الركراكي يوافق على خلافة البنزرتي في الوداد    معركة وادي المخازن في ذكراها 443    العثماني: خطاب العرش "تاريخي" والمغرب الكبير لا يمكن أن يبنى إلا بتعاون مختلف دوله    جامعي تونسي: الدعوة الملكية لفتح الحدود مع الجزائر تعبر عن طموحات الشعوب المغاربية    معاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهممعاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهم    النتيجة الصافية لبنك المغرب تصل إلى 1,68 مليار درهم    جائحة كوفيد تستنفد قدرة التونسيين على الاحتمال    بعد فوزه بالإنتخابات.. خامنئي ينصب الرئيس الجديد لإيران    البيغ: "الشعب مقتلاتوش كورونا قدما قتلتوه بالإحباط"    البقالي يكشف أسرار انسحابه من سباق 1500 متر    المغرب التطواني.. من العالمية إلى القسم الاحترافي الثاني    أولمبياد طوكيو : تأهل المغربي صديقي إلى نصف نهاية سباق 1500م وإقصاء الساعي والبقالي    أولمبياد طوكيو: نجمة الجمباز الأمريكية بايلز تختتم مشاركتها ببرونزية عارضة التوازن    إطلاق الرصاص بالبيضاء لإيقاف سارق هاجم عناصر الشرطة بسكين    الوكيل العام الجديد لمحكمة الإستئناف بأكادير يدشن عمله بإعتقال شاهد زور في ملف معروض أمام قاضي التحقيق بذات المحكمة    فيلم "سلاحي" ينافس في مهرجان بنتونفيل السينمائي 2021    عاجل .. وزارة الصحة تتوقع بلوغ المنحى الوبائي ذروته في الأيام المقبلة    كوفيد يعود إلى ووهان والمخاوف من المتحورة دلتا تتصاعد    سعد الدين العثماني: المغرب يمر بمرحلة حرجة ونعول على وعي المواطنين في تجاوزها    أمام ارتفاع الإصابات بكورونا.. مندوبية الصحة بالصويرة تستغيث بالمهنيين المتقاعدين وخريجي المعاهد لتخفيف الضغط    منصة "لي بغيتو" تطلق خدمتها الجديدة Libghitout.ma    الترشيح لدورة الحسيمة من برنامج مضائف ECO ما يزال مفتوحا    مندوبية التخطيط: 71,3% من العاطلين يتمركزون ب5 جهات و الدار البيضاء في الصدارة    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. رياح قوية في هذه المناطق    مندوبية السجون تفند ادعاءات "من يعتبرون أنفسهم    تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بولاية أمن بني ملال    أيام تحسيسية بشفشاون لتنزيل مقتضيات إعلان مراكش للقضاء على العنف ضد النساء    بالصور.. تنصيب الرئيس الأول الجديد لمحكمة الاستئناف بمراكش والوكيل العام للملك لديها    هيومن رايتس ووتش تدعو إلى متابعة السلطات اللبنانية "جنائيا" جراء انفجار مرفأ بيروت    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى البطل الأولمبي سفيان البقالي بمناسبة تتويجه بالميدالية الذهبية    صحيفة فرنسية: "انتهى الأمر.. كيليان مبابي سيبقى في باريس هذا الصيف"    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تصل المغرب.    الصيادلة غاضبون من سحب اختبارات كورونا من الصيدليات وتداولها بالمقابل في المصحات الخاصة    نداء عاجل.. الفنانة الريفية المقتدرة لويزة بوسطاش تعاني وتحتاج للمساعدة    خلال 24 ساعة..13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم    في زمن كورونا مندوبية الصحة بالصويرة تستنجد بمتطوعين    خلاف ينشب بين الفنانتين فاتى جمالي ودنيا بوطازوت    التشطيب على حامي الدين والسكال.. العثماني: اختصاصات دستورية لا يجب تسييسها    منظمة العمل المغاربي تشيد بالدعوة الملكية لإقامة علاقات مغربية-جزائرية مبنية على الثقة والحوار وحسن الجوار    رسمي.. ارتفاع معدل البطالة إلى 12,8% مقارنة مع السنة الماضية    684 ألف شخص ممنوع من إصدار الكمبيالات البنكية في المغرب    كوفيد 19: تأجيل تنظيم مهرجان"فيزا فور موفي" بالرباط    الجواهري أصدر سندات الخزينة لسد تدهور الميزانية خلال الجائحة أكثر مما فعل منذ 2016 بحوالي النصف    تمديد فترة التقديم للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج    الفنان مصطفى حوشين في حالة صحية حرجة    جريمة بشعة.. العثور على شخصين مذبوحين بطريقة وحشية    الصين.. إطلاق حملة اختبارات واسعة إثر عودة ظهور إصابات بكوفيد    تاريخ عودة أمرابط غير معروف.. وهذا ما ينتظره    العثور على ناشط بيلاروسي مفقود مشنوقا في أوكرانيا    قيس سعيد يعترف بتلقيه دعماً أمنياً ومالياً من دول وصفها ب"الشقيقة"    صندوق النقد الدولي يخصص 650 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد العالمي    تويتر يتعاون مع رويترز وأسوشيتد برس للتصدي للمعلومات المضللة    90 صحافيا وصحافية يتنافسون على جوائز الدورة 3 من الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملك في زمن الديمقراطية
العسكر ينقلب على الديمقراطية الوليدة
نشر في المساء يوم 28 - 07 - 2008

هذه الحلقات هي سفر في تضاريس حياة الملك خوان كارلوس دبريون الذي كتب اسمه بمداد من ذهب في سجل الانتقال الديمقراطي بإسبانيا، فلم يكن شخصية معادية لنظام الديكتاتور فرانشيسكو فرانكو، بل خرج من رحم نظامه بعدما التقطه الجنرال ولقنه دروس السياسة وجعله يعيش بين ذئاب النظام ويرضع من حليبهم حتى يشتد عوده، وعندما مات الرجل القوي الذي لم تعرف إسبانيا غيره منذ نهاية الحرب الأهلية، وجد خوان كارلوس نفسه يمسك بمقود السفينة في عين الإعصار، قد أبان عن قوة داخلية وهو يلعب دور المروض لحديقة من سباع الجيش و النخبة السياسية التي كانت محيطة بالديكتاتور، لأجل كل ذلك تظل حياة خوان كارلوس فصلا مهما في درس الانتقال الديموقراطي الاسباني.
ساهمت الخلافات الداخلية داخل حزب الوسط الديمقراطي في إضعاف رئيس الوزراء أدولفو سواريث، وفي خريف عام 1980، فهم خوان كارلوس أن سواريث كان معزولا داخل ديوانه وحزبه مثلما لم ترحمه أقلام الصحافة، كما أن فليبي غونزاليث، زعيم الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني أدرك أن سواريث لم يعد بإمكانه أن يقدم أي شيء جديد للبلاد «لقد انتهى دوره»، خصوصا أن أزيد من مليون شخص يعانون من البطالة، إضافة إلى أن السياسة الحكومية بشأن النظام الجهوي كانت تراوح مكانها منذ مدة، ويتوج كل ذلك حالة التشنج التي كانت تخترق أوساط الجيش، فقد استقبل خوان كارلوس عددا من جنرالات الجيش الذين كانوا يشتكون من تدهور الأوضاع، وقال لهم بصراحة: «لا يجب أن تعولوا علي أبدا للقيام بأي شيء ضد حكومة دستورية، لأن ذلك يعني هجوما مباشرا على التاج»، لكن الملك فهم أن العسكريين ربما كانوا يحضرون لشيء ما بعدما فقدوا صبرهم، وكانت الاستخبارات حديثة العهد على علم بشيء بناء على عدة تقارير، فالسيسيد التي تأسست عام 1977، كان جزء من مهامها هو إنجاز تقارير عن حالة الجيش.
كانت الوضعية لا تطاق سواء بالنسبة إلى خوان كارلوس أو سواريث: حنق الجيش والإرهاب الذي تمارسه إيتا وحزب الحكومة الذي تحول إلى عنصر خلق التشنج بالنسبة إلى رئيس الوزراء، خصوصا مع الإعلان عن مؤتمر للحزب في بالما دي مايوركا، فبدأت التحضيرات لتعيين كالفو سوتيو مكان سواريث لضمان التحضير للانتخابات.
أما بعض جنرالات وكولونيلات الجيش، فقد شرعوا في ربط الاتصالات في ما بينهم من أجل الإطاحة بالحكومة، وسيتوضح كل شيء يوم 23 فبراير 1981، عندما وصل الجنرال ميلانس ديل بوش إلى مكتبه، وشرع في كتابة بيان إعلان حالة الاستثناء، وكان متأكدا أن ما يفعله سيحتاج إلى مصادقة الملك خوان كارلوس عليه، وكان الهدف من هذه العملية هو تشكيل حكومة يرأسها الجنرال أرمادا، وفي هذه الأثناء لاحظ الكولونيل أنطونيو تيخيرو بعصبية أنه يتوفر على ما يكفي من الشاحنات والجنود من أجل الهجوم على الكورتيس، البرلمان، الذي اقتحمه، على الساعة ال6 و30 دقيقة خلال تنصيب سوتيلو رئيسا للحكومة، 320 فردا من الحرس المدني، وكان تيخيرو أول من نزل من شاحنة عسكرية وهو يشهر مسدسا ويصيح «باسم الملك»، وأمر بدخول 180 فردا من الحرس المدني إلى داخل مبنى الكورتيس، وبينما كان يصعد الدرج المؤدي إلى القاعة الكبرى كان تيخيرو يصيح أنه يتحرك باسم الملك والجنرال ميلانس دي بوش، وشرع أفراد الحرس المدني في أخذ أفراد الحكومة كرهائن وطلبوا من الجميع الانبطاح أرضا، وأراد الجنرال غيتاريز ميالدو مقاومة الانقلابيين وأسرع أدلفو سواريث لمساعدته، أما فيليبي غونزاليث وسنتياغو كاريو وألفونسو غيرا وأغوستني رودريغيث فقد أغلق عليهم في غرفة وطلب منهم التزام الصمت، وهاتف الكولونيل تيخيرو الجنرال ميلانس دي بوش وخاطبه قائلا: «جنرال، ليس هناك جديد، كل شيء تحت السيطرة، كل شيء تحت السيطرة».
وفي الساعة ال6 و45 دقيقة، أعلن الجنرال ميلانس دي بوش حالة الاستثناء في منطقة فلنسية، وطلب من الحاكم العسكري الجنرال لويس كاروانا أن يحتل مكاتب الحاكم المدني، واستجابة لأوامره بدأت الإذاعة المحلية في بث الوصلة التي أعدها بنفسه في ذلك الصباح، والتي تبدأ بالعبارة التالية: «أمام الأحداث المتوالية في هذه اللحظات في العاصمة الإسبانية والفراغ في السلطة، أرى من واجبي ضمان الأمن في المنطقة التي تخضع لإشرافي في انتظار استقبال أوامر جديدة من الملك».
وتموقعت الدبابات أمام المقرات العمومية الرئيسية، وفي مقرات الأحزاب السياسية والنقابات قام المشرفون عليها بإحراق سجلات المنخرطين والوثائق التي يمكن أن تشكل أدلة ضدهم من طرف اليمين المتشدد، وعندما وصلت أنباء الانقلاب العسكري إلى بلاد الباسك اختنقت الحدود بالسيارات الراغبة في العبور إلى فرنسا. وبعد مرور لحظات التوتر داخل الكورتيس، طالبت النائبة الاشتراكية الكتالانية آنا باليتبو من العسكريين أن يتركوها تخرج، واستطاعت فعلا إقناعهم بذلك بحكم أنها كانت حاملا في شهرها الرابع، وبعدما اتصلت بمنزلها حتى يتم نقل أبنائها إلى منزل أحد أفراد العائلة بحكم أنها كانت تتوقع أن يعود الحزب الاشتراكي إلى السرية بعد نجاح الانقلاب، فكرت في التكلم مع الملك، وقبل ذلك تحدثت مع جوردي بوجول (الزعيم الكتالاني المعروف) الذي كان على علم بما وقع، وأخبرها بأنه أيضا سيحاول الاتصال بالملك خوان كارلوس.
وعندما استطاعت آنا باليتبو أن تربط الاتصال بالثارثويلا على الساعة ال7 و15 دقيقة، تكلمت في البداية مع الماركيز موندخار الذي ربطها بالملك خوان كارلوس، وبمجرد سماع صوتها قنبلها بالأسئلة عما حدث في الكورتيس، وما إذا كانت تعرف أسماء الضباط الذين قاموا بالانقلاب ورتبهم العسكرية وعددهم وأيضا عما إذا كان هناك جرحى، وسألت النائبة الاشتراكية الملك عما ينوي فعله، فرد عليها قائلا: «الملك هو في خدمة المصالح العليا لإسبانيا»، وعقبت عليه النائبة الاشتراكية: «والديمقراطية»، وفي تلك اللحظة جاءه اتصال من طرف آخر، وطلب منها أن تبقى على الخط، بيد أنه لم يعد وكان جوابه في خطابه الذي بث تلك الليلة في مختلف القنوات الإذاعية والتلفزيونية الذي أكد فيه على خيار الديمقراطية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.