"رسالة" عن فيروس كورونا تكشف المستور، وتضرب معطيات منظمة الصحة العالمية في الصفر.    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    الجماعة الترابية ، والسلطة المحلية في اجتماع توعوي من أجل الحفاظ على المكتسبات/ فيديو    بسبب فيروس كورونا المستجد بموجة أشد شراسة: دولة وحيدة في العالم تعود لفرض تدابير الإغلاق الكامل أياما بعد عودة الحياة الطبيعية.    مصادر نقابية تنفي طرد عمال من مقهى مشهور بأكادير    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    درك الوليدية يوقف أحد المبحوث عنهم في ترويج الخمور ويصادر كميات مهمة بتراب جماعة الغربية    مستشفى جامعي وكلية للطب وفك العزلة عن ساكنة القرى باكورة دورة مجلس جهة بني ملال خنيفرة    حالة الطوارئ الصحية : المصادقة على سن أحكام خاصة، وإجراءات الإعلان عنها.    انعقاد المجلس الحكومي غدا الثلاثاء وهذا ماسيتدارسه    مغرب ما بعد كورونا. الملك يعطي الضوء الأخضر لتصنيع العتاد العسكري بالمغرب    رغم الانتقادات..أمزازي راض عن تجربة "التعليم عن بعد": 78% عبروا عن ارتياحهم لهذا النوع من التعليم    المغربي إلياس أخوماش يوقع عقدا جديدا مع برشلونة    تأكيد إصابة 20 نزيلا بالسجن المحلي 1 بطنجة بكورونا    لأول مرة.. الملك يسمح لوليّ العهد بحضور أشغال مجلس وزاري    كورونا : إصابات متصاعدة حول العالم .. و عدة دول تفرض تدابير عزل من جديد على السكان    وزارة الرميد تنفي التوصل برسالة "أمنستي"    مراكش : إعادة تمثيل جريمة قتل مقرونة بالاحتجاز و التمثيل بالجثة    فيروس كورونا : 4 حالات جديدة تسجل بكلميم، 3 منها لأطر صحية، وهكذا انتقلت إليها العدوى.    بعد استقرار حالته الصحية، الفنان عبد الجبار الوزير يغادر المستشفى    تفاصيل جديدة وهامة عن البرنامج الجديد لدعم الأسر    الفنان حسن البراق : التوعية والتحسيس برسائل فنية    تتويج أزيد من 30 مخترعا مغربيا في المسابقة الدولية للإختراعات في مكافحة كورونا    الوداد والناهيري يفشلان في التوصل لاتفاق    حصيلة كورونا حول العالم.. أزيد من 21 ألف إصابة جديدة و أكثر من 2000 حالة وفاة    لا تحجبوا الشمس بالغربال    تحديد موعد قرعة ربع ونصف نهائي أبطال أوروبا    وكيل أعمال حكيمي في تصريح مثير: زيدان هو السبب في رحيل النجم المغربي للأنتر    لجنة التنسيق والرقابة على المخاطر الشمولية:جائحة كوفيد-19 ستؤثر على آداء النظام المالي المغربي    ماكرون يعين الحكومة الفرنسية الجديدة    البرلمان ل"أمنيستي": التقارير ديالكوم فيها تبخيس المكتسبات المغربية وكنرفضو الأكاذيب اللّي جات منكوم    ملف خاشقجي.. بريطانيا تفرض عقوبات على سعوديين مقربين من بن سلمان    جهة مراكش أسفي الأكثر تضررا بوباء "كورونا في ال24 ساعة الأخيرة ب 54 حالة تليها جهة طنجة تطوان الحسيمة ب 41 حالة    رئيس برشلونة : الفار ينحاز إلى ريال مدريد !    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    كورونا يخفض مؤشر الغش في "الباك"    القرض الفلاحي للمغرب يفوز بجائزة "STP Award" التي يمنحها "كوميرزبنك" الألماني    بعد ألمانيا وإسبانيا .. بلجيكا تغلق حدودها في وجه المغاربة    الإصابة "تنهي" الموسم الرياضي للنجم السابق للرجاء في الدوري الإسباني    وفاة الموسيقار العالمي الإيطالي إنيو موريكوني عن عمر يناهز 91 عاما    شامة الزاز تغادر المستشفى و"سيت أنفو" يكشف حالتها الصحية    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الزمالك: "راسلنا الرجاء لطلب استعادة أحداد.. وكارتيرون يريده بجوار أوناجم وبنشرقي"    مجلس وزاري عاجل برئاسة الملك محمد السادس    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    تفادياً لأزمة مع المغرب.. الملك الاسباني يلغي زيارته لسبتة ومليلية المحتلتين    "فان دام"ينعي الجداوي    السينما المغربية حاضرة في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    بعد الحسين والصافية.. رشيد الوالي يعود رفقة أقريو إلى الشاشة الصغيرة    الجبهة الوطنية لإنقاذ "سامير" تلتقي بلشكر    بعد اعتقالهما ليلة أمس.. تقديم الصحافيين عمر الراضي وعماد ستيتو أمام النيابة العامة    باحثون يناقشون المسألة الليبية في ضوء التطورات الراهنة    هذا ما تتوقعه مندوبية التخطيط بعد تخفيض بنك المغرب لسعر الفائدة    وفاة الممثل الكندي نيك كورديرو بسبب فيروس كورونا    مجلس الجهة يصادق على اتفاقية إطار لدعم المقاولات الصغيرة جدا خلال دورته العادية "يوليوز 2020"    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عادات المغاربة بعد كورونا.. سلوكيات دائمة أم تفاعلات لحظية؟
نشر في اليوم 24 يوم 09 - 04 - 2020

لم يترك فيروس كورونا، العادات اليومية للمغاربة، بمعزل عن التغيير، بعد أن اقتحم هذا الضيف الثقيل، حياة المجتمع المغربي بمختلف شرائحه، وفرض عليه عادات جديدة.
“العزلة الاجتماعية”، مصطلح درج في الآونة الأخيرة عقب تفشي الفيروس حول العالم، وألزم الناس بالبقاء في منازلهم، للحيلولة دون الإصابة بالفيروس.
وفي هذا السياق، رأى خبير مغربي، أن “إلزام المواطنين في منازلهم خلق نوعاً من السلوك المستجد يحمل شيئاً من المفارقة”.
** حياة بدون شارع
في 20 مارس الماضي، بدأ المغرب بتطبيق حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في البلاد، حتى 20 أبريل الجاري، في إطار الإجراءات المتخذة للحد من انتشار كورونا.
وأفتى المجلس العلمي الأعلى بالمغرب، بضرورة إغلاق أبواب المساجد، تحسبا لانتشار كورونا.
وضمن التدابير الاستثنائية المتخذة، تم فرض قيود على مغادرة المنازل، وذلك باستصدار وثيقة رسمية من السلطات.
وفي هذا الإطار، صادقت الحكومة المغربية على مرسوم قانون يتعلق “بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية”، يعاقب بموجبه كل مخالف لأوامر وقرار السلطات بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم.
** عودة إلى أحضان الأسرة
الإجراءات الحكومية التي اتبعتها السلطات المغربية، جعلت شوارع المدن خالية من المارة، وفرضت على المواطنين الدخول في عزلة شبه تامة ضمن حدود منازلهم.
ودفعت هذه الحالة المستجدة، بالمواطن إلى تغيير عاداته اليومية وسلوكياته مرغما، حرصا على صحته.
ورأى صلاح الدين العلمي (28 عاما) في حديث للأناضول أن “الإجراءات الاحترازية ضد كورونا أعادت المغاربة إلى حضن الأسرة، وأحيت فكرة التجمع الأسري على الوجبات الغذائية الثلاث، ومشاهدة نشرات الأخبار الرئيسية مجتمعين”.
** العزلة الاجتماعية
ووفق أحمد شراك أستاذ علم الاجتماع بجامعة سيدي محمد بن الله بفاس، فإن “إلزام المواطنين بالبقاء في منازلهم أحدث ما يمكن تسميته بالعزلة الاجتماعية”.
وأضاف شراك للأناضول أن “الطوارئ الصحية تعيد الدفء إلى قيم التآزر الأسرية وتزيد من الحضور الأسري خاصة حضور الأبوين داخل الأسرة”.
** كورونا سينتج سلوكيات جديدة
ولفت إلى أن “التزام المغاربة بمنازلهم سينتج ثقافة جديدة سواء على المستوى الصحي أو السلوكي أو على مستوى التعامل مع الآخر من خلال تجاوز بعض السلوكيات مثل العناق المبالغ فيه والتحية بالقبلات وغيرها”.
وشدد على أن “كورونا وضع حياة المغاربة على المحك ويتجه لفرض تحولات اجتماعية وانقراض السلوكيات المرتبطة بالسلام وتبادل التحيات”.
** تفاعلات لحظية
من جهته، رأى مصطفى بنزروالة الباحث في مركز معارف للدراسات والأبحاث، أننا “أمام نوع من السلوك المستجد يحمل في ذاته شيئاً من المفارقة”.
وأضاف للأناضول: “جزء من المغاربة حريص كل الحرص على تبني سلوكيات طارئة، على رأسها التزام البيوت، والارتباط بالعائلة، والعودة إلى بعض الطقوس المهجورة كالقراءة والمطالعة، والمساعدة في أعمال البيت وغيرها”.
وتابع: “وهناك جزء آخر، لم يستطع التكيف مع بعض السلوكيات الجديدة التي تفرضها ضرورة الحيطة والاحتراز، فيستمر في عاداته المألوفة كالتجوال والزيارات والخروج للأسواق وتنظيم الأعراس و غيرها”.
وأردف: “نحن أمام سلوكيات طارئة وعرضية لا يمكن بأي حال اعتبارها تغيرا سلوكيا على الفعل الاجتماعي للمغاربة بقدر ما هي تفاعلات لحظية مع حدث عارض”.
وشرح بنزروالة قائلا: “التغيير الاجتماعي لا يمكن بأي حال حدوثه جراء عامل عرضي مفاجئ وهو انتشار الوباء، كما أن صيرورة التغيّر السلوكي ممتدة زمانيا وليست رهينة اللحظة”.
وأضاف: “لا يمكن الحسم بأن ما يقع يدخل في إطار تغير سلوكي بقدر ما هو تفاعل لحظي من طرف المغاربة مع إجراءات احترازية ووقائية لا أكثر”.
وأوضح أن “ما ينقل عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي سلوكيات مرتبطة بالتجمعات الحضرية الكبرى التي تعد مهددة أكثر بانتشار الوباء نظرا للكثافة السكانية وهو ما فرض على ساكني المدن سلوكيات جديدة لم يعهدوها سابقا”.
وأردف: “أما في المجالات القروية يستمر المغاربة في عاداتهم المألوفة، والنمط المعيشي العام لم يتغير”.
ولفت إلى أن “بعض التمثلات الذهنية للفرد المغربي وكذلك بعض سلوكياته من العسير أن تتغير خاصة في المناطق القروية المحافظة التي تلعب فيها الثقافة والتقاليد دور المؤطر للبنية الاجتماعية، كتبادل التحيات والسلام والاجتماع”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.