حكومة العثماني ترفض افتحاصا لمحكمة “أوروبية” لأموال الدعم الموجهة للمملكة    نقابيو العدل يواصلون الاحتجاج بالفقيه بن صالح    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    نايضة في الجزائر.. حرق مقر سلطة الانتخابات في البويرة (فيديو)    العثيمين: منظمة التعاون الإسلامي حملت مسؤولية توحيد جهود الدول الإسلامية ودعم الأقليات المسلمة حول العالم    المغرب التطواني: الرجاء ربحاتنا بمجزرة تحكيمية بطلها الحكم عادل زوراق    بحث: الفقر والصراعات ذات الطابع المادي أهم الأسباب وراء العنف الزوجي وكذا في الأماكن العامة    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    علاج التعريب والفرنسة هو التمزيغ اللغوي وليس الهوياتي    أغرب وأطرف قصص السفر في 2019    بريطانيا تجري انتخابات حاسمة ستقرر مصير البريكست    المجلس الحكومي يصادق على قانون تقاعد أصحاب المهن الحرة    السلامي: تعذبنا كثيرا أمام « الماط » وكثرة المباريات ترهق اللاعبين    كريستيانو: ” أرغب في مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال”    تراجع مخزون الماء بعدد من أقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    مندوبية « التامك » تنفي تعذيب والعزل الانفرادي لمعتقلي حراك الريف    تفكيك شبكة متخصصة في تهريب المهاجرين من ساحل بليونش    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    أولا بأول    زيدان سعيد بأهداف حكيمي    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    بمساعدة “الديسيتي”.. الشرطة القضائية تعتقل شخصين بحوزتهما نصف طن من “الشيرا” بالراشيدية    ادارة السجون تكشف نتائج التحقيقات في وفاة سجين بالناظور    50 ألف زائر لمعرض الأركان    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    أول ظهور ل "ريلمي" في المغرب بعدما تبوأت الرتبة ال 7 عالمياً    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    نجم ليفربول : لا أحد يريد مواجهتنا في دور الستة عشر    دقائق معدودة للحافيظي في مباراة القمة أمام تطوان    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    الدخيسي.. المغرب نموذج يحتذى به عربيا وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    انتخابات الجزائر.. “بوتفليقة” يصوت في اختيار خليفته (فيديو)    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    البنك الدولي يساند نهجا شاملا لإدارة الكوارث الطبيعية بالمغرب    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    ضربة موجعة لأولمبيك آسفي    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    اعتماد مسطرة الانتقاء الأولي لاختيار المترشحين لولوج أسلاك الشرطة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البروفيسور السعودي زيد بن صالح المحسن يتحدث إلى المغربية
الزواج من الأقارب من أبرز أسباب انتشار داء فقدان المناعة الأولي

قال البروفيسور زيد بن صالح المحسن، رئيس قسم الأطفال، وأستاذ بجامعة الملك سعود بالرياض، إن عقد المؤتمر العربي لداء نقص المناعة الأولي بالمغرب، سيشكل سابقة من نوعها تحتسب للمملكة المغربية، في شخص جمعية هاجر لمساعدة الأطفال المصابين بنقص المناعة الأولي بالدارالبيضاء.البروفيسور زيد بن صالح المحسن
وأكد البروفيسور زيد بن صالح، وهو أيضا مستشار متفرغ في مستشفى الملك فيصل غير التخصصي بالرياض، ومتخصص في أمراض نقص المناعة والحساسية لدى الأطفال، وكذا المشرف على البرنامج الوطني لأمراض نقص المناعة في جامعة الملك سعود، أن المؤتمر المذكور سيشكل محطة مهمة للحديث مع المختصين في المملكة المغربية، وباقي الدول العربية حول المرض، وتبادل وجهات النظر بخصوصه.
ونوه البروفيسور زيد بن صالح بالعمل المهم، الذي تقوم به جمعية هاجر، وسلط الأضواء على هذا المرض، وعلى تجربة المملكة العربية السعودية، التي تعتبر من البلدان العربية القليلة، التي بدأت في إجراء عمليات زرع النخاع العظمي لعلاج الأطفال المصابين بنقص المناعة الوراثية أو الأولية.
في ما يلي نص الحوار مع البروفيسور زيد بن صالح المحسن.
تقومون البروفيسور زيد، بزيارة إلى المغرب بدعوة من جمعية هاجر لمساعدة الأطفال المصابين بنقص المناعة الأولي بالدارالبيضاء، ترى أين يمكن إدراج السبب من هذه الزيارة؟
بالفعل، أشكر جمعية هاجر لدعم مرض نقص المناعة الأولي على الدعوة الكريمة، وأشكر رئيسها الدكتور عزيز بوصفيحة، لاهتمامه بهذا الموضوع، الذي يحاول من خلاله خدمة عينة من المرضى، وهم مرضى نقص المناعة الأولي، وزيارتي هذه للمغرب تدخل كما أشرت في سؤالك، في إطار تبادل التجارب والخبرات العلمية من أجل مقاومة هذا المرض الفتاك ومؤازرة جمعية هاجر في مجهوداتها الرامية إلى التكفل بالأطفال المرضى، الموجودين بوحدة أمراض المناعة بمستشفى الأطفال، التابع للمستشفى الجامعي ابن رشد بالدارالبيضاء.
أما السبب الثاني لزيارتي فيتمثل في التحضير لعقد المؤتمر العربي لداء نقص المناعة الأولي، الذي سيشكل، بلا ريب، سابقة من نوعها تحتسب للمغرب في شخص هذه الجمعية المناضلة، إذ سيشكل محطة مهمة للحديث مع المختصين في المملكة المغربية وباقي الدول العربية حول المرض، وتبادل وجهات النظر بخصوصه، زيارتي للمغرب كانت ناجحة جدا، وتميزت بلقائي مع العديد من الزملاء الأطباء المختصين، وتناقشنا حول وضعية هذا المرض بكل من البلدين الشقيقين، المغرب والسعودية، كما كانت لي الفرصة لتقديم عرض متواضع حول نقص المناعة الأولي بإفريقيا والدول العربية ومنها دول المنطقة المغاربية، برحاب كلية الطب بالدارالبيضاء، وفوجئت بالحضور القوي والمتميز والنقاش الراقي، الذي طبع اللقاء، ما أكد لي فعلا، أن المغاربة هم رجال علم وجادون جدا في التخصصات التي يقبلون عليها. ففي اللقاء، استمعنا إلى عروض تقدم بها بعض الطلبة حول بحوثهم المتعلقة بمرض نقص المناعة الأولي، وكانت جيدة للغاية، كما تناقشنا حول مرض" الحبيبية" المزمن، وهو أحد أمراض نقص المناعة الأولي، إذ تكلمنا فيه عن أسباب المرض وطريقة الإصابة به، وكيفية التشخيص، وأساليب العلاج
المتوفرة، وجرى عرض حالة ثلاثة من مرضى جمعية هاجر من قبل الفريق المعالج، فضلا عن زيارة باقي المرضى، وتقديم النصيحة الطبية في ما يتعلق بهم، وتبين من خلال هذه اللقاءات المختصرة، أهمية مثل هذه اللقاءات العلمية المهمة، لأنها تساهم في ازدياد الوعي الصحي، ومن ثمة تحسين الخدمة المقدمة لعلاج هؤلاء المرضى.
تعتبر المملكة العربية السعودية من البلدان العربية القليلة، التي بدأت في إجراء عمليات زرع النخاع العظمي لعلاج الأطفال المصابين بنقص المناعة الوراثية أو الأولية، ترى كيف استطاعت الوصول إلى هذا المستوى المتقدم طبيا بهذا الخصوص؟
يجب التنبيه بداية، إلى نقطة أساسية، وهي أنه ليس كل مرضى نقص المناعة الوراثية (أو نقص المناعة الأولي) محتاجين إلى عملية زرع النخاع العظمي، في السعودية توفر لدينا، منذ زمن طويل، مركز خاص بأورام الأطفال عموما، لكننا منذ 1993 بدأنا فعليا في برنامج زراعة النخاع العظمي في مستشفى الملك فيصل التخصصي، وهو برنامج طموح يدعمه خادم الحرمين والحكومة السعودية، وبه تعالج أمراض أخرى أيضا، لها ارتباط بالمشاكل المناعية، إذ تقدم الخدمة بالمجان، وحتى للمرضى من غير السعوديين بعد حصولهم على الموافقة الملكية.
أين تتجلى خطورة مرض فقدان المناعة الأولي؟
خطورة هذا المرض تتجلى في أنه بلا زراعة نخاع أو دون علاج جذري (حسب الحالة)، فإنه يؤدي إلى الوفاة، علما، وهذا هو المهم، أن نتائج البحوث العلمية تؤكد أن نتائج الزراعة مشجعة جدا، إذ أن نسبة النجاح تصل إلى 90 في المائة، لأجل هذا نحن نؤكد حتمية العلاج، لأنه يمكن المريض الذي يكون على حافة الموت في سنوات عمره الأولى، من العودة إلى الحياة بإذن الله، والتمتع بممارسة حياة طبيعية بعد الزرع حتى بدون دواء.
كيف تصنف خريطة انتشار هذا المرض؟
طبعا من ناحية قائمة الأمراض الوراثية، هي أمراض نادرة في غالبية دول العالم، لكن وبخلاف الدول العربية، نجد أن نسبة انتشار داء نقص المناعة الأولى تزداد أكثر، السبب تفشي ظاهرة الزواج من الأقارب، رغم أن النبي الكريم (ص) أوصانا بتجنب ذلك، لكن التقاليد المستشرية تهوى بثقلها، مع الأسف، على المجتمع، النتيجة أننا بالدول العربية والإسلامية، نجد أن نسبة الإصابة بداء نقص المناعة الأولي أكثر ب 20 ضعفا مقارنة مع غيرها من الدول، وهذا يفرض على الوسط الطبي في كل الدول العربية، تكثيف الجهود لإسعاف المرضى، ومنها المملكة المغربية الشقيقة، إذ بينت الدراسات أن الإصابة ببعض هذه الأمراض الوراثية تصل إلى 20 في المائة أكثر من النسبة المعلنة على مستوى العالم.
كيف تقيم عمل جمعية هاجر؟
(مقاطعا) رغم أن عمر جمعية هاجر قصير، فإنها فرضت نفسها، ليس في المغرب فحسب بل في العالم، لما تقدمه من أعمال لخدمة مرضى نقص الأمراض الوراثية، فنجد الإشادة بها وبجهدها من طرف جميع المنتديات العالمية، رغم الموارد القليلة والمحدودة، الفضل يرجع إلى تضحيات القائمين عليها، من محسنين ومهنيين.
الجمعية الآن تقوم بعمل مهم جدا، ولها قبول وحيز يعترف به الجميع، وبكل صدق أقول، إن هناك لقاءات جمعتنا ببعض الخبراء في أميركا الشمالية وأوروبا، ونجدهم دائما يوصوننا بتجربة هاجر ويشيدون بنجاحها على مستوى العالم، لذلك نحن عرفنا الجمعية من خلال الصيت، الذي أحدثته في المحافل الطبية الدولية، حتى قبل أن نتعرف على أعضائها، وبالتالي، فأنا أوصي كل المحسنين بمؤازرة مجهودها العلمي، بمد يد العون إليها على الصعيد المادي، لما تقوم به من جهد، لإنقاذ شريحة من الأطفال، يعانون كثيرا، والموت يتهددهم في أي لحظة، وثمن العلاج باهض جدا، ولا تقوى عليه كل الأسر، لولا المساعدة التي تقدمها لهم هذه الجمعية.
وهل باستطاعة طاقمها الطبي، تنفيذ عملية الزرع هنا بالمغرب، أسألك باعتبارك خبيرا ومختصا في عمليات زرع النخاع العظمي؟
من ناحية الكفاءة البشرية هي قادرة جدا، وتوفرت لها كل الخبرات المطلوبة، لكن من ناحية السند المالي والمساعدات المادية، مازالت في حاجة إلى دعم كبير وكبير جدا. ويجب أن يوفر لها في الحقيقة، لأنها تحمل عبئا كبيرا عن الأسر ذات الأطفال المرضى، لاسيما المعوزة منها، لأن العملية لا تجري حاليا إلا خارج المغرب، وبميزانية لا تقل في أحسن الحالات عن 120 مليون سنتيم، وإلا فإن الخيار الثاني هو موت الطفل وهذا حرام، إذا علمنا، كما أشرت، أن نجاح العملية مؤكد بأكثر من 95 في المائة، والطفل بعدها يرجع إلى حالة طبيعية تماما، أي الشفاء التام، لذلك أتمنى أن ييسر لطاقم هاجر إجراء هذه العملية هنا بالمغرب، لأن ذلك معناه تخفيف ميزانية العملية إلى أكثر من 10 أضعاف. وأنا متأكد من الطاقم الطبي، وأجرى بعض منهم تدريبا عندنا بالسعودية، وشهدنا له بالكفاءة وبالقدرة على إجرائها بالمغرب.
كيف ترى الوعي الطبي بهذا المرض؟
الوعي الصحي هو دون المستوى المطلوب في كل دول العالم، وليس في الوطن العربي فقط، جزء منه راجع إلى قلة التثقيف الصحي بكل الأمراض، لكن من باب خاص ومحدد بأمراض نقص المناعة الأولي، للأسف، فإن قلة الوعي الصحي بهذا المرض غير مرتبطة بعامة الناس فقط، بل حتى وسط المهنيين العاملين في المجال الطبي، لكن الاكتشافات والبحوث العلمية، التي عرفها هذا المرض في الآونة الأخيرة، وعن أسبابه، وإحصاءات انتشاره، دفعت في اتجاه مزيد من الوعي به وبخطورته، لكن ما زال الأمر غير كاف والحاجة تدعونا إلى بذل مزيد من الجهود والبرامج الموجهة للمهنيين، أساسا، حتى تعم المعرفة بالمرض وبطرق العلاج الممكنة.
زيارتي الآن إلى المغرب الشقيق تندرج في هذا الإطار، ولجمعية هاجر ورئيسها البروفيسور بوصفيحة كل الشكر، وأنا على ثقة بأن تكثيف الزيارات العملية سيفسح المجال إلى فضاء أرحب من التعاون والتبادل ولم لا صياغة برامج محددة ومشتركة. الآن لدينا فرصة المؤتمر العربي الأول لداء فقدان المناعة الأولى، الذي سيعلن عن تاريخ عقده هنا بالمغرب في حينه، ونحن كمختصين نعقد عليه الكثير من الآمال للزيادة في التحسيس والوعي وتفعيل التعاون جنوب جنوب، أو نقل عربي عربي، ما دام لهذا الداء خصوصيته العربية كما سبق أن أوضحت، على اعتبار تفشي ظاهرة الزواج من الأقارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.