بوريطة : المغرب فاعلٌ لا محيد عنه في تنمية الإستثمار البريطاني بأفريقيا    صادم بالصورة..انتهاء موسم نجم الرجاء بسبب تدخل عنيف من لاعب نهضة بركان    مفاجأة.. نيمار يوجه ضربة جديدة لبرشلونة    الوداد يرتقي لصدارة البطولة بفوز ثمين على حساب أولمبيك أسفي    منتخب تونس يتأهل لنصف نهائي كأس افريقيا لكرة اليد على حساب المغرب    التحقيق في قيام زوجين بتعريض ابنتهما للكي في أنحاء متعددة من جسدها    هذا أول تصريح للشابة ليلى من أمام سجن عكاشة بعد إطلاق سراحها    الثلوج تكسو قمم جبال الريف والأطلس الكبير وتسجيل إنخفاض شديد في درجات الحرارة    المنتخبات الأفريقية تتقاطر على العيون للمشاركة في كأس أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019    نقل وزير الشغل إلى المستشفى إثر تعرضه لحادثة سير خطيرة    تقرير إخباري: منع التهريب بسبتة ومليلية.. تصعيد مغربي واستياء إسباني    محامون بريطانيون يطالبون بإصدار مذكرة توقيف بحق السيسي    البريكسيت يجمع العثماني و بوريس جونسون !    الصفعات تتوالى على البوليساريو.. افتتاح قنصليتين جديدتين بالعيون وزارة الخارجية تباشر الإجراءات القانونية    برلماني يفجر فضائح فساد نتنة في وزارة الصحة داخل قبة البرلمان .. و الطالب : هادشي صحيح !    الملف الليبي.. هل أصبح المغرب مع حفتر ؟    القدس العربي: إيطاليا طلبت من ألمانيا استدعاء دول المغرب العربي لكنها رفضت حضور المغرب وتونس    أغنى 22 رجل في العالم يمتلكون ثروة تفوق ما يمتلكه مجموع نساء إفريقيا    قضية التلميذ أيوب محفوظ المتابع في قضية “عاش الشعب” تأخذ منعطفا جديدا    توقيف “البيطري” وابن أخته القاصر.. روجا “الإكستازي” في طنجة    والي جهة فاس مكناس يتصدر لائحة المغضوب عليهم في اجتماع لفتيت الأخير .    بند « سري » في عقد ميسي يمكّنه من الرحيل عن برشلونة    مقتل متظاهرين في اضطرابات أمنية واسعة في بغداد    الموت يغيب الفنان "اعبابو" بعد صراع مع المرض    خرجة جديدة لدنيا بطمة تتحدى فيها المغاربة    دار الشعر بتطوان تفتتح سنة 2020 بليلة شعرية جديدة    العنصر: كاينا إشارات من الفوق بلي سلطة المال واستغلال القيم الوطنية مغاتبقاش ف انتخابات 2021    مندوبية التخطيط : هذه هي توقعات الاسر المغربية على المعيشة و البطالة    للعام الثاني.. المغرب خارج لائحة الاقتصادات الأكثر ابتكارا في العالم    حمزة مون بيبي” شعلها فمراكش. احتجاجات قدام محكمة المدينة ل “فضح” جهات باغة تطلق سراح المتورطين فهاد الملف والمديمي ل “كود”: سنفجر مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص هاد القضية    دراسة: تناول الجوز مفيد للقلب والأمعاء    خبير مالي: لا بد من القطع مع ثقافة التهرب الضريبي.. والمقاولة ثالثة في أولويات قانون المالية    إعفاء سفير المغرب بماليزيا بعد لقائه بوفد العدل و الإحسان !    لمنع أي نادي من التعاقد معه.. ريال مدريد “يحصن” عقد حكيمي بمبلغ خيالي    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    دراسة: قلوب النساء “أضعف” من قلوب الرجال    قانون مزاولة مهنة القبالة على طاولة المجلس الحكومي    رآها المغرب كله وغابت عن أنظار جيد: إصابة بنحليب تنهي موسمه    عاصفة قوية تضرب إسبانيا والسلطات تحذر من اشتداد قوتها فهل ستصل للمغرب..؟    صورة بألف معنى.. زيارة ملكية تعكس روابط الأخوة والعلاقات المتينة بين المغرب والإمارات    جديد ترامب.. الحامل ممنوعة من دخول أمريكا!    أكادير : بالصّور ..باحثون يناقشون قيم الانفتاح والتسامح بإقليم تيزنيت من خلال الموروث العبري    ولي العهد الإماراتي يحل بالمغرب بعد عودته من مؤتمر برلين والملك يخصه بزيارة    “هاري” يبرر تخليه عن لقبه الملكي: كان أملنا أن نواصل خدمة الملكة لكن بدون المال العام…وللأسف لم يكن هذا الأمر ممكنا    وكالة الطاقة: البترول يستطيع الاستجابة لأزمة المناخ    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحالف بركة وولد الرشيد.. خلفيات المواجهة الدامية داخل قيادة الشبيبة الاستقلالية
نشر في اليوم 24 يوم 10 - 05 - 2019

تحول اجتماع للمكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية، مساء الاثنين 6 ماي، بالمقر المركزي لحزب الاستقلال، إلى مواجهة سالت فيها الدماء، وتطلبت استدعاء سيارة الإسعاف لنقل سيدة إلى المستشفى بعد سقوطها مغشيا عليها.
الحادثة أخرجت إلى العلن واقع الصراع الذي تعيشه الشبيبة الاستقلالية التي تستعد لعقد مؤتمرها الوطني، بين تيارين، الأول يمثله تيار حمدي ولد الرشيد، ويقوده ابنه محمد ولد الرشيد، عضو المكتب التنفيذي للشبيبة، والثاني، يشكل الغالبية داخل المنظمة ويمثله تيار محسوب على الكاتب العام السابق عبدالقادر الكيحل، المقرب سابقا من حميد شباط، الأمين العام السابق. وعلمت “أخبار اليوم”، أن المواجهة وقعت خلال الاجتماع، عندما قام شخص محسوب على ولد الرشيد بالضرب على طاولة الاجتماع بقوة، قبل أن تحصل مشادة بين ثلاثة أعضاء أُصيب خلالها أحدهم على مستوى الأنف، وسال دمه، وهو ما ظهر في بعض الصور التي تم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي، فيما سقطت مونية الصالحي، عضو المكتب التنفيذي، مغشيا عليها لدى متابعتها للمواجهة، ما دفع إدارة المقر إلى استدعاء سيارة الإسعاف لنقلها إلى المستشفى.
ويعود سبب هذا الصراع إلى خلافات برزت منذ سنة حول منهجية إعداد المؤتمر المقبل، وسعي أنصار ولد الرشيد للهيمنة، فخلال دورة للمجلس الوطني للشبيبة عقدت في مارس 2018، وخصصت لانتخاب أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر، احتج أنصار عبدالقادر الكيحل على حضور عدد من الموالين لولد الرشيد للاجتماع رغم أنهم ليسوا أعضاء في المجلس، وقدموا طعنا في حضورهم، وعندما لم يتم الأخذ بتحفظاتهم انسحبوا من الاجتماع. لكن أنصار ولد الرشيد واصلوا عقد المجلس الوطني وانتخبوا لجنة تحضيرية تضم 40 شخصا منهم 30 يتحدرون من العيون. ومنذ ذلك الحين عاشت الشبيبة حالة أزمة، لأن أنصار الكيحل يرفضون الاعتراف باللجنة التحضيرية. وحاول نزار بركة، الأمين العام للحزب، إيجاد حل توافقي، مقترحا تكوين لجنة مختلطة تضم ثلاثة أعضاء من كل تيار، وفعلا تم عقد اجتماعات تحت متابعة من الأمين العام، لكن دون أن تتوصل إلى نتيجة.
وأمام حالة الانقسام الحاد داخل المنظمة، عجز رئيسها عمر العباسي، عن إيجاد مخرج، وبات يلوح بالاستقالة، وأفادت مصادر أن العباسي بدأ يشعر بأن الصراع تجاوزه، وينتظر أن يقدم استقالته في الاجتماع المقبل للجنة التنفيذية للحزب. ووصف مصدر من الشبيبة ما يجري داخلها بأنه “تطاحن وجودي”، لأن تيار ولد الرشيد يريد تصفية “تيار الكيحل”، ويسعى إلى “الهيمنة كليا على المنظمة”. وفي حالة عدم توصل اللجنة السداسية التي شكلها نزار البركة إلى حل توافقي، فإن خيار الانقسام يهدد الشبيبة الاستقلالية. فتيار ولد الرشيد، الذي يهمين على اللجنة التحضيرية، يهدد بعقد المؤتمر رغم رفض تيار الكيحل، وهذا الأخير بدوره يهدد بعقد مؤتمر استثنائي، إذا لم يتم التوصل إلى توافق.
ويدعم تيار ولد الرشيد ترشيح عثمان الطرمونية، المتحالف مع ولد الرشيد الابن، فيما يسعى نزار بركة وتيار الكيحل، إلى دعم ترشيح عبدالمجيد الفاسي، ابن عباس الفاسي، الأمين العام السابق.
ورغم هذه المعطيات الموضوعية حول الصراع داخل الحزب، إلا أن بعض قياداته لا تستبعد أن تكون جهات خارج الحزب وراء إذكاء مثل هذه الصراعات داخله، بهدف إضعاف الحزب الذي يحاول النهوض من كبوته.
ويرى مراقبون أن أزمة حزب الاستقلال، برزت منذ أن تحالف نزار بركة مع حمدي ولد الرشيد لإسقاط حميد شباط من الأمانة العامة للحزب في 2017. فولد الرشيد هو الذي موّل المؤتمر، وهو من عبأ ضد شباط، ومنذ نجاحه في حمل نزار بركة إلى الأمانة العامة، أصبح يطمح في التحكم في مؤسسات وتنظيمات الحزب، وبعد سيطرته على نقابة الاتحاد العام للشغالين، بات يطمح اليوم، إلى السيطرة على الشبيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.