بتكليف من جلالة الملك.. العثماني يقود الوفد المغربي في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي حول الإصلاح المؤسساتي    أسعار تذاكر القطار الفائق السرعة ابتداء 93 درهما    تأجيل مباراة الوداد البيضاوي ويوسفية برشيد    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة ينهزم بباماكو    ظاهرة الشغب بالملاعب تعود للواجهة بالعاصمة الجزائرية    اضطرابات جوية بالمغرب لمدة أسبوع    الخليع: هذه تفاصيل أثمنة ال TGV .. و”البراق” ليس للأغنياء فقط (صور) سيمكن الخط الجديد من تقليص مدة السفر    عجبا لأمر العرب !    المبدعين ولا عندهم حقوق و حماية من القرصنة و هاشحال د الفلوس تعطات ليهم    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    التي جي ڤي كلشي فيه زوين من غير اسمو. رحلة فيها مشاعر زوينة بلا ما دوز لا على سيدي قاسم ولا لقصر لكبير ولا لاربعا الغرب غير خاص هاد السرعة تعدي لبلاد كلها    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجامعي: «ناس الغيوان» حذفت اسم المهدي بنبركة من أغنية «الصينية»
قال إن سعيد الصديقي صعد فوق طاولة المحجوب بن الصديق ساخرا لكي «يرفع مستوى النقاش»
نشر في المساء يوم 26 - 06 - 2013

- خلال علاقتك بمجموعات «الجيل»، وأساسا ب«ناس الغيوان» و«جيل جيلالة»، ألم تحاول أن
توجههما للاشتغال على مواضيع سياسية؟
مجموعتا «ناس الغيوان» و«جيل جيلالة» كانتا تغنيان مجتمعتين في منزلي، وهذا لم يكن يحدث إلا لِماما، وقد حاولت أن أبحث لهما عن قصائد ذات مضمون سياسي، لكنهما لم تكونا مهتمتين بهذا الأمر.
- هل كانت لمجموعة «ناس الغيوان»، بالفعل، أغان تحمل مدلولا سياسيا، تغنَّى في لقاءات خاصة؟
هناك أغنية وحيدة غنتها مجموعة «ناس الغيوان»، كان لها مدلول سياسي واضح، في صيغتها الأولى، قبل أن تحذف منها كل ما له علاقة بالسياسة، وهي أغنية «الصينية».
-ما هو المدلول السياسي لأغنية «الصينية»؟
كان فيها مقطع يقول: «آش ذنب المهدي؟»، والمعني بذلك هو المهدي بنبركة.
- من كتب كلمات «الصينية»؟
لا أعرف، لقد قيل لي إن رجلا أعمى كان يغنيها في ساحة جامع لفنا في مراكش، قبل أن تلتقطها «ناس الغيوان» وتغير في مضامينها.
- بالموازاة مع علاقتك بالطيب الصديقي، الذي انبثقت مجموعة «ناس الغيوان» من فرقته المسرحية، كانت لك علاقة بأخيه الشاعر والكاتب المسرحي الراحل، سعيد
الصديقي؟
نعم، تعرفت على سعيد الصديقي المعروف ب«عْزيزي» عندما كان أستاذا لي في المدرسة المحمدية بالدار البيضاء، ولاحقا أصبح صديقا لي. وإلى جانب سعيد الصديقي، تعرفت أيضا على الشاعر مصطفى القصري (أول من ترجم ديوان «زهور الشَّر» للشاعر الفرنسي شارل بودلير)، والذي كان ابنه، الشاعر والفنان التشكيلي حسين القصري، صديقا لي. كما عرفني سعيد الصديقي على الشاعر كمال الزبدي، الذي كتب عني قصيدة، بعدما بعثت رسالتي الشهيرة إلى ادريس البصري، وهذا الأمر فعله أيضا صديقي الكاتب الكبير محمد خير الدين، الذي كتب بدوره قصيدة يشيد فيها بموقفي من البصري في 1993. (يصمت)، لقد كانت هذه المجموعة من الشعراء: سعيد الصديقي ومصطفى القصري وكمال الزبدي، يلتقون في مقهى باليما بالرباط، وكان يجلس رفقتهم محمد العربي الخطابي، وزير الإعلام الوحيد الذي استطاع أن يدافع عن حرية التعبير في حضرة الحسن الثاني فأقاله. وأذكر أنه عندما كان هؤلاء يريدون الحديث عن الحسن الثاني، في مقهى باليما التي كانت تعج بالجواسيس، كانوا يضعون راحة كفهم فوق سبابتهم (مثل من يطلب نقطة نظام) دلالة على المظل، وصاحب المظل، الذي هو الملك، فيقولون مثلا: وهو يجي... فيصمتون ويضعون راحة كفهم فوق سبابتهم، ليفهم أن المعني بالمجيء هو الحسن الثاني. عموما، لقد كان سعيد الصديقي شاعرا وكاتبا مسرحيا كبيرا، وهو الذي كتب أحسن مسرحيات الطيب الصديقي، وقد أثر فيّ كثيرا من الناحية الفنية
الأدبية.
- لكن، بالرغم من صداقتك هاته لسعيد الصديقي فقد سبق له أن هاجمك على موقف أبديته من المارشال ليوطي، أشهر مقيم عام فرنسي في المغرب؛ كيف ذلك؟
حدث ذلك عندما أعطيت تصريحا لوكالة الأنباء الفرنسية، في ذكرى وفاة ليوطي، وقد قلت في تصريحي ذاك إنه لا يجب النظر إلى المارشال لوي هوبير كونزالف ليوطي كعسكري مستعمِر فقط، بل علينا أيضا أن نتذكر أنه قام بعدة أشياء إيجابية لصالح المغرب.. فلولا ليوطي لضاعت نصف ذاكرتنا وثقافتنا الشعبية، لأن ليوطي هو الذي أطلق مجلتين علميتين حرصتا على تجميع وتدوين تاريخ المغرب وثقافته الشعبية، وأقصد: «هسبريس تامودا» و«Les Archives Berbères»، اللتين لولاهما لضاعت ثقافة المغرب الشعبية. كما أن ليوطي لعب دورا مهما في الحفاظ على الآثار، من خلال تأسيس مديرية الفنون الجميلة، إذ لولا ليوطي لضاعت قصبة الوداية في الرباط، فهو من رممها بعدما كانت عبارة عن مزبلة في 1912 كما تظهر ذلك الصور التي التقطت حينها. كما يرجع إلى ليوطي الفضل في ترميم غيرها من المآثر.. المهم أنه بعدما صدر تصريحي هذا عن ليوطي في وكالة الأنباء الفرنسية، والذي أكدت فيه أهمية إعادة قراءة تاريخ المغرب الحديث قراءة علمية ونسبية، لا مجال فيها لأسود قاتم وأبيض ناصع، كتب سعيد الصديقي في عموده بجريدة «Maghrib» التي كان يصدرها حزب التجمع الوطني للأحرار، قائلا إنني ابن وفيّ للمستعمرين الفرنسيين ووريث للثقافة الكولونيالية، ولم يترك في مهاجمتي «غير اللي نساه فيّ».
- ما الذي قمت به بعد نشر المقال الذي يهاجمك فيه سعيد الصديقي؟
اتصلت به، وقلت له: «الله يا عْزيزي.. آش درت لك؟»، فأجابني بطريقته التلقائية والساخرة: «واش ما بقا حد ياكل طرف د الخبز»، فعقبت: «من جهتك أعْزيزي غي سبني إيلا كان يجيب لك الله التيسير على يدي.. أنا تلميذ ديالك»، ثم بدأنا نضحك، وانتهى الأمر. وعلى ذكر علاقة «عْزيزي» رحمه الله بالصحافة، فقد كان هو رئيس تحرير جريدة «الطليعة» التي كانت تصدرها نقابة الاتحاد المغربي للشغل. وقد حدث في أحد اجتماعاته مع المحجوب بن الصديق أن خرج النقاش عن المواضيع المحددة وانحدر إلى مستوى تافه، فقام سعيد الصديقي وصعد فوق الطاولة، وعندما سأله بن الصديق باحتجاج عن ذلك، أجابه «عْزيزي»: «درت هاذ الشي باش نرفع مستوى النقاش».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.