العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال    المغرب يقدّم مقاربة لمواجهة التحديات في الساحل    سلطات خنيفرة تخفف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي كورونا    إدانة واسعة تواجه هجوم مرتزقة البوليساريو على مغربيات في فرنسا    سعر الدرهم يرتفع أمام الدولار ويتراجع مقابل الأورو    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    فاعلون: الدولة تهمل قطاع النسيج ومجموعة من الشركات مهددة بالإغلاق جراء الأزمة    مباحثات طنجة. بوريطة: ليبيا تحتاج إلى مجلس نواب موحد لإنهاء الانقسامات    389 وفاة بسبب "كورونا" خلال 24 ساعة بإيران    برشلونة يحتفل بالذكرى ال121 لتأسيسه باكتساح أوساسونا في الليغا    عودة تايسون إلى الملاكمة تنتهي بالتعادل مع جونز    وضع تدابير وقائية في لقاءات كأس محمد السادس    ڤيديوهات    مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    محسن فخري زادة: من وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز؟    شفشاون…انتحار فتاة قاصر بتراب جماعة باب برد    ضحايا كورونا يتجاوزون 1.4 مليون في العالم    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    تدوينات فيسبوكية تجر قضاة إلى المجلس التأديبي.. ونادي القضاة يدخل على الخط    هذه مقاييس التساقطات المطرية بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    فرنسا: اعتقال 81 شخصا في احتجاجات مناهضة لمشروع قانون أمني.. و"مراسلون بلا حدود" تندد بعنف "غير مقبول"    مشاريع الصحة.. بناء 11 مستشفى للقرب و8 مراكز استشفائية إقليمية و2260 سرير جديد    بعد واقعة النهائي.. "حمد الله" مهدد بالطرد!    الصحافة الإنجليزية تحذر مورينيو من خطورة زياش!    نشرة جديدة للارصاد الجوية تتوقع بردا قارسا، و أمطارا متفرقة بعدد من المناطق.    خنيفرة : اجتماع موسع حول التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد و تسهيل فك العزلة    تارودانت: انهيار جزء من السور التاريخي للمدينة بسبب الأمطار    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    كومان: نحتاج إلى ميسي ودي يونغ لأنهما يضبطان إيقاع المباراة    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب عودة العالم إلى الوضع الطبيعي    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    حقوقيون يطالبون الحكومة بمعالجة الأوضاع الاجتماعية لعمال الفنادق الشعبية بمراكش    اختفاء شابين من الفنيدق حاولا الوصول لسبتة بهذه الطريقة    إيدين هازار يعاني من إصابة عضلية في الفخذ الأيمن    نادي نابولي يواجه روما بقميص الأرجنتين تكريما لأسطورته مارادونا    لعنصر يعلن قرب انضمام مناضلين بالحركة الأمازيغية لحزبه ويرفض استغلالهم سياسيا (فيديو)    دعم مالي بقيمة 530 مليون درهم لمهنيي قطاع السياحة والنقل الجوي    الخمليشي تكشف انقطاع علاقتها بشقيقها لمدة 20 سنة: زوجته السبب    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    عكس ولد عبد العزيز.. الرئيس الموريتاني الحالي أقرب إلى الطرح المغربي    باحثون إسبان يكشفون 3 أعراض جديدة ومبكرة جدا لعدوى كورونا    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    مجهود الحجر الصحي.. حاتم عمور يستعد لإطلاق ألبوم جديد    "الخراز" يطلق قناته على اليوتيوب    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    لارتباطهم المباشر مع المواطنين.. "تُجار القرب" يطالبون بالاستفادة من "لقاح كورونا" في المرحلة الأولى    تركيا.. العثور على تمثال رأس كاهن عمره 2000 عام    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    دليل يطمح لإقناع الباحثين والطلبة بالتزام أخلاقيات البحث العلميّ    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    سامسونغ تعود لسوق الحواسب بجهازي Chromebook    الوباء يغير نمط التعلم ب"الإمام الغزالي" في تمارة    هل نشأ "فيروس كورونا" في إيطاليا؟ .. الصين تحبذ هذه الفرضية    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجسور يوم 25 - 10 - 2020


بقلم الدكتور أسامة آل تركي
خرج علينا في الأيام الأخيرة ماكرون رئيس فرنسا، بكلام خطير يقول فيه بأن الدين الإسلامي في "أزمة"، وللأسف الشديد لم يرد عليه أحد سوى رئيس واحد من رؤساء العالم الإسلامي، فكان لابد من باقي الحكام أن يعلمونه بأن لا يتطاول علي مقدساتنا، ثم خرج مرة بكلام أخطر من الأول يؤكد فيه بأن الرسوم الكاريكاتورية مسموح بها، وأنهم يشجعونها حتى لو كانت فيها إساء إلى نبينا وحبيبنا المصطفى (ص) وذلك بحجة الحرية .
وأنا أقول له مرحبا بك لنعلمك مفهوم الحرية التى تتحلى بها ولا تعرفها، أنت رئيس دولة، أي أنك جئت من خلال شعبك الذي فيه المسلم، والمسيحي، واليهودي، وكل أطياف الدنيا، وقانونك يحتم عليك احترام جميع الأديان، واحترام شعبك المتعدد الأعراق، ولا يمكن المساس في عقدته مهما كانت الأسباب ولا تحت أي بند من البنود، ولكن لجهلك بالعالم السياسي الذى لم تمضي فيه غير سنوات قليلة، فقد كنت موظفا صغيرا في أحد البنوك ونعرف كيف أتيت إلى السلطة.
الحرية هي ألا تتعدى على حرية الآخرين، الحرية هي أن تحترم حرية الآخرين، الحرية أن تحافظ على نسيج مجتمعك الذي من المفروض أنك تحكمه ولا تخلق الفتن بين شعبك بسبب جهلك لمفهوم الحرية.
لقد فشلت في جميع قراراتك منذ توليك السلطة، وخلقت أزمات اقتصادية في بلدك، والآن تريد أن تخلق فتنة وحرب أهلية بين شعبك بسبب تهجمك علي دينهم الإسلامي أم ماذا تريد بالضبط.
العيب ليس عليك إنما على المسؤولين في عالمنا الإسلامي الذين لم يرشدونك إلى طريق الصواب ويلقنوك درسا بأن هناك خطوط حمراء لا يمكن لك بتاتا أن تتجاوزها مهما كان منصبك، ولكن أمتنا مشغولة بالتطبيع مع إسرائيل والكل يلهث من أجل ذلك التطبيع .
أقولها بأعلى صوتي لجميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وأخص الدول العربية يجب علينا مقاطعة المنتجات الفرنسية حتى يتم احترام ديننا وحبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، ومن غيره نحن لا نساوي شيئا في هذه الدنيا.
قال تعالى بسم الله الرحمان الرحيم"وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ" صدق الله العظيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.