“الكاف” توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    شاهد اقوى ما قاله اليوسفي الذي مات فجر اليوم: لا يجب ان نخجل مما حدث    شركة رونو توقف جزءا كبيرا من نشاطها في المغرب وتستغني عن آلاف العمال        سد باب لوطا ضواحي تاهلة يبتلع شابا والوقاية المدنية تسارع الزمن لاستخراج الجثة    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    حضور مغربي في الفيلم العربي الفرنسي"تروكاديرو"    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    أردوغان: الحضارة الإسلامية تعلمنا حب الإنسانية ومقتل رجل أسود في أمريكا دليل على النهج العنصري    الصين تتهم أمريكا بأخذ مجلس الأمن "رهينة خاصة"    عن بواكير ونشأة الرواية العربية    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    كورونا.. آيت الطالب ينفي خبر إعادة 300 مغربي عالق بالخارج في الأسبوع    المغرب يسجل "54" حالة كورونا خلال 16 ساعة    بنشعبون: مخطط الانعاش الاقتصادي للاتحاد العام لمقاولات المغرب يشكل منظومة “مرجعية غنية للغاية “    تسجيل 54 إصابة جديدة بفيروس كورونا و الحصيلة ترتفع إلى 7697 حالة    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة    طانطان.. توقيف أربعة عناصر من شبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات    الرباط.. إيداع طبيب وشريكه السجن في قضية استغلال قاصرين جنسيا    تويتر يضع إشارة "تمجيد للعنف" على تغريدة لترامب بشأن أحداث مينيابوليس    عبد الرحمان اليوسفي في ذمة الله    الفوسفاط يحقق رقم معاملات ب12,27 مليارات درهم بداية 2020    البوندسليغا.. أشرف حكيمي لاعب نادي بوروسيا دورتموند أسرع لاعب في تاريخ الدوري    جائحة “كورونا”.. البرازيل تحصي أكثر من 26 ألف حالة إصابة جديدة    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    مخاوف من موجة ثانية ل”كورونا” في كوريا الجنوبية، وتحذيرات من سحب قوات حفظ السلام من دارفور    العرائش..رصاصة تفك احتجاز عون سلطة داخل فرن تقليدي    تاونات.. الأمن يتفاعل مع شريط فيديو يُظهر سيدة مغمى عليها بالشارع    بودريقة والزيات والحكماء .. "حرب باردة" تُشْعل "القلعة الخضراء"    ميلان يتقدم على روما في التعاقد مع مزراوي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    أغلب مطاعم و مقاهي طنجة ترفض استئناف أنشطتها من 9 صباحاً إلى 6 مساءاً    هيئات مهنية إسبانية تنادي بترحيل "عاملات الفراولة" إلى المغرب    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    افتتاح سوقين للمواشي بمدينتي الريش وبومية    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    ما بعد الحجر الصحي.. مجلس حقوق الإنسان يدعو الحكومة لحماية العمال والمستخدمين    كورونا.. الأمم المتحدة تدعو إلى دعم جهود تعافي الدول النامية    1297 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالولايات المتحدة    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    مولاي حفيظ العلمي ينسحب من الاستثمار في قطاع الصحة بعد بيع مصحة « غاندي »    تحديات قطاع السيارات بالمغرب في ظل أزمة كوفيد-19    اتفاقية تعاون لإنعاش قطاع النقل السياحي بالمغرب    الهيني: تدوينات متطرفة تهاجم الوطن عبر قاموس الظلامية والأصولية    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    تعويضات "مجلس الصحافة" تثير جدلاً .. ومصدر مسؤول: "معقولة"    ريال مدريد يحافظ على صدارة تصنيف أغنى أندية أوروبا    نقص أطباء التوليد بإقليم العرائش يصل البرلمان    المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يعطي انطلاقة تهييء القاعة المغطاة للفقيه بن صالح بتعاون مع المجلس الجماعي من أجل استعمالها كمركز لامتحانات الباكالوريا .        المغرب يعرب عن دعمه الكامل للاستجابة العالمية لوباء فيروس كورونا    بسبب تجاوزات خطيرة استقالة جماعية ل20 مستشارا بمجلس جماعة أهرمومو إقليم صفرو    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يكشف عن موقفه من فتح المساجد بأوروبا    الأوقاف تكذب : فتح المساجد أمام المصلين سيتم بعد قرار السلطات المختصة بعودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي.    وزير الأوقاف: كورونا ابتلاء من الله وسبب رجوع كثير من الناس إلى الله    الملك محمد السادس يصدر أوامر من أجل تنظيم الزكاة في المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملين: الأوبئة تسببت في سقوط دول حكمت المغرب وعصفت بشرعية العديد من السلاطين
نشر في لكم يوم 08 - 04 - 2020

قال نبيل ملين المؤرخ وأستاذ العلوم السياسية، إن تاريخ المغرب كان مليئا بالأوبئة والمجاعات وقد أثرت بشكل كبير على كافة المجالات والأصعدة بالبلاد.
وأشار ملين في محاضرة رقمية له، أن مصطلح “الجايحة” بالتعبير المغربي الدارج، بدأ استخدامه منذ العصر الوسيط، عندما انكب رجال الدين والعلماء والأطباء في تعريف كلمة “الحائجة”، مرجحين أنها كارثة طبيعية لا يعرف الناس سببها، وبالتالي لا يمكن دفعها مثلها مثل الجفاف والمجاعة، والريح والمطر والزلازل.

وأبرز ملين أن البعض ذهب إلى تفسيرها بأنها مرتبطة بحركة الكواكب، وهناك من ربطها بتعفن الهواء، بالإضافة إلى بعض التفسيرات الغيبية التي رجحت أنها غضب إلهي لأن الناس لا يمارسون شعائرهم الدينية بإيمان وإخلاص، وهناك من ربطها بالجن والسحر والعين.
وأكد ملين أن الأوبئة في تاريخ المغرب كانت متنوعة وكثيرة، منها الطاعون والجذري، الزهري، الكوليرا، التوفيس، والنزلات بأنواعها.
وأوضح نفس المؤرخ أن الأوبئة والمجاعات في المغرب كانت معطى بنيوي، وليس عارضا يطرأ في كل مرة، حيث كانت تضرب المغرب بشكل دوري، فبين القرنين 12 و 19 ضربت المغرب حوالي 140 جائحة، بمعدل 17.5 في كل قرن، أي مرة في كل خمس سنوات.
وأشار ذات المؤرخ أن أكثرية هذه الأوبئة كان لها تأثير محدود في الزمان والمكان، يعني كانت تضرب مثلا فاس أو مكناس أو مراكش، أو تضرب في وقت معين، خريف أو ربيع، أو بداية الصيف، لكن المؤرخين أحصوا 40 جائحة كانت لها نتائج وخيمة بالمغرب على كافة المستويات سواء على المستوى البشري أو الاقتصادي، أو الاجتماعي والسياسي، إضافة إلى تأثيراتها في الذاكرة الجماعية للناس وعلى مخيلتهم، حتى أن أكثرية المغاربة كانوا يسمون الأعوام بأسامي الجوائح التي ضربت البلاد.
كيف تعاطى المخزن مع الأوبئة؟
وذهب ملين في شرح لطريقة تعاطي المخزن مع الأوبئة، إلى تاريخ مصطلح المخزن بحد ذاته، مشيرا أنه كلمة كانت معروفة في الإمبراطورية العباسية في القرن التاسع و العاشر، وكان يعني مكان تخزين الأشياء الثمينة، سواء الملابس أو الذهب أو الزمرد واللؤلؤ، وكلها أمور تعود للخليفة العباسي، ولم تكن لها علاقة بالمواد الغذائية.
وبعدها بدأت هذه الكلمة شيئا فشيئا تأخذ مكان كلمة بيت المال، وبفعل أن الخلافة العباسية كانت لها مكانة مهمة في المخيلة الإسلامية، كثير من الحكام في الدول المستقلة وشبه المستقلة التي نشأت في ربوع العالم الإسلامي، أخذوا بعض التقاليد من العباسيين وخاصة في الجانب السياسي، فظهر المصطلح في الأندلس وأول أسرة مغربية استعملته كانت الدولة الموحدية في القرن 12، وكان له معنى بسيط ووظيفي، يعني بيت المال فقط، ولا يحيل على الكيان السياسي.
وأبرز ملين أن هذا الحال بقي حتى بداية القرن 16، عندما كان المغرب يواجه عدة تحديات من بينها، مطامع العثمانيين والقوى الإيبيرية المتمثلة في إسبانيا والبرتغال، فنشأت الدولة السعدية التي حاولت أن تأسس كيانا مركزيا في المغرب يعتمد على إدارة منظمة، جيش نظامي، اقتصاد قوي، وسياسة خارجية هجومية، ولذلك بدأوا في سياسة أطلقوها عليها اسم “المركزة واحتكار السلطة”.
وكان السلطان أحمد المنصور الذهبي هو وجه عملية المركزة، ففي خلال فترة حكمه وقع انزلاق مصطلحي فلم يعد المخزن هو فقط بيت المال، بل أصبح يشير لجميع تمثلات السلطة المركزية، سواء في الجانب الإديولوجي، أو المراسيم التي لازلنا نشاهدها إلى الآن (اللباس الأبيض، المظل، تقبيل اليدين).
وأشار ملين الذي يشتغل أيضا كباحث في المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، أن المخزن تعامل مع هذه الأوبئة عبر عدة تدابير احترازية، لكنها كانت قليلة، ومنها غلق الحدود لأن الوباء كان دائما عامل خارجي يأتي للمغرب يا إما عبر الشمال عن طريق البحر، أو من الشرق عبر الجزائر، موضحا أنه على مدى أربعة قرون لم يغلق المغرب حدوده إلا في ثماني مرات، إحداها في عهد أحمد المنصور الذهبي، وأخرى في عهد المولى إسماعيل والمولى سليمان.
الحجر الصحي
وأوضح ملين أن ممارسة الحجر الصحي ظهرت بأوروبا في القرن 14 ومن اخترعها هم الإيطاليون، عندما ظهر الطاعون الأسود الذي قتل أكثر من 50 في المائة من سكان حوض البحر الأبيض المتوسط.
ثم دخلت ممارسة الحجر الصحي إلى كل من مصر والدولة العثمانية، لكنها لم تعرف بالمغرب إلا في نهاية القرن 18، وفي سنة 1792 قرر القناصلة الموجودون بالمغرب، وبالضبط طنجة أن ينشؤوا مجلس صحي، وناضلوا من أجل إقرار العزل الصحي في المغرب، وتعمم فائدته الصحية سواء على التجار الأجانب، أو على المغرب.
وطبق فعلا الحجر الصحي يشير ملين بعض المرات، في سنة 1793 و 1797 و 1799، 1805، 1815، لكن لم تكن له استمرارية، لأن السلاطين لأسباب دينية، وسياسية واقتصادية وشخصية في بعض الأحيان، حاربوا ممارسة الحجر الصحي، وهو ما تسبب في كوارث على جميع الأصعدة.
وأعطى ملين المثال على ذلك في سنة 1818 عندما وصلت سفينة مليئة بالحجاج المغاربة إلى طنجة، وعرف القناصلة الأوروبيون أن فيها الطاعون، فبعثوا للسلطان سليمان طالبين منه ظهيرا لوضع ركاب السفينة في الحجر الصحي، لكنه رفض لعدة اعتبارات، أولها أن اثنين من أولاده كانوا في السفينة، ورفض أن (الشرفا) الأمراء يبقون في الحجر مع عامة الناس، ورفض أيضا لضغط التجار الذين كان معظمهم من أهل فاس، وكانت لهم مبادلات تجارية مع أوروبا والشرق.
والسبب الثالث لرفض الحجر الصحي هو أن معظم الفقهاء كانوا ضد الحجر الصحي لأنهم كانوا يعتبرونه بدعة من بدع الكفار، وفي الأخير سمح السلطان لهذه السفينة بالدخول وكانت النتيجة أن 10 في المائة من سكان المغرب ماتوا، و 25 في المائة من سكان طنجة توفوا.
وأكد ملين أنه في تاريخ المغرب كان الفقهاء دائما ضد التدابير الاحترازية وخاصة الحجر الصحي والعزل والهروب من مكان الوباء، وفي بعض الأحيان كان المغاربة يعارضون الحجر الصحي لأنهم يعتبرون أنه انتقاص لسيادة المغرب، لأن النخب المخزنية كانت عندها حساسية من المبادرات التي تأتي من الأوروبيين.
النتائج السياسية للأوبئة
وأبرز ملين أنه في سنة 1878 ضرب الطاعون مرة أخرى طنجة، فقام وزير الخارجية محمد بركاش بإيماء من القناصلة الذين طلبوا أن يضرب طوقا صحيا على المدينة، بمراسلة السلطان الحسن الأول بهذا الخصوص، إلا إن السلطان بعث له رسالة مليئة بالسب والشتم واتهمه باتباع الكفار، مشيرا أنه في الإسلام هناك القضاء والقدر ولا نؤمن بالعدوى، فجرف الوباء مرة أخرى المغرب، ومات ما بين 15 و 17 في المائة من السكان.
وشدد ملين على أنه على مدى ثمانية قرون لم يتدخل المخزن إلا 11 مرة لحماية المغاربة، ولم تكن له سياسة للتعامل مع الجائحات، ولم تكن له لا الوسائل ولا الإرادة لمساعدة الناس.
ذلك أن المنظومة المخزنية بحكم أنها تقليدية كانت هشة، فموارد المخزن بالكاد كانت تكفي السلطان وحاشيته والجيش، وبعض الأحيان كان يعفي القبائل من الضرائب ويوزع عليهم البذور، لكن يبقى هذا استثناء في تاريخ المغرب، وكان علينا الانتظار إلى القرن العشرين ومجيء السلطة الاستعمارية.
وشدد ملين على أن المخزن كان يذهب أبعد من هذا، إذ كان يغتنم الأوبئة للقضاء على بعض القبائل وعلى بعض التمردات، وفي بسط سيطرته وفي بعض المرات كان يتسبب في كوارث، فعلى سبيل المثال سنة 1798 عندما بدأ الطاعون بالمغرب، وضعفت القبائل قام السلطان سليمان بحركة (حملة عسكرية) على قبائل عبدة وحاحا، فأخرج جشيه من مكناس ومر على الرباط والدار البيضاء، ومراكش وآسفي والصويرة، فماذا وقع؟ نقل العدوى إلى الرعايا وتسبب في مقتل 30 في المائة من السكان، ومن بعد 18 سنة سيكرر نفس الخطأ وهذا سيؤدي إلى انفجار الثورة ضده في الأطلس وفاس وتم خلعه في الأخير.
وأشار ذات المتحدث أنه بسبب بعض المعتقدات الغيبية كان يظهر بعض الناس الذين يدعون أنهم المهدي المنتظر وأنهم سيخلصون الناس، ويدعونهم للثورة على السلطة لدرجة أن شخصا يدعى “أبي محمد المحلي” تسبب في طرد السلطان من مراكش.
وأكد ملين أن الأوبئة والمجاعات كانت لها انعكاسات سياسية، لأنها كانت تؤدي إلى إضعاف شرعية منظومة الحكم القائمة، فمثلا سقوط دولة المرابطين أو الوطاسيين والسعديين كان بسبب عدم مقدرتهم على تدبير الجائحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.