مقطع فيديو يفضح انتهاكات حقوق الأطفال بمخيمات تندوف    صحيفة إسبانية..المغرب "يحتقر" التفاتة إسبانيا    الفاو تصنف المياه الإقليمية بالكناري مناطق مغربية    لوبي الفرماسيانات تفرش.. مفتشية الصحة لقات زعيمهم مخبي الأدوية وكيتشكا من الانقطاع ديالها وعليه حكم قضائي خايب    الدولي المغربي أسامة الإدريسي يعزز صفوف قادس    اعتقال مالك مقهى شيشا بالدارالبيضاء حاول إرشاء عميد شرطة بالملايين    مختل يهاجم مواطنين بالسلاح الأبيض بآسفي    وزارة التربية تكشف نمط الامتحان الذي ستعتمده في خضم انتشار "أوميكرون"    فرنسا ترفع قيود كورونا تدريجيا بداية من فبراير المقبل    الولايات المتحدة تمنح المغرب مجمدات لتخزين لقاح كورونا و 1.5 مليون جرعة فايزر    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم لليوم الجمعة    تقرير رسمي يؤكد ارتفاع أسعار مختلف المواد الإستهلاكية خلال سنة 2021 المنصرمة    بالأرقام..أقوى وأضعف منتخب في "الكان" بعد انتهاء دور المجموعات    حفيظ دراجي وسط عاصفة من الغضب بسبب "رسالة" منسوبة إليه يسبّ فيها المغربيات بكلام ساقط    تبون 'الجزائر' بعد مهزلة 'الكان': يبقى الكبير كبيراً!! ومعلقون: باركا من الظلم.. وديها في حال بلادك    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    تخصيص 230 مليون درهم لتطوير المحطة السياحية أوكايمدن    لا راحة للمنتخب الوطني.. حصة ثانية في المساء    ماذا تريد الجزائر من وراء اجتماع الفصائل الفلسطينية؟    هيئات: نسبة المشاركة في إضراب أطباء القطاع الخاص تجاوزت %80    مهنيو السياحة ينتظرون قرار الحكومة بخصوص فتح الحدود    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    المغرب ومجلس التعاون الخليجي.. انضمام كامل العضوية أم شراكة متقدمة؟*    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بفيروس كورونا    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    ماذا وراء انخفاض توقعات نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية؟    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    حفيظ دراجي يهاجم المغاربة بألفاظ سوقية بعد الخروج المذل لمنتخب بلاده من "كان" الكاميرون    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الغازوال عند سقف 10 دراهم اليوم..ومواطنون: "هاد شي بزاااف" – فيديو
نشر في اليوم 24 يوم 13 - 07 - 2018

افتتحت أسعار الغازوال، اليوم الجمعة، في محطات التوزيع عند سقف العشرة دراهم، في ظرفية اجتماعية، واقتصادية، تعرف ارتفاعا في أسعار المواد الاستهلاكية، وهو ما يثير حنق المواطنين.
وعلى الرغم مما يعرفه ملف المحروقات في المغرب من جدل ونقاش عام على مستوى الهيآت التشريعية، وما أثير حوله من شبهة تراكم أرباح مبالغ فيها لدى الشركات الموزعة، لاتزال محطات الوقود تعلن أسعارا للغازوال، تتراوح بين 9.97 و10 دراهم للتر، في حين يقترب البنزين من 12 درهما للتر.
كاميرا "اليوم 24″، قامت بجولة، صباح اليوم الجمعة، في الرباط، ورصدت أسعار البيع للعموم، واستقت أراء عددالمواطنين ب من المحطات، إذ صرح مواطنون بأن أسعار المحروقات لا تتناسب والقدرة الشرائية للمغاربة، ومتوسط دخلهم.
وعبرت مواطنة ل"اليوم 24" عن أن القدرة الشرائية لا تساعد على أن يدفع الناس كل هذه الأسعار، لأنها مرتفعة و"غالية"، وغير مناسبة، فيما ارتأى آخرون أن "هادشي بزاف" في إشارة منهم إلى أن مستوى أسعار المحروقات تجاوز الحد المقبول، وأصبح فوق المتحمل.
وكانت معطيات رسمية أكدت أن المرحلة، التي يعيشها المغاربة، تتسم بارتفاع أسعار مواد الاستهلاك في السوق، خصوصا الغذائية، منها، التي بلغت إلى أعلى مستوياتها، منذ عشر سنوات، مصحوبة بتباطؤ نمو نفقات الأسر الموجهة نحو الاستهلاك.
وقال رئيس جمعية النهضة لمهنيي سيارات الأجرة للتنمية البشرية، إن أصحاب سيارات الأجرة ومستعملي الطريق يعانون من ارتفاع أسعار المحروقات، خصوصا الغازوال الذي وصل العشر دراهم للتر الواحد "هادشي بزاف"، وأكد المتحدث ذاته، على ضرورة إيجاد حل من طرف الدولة، خصوصا وأن المواطن أثقل كاهله ولايمكن أن تنضاف زيادة أخرى عليه.
وأوضح المهنيي في النقل أن إنفاق الأسر نقص، وأن ما كان يمكن ادخاره أصبح سائق الطاكسي ومستعمل الطريق اليوم يدفعه لتغطية زيادة في سعر المحروقات.
وعن تغيرات الأسعار قال المهني ذاته، أن هامش التغير يبقى محسورا في ثلاث، وأربع سنتيمات، مناديا المسؤولين بضرورة الاخد بعين الاعتبار وضع الناس، واصفا إياهم ب"المستضعفين". ونبه بعض من التقى اليوم 24 معهم إلى أن جودة المحروقات أيضا ضعيفة، وأن الأسعار في أإلبية الوقت تكون مرتفعة "طالعة بزاف".
وكانت معطيات موجز الظرفية برسم يوليوز الجاري (الصادر عن المندوبية السامية للتخطيط) قد أظهرت أن أسعار الاستهلاك تواصل ارتفاعها، خلال الفصل الثاني من عام 2018، بنسبة تقدر ب 2.6 في المائة، لتحقق أعلى مستوى لها، مند عام 2008.
ومن جانب أخر وارتباطا بالسوق الدولية لازالت اسعار النفط تعرف تأرجحا متصاعدة فوق 78 للبرميل ارتباطا بالتوترات الجيوسياسية والارتباطات التجارية للدول الكبرى، يتوقع المحللون والخبراء، حسب مواقع متخصصة، أن تستمر موجة الإرتفاع و أن يصل سعر خام البرنت خلال الربع الثاني 2019 إلى 90 دولار للبرميل الواحد، في حين كانت توقعات قد أشارت إلى احتمال تجاوز سعرالبرميل الخام حاجز 100 دولار. يذكر ان المغرب يستورد كل احتياجاته من المحروقات السائلة القابلة للاستعمال المباشرمن السوق الدولية بعد توقف التكرير بمصفاة سامير مند غشت 2015، ويرتهن ارتهانا مباشرا بتقلبات السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.