مقاربة تفسير البعد التدميري في دينامية "الولاية الثالثة"    طرح سيارة "بي إم دوبلفي إكس3" بالسوق المغربية وهذا ثمنها    لهذه الأسباب تراجع الحريري عن استقالته من منصب رئيس الحكومة اللبنانية    جون أفريك: القصر غاضب من العماري بسبب المنتخب المغربي    أتلتيكو مدريد يفوز على روما ويتمسك بفرصة البقاء في دوري الأبطال    عاجل: فرتوت يتوصل بالرخصة    +فيديو: بعد الزلزال السياسي.. الزفزافي: كنت أنتظر محاكمة أخنوش    بعد اعتداء ورزازات .. تلميذ "يشرمل" أستاذته بالدار البيضاء – صور    على هامش ايام الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان    الوداد البيضاوي يحقق أول فوز في الدوري الاحترافي    انجاز جديد لكافاني في دوري ابطال اروبا    قيادي في التوحيد والإصلاح يسخر من الدعوة لصلاة الاستسقاء    المجلس الأعلى للحسابات: نسبة كتلة الأجور من الناتج الداخلي الخام ستبلغ 12 في المائة سنة 2018    هذه حقيقة احتجاز طفل وتعذيبه في ضيعة بمكناس    النيابة العامة تفتح تحقيقا حول عملية اختلاس كبيرة شهدتها وكالة بنكية بابن أحمد    المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء: "حظيت بالتشجيع" من قبل مجلس الأمن    بعد فاجعة الصويرة.. الداخلية تمنع قوافل إنسانية    لهذا السبب تم إراحة ميسي أمام يوفنتوس    الريسوني يكتب: فريضة الزكاة .. أو الإحسان فوق الإلزامي    ترامب يقترح رجل أعمال مقرب منه سفيرا في الرباط    مهاجم جديد على رادار ريال مدريد    سعر الدولار يتراجع عالميا بفعل انخفاض عوائد السندات الأمريكية    ماكرون لطالبة لجوء مغربية: عودي للمغرب فهو بلد آمن مستقر    توقيف ثلاثة مجرمين كانوا يمارسون "الكريساج" على متن سيارة في منطقتي عين الشق وآنفا بالدار البيضاء    بحضور ولي العهد مولاي الحسن.. تشييع جثمان الجنرال دوكور دارمي عبد الحق القادري    إقامة صلاة الاستسقاء مختلف الجهات المملكة    الحقاوي تؤيد إجبارية الحمض النووي لمواجهة ظاهرة الأمهات العازبات    بعد تحذير مكتب الصرف.. ال"بيتكوين" متهم بتمويل الإرهاب    المعتقل محمد فاضيل اعطاوه رخصة استثنائية باش يحضر للجنازة ديال الوالد ديالو    أخنوش يفتتح فعاليات المهرجان الوطني الثاني للزيتون بوزان    شبح الجفاف يخيم على المغرب    نادي إشبيلية يعلن إصابة مدربه بمرض السرطان    هذه حقيقة مغاربة "يباعون في المزاد" بليبيا    مشاهد درامية لمحاولة فرار"ممتية" نفذها جندي من كوريا الشمالية -فيديو-    حضور حفل السرحاني ب9 آلاف درهم يثير إستياء جمهوره    ورشة في تقنيات كتابة السيناريو من تاطير الأستاذ "محمد اليوسفي"    كيفية صلاة الاستسقاء وفق المذهب المالكي    الجنائية الدولية تصدر حكماً بالسجن المؤبد على سفاح البوسنة    قمة سوتشي.. بوتين يدعو أردوغان وروحاني إلى وضع برنامج لإعادة إعمار سوريا    السعودية: زيادة المعتمرين بنسبة 30% هذا العام    فوائد "الموز الأسود" على الجسم    أطباء يحذرون من أخطار الجعة على الكبد    بالصور.. المحكمة تبرئ أعضاء حزب العدالة والتنمية المتابعين في ملف مقتل الطالب بنعيسى أيت الجيد        طنجة: توقيف أفراد عصابة اجرامية يستدرجون ضحاياهم إلى القصر الصغير من أجل احتجازهم وطلب فدية    برقية تضامن ومواساة من جلالة الملك إلى الرئيس النيجيري إثر الاعتداء الإرهابي بموبي    بعد تأخر التساقطات المطرية، هل سيلجأ المغرب إلى الاستمطار الاصطناعي ؟    مداخلات المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية في إطار مناقشة مشروع القانون المالي لسنة 2018    « مشارف» على عبد الإله بنعرفة    منظمة الصحة تحذر من ثلاثة أنواع إنفلونزا هذا الشتاء    لطيفة رأفت عن شقيقها: بكيت قبل وفاته وأنا أغني "خيي" فضحك كثيرا !    أحمد حلمي يسخر من ماء النيل قبل شيرين -فيديو    تحطم طائرة عسكرية أمريكية تقل 11 شخصا    خطاب تسويفيّ يتوسّلُ زئبقية الأمل    خيارات الإنسان.. بين الحق و الباطل    ها عادات الاكل لي كتميز شعوب العالم    جمعية مؤسسة القصبة عضو بالهيئة العليا لجمعيات المديح والسماع بالمغرب    لن تصدق ماذا تفعله بك فصوص قليلة من الثوم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قدس جندول: التنشيط الإذاعي يساعدني في حياتي الفنية
نشر في الصحراء المغربية يوم 10 - 03 - 2010

تواصل الفنانة المغربية، قدس جندول، تنشيط فقرات برنامجها الإذاعي، "حدث ولا حرج"، الذي تقدمه في المحطة الإذاعية الخاصة "أصوات" يوميا من الاثنين إلى الجمعة، وخلاله تستضيف جندول مجموعة من الفنانين والمثقفين للحديث عن عدة جوانب من حياتهم المهنية والشخصيةقدس جندل رفقة زوجها ياسين أحجام
واعتبرت قدس في حديث إلى "المغربية"، أن تنشيطها لهذا البرنامج أكسبها مجموعة من المبادئ والدروس الفنية من بينها تقنيات الصوت، والارتجال، وأسس الحوار مع الآخر. وعن إمكانية تأثير ولوجها التنشيط على مسارها الفني، أوضحت الممثلة المغربية، أن ذلك لن يؤثر عليها، إذ أن أغلبية ضيوفها ينتمون إلى المجال الفني أو الثقافي، وبالتالي تبقى علاقتها مستمرة مع المجال.
إلى جانب ذلك تحضر الفنانة المغربية، لعمل مسرحي يجمعها بزوجها الفنان ياسين أحجام، من المرتقب أن تشرع في الاستعداد له، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، معبرة عن رغبتها في الاستمرار على خشبة المسرح، باعتباره مناسبة تمنح للفنان العمل أكثر على مختلف ميكانيزمات العمل الإبداعي الدرامي.
ويعرض لقدس جندول، حاليا بالقاعات السينمائية الوطنية فيلم "فينك أليام" لمخرجه إدريس اشويكة، الذي توج خلال الدورة الحادية عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، موضحة ل"المغربية"، أن هذا العمل شكل لها مناسبة للظهور بقوة أمام الجمهور، خاصة أنه يمتاز بالبطولة المشتركة بين مجموعة من الممثلين الشباب، ما مكن الجميع من إثبات ذاتهم وتقديم كل إمكاناتهم الفنية والإبداعية.
وأضافت أن عملها مع المخرج إدريس اشويكة منحها الثقة في تقديم الأفضل في مستقبلها منوهة بعمله، ومتمنية في الآن ذاته أن يجمعهما عمل آخر مستقبلا.
وينتظر مقابل ذلك، أن يعرض المسلسل المغربي "الغريب" لمخرجته ليلى التريكي، الذي تشارك في بطولته قدس إلى جانب عدد من الفنانين المغاربة، وهو العمل الذي قالت عنه الممثلة المغربية، إنه عمل ضخم سيفاجئ الجمهور المغربي، نظرا للمستوى الفني والتقني الذي يميزه، باعتباره عملا فنتازيا يبرز مجموعة من الجوانب من الثقافة المغربية، وهي الأعمال التي اعتبرتها جندول شبه غائبة عن التلفزيون المغربي، ما يجعل المشاهد المغربي يقبل على القنوات الفضائية العربية لمتابعتها، مؤكدة على ضرورة الاهتمام بمثل هذه المواضيع، نظرا لمكانتها في مخيلة الجمهور المغربي.
وعن استغلال اسم زوجها الفنان ياسين أحجام، للترويج لأعمالها الفنية، أشارت جندول إلى أن أحجام يسبقها في المجال، وبالتالي هو أكثر إلماما بالساحة الفنية منها، سيرا على المثل المغربي القائل "اللي فاتك بليلة فاتك بحيلة"، مشيرة إلى أنها تحترم مختلف الأعمال، التي قدمها مسرحيا، وسينمائيا، وتلفزيونيا.
وكانت قدس جندول شاركت في العديد من التظاهرات الفنية الوطنية والعالمية، من بينها عضويتها ضمن الوفد المغربي المشارك شهر نونبر الماضي، في الدورة الثالثة والثلاثين في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث شاركت في المسابقة الرسمية الدولية بفيلم "فينك أليام"، الذي يحكي قصة ثلاثة أزواج في سن الأربعين، بعدما تاهوا في دروب الحياة، وفرقت بينهم الأيام منذ حماس السنوات الجامعية، يلتقون داخل فيلا أحد الزوجين، في موعد عبارة عن دعوة غريبة نسبت لإحدى صديقاتهم القديمة، التي اختفت عن الوجود منذ لقائهم الأخير.
كما سبق لها أن ساهمت في تأطير مجموعة من الورشات التكوينية في المسرح لفائدة مجموعة من الأطفال والشباب، في العديد من المنظمات الفاعلة في مجال الطفولة والشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.