إن الوطن غفور رحيم    الاتحاد التونسي يعلن تمسكه بملعب السويس في الكان    بشكتاش يعبر سيفاس سبور في الدوري التركي    إيقاف حكم جزائري ثلاثة أشهر بعد نطحه أحد اللاعبين    هكذا سعت جماعات الإسلام السياسي لتصفية حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب    جذور" ترصد اختلالات الحكم القضائي وتحذر من التشدد الديني    "عناية" يختتم الملتقى الثقافي الربيعي الثامن    اتهامات لرئيس مجلس جماعي بالتلاعب في أملاك الجماعة    جداريات فنية حول الطفولة بوزان تخلق نقاشا وطنيا    الحسيمة تسجل أهم الإنخفاضات في الأسعار خلال شهر مارس الماضي    يهم المسافرين.. لارام تطلب من زبنائها تقديم مواقيت الرحلات بساعة ابتداء من 5 ماي المقبل    العثور على جثتين لزوجين في بداية التحلل داخل منزلهما في مكناس    محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس    بنفيكا يكشر عن أنيابه بسداسية في شباك ماريتيمو    عاجل: الوزارة تعلق الحوار المرتقب مع المتعاقدين لهذه الأسباب    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    الودادية الحسنية تنتخب مكتبها الجهوي بأكادير    جريمة مروعة .. أم تحرق طفليها وتتابع المنظر بدم بارد    جنازة مهيبة تحف بجثمان الشاعر محسن أخريف وسط مطالب بتحقيق بشأن وفاته    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    فالفيردي: لا نشعر بالضغط من أجل حسم اللقب    المدرب السابق لجنوب إفريقيا يرفض ما قيل عن "تخوف" المغرب وساحل العاج    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    صاحبة امتياز الطب اللوني ريهام الرغيب : الطب اللوني يحارب الاكتئاب والإدمان والسرطان والصرع والشذوذ الجنسي    التقدم والاشتراكية خسر لجنة مراقبة المالية وقيادي ف “البيجيدي” ل”كود”: كنحسو بلي بهاد الحزب كيحاول ابتزنا    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    الرئيس الجزائري المؤقت يفشل في أول نشاط رسمي بعدما قاطعته الأحزاب    الشاعرة زهراء الأزهر توقع ديوانها "رعشة يراع"    سميرة سعيد تتحدث عن اعتزالها وتقول رأيها في “موازين” عبرت عن رغبتها في الغناء مع المغاربة    أخنوش: الموسم الفلاحي الحالي سيكون متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    توقيع مذكرة تفاهم بين المنظمة العربية للطيران المدني والاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”    أساتذة التعاقد يحتجون من جديد بالرباط    أخنوش يعرض حصيلة الموسم الفلاحي    معرض الفلاحة و”المغرب الأخضر” يفجران الجدل بين أخنوش وبوانو هاجم أخوش بوانو قائلا: حاسب وزراء حزبك    سريلانكا تلاحق إسلاميين متهمين بارتكاب مجزرة « الأحد الأسود »    إحصائيات “مذهلة” في صراع ليفربول ومانشستر سيتي على لقب الدوري الإنجليزي    النصب يوقع بسيدة ستينية في قبضة أمن تطوان‬    تعزية في وفاة الدكتور محسن أخريف    بعد قرار “Cnops”.. أطباء القطاع الخاص يوقفون طلبات تحمل الولادات ابتداء من فاتح ماي    إنفجار جديد يهز العاصمة السيريلانكية صباح اليوم الإثنين    مصالح الدرك الجزائري توقف أبرز رجال الأعمال    العثماني: حل إشكالية التفاوتات المجالية يمر عبر إعادة النظر في علاقات الإدارة المركزية بالجماعات الترابية    الدار البيضاء..خبراء يتباحثون حول فرص الذكاء الصناعي    محمد الخشين يكتب : أسلاك الموت : في نقد سياسة المدينة    مجلس العسكر يرفض "فوضى الشارع" بالسودان    اعتقال أغنى رجل في الجزائر    حكومة العثماني تبحث عن بلورة التوجهات الأساسية للتنمية المجالية    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    جناح خاص بالزاوية الكركارية في اللقاء السنوي لفدرالية مسلمي فرنسا المنعقد بباريس    المعهد الفرنسي بالدارالبيضاء يطلق موسما ثقافيا بنكهتي المغرب وأوكسيتانيا    بالفيديو.. متظاهرون يضربون وزيرا جزائريا سابقا    سيرلانكا.. إصابة مضيفة طيران مغربية في الهجمات الإرهابية    سوق السبت تحتضن اليوم التكويني للمسرح المدرسي    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوريكات: والدي كان علمانيا وسمى أبناءه أسماء عربية وفرنسية
قال إن والده كان عضوا في الحزب الراديكالي الفرنسي وكان يكتب تقارير عن الإقامة العامة
نشر في المساء يوم 19 - 03 - 2014

عندما اقتحمت عليه «المساء» خلوته في باريس، كان يسند رأسه إلى رأس شقيقه بايزيد، يتحاكيان ذكريات يختلط فيها المجد بالمرارة. فوق كرسي اعتراف «المساء»، حكى مدحت «René» بوريكات عن والده التونسي الذي تعلم مبادئ الاستخبارات في الأكاديمية العسكرية بإسطنبول، فقادته إلى الرباط؛ وعن والدته العلوية، قريبة محمد الخامس؛ وعن نشأته وإخوته في محيط القصر الملكي واحتكاكه بالأمراء.. يتذكر مدحت يوم بعثه والده في مهمة خاصة إلى محمد الخامس في فرنسا بعد عودته من المنفى.. ثم اشتغاله في موقع حساس في باريس جعله يتنصت على مكالمات الأمراء والوزراء.. إلى أن سمع ولي العهد يتحدث إلى طبيب والده عن المرض الذي تسبب في وفاة محمد الخامس، والتي يقول بوريكات أنْ «لا علاقة لها بالعملية التي أجريت له على الأنف». في «كرسي الاعتراف»، نتعرف مع مدحت «René» على محيط الملكين محمد الخامس والحسن الثاني، وعلى علاقة المال بالسياسة، وما يتخلل ذلك من دسائس القصور التي قادته، رفقة أخويه بايزيد وعلي، من قمة النعيم إلى متاهات الجحيم في تازمامارت، وجرجرت والدته وأخته بين دهاليز المعتقلات السرية. تفاصيل التفاصيل التي غابت عن كتابه «ميت حي - شهادات من الرباط 1973 إلى باريس 1992» يستحضرها مدحت بوريكات، الذي فقد 20 سنتيما من طوله خلال 20 سنة من الاعتقال، بقدرته المدهشة على الحكي الذي يجعله، ، يخرج من دور الضحية ليحاكم جلاده، بالسخرية منه طورا، وبالشفقة عليه طورا آخر.
- اِحك لنا عن أصول عائلتك المتشابكة ما بين تونس وتركيا العثمانية والمغرب وفرنسا؟
ازداد والدي بمنطقة حاجب العيون قرب القيروان بتونس سنة 1895، قبل أن تنتقل عائلته إلى تونس العاصمة بإرادة من والده الذي كان حريصا على أن يدرس أبناءه في كبرى المدارس هنالك. وبعد مدة دراسة قضاها في مدرسة الصادقية -مزدوجة اللغة، والتي تخرج منها عدد من رموز تونس الحديثة، منهم لحبيب بورقيبة والباهي الأدغم (الوزير الأول التونسي ما بين 1969 و1970)- انتقل إلى مدرسة العطارين لمتابعة تعليمه بها، حيث حاز إجازة في نحو اللغة العربية وقواعدها، قبل أن يلج جامعة الزيتونة لمدة قصيرة، فقد كان والُده يريده وأخويه أن يصيروا إما علماء دين أو محامين أو أطباء، وفي أسوإ الحالات قادة جيش. وفي النهاية، اختار الإخوة الثلاثة، والدي محمد عبد الرحمان وعمّاي محمد صالح ومحمد الشريف، الذهاب إلى إسطنبول للدراسة في أكاديميتها العسكرية. وبعدما دخلت تركيا العثمانية في حرب مع جيرانها -ربما كانت هي حرب البلقان الأولى (حرب اندلعت بين الدولة العثمانية واتحاد البلقان المكون من بلغاريا وصربيا واليونان والجبل الأسود، سنة 1912)- هرب الإخوة الثلاثة ومعهم عدد من طلبة الكلية العسكرية في اتجاهات مختلفة. وكانت وجهة والدي وأخويه هي لبنان حيث كان والدهم (جدي) ضابطا في الجيش الفرنسي. ولاحقا، سوف ينتقل والدي إلى القاهرة. وبعد جولة في الشرق الأوسط، سوف يحل بفرنسا قبل أن يؤوب إلى المغرب حيث استقر به المقام في وجدة ونواحيها. وبما أن والدي كان له تكوين طوبوغرافي، فقد اشتغل مع الفرنسيين في مناجم بنواحي وجدة كطوبوغرافي لمدة قصيرة، قبل أن يلتحق بمديرية الأمن الفرنسية بفاس ومراكش والصويرة وآسفي ثم في أكادير فوجدة.. لكونه كان حاملا للجنسية الفرنسية التي حصل عليها عام 1927.
- كان والدك قد أسس في مراكش منظمة حقوقية؛ بأي منطق أمكنه حينها الجمع بين العمل البوليسي وحقوق الإنسان؟
ذلك هو والدي، فقد كانت له ثقافة حقوقية استمدها من والده الذي كان يريده أن يكون محاميا، كما كانت له اهتمامات سياسية منذ صغره. وقد كانت عصبة حقوق الإنسان التي أسسها في مراكش هي الأولى من نوعها في المغرب، بل حتى الفرنسيون لم يسبقوه إلى فعل ذلك.
- كيف تعرف والدك على والدتك المغربية في تونس؟
والدتي ووالدي تجمع بينهما رابطة خؤولة، فقد كان جدي لأمي شريفا علويا جاء من الريصاني إلى مكناس، حيث تزوج من سيدة خلفت له ابنة قبل أن تنتقل إلى جوار ربها، فنشبت بينه وبين باشا مكناس مشاكل تتعلق بإرثه من زوجته الهالكة، وعندما تكررت مضايقاته له، حزم حقائبه ورحل إلى تونس، وهناك تعرف إلى حاكمها الذي ربطته به صداقة متينة، قبل أن ينتقل إلى سوسة حيث أخذ يمارس التجارة، وهناك تزوج من خالة والدي التي كانت من أصول تركية عثمانية، وولدت له أمي. وبعد مدة، عادا إلى مكناس، لكن أعراف وعادات مكناس لم ترق لها، فعادا معا من جديد إلى تونس. وبعدما كبرت والدتي تزوجها ابن خالتها، أبي.
- ما الذي قاد والدك نحو المغرب.. هل هو أصول زوجته العلوية المغربية؟
لا أظن ذلك. يبدو أنه في مرحلة معينة نشأت خلافات بينه وبين إخوته، وكان عليه أن يبحث عن مكان يوفر له الأمن ولقمة عيش.
- كيف بدأت علاقة والدك بالبوليس، وأساسا بالأجهزة السرية، التي سيقترن اسمه بها إلى ما بعد استقلال المغرب؟
هذا الأمر بدأ في الأكاديمية العسكرية بإسطنبول، حيث تخصص والدي في الدرك؛ وهذا التخصص كان يعني في هذه الأكاديمية جهاز الاستخبارات؛ ومازالت أسماء أبي وأعمامي مسجلة في مدخل هذه الأكاديمية ضمن أبرز الأسماء التي تخرجت منها.
- متى وأين بدأت علاقة والدك بالمحيط الملكي أو السلطاني؟
بدأت عندما اشتغل في مدينة فاس، فهناك تعرف على محيط السلطان. وفي غالب الظن أن الاقتراب والاحتكاك بمحيط القصر وعائلة السلطان كان من صميم مهامه داخل الشرطة.
- كيف بدأت علاقته بالسلطان محمد بنيوسف، ومتى؟
في فاس، كان والدي جارا لعدد من الشرفاء، منهم مولاي عثمان العلوي، خليفة السلطان وابن عمه، وعبره تعرف على والدي على السلطان بن يوسف، وهذا الأمر جعل علاقته غير مستقرة بالمقيمين العامين الفرنسيين، الذين كانوا يتغيرون باستمرار. بالإضافة إلى ذلك، كان والدي عضوا في فرع الحزب الراديكالي الفرنسي (أقدم حزب في فرنسا، حيث تأسس في 1901، وقد كان في البداية عبارة عن تجمع من اليسار الجمهوري واشتراكيي أقصى اليسار). وقد كان والدي صديقا لرئيس الحزب إدوارد إيريوEdouard Herriot (ترأس الحزب من 1919 إلى 1926، ومن 1931 إلى 1936، ومن 1948 إلى 1953، ومن 1955 إلى 1957)، وكان (والدي) ينجز تقارير لهذا الأخير حول مدى احترام الإقامة العامة الفرنسية في المغرب لمعاهدة الحماية، لذلك كانت علاقته حساسة بالإقامة العامة التي لم تكن في المجمل تحترم تعهداتها بحماية المغرب وسلطانه.
- أنت وإخوتك تحملون أسماء عربية إلى جانب أخرى لاتينية؛ ما حكاية ذلك.. هل كان والدك علمانيا؟
نعم، لقد كان والدي مسلما غير ممارس للطقوس والعبادات؛ وطبعا، كان يحمل قناعات علمانية، بالرغم من أن علاقات متينة كانت تجمعه بالعديد من علماء الدين في تونس وفي الجزائر والمغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.