تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحمدوشي: لا يمكن أن نقارن بين الهجرة الحالية إلى المغرب وبين ما عاشته أوربا في الثمانينيات
نشر في المساء يوم 23 - 04 - 2012

يوضح عبد الخالق الحمدوشي، رئيس جمعية قوارب الحياة وباحث في الهجرة، أن موجهة الهجرة إلى المغرب بدأت منذ سنة2000 حين كان المغاربة يدخلون المغرب من اجل الهجرة
إلى أوربا قبل أن يقرر الكثير منهم الاستقرار فيه. ويضيف الحمدوشي أن الهجرة العكسية التي يشهها المغرب حاليا لا يمكن مقارنتها بالهجرة التي عرفتها أوربا في ثمانينيات القرن الماضي لاختلاف ظروفهما، مشيرا إلى أن الهجرة العكسية الحالية في اتجاه المغرب لا يمكن التحكم فيها.
- تحول المغرب في السنوات الأخيرة من بلد يصدر الهجرة إلى بلد مستقبل لها. كيف تفسر هذا التحول؟
المغرب في الفترة 1992 مع تطبيق "شينغن" عرف مجموعة من الهجرات، خاصة الهجرة السرية عبر قوارب الموت التي راح ضحيتها مجموعة من الشباب ومجموعة من الأشخاص، حيث إن هذه الهجرة كانت مشجعة بسبب وسائل الاستقطاب عبر الإعلام السمعي البصري وكذلك التشجيع في أوروبا، خاصة في إيطاليا حيث كانت تسوى وضعية المهاجرين السريين.
وفي فترة 2000 تقريبا بدأ المغرب يعرف هجرة أخرى هي هجرة الأفارقة جنوب الصحراء الذين بدؤوا يستقرون في المغرب، خاصة في مناطق الحدود، ويعتبرون المغرب قنطرة عبور نحو أوروبا، وخاصة إسبانيا. كان هؤلاء الأفارقة يعيشون في حدود منطقة سبتة ومليلية والجزائر. إلا أنه في هذه الفترات الأخيرة لم يعد المغرب قنطرة للعبور، بل تحول إلى منطقة للاستقرار، حيث بدؤوا يعملون في عدة مهن كالبناء والتجارة وغيرها.
- ما تداعيات هذا التحول على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي؟
الهجرة سيف ذو حدين. فهي يمكن أن ترفع من المستوى الاقتصادي والثقافي والاجتماعي وتكون عاملا مساعدا في اقتصاد الدولة. كما أنها على المستوى الثقافي تشكل تنوعا ثقافيا يغني ثقافتنا. لكن هذه الهجرة أيضا قد تدخل أشياء سلبية إلى المجتمع ولا تكون لها أبعاد إيجابية على المجتمع. إسبانيا مثلا استفادت من الهجرات الأوروبية (الألمان والإنجليز والفرنسيون) التي عرفتها. ساهمت في تلاقح ثقافتها.
بعض الملاحظين قالوا إن ما يحدث في المغرب حاليا يشبه ما عاشته دول أخرى مثل أوروبا الجنوبية في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي. ما رأيك في هذا القول؟
لا يمكن أن نربط المقارنة بين ما عاشته أوروبا في الثمانينيات وما يعيشه المغرب حاليا، خاصة أن الأزمة الاقتصادية الأوروبية الحالية بدأت بوادرها في المغرب. كما أن الأشخاص الذي كانوا يهاجرون في الثمانينيات إلى أوروبا كانت لهم حقوق وظروف حياة مناسبة، ليست نفسها هي التي يتلقاها المهاجرون في المغرب، حيث إن العمال حاليا في المغرب لا يتمتعون بحقوقهم كاملة فكيف سيتمتع بها المهاجرون في المغرب؟
- برزت أيضا في السنتين الأخيرتين بوادر هجرة عكسية من قبل الأوروبيين وخاصة الإسبان. هل هذه الهجرة مرتبطة فقط بالأزمة الخانقة التي تعيشها أوروبا حاليا أم لها أسباب أخرى؟
ليست مرتبطة فقط بالأزمة.هي علاقة جاءت أساسا من منافسة المغرب للاتحاد الاوربي فيما يخص تصدير الفواكه والخضر. وهذا ما دفع إلى استقرار بعض الباطرونا الإسبان في شمال المغرب ليستفيدوا من اليد العاملة الرخيصة، التي تتيح لهم الربح الأكثر في تصدير المواد الفلاحية في الأسواق الهولندية والألمانية.
من جهة ثانية، اتفاقية الصيد البحري السابقة دفعت مجموعة من الإسبان للدخول إلى المغرب للاستفادة من اليد العاملة والحد الأدنى للأجور في المغرب. هناك أيضا هجرة العمال الإسبان، الذين يعملون في شركاتهم في المغرب.
هل يمكن أن تكون هذه الهجرة العكسية ظرفية تزول بزوال أسبابها أم يمكن أن تصير دائمة؟
لا أحد يمكن أن يتحكم في الهجرة، فهذا مرتبط بظروف المغرب والحراك الاجتماعي ومدى تطور الحركة الاجتماعية والنقابية والحقوقية في المغرب، فاستقرار الهجرة في بلد ما مرتبط بتطور القوانين، بالإضافة إلى وجود انتعاش اقتصادي وتطور في القوانين المنظمة للحياة العامة، التي تضمن العيش الكريم، سواء للمواطن أو للمهاجر، على حد سواء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.