أمكراز يلتقي مورو .. وقانون الإضراب على الطاولة (صور) رئيس جامعة الغرف المغربية    الدولار يتكبد الخسائر عالمياً.. إليكم التفاصيل    “موروكو مول” بالرباط ومراكش    ال »PPS » يدين قرار أمريكا الساعي لشرعنة الاستيطان الصهيوني    “هوت 8” من “إنفنيكس”    “راديسون بلو” بالبيضاء    حسنية أكادير ينفصل رسميا عن مدربه غاموندي    والد ناصر الزفزافي ل”اليوم 24″: منعنا من زيارة المعتقلين ومندوبية السجون تنتقم منهم    المحامون يرفضون تحصين أملاك الدولة.. ويحاورون المستشارين لسحبها في احتجاجا أمام البرلمان    الأميرة للا حسناء تترأس حفل عشاء بلوس أنجلس يحتفي بالدولة العلوية باعتبارها "دولة تسامح"    بعد خسارة لقب كأس العرش..حسنية أكادير يفك ارتباطه بالمدرب “غاموندي” بعد خسارته أمام الطاس    الوداد يعلن موعد طرح تذاكر مباراة الديربي    الدميعي: مهمتي إخراج الاتحاد من هذه الوضعية    ندوة بباريس تناقش فرص الاستثمار في المغرب    ورزازات تحتضن المنتدى الأول للمرأة القروية    بناء على معلومات الديستي: أمن طنجة يوقف مطلوبا بموجب 7 مذكرات بحث وطنية    قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على أهداف في العاصمة السورية دمشق    عبد النباوي: النيابة العامة حصن المجتمع    الموت يفجع الفنان المغربي هشام بهلول اليوم الأربعاء    الخطوط الملكية المغربية تسعى لتقاسم الرمز مع مجموعة «أمريكان اير لاينز»    البنك الدولي يوصي المغرب برفع نموه الاقتصادي إلى ما بين 6 و 7 %    مورينيو مدربا لتوتنهام خلفا لبوكيتينو    أربع مباريات عن الجولة السابعة من "البطولة الاحترافية" نهاية الأسبوع .. و لقاء مؤجل عن الجولة الرابعة    حرب التوظيف تحاصر العثماني    رئيس "هيئة المدافع عن الشعب" بالباسك يدين جرائم البوليساريو في حق الصحراويين المحتجزين في تندوف    بوريطة في قمة “الميثاق مع إفريقيا” في برلين: إفريقيا، “أولوية” في السياسة الخارجية للمغرب    تضرر منازل بعد زلزال بميدلت    تأجيل النظر في ملف “سمسار المحاكم”    تتويج “امباركة” بمهرجان الناظور    في سياق الدورة الثانية لملتقى «أفولاي للمسرح الأمازيغي» عرض مسرحية بعنوان «اغبالو ن علي شوهاد» بمدينة تيزنيت    مراكش تكرم أربعة أسماء كبيرة في عالم السينما    عمور يطلق آخر أغاني ألبومه    التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للقادري    أجواء باردة مصحوبة بصقيع خلال طقس نهار اليوم الأربعاء    السلطات الأمنية تضبط 25 مهاجراً داخل حاوية تبريد    لطيفة اخرباش من ياوندي: "توظيف العاطفة في المحتويات الإعلامية يفقد الصحافة مصداقيتها"    المغرب يشارك بنيروبي في أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    الإعلام الأمريكي يصوب مدافعه إلى سياسة الصين نحو مسلميها    منتخب موريتانيا يلتحق بالأسود في صدارة المجموعة    بيل يستفز جماهير ريال مدريد باحتفاله بالتأهل لليورو بشعار "ويلز والجولف ومدريد"    سناء قصوري تهاجر الطيران وتحط الرحال بالدراما المصرية    سالم الكتبي يكتب.. خامنئي حين ينصح العرب...!    تفكيك شبكة للاتجار بالرضع    مرافق العاصمة تتعزز بثاني أكبر مركز تجاري بالمغرب    بينما يدعي القايد صالح قبول الجزائريين بها.. السجن لناشطين عارضوا الانتخابات الرئاسية    بسبب تدهور حالته الصحية .. مروان خوري يلغي حفلاته    انتظار سفير إماراتي جديد    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    سوف أنتظرك على سفح الأمل ، إصدار جديد لحسن ازريزي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر : تلقينا 78 ألف بلاغ عن أمراض باليمن خلال 2019    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018..» في حضرة الجمال والجلال -الحلقة14
نشر في اليوم 24 يوم 24 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم،أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
قرر الزملاء أن يُصلُّوا الجمعة في المسجد الجامع. سألت أحد المشتغلين بمطعم الفندق عن الطريق إليه، فطار من فوره إلى مكتب الاستقبال. قال للفتيات هناك: «رجاء، اطبعوا خريطة الطريق نحو مسجد موسكو لصديقنا». وراح يبتسم كعادته كلما استقبلنا باشا فرحا وهو يردد: «الحمد ». في مرة أطلعني على صوره الخاصة مع العائلة، كما أطلعني على صوره وهو في المسجد. فقد عرف أننا مسلمون، وسر لذلك أيما سرور، وقدم لنا خدمات لا يوفيها الشكر حقها.
توجهنا نتبع خطى الزميل هشام رمرام، الدليل في الميترو. وإذ كنا في القطار يردد كل منا عبارات الإعجاب بتلك المحطات المتاحف، وبدقة المواعيد، وسرعة السير، وانضباط المستعملين، أشار علينا راكب مسلم بأن نتبعه إن كنا نريد المسجد. دعانا ذلك إلى الاطمئنان، لاسيما أن موعد صلاة الجمعة كان يقترب. وفي لحظة من اللحظات، وبإشارة من رأسه، الذي علته طاقية بيضاء، دعانا إلى النزول من القطار. استجبنا جميعا.
كان الرجل طويل القامة، باللحية الصغيرة، والقميص الأبيض البسيط، يسير مهرولا كما لو أنه في بطولة للمشي. وكنا نتبعه غير عابئين، بما أننا تدربنا كثيرا طيلة الأيام الماضية. قال سفيان إندجار إن الطريق الذي يجرنا إليه الرجل لا يمضي بنا نحو المسجد الكبير. وقلت له: «إنه يذهب بنا إلى حيث كتب لنا أن نصلي الجمعة. ومدبرها حكيم». ثم إذا بنا نتخطى سكة للترامواي على أسفلت منحوت من صخر، ونمضي بين أزقة جميلة إلى اليمين، حيث ظهر أمامنا من يهرولون مثلنا يبتغون الجمعة.
تأكد لي بعد حين أن سفيان كان على حق. لم أتردد في المضي إلى حيث كان يوجهنا الرجل. في لحظة أدار الأخير رأسه، وسألني بالإشارة ما إن كنت ومن معي سنحتاج إلى مكان للوضوء. طمأنته بابتسامة إلى أننا جميعا على وضوء. أخفض رأسه دليل نهاية مهمته. شكرناه، ثم اختفى بين المصلين. أما نحن فكنا نتهيأ لعبور البوابة الإلكترونية حيث يقف عدد من رجال أمن شداد. ثم إلى اليمين، بعد أمتار، حيث المسجد الأقدم في كل روسيا. لم يكن في البدايات سوى «دار للعبادة»، دون أي مظهر خارجي يدل على أنه لصلاة المسلمين. وظل صامدا، حتى وهو يبدو من الخارج مثل إدارة للدولة. وها هو اليوم مسجد وإرث تاريخي أيضا.
كان داخل المسجد، وهو عبارة عن قاعة للصلاة بفسحة متوسطة، وأعمدة ضخمة، وسقف غير بعيد، ونوافذ تشع منها أنوار الشمس، مثل خارجه، مملوءا. وجدنا لنا مواقع فارغة في الصفوف الخلفية. ثم جلسنا في انتظار الإمام، الذي ظهر بعد حين. وبينما كنا نظن أن خطبته، بالروسية، عن عيد الفطر، والست من شوال، ستفضي بنا إلى الصلاة، إذ به يصعد إلى المنبر، ويبدأ خطبة أطول، حتى إن أحدهم راح يخاطب أحدا ما ب«الشات»، غير مكترث البتة، وراح آخر يوقظ جاره الشاب الذي كان يسقط مرة بعد مرة بفعل الغفو متكرر. قال الخطيب في البداية، بعربية جميلة، إن أمر الست من شوال عظيم، وفسر للناس بالروسية. أطال عليهم أكثر من اللازم، حتى تمنينا لو ينتهي.
بعد الخطبة فوجئنا بالناس يقومون قومة رجل واحد، ثم يصلي كل منهم ركعتين. قال جار لنا، وهو يرانا نتحير في الأمر: «لا عليكم، إنهم يؤدون تحية المسجد». فضلنا ألا نخرج من الجماعة. أما وقد فرغ الإمام من صلاة الجمعة، فقد قام الناس قومة ثانية يصلون الرواتب ركعتين فركعتين. وكنا نستعد للانسحاب، مشفقين عليهم مما هم فيه. قال سفيان على سبيل البسط: «الخطبة كانت رائعة، فقد استفدت كثيرا». ورددت له الكرة: «غير اسكت، أنا راه بكيت كاع» (أما أنا فقد بكيت بفعل التأثر). ولم يتمالك سفيان ورمرام نفسيهما من الضحك.
في الخارج هالنا منظر عجيب. فقد وجدنا القوم يحولون الرصيف، مثلما يجري عندنا، إلى سوق لبيع عدد من المنتَجات؛ بين سجادات وطاقيات ومأكولات وعطور وخبز، ونقانق، ولبن إيراني المنشأ، مخلوط بالنعناع. ليس هذا فحسب، بل وجدناهم وقد حولوا الخارج إلى مكان للتسول. فترى عددا من النسوة يمددن أيديهن للمصلين، ويستعملن الأسلوب نفسه في السؤال بإلحاح.
قال لي رزقو: «كنا نود أن نذهب إلى المسجد الجامع». قلت له: «سنصلي العصر هناك بإذن ا». وبالفعل، فبينما اتجه زملاء لنا إلى الساحة الحمراء ليشتغلوا على الجديد هناك، توجهت وزميلي رزقو وبنثابت إلى مسجد موسكو. لم يحتج منا الأمر إلى الكثير من الوقت، وإذا بنا أمام مشهد عظيم. بناء فخم وجميل، عبارة عن تحفة معمارية تسر الناظرين.
وقفت وزميلي بنثابت في الرصيف المقابل للمسجد نملي البصر بالمشهد، فيما كان رزقو يصور من زوايا مختلفة. يقوم البناء على الرخام الأبيض، كأنما هو قطعة واحدة قدت من جبل ووضعت هناك. مع أنه عبارة عن طوابق. والقباب تتوسط المآذن المرتفعة بشموخ، عاليها أهلة ذهبية. والسقف بالأزرق السماوي يزيده جلالا وبهاء. أما الأقواس التي تفضي فتحاتها إلى المسجد من الداخل، وتتيح دخول الضوء، فتبهر بشكلها الجذاب. تجاوزنا البوابة الإلكترونية، فإذا بنا نكتشف خيمة بيضاء يبيع صاحبها مأكولات حلال، عبارة عن نقانق «مركاز»، وساندويتشات، وقنينات ماء. قررت أن أشتري رغم التوجس. وطمأنني بعض الشباب. بل دعوني إلى مائدتهم، وضيفوني بسخاء أخجلني. ثم التحقت برزقو وبنثابت إلى الساحة الخلفية للمسجد، والتي هي المدخل إليه، وفيها محلات لبيع منتجات متعددة، يقوم عليها روسي يجيد الفرنسية.
عرفنا أن مكان الوضوء يوجد في الطابق تحت الأرضي. ذهبنا إليه، فوجدناه يفيض نقاء، بماء دافئ، وعمال لا ينفكون يهيئونه للزائرين. ثم دلفنا إلى الطابق الأرضي، فوجدناه عبارة عن فسحة للراحة والصلاة وقراءة القرآن، تتضمن سجادا أزرق سماويا جميلا، ورفوفا لوضع النعال والأحذية، وكراسي وثيرة لمن يرغبون في الجلوس، أو انتعال أحذيتهم. ثم اتجهنا إلى الطابق الأول عبر الأدراج، عوض المصعد. وكأن الرخام الأبيض يُذهِبُ التعب من أخمص القدمين، ويهيئك للمشهد الأجمل.
وها نحن في المسجد. يا ا على الجمال والجلال؛ فالقاعة التي تتوسط ثلاث طوابق، تنتهي إلى قبة رائعة تقوم على سورة الشمس (والشمس وضحاها)، حيث الواو هي المحور، بزخرفة متناهية في البذخ، تذهب بك كل مرة نحو فتلة، ومنها إلى الثريا الجميلة المدلاة نحو القاعة، حيث فسحة الصلاة بمنبر عظيم من الرخام.
النوافذ الجميلة الزخارف تسمح للضوء بالتسرب من كل ناحية. وفي الداخل، سواء من ذلك الطابق أو من الطابق الثاني، حيث متحف إسلامي يتضمن عددا من المخطوطات ومجسما للمسجد الجامع، تطالعك الزخارف الذهبية حول المحراب، وتغريك بلذة النظر. يتحلق الناس في قاعة الصلاة، هنا وهناك، لكي يذكروا ا، في مصاحف باللغة العربية. ويتحرك الإمام بتؤدة، لعله يشرح لمن يسأله طبيعة البناء الذي اختير للمسجد، ويمتح من العمارة الروسية بالخصوص، مشتغلا على الحرف العربي، وآيات الكتاب المبين.
لم نأبه للوقت وهو يتسرب من بين أيدينا. ولم ننتبه للجوع الذي نال منا. ولم يفكر أي منا أن يقول للآخر هيا بنا نمضي إلى حال سبيلنا. كنا نشعر بالراحة في بيت ا، بل قل بالطمأنينة. أليس معنى البيت من البيات، وهو السكن، وفيه السكينة؟ فكيف ببيت ا؟
حين كنا نغادر، توقفنا مرة أخرى لكي نلقي نظرة السلام على المسجد. رأينا خلفه ذلك الملعب الأولمبي الذي حُول إلى أسواق ممتازة، فضلا عن جزء من مركز المدينة يظهر من هناك، وسكة الترامواي التي تتدلى نحو الأسفل. وعدنا أدراجنا بعد يوم لا ينسى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.