منع محمد رمضان من الغناء    عبد النباوي يدعو قضاة النيابة العامة والشرطة القضائية للتصدي لجرائم الأموال بحزم بالتكوين المستمر    بعد صدمة الفيديو الجنسي.. مرشحة جديدة لمنصب عمدة باريس    هيرفي رونار يزور "أسود" أقل من 20 سنة    "الليغا" تسمح لبرشلونة بتعويض عثمان ديمبيلي    انتعاش خزينة أولمبيك اسفي بعد خسارته من اتحاد جدة    7 نقابات تخوض إضراباً وتحتج في مسيرة تضامناً مع “أستاذ تارودانت” المتهم ب”ضرب” تلميذته    بعدما نهشته الكلاب .. مشفى ابن رشد يكشف حالة الطفل يحيى هاجمته الكلاب الضالة    العثماني : المغرب حريص على تعزيز وتطوير علاقاته الاقتصادية والاستثمارية مع اليابان    حوالي 500 الف زائر طيلة 10 أيام من معرض الكتاب بالدار البيضاء    اعتقال مغني الراي الجزائري رضا الطلياني في حالة سكر طافح بالمحمدية وهذا السبب    في العلاقة بين السياسة والأخلاق    المانيا.. تفكيك خلية متطرفة كانت تخطط لارتكاب مجازر داخل مساجد    كيف تجاوزت التنسيقيات الإطارات النقابية التقليدية؟    كانا متوجهين نحو إسبانيا .. أمن طنجة يوقف اسبانيين بحوزتهما 8 كلغ من “الحشيش”    احتجاجات بالمخيمات تصف الدولة بالوهمية    فيديو/ البام يظفر برئاسة بلدية المضيق و جلسة الإنتخاب تتحول إلى حلبة ملاكمة !    الكاف يفتح باب الترشيح لاستضافة مباراتي نهائي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية    دار الشعر في تطوان تختتم المعرض الدولي للنشر والكتاب يالبيضاء    السلامي: الرجاء قدم أداء جيدا أمام الإسماعيلي لكن الحظ لم يحالفه    تبون لشعبه: نحن فقراء.. تبون للبوليساريو: سنغدق عليكم بسخاء!!    الفرصة الأخيرة للفرنسي دوسابر    “القاتل الصامت” يودي بحياة ثلاث نساء من أسرة واحدة بفاس    نتفليكس تقتحم مهرجان السينما بمراكش !    15 فيلما روائيا طويلا في المسابقة الرسمية للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة    نقابيو "سامير" يحتجون من جديد بسبب “تهرب” الحكومة من إنقاذ المصفاة    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    هذه هي البلدان التي ينتشر فيها فيروس كورونا القاتل    “يوتوبورز” مغربية تصاب بشلل نصفي بسبب إعلان لمركز للطب البديل- فيديو    بعد حصده لمئات الأرواح.. الصين تعلن إنتاج أول دواء ل”كورونا” أكثر من 1700 قتيل بسبب كورونا في الصين    صور/حقوقيون يتظاهرون بمراكش تنديداً بتهريب البيدوفيل الكويتي    واردات المحروقات تضغط على ميزان الأداء المغربي    تونس.. تراجع نسبة البطالة في صفوف حاملي الشهادات العليا    "حكومة الشباب الموازية تؤكد أن نجاح النموذج التنموي المنشود رهين بتحقيق العدالة الاجتماعية"    68 مليون زبون لاتصالات المغرب ومعاملات تفوق 36 مليار درهم في 2019 النتائج الموحدة حتى 31 دجنبر 2019    بويول: ميسي باق في برشلونة حتى سن ال38 عاما    وزير إسرائيلي سابق: الفلسطينيون ليسوا للبيع وسيرفضون صفقة القرن    في لقاء وفاء لشاعر عبر جسر الحياة خفيفا . .الخوري: بنداوود قصيدة نثرية ناطقة ومنثورة فوق رؤوسنا وداخل آذاننا الصماء    قرار يقضي بتعقيم الأوراق النقدية وتخزينها للحد من انتشار فيروس كورونا    “لارام” تتجاوز غضبة سفير بريطانيا وتعقد اتفاقا غير مسبوق مع شركة بلاده    79 ألف سائح زاروا أكادير في يناير الماضي    هزة أرضية تضرب إقليم ميدلت    سابقة قضائية.. محكمة مراكش تقضي برجوع الزوج إلى بيت الزوجية !    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين    نتنياهو: شرعنا في التطبيع مع السودان    الزيادة في أثمنة أدوية بشكل «سرّي» بنسبة تتراوح ما بين 100 و 800 في المئة أدوية في متناول الفئات الفقيرة مهددة ب «الإعدام»    تفاصيل زيارة عمل للمديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي للمغرب    بين ‬التمجيد ‬والتجميد‮…‬ الثقافة، ‬عودة ‬السؤال ‬المقلق؟    عدد ضحايا فيروس كورونا في الصين يتجاوز 1770 قتيل و 70548 مصاب    ثلثا سكان العالم مهددون بفيروس كورونا و10 دول إفريقية مرشحة لمواجهته    كورتوا عقب التعادل: فقدنا نقطتين ثمينتين    التحضير للمؤتمر الدولي الأول للقيادات النسائية العربية والإفريقية    ‪الصراعات المسلحة تفاقم الجرائم الجنائية في بلدان الأزمات العربية    حصيلة وفيات فيروس كورونا تتخطى 1700 شخص    آلاف المحتجين الجزائريين يتظاهرون في "خرّاطة" مهد الحراك الشعبي    مبروك.. لقد أصبحت أبا!    الدوام لله    الشيخ رضوان مع أبو زعيتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهمة محفوفة بالمخاطر للترجي والوداد في أدغال أفريقيا
نشر في اليوم 24 يوم 03 - 05 - 2019

يتطلع الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي، إلى بلوغ نهائي دوري أبطال أفريقيا، حين يخوضان إياب الدور قبل النهائي للبطولة، غدا السبت.
ويخرج الترجي حامل اللقب، لملاقاة مضيفه مازيمبي الكونغولي، فيما يحل الوداد ضيفًا على صن داونز الجنوب أفريقي.
ويحلم الفريقان التونسي والمغربي، بتكرار لقائهما في نهائي نسخة المسابقة عام 2011.
وتبدو مهمة الفريقين، صعبة في اجتياز منافسيهما، بعدما اكتفيا بتحقيق انتصارين بشق الأنفس خلال جولة الذهاب التي جرت على ملعبيهما، ليتأجل حسم التأهل لنهائي أمجد الكؤوس الأفريقية إلى جولة الإياب.
وتغلب الترجي 1-0 على مازيمبي بالملعب الأولمبي في رادس، ليصبح التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف وحيد، شريطة النجاح في هز الشباك، خلال لقاء العودة الذي سيقام بمدينة لومومباشي، كافيًا للترجي للصعود للنهائي.
ولا يمتلك الترجي، تاريخا جيدا خلال مواجهاته السابقة مع مازيمبي بمعقله، حيث سبق أن التقى معه في الكونغو الديمقراطية في 4 مناسبات، تلقى خلالها 3 هزائم، من بينها الخسارة القاسية 0-5 في نهائي نسخة المسابقة عام 2010، مقابل تعادل وحيد، دون أن يحقق أي انتصار.
ورغم ذلك، فإن الفريق التونسي يشعر بقدر كبير من التفاؤل، في ظل النتائج المميزة التي حققها في النسخة الحالية، حيث يعد هو الفريق الوحيد الذي ظل محافظا على سجله خاليا من الهزائم طوال مشواره بالمسابقة.
وتعززت ثقة جماهير الترجي بشأن قدرة أبناء باب سويقة على المضي قدما في البطولة، في ظل جاهزية جميع الأوراق الرابحة بالفريق للمواجهة المرتقبة، باستثناء اللاعب الليبي حمدو الهوني.
وكان رامي الجريدي، حارس مرمى الترجي، قد عاد للتدريبات من جديد، عقب تعافيه من الإصابة التي حرمته من المشاركة في مباراة الذهاب، التي شهدت قيام المعز بن شريفية بحراسة عرين الفريق.
كما يعول محبو الترجي على جاهزية نجوم الفريق، أنيس البدري ويوسف البلايلي وطه ياسين الخنيسي وفرانك كوم وفوسيني كوليبالي وغيلان الشعلالي وخليل شمام وأيمن بن محمد وسامح الدربالي.
من جانبه، يتسلح مازيمبي بمساندة عاملي الأرض والجمهور، الذي دائمًا ما يكون له مفعول السحر في نتائجه اللافتة بالبطولة داخل ملعبه، حيث فاز الفريق في جميع مبارياته الخمسة التي لعبها بلومومباشي، وشهدت تسجيله 17 هدفا فيما تلقت شباكه هدفا وحيدا.
من ناحيته، يطمح الوداد البيضاوي، إلى تسجيل ظهوره الرابع في نهائي البطولة، حيث يكفيه التعادل بأي نتيجة أمام صن داونز، وذلك عقب فوزه 2-1 في لقاء الذهاب الذي جرى بالمغرب.
ويخشى الفريق المغربي من استمرار نتائجه المهتزة خارج ملعبه في النسخة الحالية للبطولة، فخلال خمس لقاءات خاضها الفريق خارج قواعده، لم يحقق سوى انتصارا وحيدا، فيما تلقى 3 هزائم وفرض التعادل نفسه في لقاء واحد.
ويعتمد الوداد على خبرة مديره الفني التونسي فوزي البنزرتي، الذي يمتلك تجربة لا يستهان بها في ملاعب القارة السمراء، بعدما قاد عدة أندية لمنصات التتويج.
وما زال الوداد محتفظا بالقوام الرئيسي لتشكيلته التي توجت بدوري الأبطال قبل عامين، في ظل تواجد إسماعيل الحداد ووليد الكرتي وعبد اللطيف نصير وأنس الأصباحي وصلاح الدين السعيدي.
ولن تكون مهمة الوداد سهلة بأي حال من الأحوال، بالنظر للنتائج المميزة التي حققها صن داونز بملعبه في النسخة الحالية للمسابقة، حيث لم يعرف الفريق الجنوب أفريقي سوى لغة الفوز في جميع مبارياته الخمس التي لعبها في ملعبه حتى الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.