بالصور..لقاء تواصلي للوداد لتسليط الضوء على المزلة التحكيمية لجريشة    مهاجم الأسود يعتزل الكرة نهائيا    الجزائر: إحالة ملفي رئيسي وزراء و8 وزراء سابقين على القضاء بتهم فساد    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    نزار بركة يعتبر بطنجة ان التعاقد لا يخدم جودة التعليم ويبرئ اللغة العربية    نتانياهو يطالب العرب والمسلمين بتحرير سبتة ومليلية    بعد 81 سنة من الوجود.. بركان يبحث عن أول لقب قاري في تاريخه ويتحدى الزمالك في عقر داره    شاهد.. لقطة محرجة لميسي في نهائي كأس الملك    الأعرج: ها كيفاش باغي المغرب يحافظ على الخصوصية الإفريقية    الوداد يرد ببلاغ ناري على الترجي: “نرفض المغالطات والتهديد وسنراسل الخارجية و”الكاف” لتأمين الجماهير”    الاقتطاعات والمتابعات القضائية تعيد التقنيين للإضراب من جديد    حراك الريف .. الذكرى الثانية لواقعة المسجد واصدار الامر بإعتقال الزفزافي    إرتفاع حصيلة حادثة حافلتي طنجة إلى 4 قتلى    الوالي ” مهيدية ” يوقف تدمير حدائق المندوبية بطنجة    ” إدريس الوهابي ” إمام سبتاوي يؤم مغاربة لندن بمسجد الهدى    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    انتهاء المهلة القانونية لتقديم الترشيحات للإنتخابات الرئاسية الجزائرئة دون أي مرشح    لقطة رائعة..ولي العهد مولاي الحسن يرفع شارة النصر أمام الكاميرا    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ادريس لشكر في لقاء تواصلي بمدينة الفقيه بن صالح    نهائي كأس “الكاف” – هذا توقيت والقنواة الناقلة لمباراة الزمالك المصري ونهضة بركان    427 مليون يبدؤون التصويت اليوم لاختيار أعضاء البرلمان الأوروبي واليونانيون لأول مرة يصوتون من 17 سنة    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135%    « المشهد السياسي وأثره الاقتصادي والاجتماعي على المواطن المغربي « عنوان اللقاء الفكري والسياسي لعبد الحميد جماهري بمكناس    هذا المدرب يرشح الأسود للفوز ب"الكان"    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    بنعبد القادر يشرع في دعم استعمال اللغة الأمازيغية بالإدارة المغربية    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    الوداد تلجأ « للكاف » لإنصافها ضد المجزرة التحكيمية ل »جريشة »    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    خالد يوسف وياسمين الخطيب يطردان صاحبة "شيخ الحار" من "القاهرة والناس"    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 11 - 2018

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مناقشة مقربين من ولي العهد السعودي خططاً لاغتيال من سمَّتهم “أعداء السعودية”، وذلك خلال اجتماعات عقدوها في الولايات المتحدة الأمريكية مع كل من جورج نادر، رجل الأعمال الأمريكي من أصل لبناني ومستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد؛ ومع جويل زاميل، وهو إسرائيلي له صلات عميقة بوكالات الاستخبارات والأمن في بلده.
وقالت الصحيفة الأمريكية إن هذه المناقشات جرت قبل أكثر من عام من حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل مبنى قنصلية بلاده في إسطنبول، وعندما كان محمد بن سلمان لا يزال ولياً لولي العهد ووزيراً للدفاع.
وتابعت الصحيفة، نقلاً عن مصادر لم تسمها، أن كبار مسؤولي الاستخبارات السعودية وبعض المقربين من محمد بن سلمان ناقشوا إمكانية استخدام شركات خاصة لاغتيال أعداء السعودية من الإيرانيين، بحسب ثلاثة مصادر كانت على دراية بالنقاشات التي جرت.
واستناداً إلى المصادر ذاتها، فإن المجموعة الصغيرة المقربة من بن سلمان ناقشت تلك الخطط منذ بداية صعوده، حيث كانت هناك توجيهات بتصعيد العمليات الاستخباراتية والعسكرية، في إطار مسعى بن سلمان لتعزيز سلطته.
وكانت السلطات السعودية قد ألقت باللائمة في قضية اغتيال خاشقجي على نائب رئيس الاستخبارات السعودي، اللواء أحمد عسيري، الذي عقد في مارس من عام 2017 اجتماعاً بالرياض مع نادر وزاميل، ناقش فيه معهما خططاً لتخريب الاقتصاد الإيراني، من خلال استخدام عملاء استخباراتيين، مقدِّراً أن تلك العمليات بحاجة إلى تمويل يصل إلى ملياري دولار أمريكي.
وأضافت الصحيفة أنه وخلال تلك النقاشات، استفسر كبار مساعدي عسيري عن إمكانية أن تشمل الخطة اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع ل”الحرس الثوري”.
بن سلمان قبل توليه ولاية العهد رفقة اللواء عسيري
وبعد ذلك، انتقلت الاجتماعات إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتحديداً مع نادر وزاميل، اللذين سبق أن وضعا خطة لتخريب الاقتصاد الإيراني، وكان ذلك في عام 2016. ولأنهما لم يكونا على ثقة بفوز دونالد ترامب في الانتخابات، فإنهما عرضا الخطة على الإمارات والسعودية.
وتشير الصحيفة إلى أن نادر وزاميل ترددا في الموافقة على المقترح السعودي، وطلبا أن يشاورا محاميهما، حيث رفض المحامون تلك العمليات، فقالا للسعوديين إنهما لن يشاركا في أي عمليات اغتيال. وأرشد نادر السعوديين إلى شركة مقرها في لندن، تديرها قوات بريطانية خاصة سابقة، يمكنها أن تقبل مثل هذا العرض، ولكن لم يُعرف اسم الشركة.
وقبل أن تتم الإطاحة به عقب مقتل خاشقجي، كان عسيري أحد أهم مساعدي محمد بن سلمان، وخاصة بعد صعوده لمنصب وزير الدفاع ثم ولاية العهد. وفي عام 2016، أصبح عسيري المتحدث العام باسم الحملة السعودية في اليمن، وسافر كثيراً إلى واشنطن، وحضر اجتماعات جماعة الضغط التي تدفع لها السعودية الأموال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.