طقس الأربعاء.. تكوّن كتل ضبابية ببعض مناطق المملكة    الخط المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة تلقى 67 ألف مكالمة إلى حدود منتصف الشهر الجاري    البكاء له فوائد.. ولماذا يحدث خلال النوم؟ وما أنواع الدموع؟    تمويل إضافي ب 57 مليون أورو لمشروع ميناء الناظور غرب المتوسط    مهاجمة مدرسة في تكساس.. 21 قتيلا من بينهم 18 تلميذا    البرلماني يوسف بنجلون يُنبه أخنوش لمشاكل قطاع الصيد البحري.. ويدعو لمراجعة إخفاقات الوكالة الوطنية لتربية الأحياء المائية    رومان سايس مرشح للانتقال إلى عملاق إسبانيا في الميركاتو الصيفي    برنامج المدارس الإيكولوجية .. رفع اللواء الأخضر بمدرسة أحمد بوكماخ بإمزورن بإقليم الحسيمة    افتتاح فعاليات الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان بمشاركة 11 بلدا    أنشطة تحسيسية بثانوية الناظور للحد من انتشار التدخين و المخدرات    الأمازيغية المعيارية، هل هي حقا سوسية...؟!    البرازيل.. 11 قتيلا في عملية دهم للشرطة في حي فقير    FBI يحبط خطة لاغتيال الرئيس الأسبق جورج بوش الابن    فضح وكر ممارسة أعمال الشذوذ، و مكان التقاء المثليين في عز أزمة مرض جدري القردة    إيران.. ارتفاع حصيلة القتلى في انهيار مبنى من 10 طوابق    18 قتيلا و 2333 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوع    هذه أول دولة عربية تبدأ في شحن النفط إلى أوروبا    الشاب خالد يتهم ممثل شركة بالنصب عليه، والأخير يقرر مقاضاته    هذا هو مجموع الإصابات بجذري القرود في العالم، وهذه هي رقعة انتشار الفيروس    أول دول خليجية تُعْلِنْ وصول مرض جدري القردة إلى أراضيها    حركة تصحيحية داخل البام تهاجم وهبي وتطالبه بالاستقالة وتدعو المنصوري للتدخل وتصحيح اختلالاته    المحكمة تؤجل ملف "حامي الدين وآيت الجيد" إلى غاية شتنبر المقبل    مقتل 14 طفلا في إطلاق نار بمدرسة أمريكية بتكساس    عبد النباوي يطلع وفدا من المدعين العامين الأمريكيين على مسلسل إصلاح منظومة العدالة بالمغرب    التطبيع في المغرب يطال مجال الماء.. شركات إسرائيلية تقدم حلولا للتدبير الذكي للمياه    زياش يرفض العودة لمجاورة أسود الأطلس    (+صورة): تسريب صورة القميص الجديد للمنتخب المغربي يثير الجدل الواسع بين الجماهير .    مديرية الفلاحة تكشف عن حالة المزروعات وكمية التساقطات بجهة الشمال    المداخيل الضريبية للجماعات الترابية بلغت 10 ملايير درهم خلال 4 اشهر    مع تزايد انتشاره.. شركة أمريكية تشرع في اختبار لقاح ضد "جدري القرود"    باحث مغربي: الحالات المشتبه فيها لمرض جدري القردة "لا تدعو للقلق" .. وهكذا يتم انتقال المرض    100 مكالمة يوميا على خط التبليغ عن الفساد والرشوة بإجمالي 67 ألف مكالمة وفق مزور    جدري القرود .. دولة أوروبية تطلب 40 ألف جرعة لقاح!    قرض بقيمة 350 مليون دولار من البنك الدولي لدعم الاقتصاد الأزرق في المغرب    بلاغ مهم للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية ..    رسمياً.. بايرن ميونخ يضم مزراوي استعدادا للموسم الجديد    كل الطرق تقود ماسينا إلى "السيري أ"    عمداء كليات الحقوق والعلوم السياسية في تونس يرفضون عضوية لجنة لصياغة دستور جديد    وزارة الثقافة الجزائرية سرقات تصاور لمرا مغربية كتحيك الزرابي هادي 40 عام بإقليم ورزازات.. ومصدر رسمي ل"گود": الوزير بنسعيد تدخل وغايتم تكريم ايت اوحسي ويدارو الإجراءات القانونية ضد السرقة المتكررة من الجزائر لتراثنا    ڤيديوهات    تشيلسي يعرض حكيم زياش للبيع    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    نستنكر قيمَهم، حسنٌ، فما هي قِيمُنا؛ من نحن؟    بعد توقف ل10 سنوات.. مناورات بين طائرات حربية مغربية وفرنسية بسيدي سليمان (صور)    فهمي يعلق على ترشح البدراوي لرئاسة الرجاء    قيادي فلسطيني يشيد بدعم المملكة بقيادة جلالة الملك لصمود الشعب الفلسطيني    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 93 حالة    "واتس آب" سيختفي من هذه الهواتف قريبا    أطفال وشباب الموسم الخامس لورشات الكتابة الشعرية لدار الشعر بمراكش يتألقون في تظاهرة ملتقى حروف في دورتها الخامسة    الفنانة المغربية خولة مجاهد تصدر أحدث أغانيها        بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الثلاثاء 24 ماي 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    امحاميد الغزلان .. الدورة 11 لمهرجان "ترك الت" من 28 إلى 30 أكتوبر المقبل    مناقشة أطروحة جامعية لنيل درجة الدكتوراه في القانون الخاص تقدم بها الطالب الباحث محمد سعيد في موضوع : " فاعلية التطبيق القضائي في تكييف عقود الشغل "    د.بنكيران يكتب: أميتوا الباطل… لكن بماذا؟    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    #لبسي_حوايجك.. حملة واسعة على وسائل التواصل للدعوة إلى الستر والحجاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تشهد المستشفيات العمومية بجهة الدارالبيضاء سطات لوحدها 60 ألف ولادة في السنة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 25 - 01 - 2022

مضاعفات الولادة تتسبب في 20% من وفيات المواليد الجدد وضعف أعداد الحاضنات يزيد الوضع تأزما

أكد اختصاصيون في صحة الرضع والأطفال ل "الاتحاد الاشتراكي"، أن 20 في المئة من وفيات المواليد الجدد تكون بسبب مضاعفات الولادة المبكرة، مؤكدين أن عددا من الرضع يولدون قبل الأوان وآخرون يغادرون أحشاء أمهاتهم وهم يعانون من مضاعفات صحية، مما يتطلب ضرورة وضعهم في حاضنات خاصة، وربطهم بمعدات شبه طبية من أجل التنفس، والتعامل مع وضعهم الصحي باختلاف طبيعته، سواء تعلق الأمر بتشوهات خلقية كتلك التي تكون على مستوى القلب، أو بحالات زرقة وصعوبة في التنفس، وغيرها من العلل التي تتطلب تتبعا طبيا خاصا من أجل إنقاذهم. وأوضح المتحدثون أن عثور الآباء والأمهات على حاضنة من أجل مولودهم لا يكون في متناول الجميع دائما، بالنظر لعدد الحاضنات المتوفر، خاصة في المستشفيات العمومية، الذي يظل ضعيفا رغم كل المجهودات المبذولة في هذا الصدد، لا سيما في جهة من حجم الدارالبيضاء سطات، التي تشهد مستشفياتها العمومية حوالي 60 ألف حالة ولادة في السنة، لا تكون كلها طبيعية ويسيرة، وتعرف العديد منها مضاعفات قد لا تكون سهلة وقد تحكم على الرضيع بالوفاة.
ونبّه المختصون في تصريحاتهم للجريدة إلى أن العديد من الحالات المأساوية تحدث بسبب عدم القدرة على توفير حاضنة، مشددين على أن أسرا تضطر للتنقل من المدن المجاورة للدارالبيضاء صوب مستشفى عبد الرحيم الهاروشي أو نحو جمعية قطرة الحليب بحثا عن حاضنة لرضيع يوجد في وضعية صحية جدّ هشة وصعبة، بين الحياة والموت، وكثير منهم لا يتأتّى لهم ذلك بحكم ارتفاع الطلب عليها، موضحين كيف أن نسبة 1 في المئة من المواليد الجدد يكونون في حاجة إلى إنعاش مستعجل. هذه الوضعية تدفع عددا من الأسر مضطرة إلى التوجه صوب القطاع الخاص، الأمر الذي تترتّب عنه تبعات اجتماعية ليست بالهيّنة، خاصة بالنسبة للأسر المعوزة والتي لا تتوفر على تأمين صحي، حيث لا يكون ولوج القطاع الخاص يسيرا أمام الجميع، لتبدأ رحلة معاناة أخرى بحثا عن موارد مالية لإنقاذ الرضيع، وهو ما قد يتحقق أو قد لا يتحقق في عدد من الحالات.
ويطالب عدد من الفاعلين من المصالح الصحية بالجهة، والسلطات المحلية والمنتخبة، بتوحيد جهودها والتنسيق في ما بينها لإيجاد حلول لهذه المعضلة، من خلال إحداث فضاءات جديدة تتوفر على هذه الحاضنات، خاصة تلك التي تخص المستوى الثاني، والتنسيق مع القطاع الخاص والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية حتى لا تستمر رحلات التيه بحثا عن حاضنة ويتواصل عدّاد وفيات الرضع بسبب هذا النقص اللوجستيكي، الذي يمكن تفاديه من خلال تدبير عقلاني يقوم على ترتيب الأولويات لتجاوز أبرز المعضلات الصحية، ليس في جهة الدارالبيضاء سطات لوحدها، بل حتى في مناطق أخرى نائية، يكون الوضع فيها أكثر فداحة لكونها تعاني صحيا وعلى صعيد مستويات أخرى متعددة.
وجدير بالذكر أن إحدى الدراسات التي تم القيام بها في وقت سابق، كانت قد بيّنت على أن أزمات التنفس تعدّ من بين أسباب وفيات الأطفال المغاربة عند الولادة بنسبة 29.5 في المئة، متبوعة بحدوث تعفنات بنسبة 25 في المئة، بينما شكّلت الولادة قبل الأوان سببا في وفاة الرضع بنسبة 19.65 في المئة، و 9.77 في المئة بالنسبة للاختناقات أثناء الولادة. ويؤكد متخصصون على أن 3 أرباع الوفيات التي تسجل في صفوف المواليد الجدد، تكون في فترة 3 أشهر الأولى التي تلي عملية الوضع، هذا في الوقت الذي أبرز مسح وطني أجري سابقا، أن 75 في المئة من الأطفال يفارقون الحياة في الشهر الأول، أي من بين 4 وفيات تسجّل 3 منها تكون في المراحل الأولى للوضع، وبالتالي فالإشكال هو كبير جدا، ويخص المواليد الخدّج وحتى المواليد في وضعية طبيعية لكن بمضاعفات صحية متعددة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.