زيارة السيمو لمركز مولاي عبد السلام تستنفر أربعة أحزاب سياسية    شخصيات تنادي بمتابعة الريسوني في حالة سراح    المحكمة الدستورية تخيب آمال وهبي وتقر دستورية إجراءات البرلمان خلال “الطوارئ الصحية”    غضب عارم ومطالب بالإقالة.. بنموسى يتجاوز المغاربة ويقدم تقريرا حول عمل لجنة “النموذج التنموي” لسفيرة فرنسا    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    58 بالمائة من المغاربة تعرضوا للتمييز في هولندا خلال 2019    طقس حار وقطرات مطرية متفرقة السبت بهذه المناطق    أربعة مغاربة من العالقين بسبتة يفرون نحو المغرب سباحة    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    عامل إقليم أزيلال يترأس حفل تسليم شهادات المطابقة لتعاونيتين بواويزغت ودمنات تنتجان الكمامات الواقية    تغريدة لسفيرة فرنسا في الرباط تضع بنموسى في موقف حرج.. ومطالب بإقالته ومحاسبته    أطباء الأسنان يشكون تداعيات "كورونا" ويطلبون حلولاً استعجالية    مياه البحر المتوسط تلفظ جثة شاب في الفنيدق    عالقون يحتجّون لفتح المعابر الحدودية بالنّاظور    هذا سبب استدعاء أمن البيضاء لفتاة ادعت تعرضها ل »لابتزاز » لوضع شكاية ضد الريسوني    توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة و ضابط أمن بعد تورطهما في ارتكاب الغش خلال اجتياز مباريات مهنية    تصدير الأدوية المغربية الصنع…موضوع لقاءات تواصلية على مدار10 أيام    إقليم بولمان يسجل أول حالة إصابة ب"كورونا"    إجراءات جديدة “للمسابح” خلال الموسم الصيفي    غريزمان يكشف وجهة إنهاء مسيرته الكروية    مادوندو مهاجم الوداد ينتقد حياته المزرية بالبيضاء    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    منيب: "لوبيات" تقاوم بروز "مغرب جديد" بعد أزمة جائحة "كورونا"    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    تعليمات للأمن و الدرك بتخفيف إجراءات فرض الطوارئ الصحية    هل ستمدد الحكومة الحجر الصحي وفق هذه المؤشرات؟.. مصدر يجيب    أعمال تخريب تطال موقع لغشيوات التاريخي بضواحي السمارة    “أونسا” يوضح حقيقة انتشار مرض فيروسي بضيعات الأرانب    تقرير يصنف المغرب في المركز 138 في نقاء “الهواء” و107 في جودة “مياه الشرب”    جهة الرباط - سلا - القنيطرة | عدد الحالات النشطة ينخفض إلى 34    الدفاع الحسني الجديدي يتعاقد رسميا مع عزيز بودربالة    برشيد: اشهار السلاح لتوقيف شخص عرض عناصر الشرطة لتهديد جدي    الجيش الفرنسي يعلن مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي    المحكمة الدستورية ترفض طعن « الجرار » في قانون رفع سقف التمويلات الخارجية    المراقبون الجويون يحتجون بمطار طنجة ويتهمون الإدارة بإستغلال كورونا لمنعهم    رصيف الصحافة: مصحات تطالب بأثمنة خيالية لاختبارات "كورونا"    برشلونة يعلن إصابة ميسي ب “تقلص عضلي طفيف” في الفخذ    إصابة 24 طفلاً بفيروس كورونا في بؤرة عائلية بمراكش    24 طفلا بين المصابين..تفاصيل تكاثر كورونا وسط بؤرة عائلية في مراكش    مقتل فلويد ينبش الجروح القديمة في الديمقراطية الأميركية    فيدرالية التجارة والخدمات تضع اقتراحا لخطة إنعاش    حكومة العثماني تواصل سياسة الاقتراض الخارجي وتقترض من صندوق “النقد العربي” 211 مليون دولار    وزارة الصحة تكشف تفاصيل الحوار مع ممثلي قطاع الأدوية بالمغرب حول إشكالية التصدير    النصر السعودي يتخذ قرارا جديدا حول مستقبل أمرابط    80 مليون يورو للتعاقد مع لاعب كاي هافيرتز    الحسيمة تلتحق من جديد بمدن 0 حالة    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    بعد إغلاقه لأزيد من شهرين.. 50 ألف مصل يؤدون أول صلاة جمعة في الأقصى    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    بسبب كورونا ،نضال إيبورك وحسن حليم يكتشفان أن « العالم صغير »    حفتر ينقل معاركه إلى المغرب    شباب بني عمار يلبس القصبة رداءا أزرق في عز الحجر الصحي    من جريغور سامسا إلى جواد الإدريسي.. لعنة كافكا تحل على طنجة    محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا "    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يقصي ميلاد قناة الأمازيغية اللهجة الأمازيغية في باقي القنوات الوطنية؟
مصادر تعتبر أن قناة الأمازيغية نتيجة لعدم احترام القنوات الوطنية لكوطا اللهجات.
نشر في المساء يوم 21 - 12 - 2009

عين فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للقطب العمومي، مؤخرا محمد مماد، المستشار السابق للمدير العام المكلف بالبرامج والعلاقات المؤسساتية في القناة الثانية، مديرا للأمازيغية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.
ومن المنتظر أن ينطلق البث حسب ما صرح به العرايشي في حوار سابق مع «المساء»- في نهاية دجنبر الجاري أو بداية يناير القادم.
وتساءلت مصادر مطلعة عن صيغة التعامل مع الأمازيغية في القنوات الوطنية بعد إطلاق هذه القناة الأمازيغية، إذ تنص دفاتر تحملات القناة الأولى والثانية على ضرورة بث المحطات والإذاعات الوطنية للأمازيغية وفق كوطا محددة. إذ تلتزم الشركة الوطنية، حسب ما تنص عليه المادة الثامنة من دفتر تحمل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة على التزام الشركة في إطار مهام المرفق العام بإبراز وإنتاج وبث اللغة والثقافة الأمازيغيتين باعتبارهما جزءا لا يتجزأ من الثقافة والحضارة المغربيتين.
وتلتزم الشركة، حسب ما تشدد عليه المادة الثانية والثلاثون من دفتر تحملات الشركة، بتخصيص 80 في المائة من مدة البث للغة العربية والأمازيغية واللهجات.
وفي السياق ذاته، تبث شركة «صورياد دوزيم»، من خلال المادة التاسعة عشر من دفتر تحملاتها، حسب اختيار الشركة، وخصوصا حسب مصدرها والجمهور الموجهة إليه وساعات بثها، برامج باللغة العربية والأمازيغية بنسبة 70 في المائة من البث كمعدل سنوي.
وتقترب أغلب القنوات الأخرى من النسبة ذاتها في التعاطي مع التنوع والتعدد في المحطات التلفزيونية، وتسقط هذه النسب عن المحطات الإذاعية العمومية.
واعتبر مصدر مطلع أن إطلاق القناة الأمازيغية سيجد أمامه العديد من الأسئلة، من بينها مدى احترام الوليد التلفزيوني المغربي الجديد لنسب بث اللغة العربية والدارجة التي أعلن عنها فيصل العرايشي في المؤتمر الفرنكوفوني لضبط الاتصال السمعي البصري، في ضوء إمكانية محاكاة القناة الأمازيغية للشكل الذي تم التعامل به مع اللهجات الأمازيغية الثلاث.
من جهة أخرى، تساءل المصدر عن مصير النشرات والبرامج والسهرات الأمازيغية على القناة الأولى والمغربية، بعد بداية بث القناة الجديدة قائلا: «لست أدري كيف يتم التعامل مع الأمازيغية في الأولى؟ نحن نعلم أن القناة الثانية لا تخصص نسبة مهمة للأمازيغية، لكن الأمر يختلف في الأولى، فإذا كان سيتم الاحتفاظ بنسب البث العادية للأمازيغية، فهذا سيخلق التباسا ومشاكل مستقبلية، إذا تحدثنا بمنطق الكوطا، فلربما يحمل البعض أفكارا مشروعة أو غير مشروعة تنادي بضرورة تخصيص قناة عربية محضة، عملا بفكرة خلق قناة الأمازيغية أو الاعتراف بأن القناة الأولى هي بشكل ضمني قناة عربية، وهذا ما سيدخلنا في أسئلة مقلقة على المستوى الإعلامي». وتحفظ المصدر على إطلاق قناة «الأمازيغية»، وتنبأ بفشلها، واعتبر أنه كان الأجدر احترام القنوات الوطنية لدفاتر التحملات التي تضمن حضور الأمازيغية في القنوات الوطنية، دون الحاجة إلى خلق ما أسماه غيثو، يكسر انخراط الأمازيغية في النسيج المجتمعي والسياسي والاقتصادي، وهو الشيء الذي استبعده فيصل العرايشي في مؤتمر ضبط الاتصال بمراكش، من خلال المراهنة على الانفتاح على الدارجة واللغة العربية في برمجة القناة الثانية.
من جهة أخرى، تساءل المصدر عن نسب تلقي قناة الأمازيغية، في ضوء استحالة اعتماد البث التناظري الأرضي، ومراهنة إدارة العرايشي على البث الرقمي الأرضي الذي يجسد برأي عديدين مستقبل البث العالمي، مع بقاء السؤال مطروحا حول تقوية ثقافة البث الأرضي الرقمي وترويج الأجهزة الخاصة بالتقاط هذا البث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.