سلطات بني ملال تخفف من الإجراءات المتخذة لمحاصرة كورونا    رئيس جماعة البئر الجديد يعزي في وفاة والد الكاتب العام لعمالة الجديدة    حركة تصحيحية يقودها قياديون فالبام كتوجد باش طيح وهبي من التراكتور.. وأبودرار ل"كود": هادشي كان منتظر وها الخروقات اللّي دار الأمين العام    قبل أكتوبر. بوريطة وكَوتيريس فمحادثات عن بُعد والصحرا على راس البروكَراك    أوزين: مشاهير ماتوا بالإعدام لأسباب قابلة للجدل كونها غير مقنعة بل أحيانا ظالمة    فرنسا: إصابة ثلاثة أشخاص في عملية طعن بالسلاح الأبيض قرب مقر لصحيفة "شارلي إيبدو"    متظاهرون مصريون يتحدون المنع ويخرجون في عدد من المدن للمطالبة برحيل السيسي.. والأمن يستعمل القوة    المجلس الأعلى للدولة: حوار الليبيين في المغرب سينطلق السبت المقبل ولن يشمل تعديل المجلس الرئاسي    رصاصة أمن تصيب مسلحاً طائشاً بجنوية في عين الشق بعد اعتداءه على الشرطة    طقس السبت: رياح قوية وحرارة تصل إلى 44 درجة    الجديدة.. حجز 940 كيلوغرام من الشيرا وتوقيف شخصين لارتباطهما بشبكة للتهريب الدولي للمخدرات    حقوقيون يراسلون عبد النباوي لرفع الاعتقال عن الريسوني: استمرار اعتقاله لأكثر من 3 أشهر يعتبر تعسفيا    الدزاير.. 175 إصابة جديدة ب"كورونا" و4 ماتو و110 تشفاو    طنجة : الحرب على المشروبات الكحولية المغشوشة و المهربة مستمرة    تارودانت : إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا يستنفر السلطات الإقليمية, وهذه أبرز الإجراءات المتخدة    اليونيسكو تتراجع عن اختيار العيون ضمن مدن التعلم    أصالة تثير ضجة بغناء حديث نبوي.. و"الأزهر" يخرج عن صمته    سوس ماسة : رصد انخفاظ في عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا، وتراجع معدل الإنتشار الى 0،92 % (التفاصيل بالأرقام) .    إسماعيل حمودي يكتب: أميناتو.. ثم ماذا بعد؟    "ردا على أمكراز…بين المسافات والتحولات"    للمرة الثانية خلال أقل من سنة.. المغرب يقترض مليار أورو من السوق المالية الدولية عن طريق إصدار سندات    زيدان غير مهتم بالتعاقد مع لاعبين جدد لريال مدريد    ملتقى الدوحة: البقالي يحل ثالثا في سباق 1500م ويسجل أحسن توقيت    ميسي يفتح النار على إدارة برشلونة بسبب رحيل سواريز    لاعبو طنجة يتنفسون الصعداء بعد ضغط المباريات    وزارة الثقافة تخصص أكثر من 9 ملايين درهم للدعم الاستثنائي المخصص للنشر والكتاب عام 2020    البيجيدي يضع خطة لإستهداف المالكي سياسياً وإعلامياً    الصين تتوقع إنتاج أزيد من 600 مليون جرعة من لقاحات ضد فيروس كورونا قبل نهاية السنة    تحديد مواعيد الدورات الأربع الأخيرة للبطولة من طرف جامعة كرة القدم    أرباح البنك الشعبي تنخفض بسبب تداعيات الجائحة    سيلفي قاتل ينهي حياة طالبة بوجدة !    دراسة: نصف الشّباب المغاربة يعتبرون كورونا "سلاحاً بيولوجيا"    "الكلوروكين" يعود إلى الصيدليات لتخفيف الضغط على المستشفيات‬    العثماني يزف خبراً ساراً للمغاربة بخصوص لقاح كورونا    وكيل أعمال الليبي مؤيد اللافي ل"البطولة": "الوداد نادٍ كبير واللاعب سيلتحق بالفريق يوم 3 أكتوبر القادم"    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    تقرير المنتخب.. كلهم ساندوا النصيري إلا الأميون انتقدوه!    قراءة في فساد القوى السياسية الفلسطينية..    الصين تتوقع إنتاج 610 مليون جرعة سنويا من لقاحات ضد "كورونا"    أكادير : مهنيو القطاع السياحي يعانون من أزمة خانقة وسط مطالب بفتح الشواطئ و الحدود.    Loco LGHADAB يدخل الطوندونس المغربي بجديده MI AMOR    منظمة الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    "الباطرونا" تقدم مقترحاتها بشأن مشروع قانون مالية 2021    فيروس "كورونا".. انخفاض دخل العمل على مستوى العالم بنسبة 10.7 في المئة    الدحيل يُقيل الركراكي بعد الخروج من دوري أبطال أسيا    اقتصاديو الاستقلال يقدمون وصفتهم للحكومة لمواجهة تداعيات كورونا    صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل    بالفيديو.. إصابات في حادث طعن أمام مقر جريدة شارل إبدو في باريس    نعمان لحلو: الوزارة لم تدعمنا وهناك من باع آلاته الموسيقية بسبب الأزمة    العلمي: خطة الإنعاش الصناعي تهدف لجعل المملكة القاعدة العالمية الأكثر تنافسية تجاه أوروبا    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    "شوهة".. نتنياهو يحمل ملابسه المتسخة آلاف الكيلومترات لغسلها مجانا على حساب البيت الأبيض!    مهرجان أفلام الجنوب ببروكسيل يستمر في مساره، بقيادة رشيدة الشباني بالرغم من الإكراهات    "الطوفان الثاني" .. فاتح ينبش في حرب العراق    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الهاكا" تستعرض أعطاب مواكبة وسائل الاتصال السمعية البصرية لأزمة "كورونا"
نشر في اليوم 24 يوم 06 - 08 - 2020

وقف المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري على أعطاب تجربة التعبئة الإعلامية، المرصودة لمواكبة الأزمة الوبائية "كوفيد-19′′، على وسائل الإعلام السمعية البصرية، التي اتسمت بضعف التوازن بين التحليل، والإخبار، وعدم الاهتمام بشكل كاف بمخاطر التعرض المفرط لوسائل الإعلام من طرف الجمهور الناشئ، وعدم تكافؤ الفرص بين النساء، والرجال، كما وقف على غياب الفاعل السياسي عن وسائل الإعلام، خلال الجائحة.
وقال المجلس، في بلاغ تواصلي بخصوص التقرير، الذي صادق عليه حول التعبئة الإعلامية ضد جائحة كوفيد-19، إنه كان هناك تفاوت بين خطابي الخبرة الصحية، والفعل السياسي، والنقابي، والجمعوي، حيث تطرقت جميع المجلات الإخبارية موضوع عينة التقرير لتداعيات الأزمة الوبائية، من خلال استضافة شخصيات تنتمي لقطاعات، ومجالات تخصص متنوعة، إما حضوريا أو بتوظيف تقنيات المناظرة المرئية، أو الاتصال الهاتفي، إلا أن رصد تدخلات الشخصيات العمومية كشف أن نصف هؤلاء المتدخلين هم من خارج الفعل السياسي، والنقابي، والجمعوي، وتمت استضافتهم إما بناء على مسؤوليتهم الوظيفية، والإدارية، أو بناء على تخصصاتهم، أو خبراتهم الأكاديمية.
وأضاف المجلس نفسه أن فئة مسؤولي، وممثلي الإدارات العمومية مثلت 27 في المائة من مجموع المتدخلين، وهي النسبة نفسها، التي كانت من نصيب فئة الجامعيين، والخبراء، ومهنيي الصحة، ويأتي بعد ذلك الفاعلون السياسيون ب21 في المائة، والفاعلون المهنيون ب13 في المائة، وممثلو المجتمع المدني ب9 في المائة، ثم ممثلي الهيآت النقابية ب3 في المائة، معتبرا أن المراحل الموالية من تدبير الجائحة، والتي تميزت بطرح، ومناقشة تداعياتها الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية، تقتضي انفتاح الإذاعات، والقنوات التلفزية على سائر القوى الحية، ما يكفل إثراء الفعل الديموقراطي، وإنعاش النقاش العمومي، وصون الانسجام المجتمعي في ظرفية دقيقة، تتسم بصعوبة استشراف المستقبل.
كما سجل التقرير تمثيلية نسائية غير منصفة، حيث إن حضور الشخصيات النسائية كمتدخلات في إطار المجلات الإخبارية، موضوع عينة التقرير، لم يتجاوز نسبة 13 ي المائة من مجموع المتدخلين، وهي نسبة لا تمثل حجم الكفاءات، والإسهامات النسائية في الشأن العمومي، ومجالات الخبرة ذات الصلة بهذه الأزمة الوبائية، كما لا تتلاءم، وفلسفة الإطار المعياري، الذي وضعته الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، والمتعلق بضمان التعبير التعددي لتيارات الرأي، والفكر في الإذاعات، والقنوات التلفزية، الذي ينص على تفعيل مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء في البرامج الإخبارية، مع الحرص على إشراك النساء في تناول سائر المواضيع ذات العلاقة بالشأن العام.
وأشار التقرير، كذلك، إلى اهتمام غير كاف بمخاطر التعرض المفرط لوسائل الإعلام من طرف الجمهور الناشئ، حيث سجل اهتماما غير كاف من طرف الخدمات الإذاعية، والتلفزية، بالطابع المثير للقلق، والخوف في البرامج المتعلقة بجائحة كوفيد-19 بالنسبة إلى الأطفال، والجمهور الناشئ بصفة عامة؛ إذ إن تحول بعض هذه الخدمات لقنوات إخبارية، لم يوازه تخصيص جزء من برامجها للأطفال، الخاضعين بدورهم للحجر الصحي، شأنهم في ذلك شأن الكبار، علما أن الجمهور الناشئ كان يتعرض بشكل مفرط للأخبار المتواترة والمسترسلة ذات الصلة بالجائحة، سواء في وسائل الإعلام الكلاسيكية، أو الرقمية.
وأضاف المجلس أنه سجل أيضا ضعف التوازن بين مجهودي الإخبار، والتحليل، حيث حرصت الإذاعات، والقنوات التلفزية على مواكبة الجائحة انطلاقا من مداخل متعددة، وزوايا متنوعة، لكن التقرير سجل أفضلية للموضوعات الاقتصادية والاجتماعية، مقارنة بالموضوعات السياسية، والثقافية، وكذا ترجيحا للمقاربة التواصلية القائمة أساسا على تقديم أرقام، وإحصائيات، وعرض بيانات، وبلاغات، على حساب المقاربة التحليلية، والتفسيرية لموضوع غير مألوف، وفي ظرفية مرتبطة بتحديات مركبة، ورهانات معقدة، علما أن دعم ثقة المواطن في الإعلام، وتقوية قدرة هذا الأخير على تحفيز المواطن على المشاركة الإيجابية في التعبئة الوطنية يبقى رهينا بتحقيق هذا النوع من التوازن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.