الصمدي : توقيف اساتذة الطب “احترازي” و ليس “تعسفيا”    رونار يكشف موقفه من مواجهة الإعلام بعد ودية زامبيا    تسجيل على “الواتساب” يشعل الجدل بحديثه عن استفادة أسوياء من “باكالوريا” مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة والأكاديمية توضح    بالصور.. المغرب ضيف شرف المعرض الدولي للصيد والقنص بفرنسا    المرينة : حريق بمعدات لاقط للاتصالات    بلاغ اللجنة التحضيرية لحزب الأصالة والمعاصرة    المغرب ينهزم أمام نظيره زامبيا    الجمعية المغربية لحقوق الانسان، تعلن عن تضامنها مع الأطر الطبية وطبيب بالقطاع العام ببركان    قضاء الجزائر يضع وزير النقل الأسبق تحت الرقابة    مُرحل مغربي من ألمانيا: “لا مستقبل لي هنا.. سأعود إلى ألمانيا سباحة”    العثور على جثة رضيع متخلى عنه وسط خنيفرة بجانب حقيبة    شاهد كليب لمجرد الجديد “نجيبك”..تجاوز 100 ألف مشاهدة بعد 10 دقائق من طرحه!- فيديو    المنتخب المغربي يسافر إلى كأس إفريقيا للأمم بمصر بهزيمة ثقيلة في وديته مع زامبيا    بالصور.. إجهاض عملية كبرى لترويج 25.000 قرص من الاكستازي و6.000 آلاف قرص    مسؤول أمريكي يرجح إرجاء إعلان "صفقة القرن"    إماراتيون يرقصون في موسم طانطان – فيديو    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    زوج يذبح زوجته من الوريد إلى الوريد ويلوذ بالفرار    في أول ظهور له منذ الإطاحة به.. نقل البشير من السجن إلى مقر نيابة مكافحة الفساد    البراق يساهم في إنجاح الذكرى آل 45 لوفاة علال الفاسي    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    #بغينا_الأمن_فطنجة.. نشطاء ومواطنون يحذرون من تردي الوضع الأمني    رسمياً.. ماوريسيو ساري مدرباً ليوفنتوس حتى 2022    شاهد نيجيري يقدم دليلا جديدا على فضيحة رادس    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    ميسي يضع أرضية الملعب ضمن أسباب الهزيمة أمام كولومبيا    رسميا.. يوفنتوس يعلن عن مدربه الجديد    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    مكناس: الروخ وزكي يستدعيان عمرو سعد وبوسي وقابيل إلى مهرجان الفيلم    سامي يوسف يتحف جمهور مهرجان فاس    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفروسية بالشمال    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    تكريم هامات من السنيمائيين في حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكنبوري: لا معنى لإمارة المؤمنين إذا لم يكن يصاحبها جانب من العلم
نشر في اليوم 24 يوم 27 - 05 - 2019


إدريس الكنبوري – محلل سياسي
ألقى الملك الحسن الثاني ثلاثة من الدروس الحسنية الرمضانية بنفسه، في سابقة دينية تميّز بها عن غيره؟ ما هو تعليقك على هذا الأمر؟
كان الراحل الحسن الثاني سياسيا بارعا ورجل دولة من طراز مختلف تماما، وكان بكل تأكيد واحدا من العظماء في تاريخ المغرب ممن يقل نظيرهم ولا يتكرر كثيرا، ورجل من هذه الطينة لا بد أنه كان يضع في اعتباره معطيات مختلفة قبل اتخاذ قراراته.
عندما أطلق الحسن الثاني الدروس الحسنية في بداية الستينيات من القرن الماضي، بعد توليه السلطة، وأعاد تجديد الدروس واللقاءات التي كانت تُجرى في حضرة سلاطين المغرب، كان يرمي من ذلك تحقيق جملة من الأهداف. فالمحيط الإقليمي والمحيط العربي في تلك الفترة، كانا خاضعين لحالة من الاستقطاب الحاد، الديني والإيديولوجي. في تلك الفترة كانت الأنظمة الملكية شبه معزولة تماما في الساحة السياسية العربية، وكان يُنظر إلى العروش في العالم العربي نظرة سلبية بسبب الدعاية الإيديولوجية للتيار القومي، ممثلا في الناصرية في مصر والبعثية في كل من العراق وسوريا، وكانت الانقلابات العسكرية هي الأسلوب الوحيد للتغيير آنذاك، كما كان شعار الاشتراكية والتأميم هو الشعار الكاسح الذي يدغدغ مشاعر الجماهير العربية.
وبسبب هيمنة التيارات القومية ومركزية القاهرة آنذاك في العالم العربي، بقيادة جمال عبدالناصر، كان يتم تدبير الانقلابات في مختلف المناطق بالعالم العربي، وهذا ما حصل في ليبيا بالمغرب العربي وفي اليمن على البحر الأحمر، الأمر الذي فجّر صراعا قويا بين مصر والسعودية لعله باق إلى اليوم هذا، ولذلك كانت الأنظمة الملكية مهددة. وقد كان الحسن الثاني يشعر بهذا الأمر، ومعروف أنه لم يكن يرتاح أبدا لعبدالناصر أو لقيادة مصر للجامعة العربية، وكانت بينهما حرب صامتة. وكان يدرك بأنه يمثل بلدا كبيرا له تاريخ لا يقل نظيره عن تاريخ مصر، بل يتميز عنها في أنه لم يخضع للعثمانيين كما خضعت مصر، كما كان يدرك حجم الظلم الذي يتعرض له النظام الملكي المغربي بجمعه أو مقارنته بالأنظمة الملكية الأخرى في العالم العربي التي لا تملك تاريخا، والتي لم تولد إلا في فترة متأخرة من الزمن المعاصر، بينما يعود النظام الملكي أو السلطاني في المغرب إلى قرون سابقة.
زيادة على ذلك، فالملك الراحل كان يدرك، كذلك، بأنه مختلف عن الحكام العرب الآخرين، وأنه إذا كان قدره أن يحكم بلدا في أقصى الغرب الإسلامي، فهذا لا يعني أنه أقل حجما من آخرين أقل مستوى منه بكثير، لكنهم وجدوا أنفسهم يحكمون بلدانا في الشرق لها مركزية دولية بسبب الجغرافيا. لهذا السبب اتجه منذ توليه الحكم إلى التركيز على المشروعية الدينية لنظام الحكم، أي مؤسسة إمارة المؤمنين، في مواجهة الأنظمة القومية النافذة في العالم العربي التي لا تملك شرعية سوى ما يسمى «الشرعية الثورية»، والتي تحولت بسرعة إلى نوع من الاستبداد والحكم الفردي. إنني أعتقد أن الحسن الثاني كان من الذكاء بحيث، ربما، كان يستحضر ابن حزم الأندلسي وصراعه المستمر مع المشارقة في القرن الحادي عشر حتى إنه قال: أنا الشمس في جو العلوم منيرة *** ولكن عيبي أن مطلعي الغرب فقد كان هذا لسان حال الملك الراحل، لذلك نراه يحيي الدروس الدينية للسلاطين العلويين، ويحرص على أن يجلب لها أكبر العلماء من المشرق والمغرب ومن آسيا وإفريقيا، وأن يقيم هذه الدروس مدة ثلاثين يوما تقريبا في شهر رمضان وينقلها على شاشة التلفزيون ليشاهدها العالم بأسره. وهنا لا بد أن نعرف ماذا يعني التلفزيون في تلك الفترة؟ وماذا يعني النقل المباشر؟ وفي هذا السياق جاء إلقاؤه للدروس الثلاثة في نهاية الستينيات ضمن سلسلة الدروس الحسنية، وقد كان ذلك تحديا جديدا وكبيرا بالنسبة إلى ملك عربي يريد أن يتحدى الحكام العرب.
ما هي الرسائل الضمنية لترؤس الحسن الثاني دروسا حسنية بنفسه؟
يجب أن ننظر إلى تلك الدروس من زوايا متعددة. أولا هذه أول مرة يلقي فيها الملك دروسا دينية، وهو أمر يختلف تماما عن إلقاء أمير المؤمنين في تاريخ الإسلام لخطبة الجمعة مثلا، لكن دلالاته قوية من الناحيتين الدينية والسياسية. ثانيا، هذه الدروس ليست خطبا سياسية موجهة إلى الشعب أو الجماهير، بل هي دروس موجهة إلى العلماء الحاضرين معه في قصره.
فالتقليد، الذي جرى عليه العمل في الدروس الحسنية، هو أن يجلس العالم الذي يلقي الدرس قُبالة الملك ووراءه الحاضرون والضيوف الذين يتوجهون كلهم، أيضا، ناحية الملك، لكن مع نوع من التكريم للعالم الذي يلقي الدرس، بحيث يكون مجلسه أو منبره أعلى قليلا من مجلس الملك نفسه.
لكن في حالة الملك، وهو يلقي الدرس الديني كان الأمر مختلفا، فقد تم الحفاظ على الإخراج عينه، لكن اختلفت الدلالة، لأن شخصا واحدا هو الملك هنا أصبح يتجه إلى الجميع ويلقي عليهم الدرس، لكن دون أن يكون مجلسه مرتفعا عنهم، وهذه علامة تواضع. كانت الدروس التي ألقاها الملك الراحل مختارة بعناية شديدة، وهنا أنا لا أعتقد بأنها دروس كُتبت له، لأنه كان يتحدث ويناقش ولا يلقي أو يقرأ في أوراق، وهذه علامة على النبوغ. وكان يرمي من تلك الدروس إلى توجيه رسائل سياسية ودينية معينة في إطار بناء الدولة الحديثة، مثلا ألقى درسا حاول فيه تفسير الحديث النبوي الشهير: «من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطيع فبقلبه…» إلخ، والحديث معروف ومشهور، وقد وضع تفسيرا مثيرا مما أظهر أنه على اطلاع واسع، فقد رأى بأن الحديث لا يتحدث عن مراتب التغيير لدى الشخص الواحد، يعني مثلا أن الشخص الذي يرى المنكر يحاول تغييره بيده أولا، فإذا لم يستطع فليغيره بلسانه، فإذا عجز بلسانه، فليغيره بقلبه، لا، بل فسره تفسيرا جديدا، مفاده أن مراتب التغيير تلك مرتبطة بمراتب الأشخاص لا بمراتب القدرة، وقال إن الجهة التي تغير المنكر بيدها هي الدولة، والذي يغير بلسانه هو المواطن الذي عليه أن يبلغ الدولة بما يحصل، والدولة هنا هي القائد أو الباشا أو الوزير أو الشرطي… إلخ، والتغيير بالقلب يكون بالنسبة إلى الجميع، أي أن يغير الناس بما بهم. لقد كان هذا تفسيرا ذكيا يناسب الدولة الحديثة وتقسيم الأدوار بينها وبين المواطن الحديث.
لا شك أن الحسن الثاني من خلال دروسه أثبت بأنه يكتسب ثقافة دينية واسعة. في نظركم كيف استطاع الملك أن يتملك ناصية العلم الشرعي المتين؟
المؤكد أن الشخص يصنعه محيطه أولا، وبعد ذلك تتدخل الإمكانيات الذاتية في التكوين، لأن هناك أشخاصا يوفر لهم محيطهم الإمكانيات، لكن تعوزهم الإرادة أو القابلية أو الذكاء، فلا يستطيعون تحقيق التميز.
وأنا أعتقد أن الحسن الثاني كان يفهم بأن صفة أمير المؤمنين المرتبطة به تترتب عليها مسؤولية، وهي مسؤولية التحلي بالعلم والمعرفة والاطلاع الواسع على مجريات زمانه لمسايرة العصر، وأن لا معنى لإمارة المؤمنين إذا لم يكن صاحبها على جانب من العلم. والحسن الثاني عاش في مرحلة متميزة من تاريخ المغرب والتاريخ العالمي أيضا، ويكفي أن نعرف بأن محيطه الخاص كان عبارة عن كوكبة من العلماء والسياسيين المثقفين الذين يربطون بين السياسة والثقافة، إذ إن جل الزعماء الحزبيين في تلك الفترة كانوا من العلماء والمفكرين، فقد كان علال الفاسي، زعيم حزب الاستقلال، وهو عالم وخريج القرويين، وكان محمد بن الحسن الوزاني، زعيم حزب الشورى والاستقلال، وهو مفكر كبير خريج القرويين بفاس والسوربون بباريس، وكان زعيم حزب الإصلاح في الشمال، هو المكي الناصري، وهو عالم ولديه تفسير للقرآن، ثم هناك رجال آخرون لديهم ثقافة واسعة ووطنية عالية أمثال عبدالهادي بوطالب وأحمد بن سودة ومحمد باحنيني وغيرهم، وكل هؤلاء تأثر بهم الحسن الثاني بشكل أو بآخر لأنه كان يناظرهم ويجالسهم ويبادلهم الحديث والنقاش، ويسألهم وينصت إليهم، وهو ما انعكس على شخصيته وأعطاه نوعا من النبوغ والبعض يصفها بالعبقرية.
ثم إنه لا يوجد حاكم واحد في العالم العربي والإسلامي في القرن العشرين كان لديه مثل هذا العطاء الفكري والثقافي والسياسي، بل إن المرحلة التي عاش فيها الحسن الثاني لم يكن فيها حاكم عربي واحد تقريبا، يستطيع أن يلقي خطابا سليما من الأخطاء اللغوية، أما أن يكون هناك من يستطيع أن يواجه الإعلام الأوروبي وجها لوجه، فهؤلاء كانوا قليلين جدا.
من الملفت أن الحسن الثاني كان يمتلك قدرة فقهية وعلمية ناظر بها علماء ندا لند، كيف استطاع أن ينجح في هذا الأمر، وهو أيضا يحمل صفة رئيس الدولة ويمارس السياسة؟
أعتقد أن الحسن الثاني مارس السياسة على طريقة الكبار، أي ربط العمل السياسي بالرؤية الثقافية والفكرية والدينية. السياسة مثل الدين، لكن الفكر مثل الفقه بالنسبة إلى الدين، ودين بلا فقه، هو مجرد طقوس يمكن لأي شخص أن يمارسها.
ويرجع تميز الحسن الثاني إلى كونه كان يقرأ ويتابع الجديد ويجالس العلماء، وكان يقدر العلماء والمثقفين لأنه كان يدرك بأن الدولة الحقيقية يجب أن يكون لديها مشروع ثقافي وفكري وأنها ليست مجرد بنيات تحتية فقط، بل هي مشروع وطني شامل. وهنا يذكر الكثيرون ممن اقتربوا منه أنه كان يحترم المثقفين والمفكرين ويكرمهم، وكانت لديه مبادرات مع بعض العلماء الذين كانوا يدرسون في الجامعة، بحيث كان يدعمهم ويوصي بهم خيرا، فقد كان رحمه لله وطنيا كبيرا. ومن حرصه الشديد على تكريم العلماء والاستماع إليهم، كان يختار للدروس الحسنية علماء من القامات الكبيرة، أمثال صبحي الصالح والفاضل بن عاشور ويوسف القرضاوي ومحمد الغزالي والحبيب بن الخوجة وعلال الفاسي وعبد لله كنون وغيرهم، ولم يكن يميز بين السنة والشيعة، فقد حضر الدروس الحسنية علماء شيعة كثيرون مثل محمد علي التسخيري، بل إن الزعيم الديني الشيعي اللبناني موسى الصدر حضر مرة ولو لم يلق درسا، لكنه حضر ضيفا على الحسن الثاني، وكان ذلك قبل عام أو عامين من اختطافه على يد القذافي في زيارته لليبيا، وأنا أعتقد الآن أن اختطافه واغتياله كان انتقاما من الحسن الثاني من جانب القذافي، الذي كان يسير على نهج عبدالناصر ويريد أن يقتص من الحسن الثاني رحمه لله.
هناك من وصف الحسن الثاني بأنه كان عالم دين، هل تتفق مع هذا التوصيف؟
لم يكن الحسن الثاني عالم دين بالمعنى الشائع، فالملك يبقى ملكا، لكنه كان واحدا من عظماء الدولة العلوية، الذين مزجوا بين الحكم كمسؤولية دينية وسياسية وبين العلم، وسار على نهج عدد كبير من أسلافه، فكثير من السلاطين كانوا من الفقهاء والمتمكنين من العلوم الدينية، أمثال محمد بن عبد لله الذي ترك كتبا في الحديث النبوي، حتى سمي «السلطان العالم». فالحسن الثاني كان مفكرا وكان نموذجا للحاكم العربي المسلم الذي تتوفر فيه الشروط التي ذكرها الفقهاء التقليديون، ومنها العلم الشرعي والدراية بالواقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.