نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


بنونة: أفتى عمي الأمي بخطأ فتوى قاضي قضاة فاس وحكم العلماء بصوابها بعد تشكيل لجنة من طرف الملك مولاي عبد الحفيظ
خناتة بنونة.. ذاكرة حياة
نشر في المساء يوم 20 - 07 - 2014

حياتها من حياة المغرب المعاصر تفاعلت معه وفعلت فيه بكل الصدق والإخلاص ككاتبة وكمناضلة على طريقتها الخاصة وهي السليلة لأسرة عريقة في النضال والوطنية ومعروفة بالإيثار يقف على رأسها والدها «سيد الآباء» كما تسميه . ووالدتها المرأة الوحيدة في المغرب التي تنازلت عن أراضيها لجيش التحرير.
المرأة الحديدية التي قال عنها خالها سيد العربي الإدريسي المقاوم الشهير «لم تغلبني فرنسا وغلبتني هذه القردة»، حينما رفضت بشراسة أن تزوج وهي بعد طفلة لأحد الشرفاء كما تدعو إلى ذلك الطقوس. وهي التي قال لها والدها الروحي كما تسميه علال الفاسي: «لقد سبقت زمانك بمائة سنة»، وهي التي قالت له:»لو كان الجدار هو المستحيل نفسه لظللت أضرب برأسي عليه حتى أموت أو أفتح فيه كوة تصنع منها الأجيال الآتية بابا للمستقبل، لأكون جديرة بأبوتك» ، فعانقها وهو يقول: «أومن بك، أومن بك» ودمعت عيناه . حماها من الزواج المبكر وراهن عليها ولم تخيب فراسته. قال عنها :»هي ابنتي، وابنة المغرب وقرة عيني». أما عبد الكريم غلاب فكان يقول: «حينما تحضر خناثة نضع أيدينا على قلوبنا في انتظار أية قنبلة ستفجر» وهي التي قال عنها الراحل عبد الجبار السحيمي علمت الأجيال الشجاعة. وكثير كثير.
سجلت لوحدها ملحمة في الكتابة والمواقف والإيثار و رفضت الإغراء وعبرت عن أرائها بكل صدق وأخلصت لاختياراتها فكانت دائما هي الضمير المتحرك الذي لا ينام ، وهي التي قالت لأحد قادة الاتحاد الاشتراكي حينما سألها أتمنى أن تكون لنا شجاعتك:» لقد أطلقتم أحزمة بطونكم وبلعتم ألسنتكم، أما أنا فأحكمت الحزام على بطني، وأطلقت الحرية للساني». في هذه الحلقات تروي صاحبة «النار والاختيار»، و«الغد والغضب» القصة الكاملة لقراء «المساء» بتفاصيل التفاصيل كما لم تسمعوها من قبل.
-من بين الأشياء التي عرف بها عمك هي إصداره للفتاوى وهو الرجل الأمي الذي لا يعرف كيف يكتب اسمه. ومن بين أشهر تلك الفتاوى كما قلت لي تلك التي أصدرها ضد فتوى قاضي القضاة حينها، فلو تحدثينا عن ذلك؟
- كان عمي صديقا للمولى عبد الحفيظ، الذي كان يوجد آنذاك في فا س وكان مولاي الحفيظ عالما وذكيا ومثقفا. على أي حال عمي كان يعطي بعض الفتاوى، وأنا أتساءل قديما وإلى الآن: كيف بهذا الرجل الذي لا يعرف أن يكتب اسمه، يستطيع أن يفتي في بعض القضايا التي تذهب إلى المحاكم، شيء .. شيء عجيب جدا. فقد أفتى مرة ضد فتوى أصدرها قاضي القضاة آنذاك، وهذا الأخير كان بمثابة وزير العدل حاليا. وقد نسيت اسمه. ربما أنه كان من عائلة الأدارسة. فرد عليه عمي فانزعج وأصدر فتوى أخرى ضد فتوى عمي.
-فماذا فعل عمك؟ وكيف تم الفصل بينهما؟ ومن كانت فتواه صائبة؟
-قام هذا العم العبقري في وقت لم تكن فيه لا جرائد ولا إذاعات بالاستعانة بالبراح، الذي كما يعلم الجميع أن السلطة هي التي لها الحق في استعماله فهو الصوت الرسمي الموجه إلى الناس، فأخذ يطوف في مدينة فاس وهو يصيح :" أيها الناس ما تسمعو غير الخير ، قاضي القضاة كيصدر فتوى خاطئة" وحينها ذب الشك والتساؤل حول كيف يعقل لقاضي القضاة وهو المسؤول عن العدل في البلاد أن يصدر فتوى خاطئة؟ وإثر ذلك انزعج الجميع من ما سمعوه عن قاضي القضاة. وهكذا وقعت اضطرابات متعددة حتى وصل الأمر إلى الملك مولاي عبد الحفيظ، وهو آنذاك بفاس. فكان لا علم له بذلك، ولم يأمر بإخراج البراح إطلاقا. وهكذا لما بحثوا في الأمر وجدوا أن الحاج محمد بنونة هو الذي فعل ذلك. فاستدعاه الملك، فما كان جواب عمي إلا أن قال له: يا مولاي، يا صاحب الجلالة، الصداقة جانب، وهذا الموضوع جانب آخر. أنا المسؤول عن إخراج البراح وعن ما قاله، لكن أرجو وأطلب منك أن تحكم بالعدل، وأن تشكل لجنة من العلماء الشرفاء النزهاء ويبقوا في القصر ويدرسون الفتوى التي أصدرها قاضي القضاة، والفتوى التي أصدرتها أنا. وبما حكمت اللجنة فيدك مبسوطة علي. قال له:" ما قلت إلا حقا". وكذلك كان، فبعد أسبوع أو عشرة أيام حكمت اللجنة بأن الحق مع بنونة.
وأتساءل والى الآن من أين له هذا، فهو لا خناتة بنونة ولا عشرة آلاف من خناتة بنونة. فهذا حدث من الأحداث الذي يقدم صورة عن هذا الرجل الخارق للعادة.
وأذكر أيضا أنه كانت له ضيعة في صفرو وهي قريبة من فاس، جميلة جدا، عبارة عن منتجع، إلى جانب أراضي كثيرة، استولى عليها الفرنسيون وبنوا فيها مراكز للدرك. ومازلت أذكر وأنا بعد في مدرسة المعلمات كنت أحرر له بعض الرسائل /الشكاوى للسلطة من أجل استرجاع حقوقه. وقد كنت أذهبت عنده إلى تلك الضيعة، التي كنا نأكل فيها "التوت البلدي" الذي لم يعد له وجود، والذي كنت أحبه جدا.
وهو من الأوائل الذي اشترى لزوجته الأخيرة التي كانت في عمر حفيدته سيارة كانت تقودها بنفسها من أجل إطفاء عطشه للترحال والسفر المغرم به بشكل كبير جدا. وأذكر أنه بهذه السيارة جعلني أزور المغرب من شماله إلى جنوبه، إذ كان يقول لزوجته وهي تقود السيارة: أينما أشارت ابنتي- ويقصدني أنا- فتابعي، فإن وجدنا جبلا نرجع، وإن وجدنا واديا نقطعه وهكذا. وأذكر أنه ذات مرة في نواحي وزان وجدنا واديا فيه المياه، فطلبت منه أن نرجع خوفا من الغرق. لكنه أصر على قطعه، مما جعل الماء يتسرب إلى السيارة. قائلا إذا مت أنا فمن يعود بك إلى هنا لتشاهدي هذه المنطقة مرة أخرى.
وكان سبب إصراره هذا هو أننا رأينا الرجال والنساء والأطفال متوجهين إلى مكان ما. فأمر زوجته بالتوقف، وسأل أحدهم: إلى أين أنتم ذاهبون؟ فقال له: نحن ذاهبون إلى موسم والي من الأولياء. فأمرها بمتابعة السير. وحين وصلنا إلى المكان المحدد وجدنا "القايد" في خيمته. وحين رأى وجوها جديدة أرسل المخزني في طلبنا، وهكذا أكملنا النهار مع "القايد".
وأذكر أنه كان يذهب إلى ضيعته ب"صفرو"، فرأى هناك" أمازيغية أعجبته. فقرر أن يأخذها.
-بالقوة؟
-لا، يستعين بالحيلة، هو يملك علم السلوك. إذ لو كنت عدوه رقم واحد فإنه سيجعلك خاتما في أصبعه. وهذه صفة امتلكها هو فقط دون غيرنا من البنونيين.
*وماذا فعل إذن؟
- اشترى من أحد الباعة المتجولين بالبوادي "العطار" البغل وكل ما يملك حتى ملابسه ومنحه لباسه. وانتظرهم إلى أن جاء المساء فتبع البنت وأمها وهما يعتقدان أنه العطار، إلى أن وصل إلى القرية التي تسكنان بها وعرف منزلهما، وحين أسدل الليل سدوله. جاء إلي المنزل "طالبا ضيف الله". وحين دخل قال لها: سيدتي: ها المال ..أنا لست لا صاحب أواني ولا بغل ولا عطار. أنا أريد ابنتك لنفسي . فكم تطلبين ؟ .. وفي الصباح عاد بالبنت.
-تزوجها؟
-اصبر، لم يتزوجها، فلم تكن لا فنادق ولا مكان يأخذها إليه. فقط كان ما يسمى "الروى"، فأخذها إليه، وحين علم والده بذلك ألزمه إما أن يتخلى عنها أو يتزوجها، فتزوجها. ورأيت هذه السيدة في أواخر عمرها وهي تسير منحنية على العكاز، وجهها قمر، فتساءلت كيف كانت في الصغر؟ فقلت لهم: وا عمي معذور مسكين" .
وكان له أن تزوج مرتين واحدة من أسرة بنونة وأخرى شريفة عمرانية خالة أبي، وكان حينما تزوج هذه طلق الشريفة العمرانية. وبعد ذلك تزوجت فعلم أن زوجها متواضع جدا على المستوى المادي. فكان يركب على البغلة المسرجة التي كانت بمثابة "المرسديس" في وقتنا ويؤدي لها النفقة ويشتري لها المؤونة كما ينبغي. أفليس هذا الرجل كان سابقا لزمانه.
*وهل كان هو الآخر مندمجا في الحراك الوطني آنذاك؟
-كان يعير سيارته للفدائيين وعمره ما بين 90و92 سنة آنذاك. وكان يجيب زوجته حينما تعاتبه: "احنا مالنا ولي مات غادي يموت شهيد ". وقد رأيت الدم وظفرا في هذه السيارة بأم عيني. كانوا يستعملونها في الليل ثم تغسل من طرف العمال الفلاحيين، الذين كانوا يشتغلون عنده في الضيعة وحافظوا على السر. كان يعمل دينا ودنيا، ولكنه لا يصل إلى والدي. فوالدي كان قمة في الإيثار.
كان هذا العم الجبار كالطائر الحر لا يرد لي طلبا . . زوجته ساندتي هنا لما ارتحلنا إلى الدار البيضاء في محنتي مع "الاختيار الثوري" فكانت تستقبل بعض الرسائل التي تصلني باسمها. كانت تقول لي:" إذا قتلوك يقتلونني، وإذا سجنوك يسجنوني إلا ولدي". أنا مدينة لها بذلك. ولا شك أن شخصيتها القوية والصبورة اكتسبتها منه.
-كيف كانت وفاته؟
كان مصطافا في تطوان ونحن في طنجة، وانتهت مدة كراء المنزل بطنجة. فسافر أخي الحاج عبد الرحمان مع الحاج الهادي الديوري إلى إسبانيا، وما أدراك ما الحاج الهادي الديوري الذي كان مسؤولا عن الحركة الوطنية في أوربا. وهو الذي سماني "شمعة المغرب". ورجع أخي الحاج الطاهر وزوجته إلى فاس. وبقيت مع والدي ووالدتي والخادمة في انتظار أن يعود أخي الحاج عبد الرحمان ويأخذنا في السيارة إلى فاس. كنا نكتري فيلا مواطنة إسبانية، وفي الأيام الأخيرة من العطلة جاء عمي من تطوان إلى طنجة. وكان له فيها موعد مع طبيب وترك ضيوفه /أصدقاءه على الشاطئ في تطوان .على أساس أنه سيزور الطبيب ويتغذى معنا ويعود في المساء. لكنه أقسم ألا يعود إليها بدعوى أنه مل تطوان. فقال له والدي إننا قد أنهينا عطلتنا وننتظر العودة إلى فاس، فقال له أنا معكم من المنتظرين. وتصادق مع الإسبانية وأخذ يستعين معها وصديقاتها ذكريات البرازيل وكان
وأذكر أن زوجته كانت قد تركت الأبناء بتطوان. وطلب مني أن أعود معها لأنه كان يثق بي، لكني رفضت لأني كنت في تلك الليلة سأكتب أول قصة في حياتي بطلها متشرد أثار انتباهي لحظة كان هناك سباق للسيارات.
وأذكر وأنا في البيت أختلي للكتابة. كان يطلب منهم أن يفتحوا الباب ليراني. وحينما كنت أشيح بوجهي يغير من جلسته. فأحسست وكأنه يلوموني لأني لم أرافق زوجته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.