عنف وتخريب وإعتقال 129 متظاهرا بذكرى انطلاق حراك “السترات الصفراء” – فيديو وصور    رسميا: الرجاء تحرم من خدمات بوطيب في 'الديربي العربي" بسبب الإصابة    خليلوزيتش أول مدرب للمنتخب الوطني يفشل في الفوز في مباراته الرسمية الأولى    أمن القصر الكبير يوقف شخصا تسبب في حادثة سير لشرطية    برنامج 100يوم 100مدينة يحط الرحال بالقصر الكبير    رئيس دبلوماسية الرأس الأخضر: محمد السادس عاهل ذو رؤية متبصرة، تحدوه إرادة لإحداث تحولات في المملكة    رسالة لجمهور « الطاس »: نود العودة للحي المحمدي بدون شغب    رئيس النيابة العامة يدعو البرلمانيين إلى «الكف عن تناول الشأن القضائي خارج سياق الدستور»    في إطار العناية الملكية السامية.. برنامج عمل مكثف للجنة الإقليمية لليقظة بميدلت لمواجة آثار موجة البرد    يونسكو: المغرب يوقع الاتفاقية المعدلة حول الاعتراف بالدبلومات في التعليم العالي    سؤال البديل/إناء من طين، إناء من صفيح    خاص/ بعد مقتل المشجع العسكري "أمين"..إعتقال 14 شخصا والبحث عن آخرين وفتح تحقيق حول "مقطع فيديو"    تياغو سيلفا ينتقد ميسي    الانتقال الديمقراطي .. ذلك الذي يأتي و لا يأتي !    بنشعبون سعيد بالمصادقة على حصانة أموال الدولة    الحقوقي إدمين يدعو إلى نشر فيديوهات الزفزافي داخل السجن    الحسيمة.. عرض التدابير المتخذة لمواجهة آثار البرد بالإقليم    أصيلة..اجتماع مسؤولين بعد تداول فيديو “تحول مستشفى محلي إلى بناية شبح” وتعيين طبيبين جديدين    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    شابة في مقتبل العمر تنهي حياتها شنقناً تاركةً وراءها طفلة صغيرة    بعد النشرة الإنذارية.. وزارة التجهيز والنقل تنبه السائقين أثناء تساقط الثلوج والأمطار    لماذا قرر أبرشان تقديم شكاية ب”كابو” هيركوليس والدخول في صدام مع الجماهير؟    الإنتر: "التهديد بالرصاصة موجه للنادي وليس لكونتي"    قتيل في إيران بتظاهرات ضد رفع أسعار البنزين    حسنية اكادير يفوز على المغرب التطواني ويتأهل لنهائي كأس العرش    طقس الأحد: بارد مصحوب بصقيع في المرتفعات وغائم مع احتمال سقوط أمطار في الشمال الغربي    أخلاقيات الحملة الانتخابية تضبط سلوكات مرشحي رئاسة الجزائر    المحمديةتستعد لاستقبال النسخة الرابعة لمهرجان أفريكانو    بالصور…الأتراك يؤدون صلاة الغائب على شهداء فلسطين في غزة    رسالة من قيس سعيد لأجل تشكيل الحكومة تحصد آلاف الإعجابات    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون المالية بالأغلبية    سقوط أول قتيل في احتجاجات الإيرانيين على مضاعفة سعر البنزين    شبابنا والإحساس بالظلم!    العيون: الهيئات الإعلامية تخلّد يومها الوطني للاعلام و الإتصال    فرانش مونتانا يطوي خلافه مع والده ويلم شمل العائلة    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تدعو حاملي الشهادات إلى أشكال “نضالية غير مسبوقة” إلى حين “رفع كافة أشكال الحيف”    المغربي “إبراهيم إنهض” ضمن 12 منشدا في نهائيات برنامج “منشد الشارقة”    البيضاء.. رفع الستار عن المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بعرض “اسمع يا عبد السميع” لعبد الكريم برشيد    حركة ضمير تُعلن دعمها لمقترحات بوعياش بخصوص تعديلات القانون الجنائي    خبراء يؤكدون على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كركيزة أساسية لأي اقتصاد متوازن    إدانة صديق ترامب في فضيحة التخابر مع روسيا.. والرئيس الأمريكي يعلق    انتقادات لترامب بعد عفوه عن ثلاثة عسكريين سابقين متهمين بجرائم حرب    تنظيم النسخة الأولى لمعرض اللباس التقليدي المغربي بساحة البريجة بالجديدة    أستاذ يترجم أغاني “إزنزارن” إلى العربية بالحرف اللاتيني والأمازيغي (فيديو) جمعها في كتاب بعنوان روائع مجموعة إزنزارن    قبسات فرقة الأصالة المغربية    على أجنحة الانكسار    البؤس العربي .    ترامب يخطط لخفض الضريبة على متوسطي الدخل    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله القادري.. كيف قادته وليمة غداء نحو التحقيق؟
رفض التوقيع على صفقة فأطيح به من وزارة السياحة
نشر في المساء يوم 25 - 11 - 2010

لم يتقبل ضابط الاستخبارات مبررات الكولونيل عبد الله القادري وهو يشرح أسباب تنقله من الرباط إلى بوقنادل، صبيحة العاشر من يوليوز 1971.
إذ قال إنه ذهب إلى هناك لحضور وليمة غداء دعاه إليها العقيد محمد اعبابو، غير أن إفادته سجلت في البداية كشهادة ضده، قبل أن تنكشف الحقائق، التي دلت على أن لا علاقة له بالانقلابيين، وأنه رفض مجاراتهم في خطتهم، وأطلق ساقيه للريح فرارا من بطش محتمل.
وقد أصر عقيد آخر، كان قريبا إلى العقيد أحمد الدليمي، على مسايرتهم إلى حين دخول قوافل العربات العسكرية مدينة الرباط. وفي غفلة من الجميع، انسل من سيارة جيب وهرب محتميا ببراءته التي أكدتها وقائع المحاكمة العسكرية في القنيطرة، إلا أن الكولونيل عبد الله القادري ظل متمسكا بروايته للأحداث، التي كانت خالية من أي التباس، فقد أبان دائما عن وفائه، وحين اضطر إلى مغادرة المؤسسة العسكرية، حارب لفائدة نظام الملك الحسن الثاني على واجهات سياسية.
وفي تفاصيل رواية الأحداث، فإن العقيد محمد عبابو أراد استمزاج القادري، الذي كان ذلك اليوم مكلفا بديمومة الحراسة العادية في إحدى الثكنات، وحين أدرك عبابو أن لا علم له بما يدبره، وأن الأوضاع تسير طبيعيا داخل ثكنة القيادة العسكرية، عزمه على غداء في بوقنادل.
لم يكن القادري يدري أن تلك الدعوة تحفها المخاطر، لذلك لباها دون تفكير في أي عواقب. غير أن انتقاله إلى بوقنادل جلب عليه الكثير من المتاعب، وأنصفه الملك الحسن الثاني شخصيا لدى عرض وقائع قضيته، لكن الإنصاف الذي سيترك بالغ الأثر في نفس العقيد المتقاعد سيكون يوم دعوته لحضور مراسيم تعيينه وزيرا للسياحة، خلفا لرفيقه في الحزب الوطني الديمقراطي موسى السعدي.
كان ذلك أبرز تحول في حياته. وبالرغم من أن مروره بوزارة السياحة لم يدم طويلا، فقد عرف بصرامته ونزاهته، وكان يسير الوزارة بمنطق الانضباط العسكري، غير أن خاصيته السياسية كانت تكمن في قدرته على أن يكون رجل ميدان في التنظيم الحزبي، ولم يحدث أن غير رداءه السياسي في أي مرة، ولو أنه واجه المزيد من الصعوبات، فقد كان يعمل بقاعدة «نحن هنا وإن شئتم أن نغادر أخبرونا بذلك»، إلا أن هذه القاعدة ستخونه يوما حين وجد نفسه بلا حزب ولا لقب، وما انفك إلى اليوم يبحث عن مكان تحت الشمس.
الذين يناصرون القادري أو يخاصمونه يتفقون على حقيقة أن ولايته على رأس بلدية برشيد منحت المدينة هوية، في إطار إقامة المزيد من المناطق الصناعية. وفيما كانت مدينة الدار البيضاء الكبرى تتمدد شرقا في اتجاه برشيد، كانت هذه الأخيرة تسرق من مدينة سطات معالم مشجعة للرأسمال الوطني والأجنبي. وكما حظيت سطات، على عهد إدريس البصري، باهتمام خاص، فإن عبد الله القادري عمل كثيرا من أجل أن يكون لبرشيد طابعها المتميز.
ليس كل ما فعله القادري كان على قدر طموحات سكان المدينة، غير أنه من موقعه حاول إيجاد مبررات موضوعية للاستفادة من مزاحمة الدار البيضاء وصعود سطات. وقد استطاع أن يقيم علاقات مع الوزير القوي، إدريس البصري، مكنته من حيازة موارد للنهوض بأوضاع المدينة التي سقطت بدورها في تداعيات الصراعات الحزبية داخل المجالس المنتخبة.
غير أن هذه العلاقة سيسودها المزيد من الفتور والتدهور بعد انتخابات 1993، حيث أقرت قيادة الحزب الوطني الديمقراطي الاحتجاج بشدة على ما أسمته تزوير الانتخابات. وصدرت التصريحات الشهيرة لخلي هنا ولد الرشيد ضد البصري، بعد انقطاع حبل الود. وكان لافتا أنه باستثناء عبد القادر بن سليمان، لم يفز أي من قياديي الحزب بأي مقعد نيابي، ومن وقتها أغلقت الأبواب في وجه عبد الله القادري، الذي كان يفاخر بصداقته لابن سطات، وأصبح يجاهر بخصامه علنا. غير أنه لم يفعل ذلك حين سقط البصري صريع الضربة القاضية في نوفمبر 1999، حيث انبرت أصوات لم تكن ترتفع في حضرته بغير الشكر والثناء لتكيل له الانتقادات القاسية، ولكنه اختار توقيت القطيعة في زمن آخر، فقد كان يعرف أنه سيدفع الثمن باهظا، ولم يأبه بذلك.
التفت القادري إلى جانبه في وقت متأخر، ولم يجد في حوزته ما يمكن أن يخسره. أضاع شركات ومؤسسات كانت تدر عليه دخلا محترما، وبدد صداقات ومعارف وعلاقات، وبقيت في جعبته ورقة واحدة اسمها الحزب الوطني الديمقراطي، التي ظل يتصور أن بإمكانه دائما أن يلعب بها لفائدته، لكن أمورا كثيرة كانت قد تغيرت وأخرى كانت في طريقها لأن تضيق عليه الخناق أكثر، فما كل الأحزاب تصلح دائما للمقايضة.
حين جاء القادري إلى وزارة السياحة، كانت هناك مشروعات تهم تنفيذ حملات إشهارية واسعة النطاق للتعريف بالمنتوج السياحي في الخارج، إلا أن رسو تلك المشروعات على مؤسسة بعينها دفعه إلى التشكيك في جدوى عمليات من هذا النوع، فدخل في صراعات مع مقربين من محيط القصر، وفي مقدمتهم المستشار أندري أزولاي، الذي كان يرعى الكثير من التظاهرات الاقتصادية والتجارية.
وحده عبد الله القادري يعرف الأسباب التي أدت إلى إقالته، دون أن يعمر طويلا في منصبه، فقد جاءه يوما أحد الأشخاص يطلب توقيعه على صفقة ما، لكنه رفض تذييل القرار ببصمة يده، عدا أن تصريحات صحفية صدرت عنه حول الأوضاع السياسية في البلاد حورت عن مقاصدها.
لكن القادري حافظ على انضباطه العسكري، وقد أصبح مدنيا ووزيرا. وقد وقع الاختيار على شخص بديل في وزارة السياحة، ولم يكن سوى وزير المالية الأسبق عبد القادر بن سليمان، الذي عمل كذلك سفيرا للمغرب في ألمانيا والجزائر، واتسم دوره الدبلوماسي بكثير من الفعالية، خصوصا في فترة دقيقة عرفت فيها العلاقات المغربية الجزائرية كثيرا من التدهور.
ظهر اسم القادري في المشهد السياسي مرتبطا ببروز الحزب الوطني الديمقراطي في مطلع ثمانينيات القرن الماضي، بعد انشقاق تيار «العروبية» على زعامة أحمد عصمان في التجمع الوطني للأحرار، لكنه من بين المؤسسين الأوائل لذلك الحزب، الذي بقي وحيدا في الميدان، فقد افترق عنه أحمد بلحاج وجلال السعيد عند تأسيس الاتحاد الدستوري، وغادره خلي هنا ولد الرشيد بعد أن رحل عن الوزارة المكلفة بالشؤون الصحراوية، فيما تراجع عبد القادر بن سليمان والدكتور الطاهري الجوطي، الوزير الأسبق في الشبيبة والرياضة، وكان أن خلف القادري الزعيم المؤسس للحزب محمد أرسلان الجديدي.
منذ انتخابات 1984، لم يعد الحزب الوطني الديمقراطي يحظى بحضور سياسي كما كان يحلم به مؤسسوه، وزاد في عزلة الحزب دخوله منطقة الصراعات الداخلية، التي عصفت بالكثير من الوجوه والأسماء، ولم يبق معه من الوجوه القديمة سوى رفيقه في وزارة السياحة موسى السعدي، بل إن بعض الأسماء التي تعاقبت على مناصب حكومية باسم الحزب الوطني الديمقراطي لم تعد تمارس أي نشاط حزبي، كما في حالات الأمين بنعمر ولحسن غابون ومحمد حاما غيرهم.
حين وجد القادري نفسه وحيدا وسط العاصفة، فكر في أكثر من طريقة لإعادة مكانة الحزب الذي بدأ في التلاشي والاضمحلال، ووجد أن أسهل طريقة للعودة إلى الواجهة تكمن في الالتحاق بركب الأصالة والمعاصرة، لولا أن حساباته لم تصادف الصواب. وانفجرت أزمة بينه وبين مؤسس «البام» فؤاد عالي الهمة وصلت إلى ردهات المحاكم، مما حذا به إلى تكرار المحاولة مع أحزاب أخرى، بعد أن فقد الحزب ونوابه في البرلمان.
لا تعني التجربة أكثر من أن سيرة بعض الأحزاب تكون من واقع وطموحات رجالاتها. فلم يكن الحزب الوطني الديمقراطي ليخرج إلى الوجود لولا أن رأس أحمد عصمان أصبح مطلوبا منذ اليوم الذي غادر فيه الوزارة الأولى. كان له أيضا خصومه ومناصروه، لكن خصومه كانوا أكثر من داعميه، وقد كانوا يعيبون عليه أنه ليس رجل ميدان. ومن المفارقات أن الرجل، الذي سيتجرأ على انتقاده أكثر، لن يكون سوى النقابي محمد أرسلان الجديد، الذي ذاع اسمه على قدر الطرائف التي نسجت حول شخصيته.
غير أن عبد الله القادري لم يكن هو أرسلان الجديدي في عصاميته، فقد كان ينتمي إلى الصف الثاني أو الثالث، وحين انهارت الرهانات على حزب «العروبية» وجد القادري نفسه وحيدا يصارع طواحين الهواء. لكنه بدا أكثر قبولا بوضعيته الراهنة كمجرد رقم في تراتبية أحزاب صغيرة. ففي النهاية، لم يكن مآل الحزب الوطني الديمقراطي في غير المصير الذي انقادت إليه أحزاب أخرى ولدت في أحضان السلطة وفي أفواهها ملاعق من ذهب.
لم يكن عبد الله القادري العسكري الوحيد الذي تقاعد عن الخدمة واتجه صوب عالم السياسة، فقد سبقه عسكري آخر اسمه المحجوبي أحرضان، مع اختلاف في الظروف والمعطيات، وجاء عسكريون وعمداء شرطة إلى عالم المقاومة والسياسة يبحثون عن مواقع لوجودهم، لكن الرجل الذي كان مسؤولا عن خزائن وآليات عسكرية لدى انتمائه إلى المؤسسة العسكرية ظل يحتفظ بالكثير من الأسرار.
حدث مرة أن سقطت من جيب سترته ورقة صغيرة، تضم اسمه وعنوانه وصفته ورقم هاتفه، فنبهه شخص إلى سقوط تلك الورقة. كان بدافع الفضول قد قرأ بعض سطورها التي تقول إن القادري مستشار عسكري. وحده كان يعرف الحقيقة، فهل كان يقدم خدماته في تلك الفترة أم أن الأمر لا يعدو أن يكون إضافة مهمة إلى جانب المهام التي كان يضطلع بها.
على أي حال، فإن القادري لم يستطع أن يقدم المشورة اللازمة لنفسه، فقد ظل يعاند في تأكيد حضور سياسي، وإن اضطر في غضون ذلك إلى أن يجرجر أمام المحاكم، فالحزب الوطني الديمقراطي لم يعد موجودا إلا بالقدر الذي حلم به في زمن تغير كثيرا، وإن كان الرجل لم يدع يوما أنه يحتكر الحزبية، بالرغم من أنه احتكر يوما توريد أنواع من السيارات التي كانت فاخرة في وقتها، وهو الآن يركب سيارة عادية مثل أي مواطن عادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.