مجلس المستشارين يعقد 3 جلسات عامة للدراسة والتصويت النهائي على مشروع قانون المالية المعدل    هافيرتس يختار الإلتحاق بزياش وفيرنر    مأساة.. تلميذة ترمي بنفسها من الطابق الرابع بعد حصولها على البكالوريا بمعدل جيد !!    الدارالبيضاء.. حادثة سير خطيرة تربك حركة السير بالطرامواي بعد إصابة راجل    لمجرد يطلق علامة تجارية للملابس    مجلس النواب الإسباني يؤشر رسميا على منح "سيرفانتيس" للمغرب    بعد تسجيل حالتي إصابة بكورونا..ارتباك وخوف بمركز المعمورة    أولا بأول    "الذئاب الملتحية"وافلاس البعبع الديني.    ألمانيا تعدّ تدابير حجر منزلي مشددة حيال خطر موجة ثانية من كورونا    ظهور بؤر وبائية: هيئة حقوقية تطالب بفتح تحقيق حول ظروف اشتغال معامل تصبير السمك بآسفي    آسفي: رئيس محكمة الاستئناف والوكيل العام يقودان حملة التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا    إعادة العاملات المغربيات اللواتي يشتغلن ب"هويلفا" ابتداء من يوم السبت    الغندور: "الكاف سيعلن بنسبة 95% عن استكمال دوري الأبطال في تونس.. واللعب في رادس يرجح كفة الأندية المغربية!"    أكادير : فتح باب إيداع الشكايات لتصحيح أخطاء امتحانات الباكالوريا .    الحاج يونس يكشف حقيقة دخوله المستشفى العسكري بسبب وعكة صحية -صورة    "السينما والأوبئة" لبوشعيب المسعودي..وثيقة تاريخية وطبية وتجارب سينمائية عالمية    وفاة الروائي الأردني إلياس فركوح    تلميذة مغربية تحصل على أعلى معدل في الباكالوريا بفرنسا    المتابعات القضائية تعود لجرادة.. محاكمة 4 نشطاء بتهمة خرق الطوارئ والتحريض    هام.. أمزازي يتخذ هذا القرار بخصوص امتحانات البكالوريا    يونس دافقير يكتب: حامي الدين يقصف نفسه!    الرميد: شراء برنامج بيگاسوس ماشي مسؤولية الأجهزة الأمنية.. والمملكة ما كتشريش البضائع من اسرائيل    بالفيديو.. موقف محرج لوزيرة فرنسية    الحبس النافذ 6 سنوات للمستشار البرلماني عبد الرحيم الكامل بسباب الرشوة    أكادير تحتضن الملتقى الدولي الاول للباحثين الشباب بالمغرب والعالم العربي.    "فيدرالية اليسار": قانون المالية التعديلي يمثل انتكاسة حقيقية ستكون لها تداعيات خطيرة    الرجاء يكذب كل الأخبار المتعلقة ب " المش"    حرمان الرجاء من منحة الجامعة.. مسؤول: لم يسبق لنا برمجة قيمتها في ميزانية النادي    المغرب يسجل 162 حالة من أصل 9643 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 1.6%    بالصور..الرجاء ينهزم وديا ضد بني ملال    "نماذج من الممارسة البحثية في المغرب وقطر" محور اليوم الرابع من الأيام البحثية الدولية عن بعد    عصام كمال يكشف ل"فبراير" تفاصيل "البيضا" ويصرح: البيضا هي لشاب مومن وليست لشاب خالد    الخارجية تعلن عن موعد إعادة عاملات الفراولة اللواتي يشتغلن بهويلفا    البنك الدولي..المغرب خامس أغنى دولة بإفريقيا    إنشاء الغرفة اليونانية المغربية للتجارة وتنمية الأعمال في أثينا    جهة طنجة تسجل ثاني أعلى عدد إصابات كورونا في المغرب خلال 16 ساعة    الاندبندنت: الإعلان الإثيوبي حول سد النهضة قد يدفع مصر نحو الحرب    الأوضاع المزرية في الضيعات الفلاحية تخرج المهاجرين المغاربة للاحتجاج    تويتر: اختراق حسابات شركات وشخصيات أمريكية بينهم منافس ترامب    الرميد: "أمنيستي" مطالبة بتقديم حججها أو التراجع عن اتهاماتها الباطلة    فريق برلماني يطالب وزير الداخلية بالتدخل لمنع هذه الظاهرة بالشواطئ المغربية    عدم احترام الاجراءات الصحية.. إغلاق 514 وحدة صناعية وتجارية وهذه هي المؤسسات المعنية    قراصنة يخترقون حسابات تويتر لسياسين كبار ورجال أعمال أمريكين    زياش: "كنت أحلم بفريق كبير من حجم تشيلسي.. ولامبارد من أهم الأسباب التي دفعتني لاختيار النادي"    القضاء الأردني يقرر حل جماعة "الإخوان المسلمين"    حصيلة يومية قياسية من الإصابات بكورونا بالولايات المتحدة تجاوزت 67 ألف حالة    "شبح" كورونا يطارد الحسيمة    طقس الخميس.. استمرار الحرارة المرتفعة بالمغرب. والدرجة العليا تصل 46    عدو: الخطوط الملكية المغربية عبأت كل طاقاتها لإنجاح برنامج رحلاتها الخاصة من وإلى المغرب    مصر تطلب من إسبانيا تسليم المقاول محمد علي    التفاصيل الكاملة لإصابة حكم بفيروس "كورونا" بمركز المعمورة استعدادا لانطلاق البطولة    5 شخصيات يعول عليها الملك محمد السادس في تصريف أمور الحكم في البلاد.    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فسحة رمضان على “أخبار اليوم”.. طاعون 1798-1800 عندما فرض المغرب حجرا صحيا على الجزائر في 1793 -الحلقة 7
نشر في اليوم 24 يوم 05 - 05 - 2020

في ظل جائحة كوفيد 19، اختارت «أخبار اليوم»، أن تنشر سلسلة من الحلقات من كتاب مرجعي بعنوان: «تاريخ الأوبئة والمجاعات بالمغرب في القرنين 18 و19»، لمؤلفه المؤرخ الراحل محمد الأمين البزاز، الذي اشتغل أستاذا بكلية الأداب والعلوم الإنسانية بالرباط. ويعد الكتاب في الأصل أطروحة دكتوراه، أشرف عليها المؤرخ جرمان عياش أشهرا قبل رحيله سنة 1990.

بعد طاعوني منتصف القرن يبدو أن المغرب عرف فترة استراحة طويلة امتدت زهاء نصف قرن، إلا أن أخطار العدوى ظلت كامنة. منذ 1783 كان الوباء متفشيا في الإسكندرية على أبواب البحر الأبيض المتوسط. وفي السنة الموالية نقله الحجاج والتجار إلى تونس، ولم ينقطع أثره منها إلا بعد زهاء 17 شهرا، بعدما فتك بثلث السكان حسب رواية، وبسدسهم حسب رواية أخرى. ثم انتقلت العدوى من تونس إلى الجزائر على الرغم من الاحتياطات التي اتخذها داي قسطنطينة، وبقيت سارية بها إلى سنة 1787، وقدر عدد ضحاياها ب16121 ضحية. وفي الوقت الذي أصيبت الجزائر وتونس كاد المغرب يصاب بدوره بعد وصول سفينة موبوءة إلى طنجة، وعلى متنها عدد من الحجاج المغاربة. ومن المشرق، أيضا، تسرب الطاعون إلى الجزائر سنة 1792 ومكث بها إلى منتصف يوليوز من السنة التالية. وفي سنة 1797، ظهر من جديد في كل من الجزائر وتونس.
لقد بقي المغرب بمنجى طيلة هذه السنوات الرهيبة. فهل اتخذ احتياطات وقائية؟ في الواقع لم تكن توجد بالبلاد أي إدارة لتنظيم الحجر الصحي، إلا أن هذا لم يحول دون اتخاذ بعض التدابير الآنية. من ذلك أن سيدي محمد بن عبدالله أقام نطاقا عسكريا في الحدود الشرقية لوقاية مملكته من الوباء المتفشي وقتذاك في الجزائر. وابتداء من 1792 بدأت الهيئة القنصلية المقيمة في طنجة في اتخاذ إجراءات صحية وقائية على الواجهة البحرية، وقد تمكنت سنة 1793 من انتزاع موافقة مولاي سليمان على فرض حجر صحي ضد الجزائر امتد من يونيو إلى أكتوبر. وفي يوليوز 1797 وقع السلطان ظهيرا خاصا ينص على فرض الحجر الصحي على السفن القادمة من وهران وشل جميع المواصلات القارية في الحدود الشرقية. وبفضل هذه التدابير وبفضل عامل الحظ، أيضا، بقي المغرب بمنجى، في الوقت الذي كانت البلدان المجاورة ضحية الطاعون. غير أن هذه المهلة لم تكن سوى استراحة، فقد داهم الوباء البلاد من جديد وبصورة رهيبة هذه المرة. فكيف دخل الوباء؟
وحسب الروايات، فقد انتقل الوباء إلى المغرب في أبريل 1799 من الجزائر عبر الطريق القاري، لأن الطاعون كان متفشيا في تلمسان منذ 1798. وهناك رواية أخرى لمحمد الضعيف تشير إلى أن الوباء ظهر في المغرب منذ فبراير 1799، وفي هذا يقول “وفي 10 رمضان 1213، موافق 15 فبراير 1799، خرج مولاي الطيب من فاس الجديد، بعدما أتى من مكناس عاملا على تادلة والشاوية وخليفة أحمد بن عبدالمالك الدريبكي، وكان الوباء بفاس الجديد وقصبة اشراكة وفي أولاد جامع وكثر الموت في الناس”.
وبخصوص طبيعة هذا الوباء، فإن الأوصاف بشأن أعراضه مسهبة، من الدماميل والقيء والإسهال مما لا يدع مجالا للشك في كونه طاعونا حقيقيا. يقول المشرفي: “وفي رأس هذا القرن وقع موت الطاعون وهو خروج شيء في مغابن الإنسان، كإبطيه يشبه الجوزة يسود ما حولها أو يحمر.. يمرض الإنسان أياما عديدة وربما يعيش، ولما يطعن به الإنسان فيتقيأ ما يشرب لا يكاد يصبر على الماء ويقع له إسهال في البطن أنثن من الجيفة”. ويظهر من هذا الوصف أن الأمر يتعلق بالطاعون الدملي، الذي تتراوح نسبة الوفاة به ما بين 65 في المائة و90 في المائة. لكن ظهر نوع آخر نستشفه من الوصف الذي قدمه القنصل الإنجليزي دجاكسون: “إن المريض الذي كانت تأخذه القشعريرة ولم تكن تظهر عليه الدماميل، كان يموت في ظرف 24 ساعة وكانت جثته تتعفن بسرعة”. وتدل هذه الأوصاف على الطاعون الرئوي الذي يتميز بحدة الأعراض العصبية ويؤدي إلى الموت، حيث إن نسبة الوفاة به تصل 100 في المائة. وانتشر الوباء بسرعة، رغم لإجراءات التي اتخذتها السلطات مثل فرض حجر صحي على مليلية، وإقامة أحزمة صحية حول طنجة والعرائش وتطوان، إلا أن هذه التدابير كانت محدودة وضعيفة. وانتشر الوباء في كل أقطار المغرب وشكلت الظروف المحلية بنية استقبال مناسبة لتسريع العدوى. فقد ضرب الجفاف والقحط الشديد في 1798، ويخبرنا محمد الضعيف أن الناس خرجوا للاستسقاء في 5 رمضان 1213، موافق 10 فبراير 1779، ثم أتت جحافل الجراد لتنتشر وتصل إلى طنجة. إضافة إلى ذلك، ساهمت تحركات جيش مولاي سليمان في نشر العدوى. فقد قرر السلطان تنظيم حملة إلى الجنوب قصد إخضاع قائد عبدة وآسفي عبدالرحمان بن ناصر، في الوقت الذي كان الوباء متفشيا في مكناس وفاس. وفي رواية أنه خرج في 1213، على رأس جيش كثيف، وفي 21 أبريل وصل إلى سلا والرباط، وكان الطاعون قد سبقه إليهما مع طلائع الجيش، وكان يخلف 130 ضحية في اليوم. واضطر السلطان للهرب بسرعة في اتجاه الجنوب مرورا بالدار البيضاء وآسفي. وفي هذه المدينة سارع ابن ناصر لاستقباله مظهرا طاعته. ثم انتقل السلطان إلى الصويرة في ماي ومنها لمراكش التي اختصر فيها إقامته بسبب الوباء، ثم عاد لمكناس. وخلال هذه الحركة تفشى الوباء في السهول الساحلية والأقاليم الجنوبية، ومسؤولية هذا الانتشار كانت واضحة. ففي 6 غشت كتب قنصل إنجلترا: “إن جيش السلطان قد نقل العدوى من فاس إلى الرباط، ثم باقي السهول الأطلنتيكية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.