الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام" في دورتها الثالثة 2019    السيد فوزي لقجع يقوم بزيارة مقر إقامة المنتخب الوطني    لجنة التأديب تستدعي يحيى جبران والحكم الرداد    تقرير"المنتخب": الناخب الوطني في قلب الزوبعة    الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس    المحتجون الكاتالونيون يغلقون طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    الهداف التاريخي الإسباني دافيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    تساقطات ثلجية مهمة ستعرفها عددا من المناطق بالمملكة خلال نهاية هذا الأسبوع    الشرطة توقف اسبانيا مبحوثا عنه من طرف السلطات القضائية لبلاده    معتقل حراك الريف محمد حاكي يصر على مواصلة إضرابه إلى أن تتم الاستجابة لمطلبه    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    الرداد وجبران يمثلان أمام اللجنة التأديبية للجامعة    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    تصفيات أمم إفريقيا 2021: بداية مخيبة للكامرون وصعبة لنيجيريا    النمو الاقتصادي، التحديات الأمنية والحوار شمال-جنوب ضمن برنامج المنتدى الدولي ميدايز 2019    رسميا.. رابطة “الليغا” تحدد توقيت الكلاسيكو    فارس: لا لاختزال نقاش القانون الجنائي في قضايا مثيرة للجدل.. المطلوب احتواء الأزمات    الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراءيحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين بتشويه صورتهمالأدبية    بنشعبون يعترف : إسناد نظم المعلومات إلى جهات خارجية ينطوي على عدة مخاطر    التلمودي يتحدث عن خلافه بالعلم ويصرح: الخلاف انتهى بكلمة طيبة    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    نشرة خاصة.. موجة برد قارس وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع في عدد من المناطق    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    مشروع قانون المالية..البام يتقدم ب83 تعديل    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    «باريس البيضاء» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي لسينما الهجرة بوجدة    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة المصاب بالجمرة الخبيثة بالمستشفى الجامعي بمراكش

عُلم من مصدر طبي أن الشخص المصاب بمرض الجمرة الخبيثة، والذي كان يخضع للعلاج بالمستشفى الجامعي ابن طفيل بمراكش، قد فارق الحياة مساء السبت 4 ماي2013 .
وكان الهالك قد نقل إلى مستعجلات ابن طفيل قبل أيام من ذلك من إقليم قلعة السراغنة في حالة جد خطيرة، وبعد التشخيص تأكد أنه مصاب بمرض الخبيثة الذي ينتقل من الحيوان إلى الإنسان ، حيث عزل ومنع من تلقي الزيارة في انتظار استقرار حالته مخافة انتقال العدوى إلى أشخاص آخرين .
وظهرت أعراض المرض على المتوفى حسب مصدر من عائلته إثر نفوق بقرة في إسطبل الضيعة التي يشتغل فيها بشكل مفاجئ . وبناء على طلب صاحبها قام الهالك باستخراج كبدها للتأكد من سبب الوفاة قبل أن يقوم بدفنها. وبمجرد أن قام بذلك بدأت أعراض المرض تظهر عليه و تتطور بشكل متصاعد مما حتم نقله إلى المستشفى .
وأوضح طبيب بالمستشفى الجامعي بمراكش أن المصاب ، البالغ من العمر 34 سنة تأخر كثيرا في الانتقال إلى المستشفى مما عقد حالته وجعل مفعول الفيروس يتعمق ملحقا أضرارا كبيرة بكيانه العضوي يصعب علاجه منها .
وقال مصدر طبي رفض الكشف عن هويته، أن هذه الحالة ليست هي الأولى من نوعها المسجلة في إقليم قلعة السراغنة ، بل سبق أن تسبب ذات المرض في وفاة 12 شخصا بنفس الإقليم في غضون السنة الماضية .
وتشير المعلومات الطبية المتداولة حول هذا المرض المعروف بأسماء أخرى كالحمى التفحمية والأوديما الخبيثة ومرض ندافى الصوف ، أنه من الأمراض المهنية التي تنتقل إلى العاملين في صناعات الجلود والصوف والبياطرة وعمال الزراعة الذين يحتكون بالحيوانات الحاملة للفيروس المسبب لهذا المرض . كما قد يحدث بفعل التقلبات الجوية كالكوارث من جفاف أو فيضانات والتي تساهم في وصول جراثيم الجمرة الهاجعة إلى سطح التربة .
وتنتقل العدوى للجلد بملامسة أنسجة الحيوانات (الماشية، الخراف، الماعز، الخيول، الخنازير) والتي تهلك بسبب المرض، أو ملامسة الشعر أو الصوف أو الجلود الملوثة، أو التربة المرتبطة بالحيوانات المصابة، وتنتقل للرئة عند استنشاق البذور المقاومة ( الأبواغ أو الجراثيم) أو الأتربة الملوثة ، أو عن طريق تناول اللحوم الملوثة . كما ينتشر المرض بين الحيوانات العاشبة عن طريق التربة والغذاء الملوثين .
ويقول العلماء إن بكتيريا الجمرة الخبيثة يمكن أن تشكل بكتيريا كامنة قادرة على البقاء على قيد الحياة في ظروف قاسية ولمدة طويلة قد تصل إلى قرون من الزمن .
وكان أول من اكتشف البكتيريا المتسببة في الجمرة الخبيثة العالم الألماني روبرت كوخ في عام 1875 م . واستعملت الجمرة الخبيثة منذ الحرب العالمية الثانية كسلاح بيولوجي فتاك، وأعيد استعماله عقب اعتداءات 11 شتنبر 2001 كأداة للترهيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.