"البام" يتبرأ من تعيينات هيئة ضبط الكهرباء ويدعو أعضاءه المعينين بها إلى الاستقالة    تنسيقية حركة صحراويون من اجل السلام تجتمع بنواذيبو    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    روسيا تعلن بدء إنتاج اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    وصفته باتفاق الخيانة.. التوحيد والاصلاح تدين الخطوة التطبيعية بين الإمارات وإسرائيل    إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع والأماكن العامة للحد من انتشار كورونا    روسيا .. بدء عمليات إنتاج اللقاح ضد فيروس "كورونا"    تأجيل مباراة رجاء بني ملال والدفاع الحسني الجديدي بسبب فيروس كورونا    زلزال داخل برشلونة بعد الهزيمة المُذلة أمام بايرن ميونيخ    أرقام هامة فجرتها مواجهة بايرن وبرشلونة التاريخية    على ذمة "أبولا": فضال مصاب بكورونا!    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    فيروس كورونا يعود إلى إقليم العرائش..تسجيل 14 إصابة جديدة في أقل من 24 ساعة    مدير مستشفى "ابن زهر" في مراكش يستقيل بعد مرور 10 أيام على تعيينه    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    خديجة عويطة تكشف تفاصيل إهداء أغاني الحمداوية لابنتها- فيديو    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    صحيفة بريطانية تكشف عن استقالة كبير أطباء الصدرية في روسيا بسبب مخاطر لقاح كورونا    البرازيل تعلن تسجيل 50644 إصابة و1060 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24    استطلاعات انتخابات 2020 الرئاسية الأمريكية: من المتقدم – ترامب أم بايدن؟    الدارالبيضاء أنفا.. منع متابعة مباريات كرة القدم بالمقاهي وإغلاق بعض الأحياء بسبب كورونا    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    بالدموع: تزوجتها منذ كنا في الثانوية وهجرتني وحرمتني من اولادنا بعد 17 سنة وكنبغيها وغادي نتسطا    نهاية حقبة في برشلونة بعد "الوصول الى الحضيض" بالهزيمة المذلة في دوري الأبطال    الله يدينا في الضو    كندا.. منح الإقامة لطالبي اللجوء العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة وباء كورونا    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار أميركيا لتمديد حظر السلاح المفروض على ايران    ديربي الشرق "نهضة بركان X مولودية وجدة".. صراع الإقتراب من المقدمة    فسحة الصيف.. عندما عاش بوش في الجو..- الحلقة 4    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    مركز روسي: لقاح كورونا الذي أعلن عنه بوتين أظهر نتائج غير مشجعة وتسبب في أعراض جانبية لدى متطوعين    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مثقفو التزييف.. كيف يصنع الإعلام خبراء في الكذب
كتاب«مثقفو التزييف» يسلط الضوء على معاناة من قرروا مواجهة الرأي الواحد
نشر في المساء يوم 10 - 10 - 2011

لاحظ بونيفاس أن أحد المواضيع الساخنة التي تشغل النقاش، بل السجال في فرنسا، هو موضوع استحواذ فئة من الصحافيين والمعلقين السياسيين والخبراء
في الشأن السياسي، الفكري والاستيراتجي، على الفضاء الإعلامي والثقافي، ليس بقصد تعميق المساءلة وتقاليد الحوار، بل بهدف توجيه الرأي نحو قناعات إيديولوجية أحادية البعد. لهذه النخبة موقعها المميز على قنوات التلفزيون، كما تحظى بحيز وافر على صفحات اليوميات أو الأسبوعيات، تطل منها للإفتاء في مواضيع مستهلكة يوميا مثل الهجرة والتطرف، الإسلام والأصولية، الحجاب والمساجد، العنف والضواحي... وقد أصبحت للمتفرج والقارئ ألفة بهذه الوجوه والأسماء.
باسكال بونيفاس من بين الباحثين والمثقفين الفرنسيين، الذين يتمتعون بحضور في المشهد الإعلامي وفي ميدان البحث السياسي. تشهد على ذلك تدخلاته في الموائد المستديرة على قناة «فرانس 5» أو «كانال بلوس»، كخبير رياضي. غير أن هذا الحضور يأخذ في كل مرة شكل معركة سيزيفية لتمرير خطاب بديل، بل مناهض للخطابات الأحادية والمتمركزة حول ذاتها في القضايا الآنية الساخنة التي تهم الإسلام، العرب، حضور المسلمين في الغرب، نوعية توصيفهم وتقديمهم للمشاهد والقارئ الغربي. كما ينتمي بونيفاس إلى كوكبة من الباحثين والمثقفين وضعت نصب أعينها هدم وتفكيك «قداسة» إسرائيل، التي تحظى بشبه إجماع، فصراعه على بساطته يبقى صراع أفكار ومواقف مع نخبة إعلامية-فكرية بسطت هيمنتها على الكثير من المجالات. ومن الطبيعي أن تأتي ردود الفعل على ما أسماه البعض «الحقد الأعمى» أو «التنديد المجاني بإسرائيل» عنيفة في تحاملها، دون أن يفاجأ باسكال بونيفاس بذلك.
مسار في قلب المفارقات
عمل باسكال بونيفاس أستاذا في العديد من المعاهد (معهد الدراسات السياسية لمدينتي ليل وباريس)، وهو اليوم أستاذ الدراسات الأوروبية بجامعة فيلتانوز بضواحي باريس. قبل التحاقه بالتدريس وتأسيسه معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية، عمل بونيفاس مستشارا لجان-بيار شوفينمون، لما كان وزيرا للدفاع، ثم مستشارا لبيار جوكس، الذي كان وزيرا للداخلية. أنشأ عام 1990 معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية، الذي أصبح نواة مرجعية في البحث الجيو-سياسي في أوروبا. ويبقى العالم العربي والإسلامي أحد الميادين المفضلة لأبحاثه، ليس بصفته حقلا للتجارب، بل مجالا يجسد كل المفارقات الصارخة للثراء والفقر الفاحش، لذيول الاستعمار وهيمنة الاستبداد. يشرف بونيفاس منذ 1985 على مجلة «السنة الاستراتيجية»، كما أطلق عام 1991 «المجلة السنوية والاستراتيجية»، وله عدة مؤلفات وأبحاث في مواضيع العلاقات الدولية. علاوة على ذلك هو أحد الخبراء في كرة القدم. لكن البحث الذي دفع بباسكال بونيفاس أكثر إلى الواجهة، والذي يرجع فيه الفضل إلى القراء هو مؤلف «المثقفون المزيفون. الانتصار الإعلامي للخبراء في الكذب»، الصادر عن منشورات «جان كلود غازوفيتش»، وهو ناشر صغير مقارنة بدور النشر الكبرى. لم يتنبأ مؤلف الكتاب ولا ناشره بأن هذا البحث سيتحول في غضون بضعة أسابيع إلى أحد الكتب الأكثر مبيعا في فرنسا، إذ قاربت المبيعات، منذ صدور الكتاب إلى اليوم، أكثر من 60 ألف نسخة، وهو إنجاز كبير، خصوصا أن الأبحاث السياسية أو الدراسات ذات الطابع السجالي من هذا القبيل لا تتعدى مبيعاتها 1500 نسخة. هكذا ساهم القراء وليس الإعلام، الذي ناهض أو حافظ على صمته، في ذيوع هذا العمل.
نخبة نافذة
منذ سنوات، راودت الباحث فكرة الانكباب على موضوع تزييف الحقائق من طرف بعض المثقفين ومن يطلقون على أنفسهم اسم خبراء. يزيف هؤلاء الحقيقة تبعا لنفس المبدأ الذي تزيف به النقود. وخلال النقاشات التي جمعته ببعض هؤلاء الخبراء، استغرب بونيفاس، بل شعر بأنهم يلفقون أو يختلقون الأكاذيب التي يأخذها المتتبعون على محمل الجد. ويميز بونيفاس بين الأخطاء التي يمكن لأي أحد أن يرتكبها وبين الأكاذيب المتعمدة.
وقد لاحظ بونيفاس أن أحد المواضيع الساخنة التي تشغل النقاش، بل السجال في فرنسا، هو موضوع استحواذ فئة من الصحافيين والمعلقين السياسيين والخبراء في الشأن السياسي، الفكري والاستراتيجي، على الفضاء الإعلامي والثقافي، ليس بقصد تعميق المساءلة وتقاليد الحوار، بل بهدف توجيه الرأي نحو قناعات إيديولوجية أحادية البعد. لهذه النخبة موقعها المميز على قنوات التلفزيون، كما تحظى بحيز وافر على صفحات اليوميات أو الأسبوعيات، تطل منها للإفتاء في مواضيع مستهلكة يوميا مثل الهجرة والتطرف، الإسلام والأصولية، الحجاب والمساجد، العنف والضواحي... وقد أصبحت للمتفرج والقارئ ألفة بهذه الوجوه والأسماء.
كلهم إرهابيون
أن يتصدى باحث لخطاب وسلطة هؤلاء المثقفين-الإعلاميين، الذين يكيفون الرأي العام، ينم في حد ذاته عن شجاعة فكرية نادرة، خصوصا أن الدراسات المناهضة لهؤلاء المثقفين نادرة، بل تكاد تكون شبه منعدمة. كان سيرج حليمي، مدير شهرية «لوموند ديبلوماتيك»، أول من أطلق النار على هذه الفئة في كتاب صاعق في عنوان «كلاب الحراسة الجدد»، الذي صدر عام 1997، والذي بيعت منه 147000 نسخة، وفيه تفكيك للرابطة القوية التي تجمع الإعلام، السياسة والاقتصاد. البادرة التي أقدم عليها باسكال بونيفاس هي نوعا ما امتداد لهذا العمل، مع فارق أساسي هو أن بونيفاس أنجز تشخيصا لمجال هيمنة هؤلاء المزيفين من المثقفين، اقتصر على عينة تمثيلية من ثمانية أشخاص تتزاوج وتتقاطع مواقفهم عند أكثر من نقطة.
ينقسم البحث إلى قسمين: قسم نظري عرض فيه بونيفاس سلسلة أطروحات رائجة ومكرسة فند مقوماتها النظرية والمنهجية هذا البحث. إحدى هذه الأطروحات القوية التي تسترعي الانتباه الأطروحة القائلة ب«أن إسرائيل في خطر». إذ يشير بونيفاس إلى أن مشاعر الخوف ترسخت في إسرائيل بعد تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001، وقد طرح الإسرائيليون على أنفسهم نفس السؤال الذي طرحه جورج دبليو بوش: «لماذا يحقدون علينا بهذا الشكل؟». في العشرين من أكتوبر 2001، وقبل أن يدفع بآلته الحربية في اتجاه أفغانستان، أشار بوش إلى أن إقامة دولة فلسطينية هي أحد مكونات رؤيته للأشياء. وكانت المرة الأولى التي يعبر فيها رئيس أمريكي عن هذا الحل، لكن منظمة حماس بشنها عمليات انتحارية ضد أهداف إسرائيلية، ضربت هذا المخطط الذي رأت فيه مجرد مراوغة، فردت إسرائيل بسياسة التصفية لقادة حماس. وعوض أن تضغط واشنطن على إسرائيل لدفع الطرفين إلى طاولة المفاوضات فضل بوش إحداث القطيعة مع السلطة الفلسطينية بحجة أنها لم تقدر على محاربة حماس بشكل ناجع. هكذا أصبح التنديد بالإرهاب ألْفا وأوميغا التحليل الاستراتيجي. ثمة تفسير مبسط هو أن الإرهاب يبقى العامل الأول المهدد للأمن في العالم، مع العلم أن عدد ضحاياه يبقى أقل بكثير من عدد الضحايا الذين سقطوا جراء الحروب العالمية. وكانت إسرائيل طبعا من وراء التشديد على هذه الأطروحة. إذ عملت العديد من السفارات الإسرائيلية في العواصم الغربية على إعداد لوائح لخبراء غير يهود يمكنهم الدفاع عن السياسة الإسرائيلية، ووفرت للذين أبدوا استعدادهم لذلك المنابر الإعلامية اللازمة. كما أن الإعلام رغب في تنويع المدافعين عن إسرائيل، والنماذج التي كانت تسعى إسرائيل إلى استقطابها هي نماذج لائكية ومن اليسار، والمعروف أن اليسار ساند باستمرار ومن دون قيود إسرائيل، فالآباء المؤسسون للدولة العبرية كانوا ينتمون بدورهم إلى اليسار. في أبريل من عام 2001 كتب باسكال بونيفاس مذكرة موجهة إلى الحزب الاشتراكي، وكان آنذاك عضوا في الحزب، يشير فيها إلى التناقض القائم بين مبادئ اليسار ومساندة الحزب سياسة القمع بالأراضي المحتلة. لم يكن بونيفاس يتوقع أن تأتي ردود الفعل عنيفة من طرف الحزب، الذي اتهمه بمعاداة السامية! ولم يكتف الحزب بالتنديد، بل اتخذ ضده عقوبات تأديبية. لاحقا، عرض باسكال بونيفاس القضية بشكل مفصل في كتاب بعنوان: «هل يمكن انتقاد إسرائيل؟»، أصدره عام 2003. «هكذا تتموقع إسرائيل في الخطوط الأمامية لمحاربة البربرية والتزمت. وكل من حاول انتقاد سياستها ينعت بمعاداة السامية، أو يعتبر سندا «للوباء المعنوي»، الذي اسمه الإرهاب. وبإحداثها للمقاربة بين الإرهاب والفلسطينيين، نجحت إسرائيل في تغييب قضية الاحتلال والقمع المنهجي الذي تمارسه ضد الفلسطينيين. وفي نفس السياق تم الخلط بين المسلم والإسلاموي، وهي معادلة جهنمية أخرى مررتها إسرائيل وعمل بها العديد من المثقفين والخبراء، والتي تقوم على مبدأ: «إن لم يكن المسلمون كلهم إرهابيون، فإن جميع الإرهابيين مسلمون !» يكتب بونيفاس.
الخوف من الإسلام
الأطروحة الثانية القوية التي يقف عندها باسكال بونيفاس هي تلك التي تهم الخوف من الإسلام. إذ تتدخل معاهد الاستفتاء مثل معهد «إيفوب» لطرح أسئلة من قبيل: «هل يمكنكم التصويت يوما لصالح مرشح أسود للانتخابات الرئاسية؟» أو التساؤل عن الهوية الفرنسية في غضون الثلاثين عاما القادمة بحكم الاختلاط الإثني. وفي استفتاء أجرته جريدة «لوموند» في 5 يناير 2011 رأى 40 بالمائة من الفرنسيين أن الإسلام يشكل خطرا على فرنسا. خلف هذه الهلوسة هناك طبعا رواسب الاستعمار، إذ لا زالت فكرة «استحالة اندماج المغاربيين» بسبب ديانتهم، على النقيض من قوميات أخرى، فكرة سارية المفعول. غير أن المشكل ليس مشكل دين أو عرق، بل هو مشكل خلل في آلية الاندماج، يقول بونيفاس، إذ ثمة عينة من المغاربيين نجحوا في اختراق الحواجز وأصبحوا بفضل تفوقهم الدراسي محامين، أرباب شركات، موظفين سامين. هذا النجاح هو الذي تسبب في انبثاق الخوف لدى العديد من الفصائل السياسية، ليس في أوساط اليمين المتطرف، بل في أوساط اليسار الذي يجب أن لا ننسى أن أيديولوجيته كانت استعمارية، وقد غير اليوم من خطابه ليركز على المس بحريات المرأة في المجتمعات الإسلامية وبالدفاع عن اللائكية. وهو خطاب مقبول، لكن يضمر في عمقه عداء للإسلام، يقول بونيفاس. كما يحرس البعض على التمييز بين المسلمين المعتدلين والمسلمين المتطرفين، لكن هذا التمييز يبقى مجرد خديعة. إن المسلم المعتدل الذي يتخذ موقفا من الصراع العربي الإسرائيلي لا ينظر إليه كمسلم معتدل، على خلاف اليهودي الذي يمكنه أن يعبر بكل طلاقة عن مواقفه. يسكن هذا التصور قلب المنطق، الذي يحرك فكر وخطاب المزيفين، الذين يتذرعون بحجج فولتير، لكنهم يتصرفون كرقباء بلا شفقة.


التصدي لعصابة الثمانية
يعرض باسكال واحدا واحدا لكوكبة المزيفين الثمانية، الذين قرصنوا الإعلام بشتى قنواته وفصائله. هؤلاء المزيفون هم: ألكسندر أدلر، كارولين فوريست، محمد السيفاوي، تيريز ديلبيش، فرديريك أنسيل، فرانسوا هايزبورغ، فيليب فال، وبيرنار هنري ليفي، الملقب بسيد وأستاذ المزيفين. ويعري بونيفاس بالتفصيل عن المنطق الذي يحكم تحركاتهم، وهو منطق يلتقي عند مناهضة الإسلام ومساندة إسرائيل، بحجة محاربة الإرهاب والتطرف.
ويشير بونيفاس إلى أن ألكسندر أدلر حكواتي عجيب، له ملكة خارقة في الحديث في كل المواضيع الدولية. إنه المتخصص في القارات الخمس، لكن حديثه وكلامه يبقى هراء في هراء، على شاكلة تقلباته السياسية: ساند شيراك، قبل أن يناصر جان-بيار شوفينمون، فيليب سيغان، لوران فابيوس، ساركوزي، وهو على استعداد لقلب معطفه للالتحاق بمارتين أوبري. كما انتقد الهستيريا الفرنسية المعادية لإسرائيل، وهاجم اليهود المدافعين عن القضية الفلسطينية، ناعتا إياهم بالخونة للقضية الإسرائيلية، كما أن مواقفه لا تعدو كونها استنساخا لتحليلات المحافظين الأمريكيين الجدد. ويشغل أدلر حيزا هاما في الإعلام الفرنسي، المرئي منه والمكتوب. أما كارولين فوريست فيشبهها بونيفاس بماريون جونز النّْقاش، تركض بلا كلل من محطة إذاعية إلى قناة تلفزيونية إلى جريدة: «فرانس 24»، «فرانس أنتير»، «لوموند»، «فرانس كيلتير»، لمطرقة نفس الخطاب في موضوع العلمانية، الضواحي، حقوق النساء. يكفي أن يمس موضوع ما الإسلام لنجدها على حلبة التلفزيون. ويبقى تخصصها التنديد بالإسلام الراديكالي. وقد ساعد الكتاب الذي خصته لطارق رمضان على ذيوع شهرتها. لكن العديد من المشاهدين أصبحوا على بينة من ببغائيتها المملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.