نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    الخليفة ينتقد قتل السياسة واستقلالية النيابة العامة ويدعو لسيادة الشعب قال إن هناك فرقا كبيرا بين استقلالية القضاء واستقلالية النيابة العامة    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    الأسود يكتفون بالتعادل في الشوط الأول ضد الكاميرون    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    أمن طنجة يضبط شحنة من الاقراص المهلوسة بحوزة امرأة    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    السجن النافذ لمعتقل على خلفية حراك الحسيمة بعد استفادته من العفو الملكي    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    الحكومة تصادق على مرسوم إحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي    بنحمزة : اثمنة “تي جي في”تستدعي كثيرا من الملاحظات عن البعد الاقتصادي للمشروع    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    مديرية الارصاد تتوقع أمطارا عاصفية طيلة الاسبوع المقبل    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    لطيفة رأفت ل”اليوم24″: شكايتي ضد القيادي في” البيجيدي” لرد الاعتبار.. ومواقفي ضد سوء التدبير معروفة    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    مقتل 63 شخصا في حرائق كالليفورنيا وعدد المفقودين يتجاوز 600 شخص    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    عجبا لأمر العرب !    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخنوش يشارك في احتفالات الحركة الماسونية باليونان
نشر في المساء يوم 25 - 06 - 2008

رفض عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري المغربي ورجل الأعمال، الحديث إلى قناة «الجزيرة» القطرية، بعد اعتراض طاقم هذه الأخيرة له خلال مشاركته أول أمس الاثنين في أشغال مؤتمر المحفل الأكبر للحركة الماسونية في العاصمة اليونانية أثينا.
وأورد موقع القناة القطرية على الأنترنيت، أن المغرب كان البلد العربي الوحيد إلى جانب لبنان الذي شارك في مؤتمر المحفل الأكبر للماسون الذي انعقد هذه السنة بصفة شبه علنية، فيما بقيت أشغال المؤتمر طي التكتم والسرية، ولم يسمح للصحفيين بتتبع أشغاله الداخلية. واستنادا إلى صورة نشرها موقع قناة «الجزيرة» لمنصة مؤتمر الماسون، فقد ظهر العلم الوطني المغربي منصوبا بجانب أعلام الدول الأوربية المشاركة بوفود تضم شخصيات سياسية وعلمية وأكاديمية جد نافذة، بجانب كبار أثرياء العالم المنضمين إلى حركة البنائين الأحرار، فيما تسرب عن أشغال المؤتمر أنه ناقش الدعوة إلى علمنة مناهج التعليم في كافة الدول العربية والإسلامية.
وبحضور عزيز أخنوش، وزير الفلاحة المغربي، أشغال مؤتمر الماسون وتمثيله المغرب في هذا المحفل، يكون قد ورث كرسي السلطان المولى عبد الحفيظ الذي يعد آخر أهم شخصية ماسونية عربية مسلمة في كافة منطقة شمال إفريقيا في القرن العشرين، بجانب الأمير عبد القادر الجزائري.
واستنادا إلى المعطيات الواردة في كتاب «الماسون بالمغرب خلال عهد الجمهورية الثالثة 1867 – 1940»، لمؤلفه الفرنسي جورج أودو الصادر سنة 1999، فإن السلطان مولاي حفيظ سيصبح مع نهاية سنة 1920 مشاركا في مدريد ضمن مضيفة ماسونية تحمل اسم: «اتحاد إسباني أمريكي رقم 379» التابعة للحركة الماسونية «الشرق الكبير لإسبانيا»، بدرجة «مرافق» يوم 10 أكتوبر 1921 ثم بدرجة «أستاذ» (أو سيد) يوم 13 ماي 1925.
هذا، ويعود تأسيس أول مضيفة ماسونية بالمغرب إلى سنة 1867، حيث سيصبح حاييم بن شيمول أول رئيس مؤسس للمضيفة الماسونية بطنجة، التي أسسها يهود مغاربة حاملون للجنسية الفرنسية أو أوراق الحماية. ومعلوم أن حاييم بن شيمول كان ترجمانا لدى فرنسا ومديرا للجريدة المؤثرة «إفاقة المغرب» ومديرا لبنك «ترانسات» وعضوا مؤسسا للرابطة الإسرائيلية العالمية وللرابطة الفرنسية بالمغرب، وكان أيضا مراسلا للمجموعات البحرية ووكالة «هافا» التجارية.
وحسب المؤرخ الفرنسي جورج أودو، فقد كانت أول مضيفة ماسونية مغربية تتصرف كعامل قوي لإحلال الطابع الأوربي بجانب باقي المضيفات الإسبانية التي كانت في تكاثر. وفي سنة 1867، كانت مضيفة طنجة تضم 73 من الماسون بينهم أول مغربي مسلم مشارك يدعى محمد الدكالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.