الكشف عن آبار للغاز الطبيعي قرب ليكسوس بالعرائش    حركة النهضة تعلن دعم قيس سعيّد في جولة الإعادة برئاسيات تونس    تعيين حسام البدري مدربا للمنتخب المصري    ينحدرون من إمزورن.. خفر السواحل الاسبانية تنقذ 26 مرشحا للهجرة السرية    أمهات وآباء تلاميذ يحتجون أمام ثانوية بمراكش    العثور على جثة فتاة مهشمة الرأس بإقليم شفشاون يهز دوار “بوعادلين”    الصخيرات .. توزيع جوائز مسابقة هاكاثون لأفكار المشاريع الخلاقة    الجزائر: لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق الرئاسة    عقوبات مالية كبيرة وشيكة ضد شركات المحروقات    قضية “كازينو السعدي” تعود إلى الصفر والمحكمة تؤجلها مرة أخرى متابَع يعتذر عن حضور الجلسة القادمة    للمرة الرابعة.. المحكمة ترفض السراح المؤقت للصحافية هاجر    تعيين الدكتور مصطفى الغاشي عميدا لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    لقجع حسم نهائيا في أعضاء المكتب المديري للجامعة    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    فلاشات اقتصادية    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكنبوري: لا معنى لإمارة المؤمنين إذا لم يكن يصاحبها جانب من العلم
نشر في اليوم 24 يوم 27 - 05 - 2019


إدريس الكنبوري – محلل سياسي
ألقى الملك الحسن الثاني ثلاثة من الدروس الحسنية الرمضانية بنفسه، في سابقة دينية تميّز بها عن غيره؟ ما هو تعليقك على هذا الأمر؟
كان الراحل الحسن الثاني سياسيا بارعا ورجل دولة من طراز مختلف تماما، وكان بكل تأكيد واحدا من العظماء في تاريخ المغرب ممن يقل نظيرهم ولا يتكرر كثيرا، ورجل من هذه الطينة لا بد أنه كان يضع في اعتباره معطيات مختلفة قبل اتخاذ قراراته.
عندما أطلق الحسن الثاني الدروس الحسنية في بداية الستينيات من القرن الماضي، بعد توليه السلطة، وأعاد تجديد الدروس واللقاءات التي كانت تُجرى في حضرة سلاطين المغرب، كان يرمي من ذلك تحقيق جملة من الأهداف. فالمحيط الإقليمي والمحيط العربي في تلك الفترة، كانا خاضعين لحالة من الاستقطاب الحاد، الديني والإيديولوجي. في تلك الفترة كانت الأنظمة الملكية شبه معزولة تماما في الساحة السياسية العربية، وكان يُنظر إلى العروش في العالم العربي نظرة سلبية بسبب الدعاية الإيديولوجية للتيار القومي، ممثلا في الناصرية في مصر والبعثية في كل من العراق وسوريا، وكانت الانقلابات العسكرية هي الأسلوب الوحيد للتغيير آنذاك، كما كان شعار الاشتراكية والتأميم هو الشعار الكاسح الذي يدغدغ مشاعر الجماهير العربية.
وبسبب هيمنة التيارات القومية ومركزية القاهرة آنذاك في العالم العربي، بقيادة جمال عبدالناصر، كان يتم تدبير الانقلابات في مختلف المناطق بالعالم العربي، وهذا ما حصل في ليبيا بالمغرب العربي وفي اليمن على البحر الأحمر، الأمر الذي فجّر صراعا قويا بين مصر والسعودية لعله باق إلى اليوم هذا، ولذلك كانت الأنظمة الملكية مهددة. وقد كان الحسن الثاني يشعر بهذا الأمر، ومعروف أنه لم يكن يرتاح أبدا لعبدالناصر أو لقيادة مصر للجامعة العربية، وكانت بينهما حرب صامتة. وكان يدرك بأنه يمثل بلدا كبيرا له تاريخ لا يقل نظيره عن تاريخ مصر، بل يتميز عنها في أنه لم يخضع للعثمانيين كما خضعت مصر، كما كان يدرك حجم الظلم الذي يتعرض له النظام الملكي المغربي بجمعه أو مقارنته بالأنظمة الملكية الأخرى في العالم العربي التي لا تملك تاريخا، والتي لم تولد إلا في فترة متأخرة من الزمن المعاصر، بينما يعود النظام الملكي أو السلطاني في المغرب إلى قرون سابقة.
زيادة على ذلك، فالملك الراحل كان يدرك، كذلك، بأنه مختلف عن الحكام العرب الآخرين، وأنه إذا كان قدره أن يحكم بلدا في أقصى الغرب الإسلامي، فهذا لا يعني أنه أقل حجما من آخرين أقل مستوى منه بكثير، لكنهم وجدوا أنفسهم يحكمون بلدانا في الشرق لها مركزية دولية بسبب الجغرافيا. لهذا السبب اتجه منذ توليه الحكم إلى التركيز على المشروعية الدينية لنظام الحكم، أي مؤسسة إمارة المؤمنين، في مواجهة الأنظمة القومية النافذة في العالم العربي التي لا تملك شرعية سوى ما يسمى «الشرعية الثورية»، والتي تحولت بسرعة إلى نوع من الاستبداد والحكم الفردي. إنني أعتقد أن الحسن الثاني كان من الذكاء بحيث، ربما، كان يستحضر ابن حزم الأندلسي وصراعه المستمر مع المشارقة في القرن الحادي عشر حتى إنه قال: أنا الشمس في جو العلوم منيرة *** ولكن عيبي أن مطلعي الغرب فقد كان هذا لسان حال الملك الراحل، لذلك نراه يحيي الدروس الدينية للسلاطين العلويين، ويحرص على أن يجلب لها أكبر العلماء من المشرق والمغرب ومن آسيا وإفريقيا، وأن يقيم هذه الدروس مدة ثلاثين يوما تقريبا في شهر رمضان وينقلها على شاشة التلفزيون ليشاهدها العالم بأسره. وهنا لا بد أن نعرف ماذا يعني التلفزيون في تلك الفترة؟ وماذا يعني النقل المباشر؟ وفي هذا السياق جاء إلقاؤه للدروس الثلاثة في نهاية الستينيات ضمن سلسلة الدروس الحسنية، وقد كان ذلك تحديا جديدا وكبيرا بالنسبة إلى ملك عربي يريد أن يتحدى الحكام العرب.
ما هي الرسائل الضمنية لترؤس الحسن الثاني دروسا حسنية بنفسه؟
يجب أن ننظر إلى تلك الدروس من زوايا متعددة. أولا هذه أول مرة يلقي فيها الملك دروسا دينية، وهو أمر يختلف تماما عن إلقاء أمير المؤمنين في تاريخ الإسلام لخطبة الجمعة مثلا، لكن دلالاته قوية من الناحيتين الدينية والسياسية. ثانيا، هذه الدروس ليست خطبا سياسية موجهة إلى الشعب أو الجماهير، بل هي دروس موجهة إلى العلماء الحاضرين معه في قصره.
فالتقليد، الذي جرى عليه العمل في الدروس الحسنية، هو أن يجلس العالم الذي يلقي الدرس قُبالة الملك ووراءه الحاضرون والضيوف الذين يتوجهون كلهم، أيضا، ناحية الملك، لكن مع نوع من التكريم للعالم الذي يلقي الدرس، بحيث يكون مجلسه أو منبره أعلى قليلا من مجلس الملك نفسه.
لكن في حالة الملك، وهو يلقي الدرس الديني كان الأمر مختلفا، فقد تم الحفاظ على الإخراج عينه، لكن اختلفت الدلالة، لأن شخصا واحدا هو الملك هنا أصبح يتجه إلى الجميع ويلقي عليهم الدرس، لكن دون أن يكون مجلسه مرتفعا عنهم، وهذه علامة تواضع. كانت الدروس التي ألقاها الملك الراحل مختارة بعناية شديدة، وهنا أنا لا أعتقد بأنها دروس كُتبت له، لأنه كان يتحدث ويناقش ولا يلقي أو يقرأ في أوراق، وهذه علامة على النبوغ. وكان يرمي من تلك الدروس إلى توجيه رسائل سياسية ودينية معينة في إطار بناء الدولة الحديثة، مثلا ألقى درسا حاول فيه تفسير الحديث النبوي الشهير: «من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطيع فبقلبه…» إلخ، والحديث معروف ومشهور، وقد وضع تفسيرا مثيرا مما أظهر أنه على اطلاع واسع، فقد رأى بأن الحديث لا يتحدث عن مراتب التغيير لدى الشخص الواحد، يعني مثلا أن الشخص الذي يرى المنكر يحاول تغييره بيده أولا، فإذا لم يستطع فليغيره بلسانه، فإذا عجز بلسانه، فليغيره بقلبه، لا، بل فسره تفسيرا جديدا، مفاده أن مراتب التغيير تلك مرتبطة بمراتب الأشخاص لا بمراتب القدرة، وقال إن الجهة التي تغير المنكر بيدها هي الدولة، والذي يغير بلسانه هو المواطن الذي عليه أن يبلغ الدولة بما يحصل، والدولة هنا هي القائد أو الباشا أو الوزير أو الشرطي… إلخ، والتغيير بالقلب يكون بالنسبة إلى الجميع، أي أن يغير الناس بما بهم. لقد كان هذا تفسيرا ذكيا يناسب الدولة الحديثة وتقسيم الأدوار بينها وبين المواطن الحديث.
لا شك أن الحسن الثاني من خلال دروسه أثبت بأنه يكتسب ثقافة دينية واسعة. في نظركم كيف استطاع الملك أن يتملك ناصية العلم الشرعي المتين؟
المؤكد أن الشخص يصنعه محيطه أولا، وبعد ذلك تتدخل الإمكانيات الذاتية في التكوين، لأن هناك أشخاصا يوفر لهم محيطهم الإمكانيات، لكن تعوزهم الإرادة أو القابلية أو الذكاء، فلا يستطيعون تحقيق التميز.
وأنا أعتقد أن الحسن الثاني كان يفهم بأن صفة أمير المؤمنين المرتبطة به تترتب عليها مسؤولية، وهي مسؤولية التحلي بالعلم والمعرفة والاطلاع الواسع على مجريات زمانه لمسايرة العصر، وأن لا معنى لإمارة المؤمنين إذا لم يكن صاحبها على جانب من العلم. والحسن الثاني عاش في مرحلة متميزة من تاريخ المغرب والتاريخ العالمي أيضا، ويكفي أن نعرف بأن محيطه الخاص كان عبارة عن كوكبة من العلماء والسياسيين المثقفين الذين يربطون بين السياسة والثقافة، إذ إن جل الزعماء الحزبيين في تلك الفترة كانوا من العلماء والمفكرين، فقد كان علال الفاسي، زعيم حزب الاستقلال، وهو عالم وخريج القرويين، وكان محمد بن الحسن الوزاني، زعيم حزب الشورى والاستقلال، وهو مفكر كبير خريج القرويين بفاس والسوربون بباريس، وكان زعيم حزب الإصلاح في الشمال، هو المكي الناصري، وهو عالم ولديه تفسير للقرآن، ثم هناك رجال آخرون لديهم ثقافة واسعة ووطنية عالية أمثال عبدالهادي بوطالب وأحمد بن سودة ومحمد باحنيني وغيرهم، وكل هؤلاء تأثر بهم الحسن الثاني بشكل أو بآخر لأنه كان يناظرهم ويجالسهم ويبادلهم الحديث والنقاش، ويسألهم وينصت إليهم، وهو ما انعكس على شخصيته وأعطاه نوعا من النبوغ والبعض يصفها بالعبقرية.
ثم إنه لا يوجد حاكم واحد في العالم العربي والإسلامي في القرن العشرين كان لديه مثل هذا العطاء الفكري والثقافي والسياسي، بل إن المرحلة التي عاش فيها الحسن الثاني لم يكن فيها حاكم عربي واحد تقريبا، يستطيع أن يلقي خطابا سليما من الأخطاء اللغوية، أما أن يكون هناك من يستطيع أن يواجه الإعلام الأوروبي وجها لوجه، فهؤلاء كانوا قليلين جدا.
من الملفت أن الحسن الثاني كان يمتلك قدرة فقهية وعلمية ناظر بها علماء ندا لند، كيف استطاع أن ينجح في هذا الأمر، وهو أيضا يحمل صفة رئيس الدولة ويمارس السياسة؟
أعتقد أن الحسن الثاني مارس السياسة على طريقة الكبار، أي ربط العمل السياسي بالرؤية الثقافية والفكرية والدينية. السياسة مثل الدين، لكن الفكر مثل الفقه بالنسبة إلى الدين، ودين بلا فقه، هو مجرد طقوس يمكن لأي شخص أن يمارسها.
ويرجع تميز الحسن الثاني إلى كونه كان يقرأ ويتابع الجديد ويجالس العلماء، وكان يقدر العلماء والمثقفين لأنه كان يدرك بأن الدولة الحقيقية يجب أن يكون لديها مشروع ثقافي وفكري وأنها ليست مجرد بنيات تحتية فقط، بل هي مشروع وطني شامل. وهنا يذكر الكثيرون ممن اقتربوا منه أنه كان يحترم المثقفين والمفكرين ويكرمهم، وكانت لديه مبادرات مع بعض العلماء الذين كانوا يدرسون في الجامعة، بحيث كان يدعمهم ويوصي بهم خيرا، فقد كان رحمه لله وطنيا كبيرا. ومن حرصه الشديد على تكريم العلماء والاستماع إليهم، كان يختار للدروس الحسنية علماء من القامات الكبيرة، أمثال صبحي الصالح والفاضل بن عاشور ويوسف القرضاوي ومحمد الغزالي والحبيب بن الخوجة وعلال الفاسي وعبد لله كنون وغيرهم، ولم يكن يميز بين السنة والشيعة، فقد حضر الدروس الحسنية علماء شيعة كثيرون مثل محمد علي التسخيري، بل إن الزعيم الديني الشيعي اللبناني موسى الصدر حضر مرة ولو لم يلق درسا، لكنه حضر ضيفا على الحسن الثاني، وكان ذلك قبل عام أو عامين من اختطافه على يد القذافي في زيارته لليبيا، وأنا أعتقد الآن أن اختطافه واغتياله كان انتقاما من الحسن الثاني من جانب القذافي، الذي كان يسير على نهج عبدالناصر ويريد أن يقتص من الحسن الثاني رحمه لله.
هناك من وصف الحسن الثاني بأنه كان عالم دين، هل تتفق مع هذا التوصيف؟
لم يكن الحسن الثاني عالم دين بالمعنى الشائع، فالملك يبقى ملكا، لكنه كان واحدا من عظماء الدولة العلوية، الذين مزجوا بين الحكم كمسؤولية دينية وسياسية وبين العلم، وسار على نهج عدد كبير من أسلافه، فكثير من السلاطين كانوا من الفقهاء والمتمكنين من العلوم الدينية، أمثال محمد بن عبد لله الذي ترك كتبا في الحديث النبوي، حتى سمي «السلطان العالم». فالحسن الثاني كان مفكرا وكان نموذجا للحاكم العربي المسلم الذي تتوفر فيه الشروط التي ذكرها الفقهاء التقليديون، ومنها العلم الشرعي والدراية بالواقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.