أسامة شريف.. قصة فنان تحدى الظروف وحقق النجاح والتألق    عدد إصابات كورونا في العالم تتخطى 100 مليون حالة والوفيات تجاوزت 2.1 مليون ضحية    تواصل فعاليات الحملة الوطنية للسلامة البحرية بمدينة أصيلة    بايدن يضع "صخرة قمرية" على المكتب البيضاوي    كرات شفافة في حفلة بأمريكا تضمن التباعد الجسدي    "حامي الدين" يتفاعل "وايحمان" بخصوص تطبيع البيجيدي مع "إسرائيل"    مالك منزل مسكون يكتشف قبوا سريا    شفشاون.. توقيف عناصر من المخزنية والمهربين بالسطيحات وإفشال محالو لتهريب الحشيش    إسبانيا .. هزات أرضية متتالية بغرناطة والساكنة تخرج للشوارع (فيديو)    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    الحسيمة.. الانتخابات تدفع "البام" للظهور بعد "انقراضه" لسنوات    باحثون يطورون كمامة تستشعر "كوفيد-19"    ما موقف أنتوني بلينكن من اتفاق استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل؟    رحيمي ‘أفضل لاعب' في مباراة المغرب وأوغندا.. ويؤكد: هدفنا الحفاظ عى اللقب    طقس الأربعاء..جريحة وانخفاض في درجات الحرارة بمناطق المملكة    أمن طنجة يوقف مجموعة من الأشخاص في حالة تلبس بترويج الكوكايين والشيرا    عموتة يتحدث عن تأهل أسود الأطلس إلى ربع نهائي "الشان" على حساب أوغندا    الفنانة الممثلة زهور المعمري في ذمة الله    وفاة الفنانة زهور المعمري بعد صراع طويل مع المرض    إنتر ميلان يعبر إلى قبل نهائي كأس إيطاليا بفوز صعب على ميلان    هذه خسائر "واتساب" بعد سياساته المثيرة للجدل    المقاولات في أزمة.. 40٪؜ منها لم تعد تتوفر على أي احتياطي من السيولة المالية    النائب فؤاد مخزومي الرجل الأكثر تأثيرًا وشرفية في مجال المسؤولية المجتمعية للعام 2020    اطلاق برنامج "تطوير-نمو أخضر" لدعم المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة باش يكون إنتاج مافيهش حس الكربون    ضربة أخرى للجزائر.. المغرب وأمريكا يجتمعان حول التعاون في مجال مكافحة أسلحة الدمار الشامل    أساتذة التعاقد في تنغير يطلبون صرف مستحقات    ‘شان الكاميرون'. ‘أسود الأطلس' إلى دور الربع بعد خماسية ساحقة في شباك أوغندا    المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني مكنت الولايات المتحدة من تحييد جندي متطرف قبل إقدامه على ارتكاب فعل إرهابي    الفنانة المغربية زهور المعمري في ذمة الله    انعقاد الدورة العاشرة لمجلس التوجيه الاستراتيجي لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب    وصول السفير الإسرائيلي دافيد غوفرين إلى المغرب ليشغل منصب القائم بالأعمال في مكتب الاتصال    تفاصيل وصول الدفعة الأولى من اللقاح ضد كوفيد 19 بمراكش وانخراط فعاليات المجتمع المدني في عملية التحسيس بأهمية التلقيح    المدير السابق لمستشفى محمد الخامس بالحسيمة ينهي حياته شنقا    "العربية المغرب" تطلق رحلات جوية بين الناظور ومالقة    وزير جزائري يتهم المغرب وفرنسا وإسرائيل بقيادة "مخطط تخريبي" ضد بلاده    ألمانيا.. إصابات في حادث طعن بمدينة فرانكفورت    بعد أيام من إعتقاله…السلطات الاسبانية تفرج عن الناشط جمال مونا    لهذا السبب لم يتوصل النصيري بجائزة أفضل لاعب أمام قادس    اختيار الفنانة هدى الريحاني لتقديم برنامج "لالة العروسة" موسم 2021    هل ستنسحب الجزائر من أول بطولة في تاريخها؟    بدر هاري لا يستسلم ويطلب تحديا جديدا    هل تجهض ثروة أخنوش حلمه في الوصول إلى كرسي رئاسة الحكومة؟    وصول أزيد من 1000 جرعة من لقاح كورونا إلى مستشفى الحسني بالناظور صبيحة يوم الثلاثاء    كورونا المغرب : إجمالي الإصابات يرتفع إلى467493، و استبعاد 12060 حالة خلال 24 ساعة الماضية.    في ظل عجز عدد من دول القارة على تدبير الجائحة.. المغرب يقترح إنشاء منصة للخبراء الأفارقة لمكافحة الأوبئة    كورونا ترخي بظلالها على معالجة السيارات ورواج المسافرين بطنجة المتوسط    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة للإبداع والإنتاج في مجال الرسوم البيانية لإعادة تشكيل هويتها البصرية    مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية تحدث جائزة باسم الراحل نور الدين الصايل    النمساوي أمام فرصة الثأر لنفسه    مزيان نقويو علاقتنا بالهند فهاد ليام. المغرب ولات عندو قنصلية فخرية فكالكوطا    قرض من البنك الأوروبي للاستثمار ب 10 ملايين أورو لدعم أنشطة القروض الصغرى في المغرب    مجلس الحسيمة طنجة يمدد العمل باتفاقية التعاون مع بريطانيا    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالاستعارة والأشواق
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 04 - 12 - 2020

أحمد المديني.. «مغربيّ في فلسطين»

"ما لا أدوّنه من أي رحلة، يجعلني أعتبرها لم تحدث، وأن تدوينها ما يجعلها تتحقق، فأراها شاخصة أمامي، حتى ليخيّل إليّ أن الكلمات أقوى وأشد إقناعاً من الواقع"..
بهذا الاقتباس للكاتب والروائي أحمد المديني عن نصّه في كتاب "مغربي في فلسطين: أشواق الرحلة المغربية" (المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت)، يقدّم للقارئ إشارات عدّة إلى أن الكتابة عن فلسطين ومنها في رحلاته الثلاث إليها، كما الرحلات أيضاً، استثنائية بكافة المقاييس، وهذا ما يتضح على مدار قرابة المائتي صفحة من الدهشة والانبهار، بلغة راقية كعادته تضيف إلى دهشته، دهشة أخرى ومتعة إضافية لدى القارئ، وبأسلوب لم يخلُ من سخرية محببة وعميقة في آن، وبسرد اتخذ شكل لوحات روائية أو قصصية لم تخل أيضاً من تصويرات أدبية إبداعية.

يرصد الكتاب الفائز بجائزة ابن بطوطة للرحلة المعاصرة العام 2020، رحلات المديني إلى فلسطين: في العام 2014 مدعواً للمشاركة في معرض فلسطين الدولي للكتاب، حيث كانت المملكة المغربية ضيف شرف المعرض، وفي العام 2016 للمشاركة في الدورة التالية للمعرض ذاته، وفي العام 2017 مشاركاً في الدورة الأولى لملتقى فلسطين للرواية العربية، هو المتمرس بهذا النوع من الكتابة (أدب الرحلات)، باعتبارها ترصد عالماً متاحاً ومساحة لتقديم المعرفة بصيغ متعددة حوله إلى القارئ، علاوة على ما يمنحه هذا الصنف الأدبي من مساحة للتوسع في أنواع وأنماط الكتابة، بحيث يبدو كحقل لاختبار طرائق عدّة لمقاربة الحياة والنظر إلى المكان والإنسان وعوالمه الجلية وربما الخفية.
قسّم المديني الكتاب إلى ثلاثة فصول تتناول الرحلات الثلاث، ولكن بصياغات مختلفة، فالرحلة الأولى طُرحت في فصول حملت عناوين فرعية، في ما قسّم الثانية إلى أرقام، وكأنه يكتب نصّاً شعرياً طويلاً، أما الثالثة فكانت تأخذ شكل اليوميات بتواريخ بعينها من شهر نيسان 2017، وهو الشهر ذاته الذي شهد رحلاته الثلاث إلى فلسطين، وهي التي وصفها بأنها "لا تتكرر"، فالأولى كانت مفعمة بالدهشة التي اتسعت لتكون أكبر من يوميّاته في فلسطين. والثانية كانت رحلة التفاعل ما بينه كعربي وما بين فلسطين الجغرافيا ذات الخصوصية التاريخية والثقافية والسياسية والإنسانية والوطنية والقومية وغيرها، في حين أن الرحلة الثالثة التي اعتبرها "الأعمق"، شهدت تحرره من الدهشة والذهول والعناصر السياسية، ليتفرغ لرصد علاقته بالإنسان، وبالشارع، وباليومي، بما يغير الصورة النمطية عن الفلسطيني، الذي هو إنسان يحب الحياة، وليس فقط مناضلاً و"ثورجياً"، لذا فالرحلة الثالثة وتوثيقها كان بمثابة أنسنة الفلسطيني وقضيته، وهو ما قاله صراحة في الكتاب:
"عند اللقاء بالفلسطيني، يُصبح الأمر لدى البعض كأنه اكتشاف لكائنات ما قبل التاريخ من كواكب غرائبية، بالتباكي وغنة التعاطف، شأن قراءة النص الأدبي الفلسطيني، الذي عومل ب(الحب القاسي) حسب عبارة درويش. نعم، ليس من رأى كمن سمع، لذا لا يوجد ما يمنع من التساؤل إذا ما كانت قضية الشعب الفلسطيني تتراجع في وعي وضمير النخبة العربية، المثقفة والسياسية، وبالتالي فهي تحتاج إلى من يهزها لتستعيد رجحانها في وعينا القومي (…) الفلسطيني من قبل ومن بعد، إنسان يا بني أمّتي.. يأكل الطعام ويمشي في الأسواق. يحبّ، أي نعم، ما أجمل الفلسطينيات وأفتك غنجهنّ. يغضب. يصلي فأرضه مقدسة. يشرب فدم المسيح نبيذ. شجاع. أبيّ. كريم. ذكي. وفيه البائع والشاري ككلّ البشر، فلا تعجب".
وكما تملكته الدهشة في الرحلة الأولى، كان القلق والتوتر يسبقانها، فما قبل شهر على موعد الوطء الأول للمديني أرض فلسطين، لم يكن قادراً على الإنجاز كما يجب.. "لم أكن قادراً على التركيز في موضوع عملي، حسب منهجي وطريقتي في ما أنجز. اكتشفت تدريجياً أنني أعيش في شتات، وتدريجياً، أيضاً، أن الوقت الذي أعيشه بعد عودتي من الرباط هو حالة انتظار، قبل السفر، قبيل حلول اللحظة التي سأغادر فيها البيت" (…) "إنما الأمر هنا يختلف.. إنها رام الله، ياه، كلها، هي بالذات والصفات، ورغم كلّ ما فات والحسرات: هي فلسطين! تبتسم، تتعجّب كطفل من لعبة تهواها وأنت تفككها، وتعاود التركيب، ولا تملّ، وتبكي إذ تعجز، وتفرح بالنجاح وأنت تلهو، ولا تفكر في مصير اللعبة، وقد أمعنتَ في التفكيك والتركيب، والعرب بين الحلّ والعقد، في اللهو والنزق والسفاهة والتبعية والخذلان، و.. وضاعت فلسطين، في الحقيقة ضعنا كلنا بلا استثناء، وبقي مّنا قوم واهمون أننا استثناء، ها!".
ويلاحظ القارئ للكتاب أن المديني في رحلة الدهشة الأولى، توقف كثيراً أمام التفاصيل، فكلّ شيء كان عامل صدمة بالنسبة إليه: المعبر، والجنود، والمخيمات، والمستوطنات، ورام الله نفسها بكل تكويناتها بما فيها مسكنا عرفات ودرويش، كما بيت لحم، والقدس وحكاية المغاربة المتواصلة فيها، وبيت لحم، وما بينها جميعاً، جدار الفصل العنصري.
وفي "أشواق الزيارة المغربية الثانية"، ثمة تفاصيل أكثر بعد تحلله من الدهشة، حول المكان ومن وما فيه، لاسيما في القدس، حيث امتلأ ورفاقه "حتى التخمة بالأماكن المقدسة، واحتجنا إلى الهواء الطلق، خارج المحاريب والزوايا المعتمة، والبناء المصمت للكنيسة، وطقوس الرهبة الربّانية المهيمنة التي ترفعك إلى السماء وتفطنك بها أكثر من أن تربطك بالأرض ومتاعها ومتاعبها، لكنها تشحنك أيضاً بعتاقة الزمن، والقرون التليدة، البعيدة، التي عبرت على هذه الأرض".
أما "أشواق الزيارة الثالثة" فاتجهت نحو أنسنة الفلسطيني وفعله في محافل شتى، وعلى رأسها الفعالية التي جاء المديني في إطارها، أي الدورة الأولى لملتقى فلسطين للرواية العربية، وعن حفل افتتاحها وصف "كل ما حولنا مرتب بعناية لا تجدها في أفضل محافل البلدان العربية المستقرة. انطلاق برنامج الملتقى بعنوانه الدقيق (التجربة الذاتية في الرواية العربية)، وُزع إلى عناوين صغيرة بين شهادات الروائيين ومداخلات دارسين حول تيمة أساس في السرد العربي الحديث، لهو الرسالة الأولى فحواها أن الأمر جد، وأن عرقلة تنظيم الملتقى لا تُجدي، وبأن المشاركين جادون، ألا انظروا كيف يتحدثون فوق منصة راسخة أمام جمهور مهتم ويقظ، بخطاب أدبي نقدي سديد.
نعم، إن النصرة والحماس للقضية ومثله من الالتزامات والشعارات حاضر، لكنها هذه المرة تتجلى بمظهر التزام في جوهر العمل الثقافي ضمن القضية الوطنية العليا.. ورسالة ثانية، للحاضرين وأبعد، ليكون مفهوماً أن الفلسطينيين، بالمتاح لهم من أرض ومقدرة، مؤهلون ثقافياً مثل أشقائهم لينظموا المحافل الجادة ويجمعوا إليها الكتّاب المعتمدين، وأن تصبح بلادهم منارة إشعاع للإبداع والفكر. هذا ما أومن به، وهذا حافزي للزيارة الثالثة لفلسطين، حقيقة وأرضاً مغتصبة".
وأختم بما ختم به المديني كتابه بأنه: ليس سهلاً أن تعيش فلسطينياً وأنت في أرضك، ما تبقى منها، الممنوح، أو المتاح، المراقب وأنت فيه. هي سماؤك. للتراب والبيّارات ولحاء الأشجار وجدران البيوت القديمة، لون بشرتك، لكن عليك أن تخرج هويتك في أي لحظة لتثبت أنك أنت ولن تثبت. اليهودي القادم من أصقاع الدنيا كلها هو من له الحق "الشرعي" في منحك الاسم والصفة والوضع القانوني لإقامتك أو إبعادك، حتى لو كنتَ حفيد المسيح أو جدّك هو من بنى المسجد الأقصى. يريدون الفلسطيني حلزوناً يُملى عليه، بمعنى أن يدور في حلقات في الدائرة الواحدة ليصل إلى بيته.. لا تكن حلزوناً، صر نملة تدبّ، سحلية، وإن استطعت جرذاً تحفر تحت الأسلاك والحيطان عالية الأمتار.. ستتعلم، وأنت الفلسطيني أن تمشي في المتاهة، في بلد قُصقِص وفُصّل ليتبعثر فيه جسد الشعب بل الفرد أطرافاً، أنت تمشي غالباً بين سياجات الأسلاك، وما خلفها أرضك، كانت، يميناً وشمالاً، تمشي في الوسط بينهما، في ركن الزاوية، في قمقم مرتفع، عند منحدر، ليخرج لك الجندي الإسرائيلي كالجن، يدخل في لحمك، عظمك، يسبح في مدك، هه: من أنت؟ الغريب أن تستغرب. الفلسطيني لا يستعرب، كَفّ عن الهراء، لا قِبَل له بهذا الترف (…) كي تكون فلسطينياً، وضعك الطبيعي أنك غريب، منفي في بلدك، تعيش تحت الاحتلال ولا تستسلم، تحيا وترفض أن تموت، تعشق وتحزن، وإن كنت تعيش في أرض الشتات تعود أخيراً لتسلم الروح في وطنك، وكذلك أنا سأعود، أعود، أبداً نعود.
*أديبة وإعلامية
من فلسطين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.