بعد استقالة العماري.. الPJD يدين “محاولات التحكم” في تشكيل تحالفات جديدة حذر من من تكرار سيناريو 2015    كتلة أجور موظفي القطاع العام تستحوذ على 37٪ من الميزانية العامة خلال سنة 2020    متظاهرو لبنان يرفضون إصلاحات الحريري: باقون في الشارع    بعد خلعها للحجاب.. المرابط ترفض التضييق العنصري على المحجبات وتدعو ل”ترك حرية الاختيار والتعبير للنساء”    هل يسقط زملاء بلهندة رأس زيدان؟    سيرجي روبرتو الغائب الوحيد عن تداريب برشلونة    تفاصيل جديدة في جريمة ذبح زوج لزوجته في مدينة آسفي    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية    حامي الدين: حزب العدالة والتنمية خرج منتصرا من التعديل الحكومي    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    الطراموي يقتل شخص بالدار البيضاء    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    الترجي الرياضي في مواجهة نادي مغربي مجددا في قطر بعد رفض الزمالك المصري    بعد تأهل “الأسود”.. تعرف على المنتخبات ال16 التي ستخوض نهائيات ال”شان”    بنعبيشة ينتقد العصبة الاحترافية بهذه الطريقة    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مناهضو العلاقات الجنسية خارج الزواج يطلقون عريضة وقعها 5000 شخص ووصفوا دعوات “الخارجين عن القانون” ب”الإباحية”    تحت الرعاية السامية.. انطلاق أشغال الدورة الثانية لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة    رأي في العفو الملكي عن هاجر    وليد الكرتي: الإحتراف سينادي لوحده    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    ميسي يقهر رونالدو وينفرد بعرش كرة القدم    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    عمار السعداني…جندي استطلاع في سلام منتج؟    اللجنة الرابعة: دعم متعدد الأوجه لمغربية الصحراء    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    الحكومة تعتزم اقتراض 97 مليار درهم في 2020 بالكاد سيغطي 96.5 مليار درهم المرصدة لتسديد أصل وفوائد المديونية    «شجرة التين وفرص تثمينها».. محور لقاء علمي بعين تاوجطات    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    الوداد يسافر إلى وجدة جوا إستعدادا لمواجهة المولودية    بركات نهر الغانج!    بعد صفقات ترامب.. بوتين يخرج بملياري دولار من زيارة «نادرة» للسعودية    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    تشويه سمعة المنافسين يلاحق زعيم محافظي كندا    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمرة الخبيثة مرض نادر ولا علاج له دون مضادات حيوية وتلقيح
نشر في المساء يوم 09 - 10 - 2015


عبد الإله بنزاكور
رئيس قسم الجراحة بمستشفى مولاي يوسف بالبيضاء
عرف مرض الجمرة الخبيثة منذ العصور القديمة، كواحد من الأمراض التي تصيب الإنسان والحيوان.
يتلخص الخطر الأساسي للجمرة الخبيثة في قدرتها على المهاجمة البيولوجية، حيث تعد مرضا صعبا يصيب جهاز التنفس.
الأنواع
– الجمرة الخبيثة الجلدية: تصاب حوالي 95% من البشر بمرض الجمرة الخبيثة بشكل طبيعي وتكون فترة الإصابة بالمرض من 1-6 أيام، مسببة آثارا على الجلد تشبه الحروق، ويتم تشخيص الجمرة الخبيثة الجلدية بواسطة تشخيص الجراثيم التي يتم التعرف عليها بواسطة زرع خزعة تؤخذ من مكان الإصابة.
– الجمرة الخبيثة في الأمعاء: يعاني المريض، عند بدء الإصابة بالمرض، من الغثيان والقيء، آلام في البطن، الحمى والإسهال مع النزيف، وقد تتدهور حالة المريض إذا لم يتلق علاجا يحوي المضادات الحيوية الملائمة.
-الجمرة الخبيثة التي تصيب الجهاز التنفسي أو ما يسمى بالجمرة الخبيثة الرئوية وتشبه أعراضها في بداية الإصابة، الإصابة بالأنفلونزا، والتي تصيب الجسم بالرعشة، الضعف، آلام في العضلات، السعال وأحيانا الشعور بتوتر في الصدر؛ بعد مرور يومين إلى خمسة أيام من هذه الأعراض، وتبدأ المرحلة الثانية للمرض، والتي تكون مرحلة صعبة، إذ تظهر خلالها الأعراض التالية: ضيق في التنفس، التعرق، حمى شديدة والإصابة بالصدمة أو الهلع، ويمكن أن يصاب 50% من المصابين بالتهاب في غشاء الدماغ، يتم تشخيص الجمرة الخبيثة التي تصيب الجهاز التنفسي بواسطة علامات مرضية معينة، كتصوير خاص للصدر وتشخيص الجراثيم بواسطة زرع خزعة دموية.
الأكثر عرضة للإصابة بالمرض
هو مرض نادر الحدوث خصوصا في الدول الصناعية مثل: الولايات المتحدة ودول أوروبا، كونه من الأمراض المهنية التي تحدث بين عمال صناعة الجلود والشعر والصوف والوبر والعظم، وكذلك يصيب البيطريين وعمال الزراعة الذين يتداولون الحيوانات المصابة بالمرض، كما يمكن أن يصيب الجزارين ومن يعملون بالمسالخ ومصانع اللحوم ومشتقاتها من المواد الغذائية التي تعتمد على هذه الصناعة، وهو متوطن في المناطق الزراعية من العالم التي تشيع فيها الجمرة بين الحيوانات مثل: دول أمريكا الجنوبية وأستراليا ونيوزلندا وبعض الدول الإفريقية والدول الأوربية التي تشتهر بتجارة المواشي واللحوم.
خطر الجمرة الخبيثة
تكون الإصابة بالمرض في الحالة الطبيعية شائعة عند الحيوانات التي تتغذى على العشب، والتي تقوم ببلع أو استنشاق الابواغ من التربة، تنتقل العدوى إلى الإنسان، عندما يلامس جثة حيوان مصاب أو عند ملامسة منتجات هذه الحيوانات كجلودها، أوبارها وأصوافها، قد يتسبب اللمس المباشر بظهور مرض الجمرة الخبيثة الجلدية، بينما يتسبب أكل لحومها بانتقال العدوى إلى الأمعاء.
علاج الجمرة الخبيثة
ينقسم علاج الجمرة الخبيثة الطبي إلى علاج وقائي وعلاج آثار المرض عند الإصابة بها، ويتم استخدام علاج المضادات الحيوية لأولئك الذين تعرضوا للجرثومة دون التسبب لهم بالإصابة بالمرض، إذ تمنع هذه العلاجات ظهور المرض، يعطى هذا العلاج للمصاب على مدى 60 يوما أو حتى تصبح لديه مناعة جسدية .
وتستعمل علاجات المضادات الحيوية أيضا في علاج المصابين بالمرض، والذين تظهر لديهم أعراضه، ويتم تلقي العلاج عادة في المستشفى.
ويتوفر مصل التطعيم المناسب المضاد لمرض الجرثومة الخبيثة، ويتم التطعيم بواسطة حقن 3 جرعات تعطى مع المحافظة على فاصل زمني، مدته أسبوعين، في كل جرعة، ثم يلي ذلك تلقي ثلاث حقنات مصل معززة أو منشطة إضافية، بوتيرة 6 شهور بين كل حقنة وأخرى، ويعد هذا التطعيم آمنا دون وجود آثار جانبية.
الوقاية من الجمرة الخبيثة
لا بد من اتباع خطوات الوقاية، والتي تتلخص في الحماية عن طريق استعمال قناع (كمامة) والوجود قرب مكان محمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.