الرابوني: احتجاجات مواليين للطرح الانفصالي امام المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين    المغرب يفوز بمكسب دبلوماسي من داخل أكبر القلاع الداعمة للبوليساريو    العدل والإحسان والعدالة والتنمية: انفصالٌ دون وصال    بعد جدل كبير.. بلدية فرنسية ترفض إنتقال ملكية مسجد للمغرب لاستكمال تشييده    "إسقاطات الكاريكاتير على شخصيات التاريخ ومباعدة الواقع"    الناصيري يوافق على عرض الهلال السوداني    تزنيت : مشروع قنطرة طاله النسيان، يسائل المسؤولين بلسان أبناء الجالية من الإقليم.    هذا موعد حصول المغرب على الدفعة الأولى للقاح كورونا    وزير الصحة يكشف رسميا عدد الأطر الصحية المصابة بفيروس كورونا    مؤسسات سياحية بساحل المضيق الفنيدق مهددة بالإفلاس    الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب تدق ناقوس الخطر حول تراجع وضعية المرأة في سوق الشغل    "أراضي كابيتال" تدشن مركز Sela Park التجاري بأكادير    رونو الفرنسية تتخذ قرارا مصيريا يخص مستقبلها في المغرب    مستشارو "الفلاحة" يواصلون رحلة تحسيس عمال ضيعات شتوكة بخطورة كورونا (فيديو)    جزر القمر : الصحراء مغريية وقلناها فكل بلاصة وفتحنا قنصلية فالعيون    بوادر فضيحة: برشلونة يطالب بتسجيل صوتي لحكم "الكلاسيكو"    السعودية تفرض قيوداً على المعتمرين القادمين من خارج البلاد    ليلة حرب العصابات بطورينو وتحطيم واجهات المحلات التجارية    وزارة الداخلية: الحالة الوبائية بالمملكة مقلقة ولكن الوضع متحكم فيه    مولودية وجدة ينجح في التعاقد مع عميد منتخب مالي    رئيس الزمالك: "كاف" سيلغي مباراة الرجاء ويعتبره منسحبًا في هذه الحالة    كورونا تتسلل إلى مولودية وجدة وتصيب 5 أفراد من مكوناتها    بعد اجتماع طارئ.. رئيس نادي برشلونة يعلن موقفه من الاستقالة    المغرب التطواني يستعد للموسم الرياضي 2020-2021    الأحرار يستنكر بشدة مواصلة نشر الرسوم المسيئة للرسول    طقس اليوم .. أجواء مستقرة في معظم ربوع المغرب والحرارة بين 0 و38 درجة    أكادير : طرد حفار للقبور من عمله بعد عودته من جنازة أبنائه.    عبد الفتاح لجريني يهدي محاربات مرض السرطان أغنيته الجديدة-فيديو-    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    ثلاثة أحزاب في المعارضة ترفض ضريبة التضامن    "سبريت" تبرم اتفاقا نهائيا لاقتناء موقع بومبارديي بالدارالبيضاء    ترجمة كتاب "القارئ الأخير" لريكاردو بيجليا إلى العربية    "إساءة" ماكرون للرسول..الأردن مستاء والجزائر تستنكر    تطورات ‬إقليمية ‬وتحديات ‬دولية ‬دفعت ‬بتهميش ‬غير ‬مسبوق ‬للقضية ‬الفلسطينية    استطلاع آراء 1200 من أرباب المقاولات.. مؤشر يرصد الثقة في مناخ الأعمال المغربي    إيطالي بفرنسا يغتصب 160 قاصرا من بينهن ابنته    متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض «المغرب عبر العصور» 450 قطعة أثرية تشهد على تاريخ المغرب المتجذر    معرض «مواقف حميمية» للتشكيلي أحمد العمراني : «حياة بعد حياة»    الناقد والمترجم محمد آيت لعميم: مشروعي النقدي يتأسس على التأويل والقراءة على الناقد أن يبحث عن صوته الخاص بإغناء مرجعياته    كأس الكونفدرالية الافريقية : نهضة بركان.. بطلا لإفريقيا    فريق الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمجلس البلدي لأبي الجعد يترافع حول قضايا المواطنين بالمدينة    فيروس كورونا: خسائر كبيرة في أسواق الأسهم مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19    غياب مختبر للكشف عن تحاليل كورونا بالجديدة يثير استياء عارما لدى الوحدات الصناعية والساكنة بالمنطقة    فيروس "كورونا" يرخي ب"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب    إصابة الفنان المليحي بكورونا تثير قلق التشكيليين    تأهيل المركز وفك العزلة والربط الفردي بالماء وتشجيع التمدرس أهم إنجازات المجلس الجماعي تامدة بإقليم سيدي بنور.    اش وقع فهاد العالم. علماء السعودية اكثر انفتاحا وتسامحا من دياولنا. علماءهم: الاساءة الى مقامات الانبياء والرسل لن يضرهم والاسلام امر بالاعراض عن الجاهلين وعلماء المغرب: نرفض ونستنكر المس بالمقدسات    الشرطة القضائية تعاين أشغال "الكورنيش" بآسفي    المسناوي وَلِيُّ الشعر الصّادق    قطار يدهس رجلا ويرديه قتيلا بالقصر الكبير    مهاجرون مغاربة يقتحمون مقر القنصلية المغربية في بلباو الإسبانية    مختبر خاص يجري أزيد من 20 ألف اختبار لكورونا دون ترخيص بالرباط    أكادير : العثور على سيدة جثة هامدة داخل بيتها يستنفر الأمن            هل عرفتني..؟    رابطة العالم الإسلامي تدين الإساءة لرموز الأديان    ليس دفاعا عن عبد الوهاب رفيقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سباقات أسطورية.. الخلف يصون الأمانة
نشر في اليوم 24 يوم 30 - 09 - 2020

بينما تعود أول ميدالية أحرزها المغرب في الألعاب الأولمبية إلى سنة 1960، حين تمكن العداء الراحل عبدالسلام الراضي من إنهاء الماراثون ثانيا خلف الإثيوبي بيكيلا، في دورة روما، فإن شرف إحراز أول ذهبية للمغرب في تاريخ الأولمبياد تعود إلى العداءة نوال المتوكل، التي جاءت الأولى في سباق 400 متر حواجز، الذي نظم نسويا لأول مرة في دورة لوس أنجلس الأمريكية.
وقالت نوال المتوكل، في حديثها الخاص مع "أخبار اليوم"، إن الدعم النفسي الكبير الذي تلقته من الملك الراحل الحسن الثاني، فضلا عن رعاية المحيط المغربي في القرية الأولمبية، والمواكبة التي لقيتها من مدربيها الأمريكيين، كل ذلك كان له الأثر الكبير على أدائها، بحيث دخلت السباق وهي تشعر بأنها متوجة،ولم يكن ينقصها سوى أن تنهي المسافة، لتصعد منصة التتويج، وتنشد "منبت الأحرار.. مشرق الأنوار".
في دورة لوس أنجلس الأمريكية نفسها، سيتألق العداء سعيد عويطة، مهديا المغرب ثاني ذهبية له في تاريخه الأولمبي. فقد اختار عويطة أن يشارك في سباق 5 آلاف متر في الوقت الذي كان متوقعا منه أن يشارك في سباق 1500 متر، ليتقدم كلا من ماركوس ريفيل من روسيا، وأونطونيو ليطاو من البرتغال، وتيم هوتشينغ من بريطانيا، معتليا الدرجة الأولى لمنصة التتويج.
وفي دورة سيول، بكوريا الجنوبية، برز نجم جديد من نجوم ألعاب القوى المغربية، اسمه مولاي إبراهيم بوطيب، بحيث فاجأ العالم بأدائه المبهر في سباق 10 آلاف متر، متفوقا على جميع منافسيه، بزمن قدره 27 دقيقة و21 ثانية و46 جزءا من المائة. وبقي السباق خالدا في أذهان المغاربة، لا سيما وبوطيب يقترب من خط النهاية، ويلتفت لمرات، ثم يبطئ الإيقاع، في حين كان الواصف الرياضي يصيح مستغربا: "لماذا يبطئ المغربي بوطيب إيقاعه؟؟ عليه أن يربح الوقت".
ومرة أخرى، وفي الدورة الأولمبية لسنة 1992، سيكون لألعاب القوى المغربية حضورها المشرف، بحيث سيبرز نجم آخر، اسمه خالد السكاح، وفي السباق نفسه الذي برز فيه سلفه مولاي إبراهيم بوطيب، بحيث سيعتلي منصة التتويج بالذهب، في واحد من أكثر السباقات إثارة للجدل عبر التاريخ الأولمبي. لقد اتهم السكاح، وهو بطل العالم مرتين في العدو الريفي، بأنه تلقى المساعدة من مواطنه حمو بوطيب، قبل أن تسلم له ميداليته في الملعب الأولمبي لمدينة برشلونة الإسبانية.
ولم يكن أداء رشيد لبصير، العداء المغربي المختص في المسافات المتوسطة، بأقل شأنا من ذلك الذي أظهره زميله ومواطنه خالد السكاح، وهو يحضر بقوة في سباق 1500 متر، بحيث عد من بين أبرز الأداءات المغربية في هذه المسافة. والدليل على ذلك أن لبصير حل ثانيا، وأحرز الفضية الأولمبية لسباق عزيز على قلوب كل مغربي، بزمن قدره 3 دقائق و40 ثانية و62 جزءا من المائة.
دورة 1996 التي جرت بأتلانتا الأمريكية كانت مليئة بالتناقضات بالنسبة إلى ألعاب القوى المغربية، ذلك أنها شهدت في الآن نفسه نكسة كبيرة، تمثلت في سقطة هشام الكروج الشهيرة، وأثرت على المزاج العام للرأي الرياضي المغربي، وشهدت أيضا فوز كل من صلاح حيسو بنحاسية سباق 10 آلاف متر، وراء كل من جيبريسيلاسي من إثيوبيا، وبول تيرغات من كينيا، وفوز خالد بولامي بنحاسية سباق 5 آلاف متر، وراء كل من فينيست نيونغابو من بروندي، وبول بيتوك من كينيا.
في دورة سيدني الأسترالية، حيث كان وفد ألعاب القوى المغربية كبيرا، سيبرز كل من هشام الكروج بفضية في سباق 1500 متر، وإن لم يرقه ذلك الفوز، بحيث كان يرى في نفسه الأجدر بالذهبية، كما برزت نزهة بيدوان في سباق 400 متر حواجز، إذ نالت الميدالية النحاسية، وبرز أيضا العداء علي الزين، الذي نال برونزية سباق 3 آلاف متر موانع، وبرز إبراهيم لحلافي في سباق 5 آلاف متر، وهو يفوز بالنحاسية أيضا.
وحين انتهت دورة أثينا الأولمبية، لصيف سنة 2004، كان هشام الكروج يحتفل بميداليتين في كل من 1500 و5 آلاف متر. فقد شارك العداء الكبير في السباقين معا، وتسنى له أن يبسط سيطرته عليهما، ويكسب معركته التاريخية مع سوء الحظ. ولم يكن الكروج وحده من برز في تلك الدورة، بحيث نالت العداء الكبيرة حسناء بنحسي نصيبها من التميز، وفازت بفضية سباق 800 متر، وراء البريطانية كيلي هولمز، وبفارق ثوان ليس إلا.
وبين دورتي بيكين 2008 ولندن 2012، سيبرز كل من جواد غريب في سباق الماراثون، وحسناء بنحسي في سباق 800 متر، فضلا عن عبدالعاطي إيكيدير، الذي كان الوحيد بين العدائين المغاربة الذي تمكن من صعود منة التتويج الأولمبي في الألعاب الأولمبية للندن.
في بطولة العالم بالهواء الطلق، سيفتتح سعيد عويطة الغلة، بدورة هيلسينكي 1983، وهو يحرز الميدالية النحاسية لسباق 1500 متر، ثم سيعود سنة 1987 ليحرز الذهبية في سباق 5 آلاف متر. وعشر سنوات بعد ذلك، سيأتي الدور على هشام الكروج، في دورة أثينيا، ليحرز الذهبية لسباق 1500 متر، فيما ستحرز البطلة الكبيرة نزهة بيدوان ميداليتها الذهبية في سباق 400 متر حواجز.
وبين بطولة العالم بأثينا والدورة الموالية في إشبيلية، كان العدو الريفي النسوي تألق بقوة في دورة مراكش لسنة 1998، بحيث برزت العداءة الكبيرة زهراء واعزيز، وهي تحل ثانية وراء زميلتها صونيا أوسيليفان، لتذكر المغاربة بالإنجازات الكبرى التي كان وقع عليها خالد السكاح، وهو يحرز بطولة العالم للعدو الريفي مرتين متتاليتين، وبالإنجازات الأولى للعدائين المغاربة الرواد، سواء بالقميص الفرنسي أو القميص الوطني المغربي.
وحين كانت دورة إشبيلية تنتهي، ويأتي الدور على إحصاء النتائج، كان المغاربة يسرون بإحراز هشام الكروج للذهبية في سباقه الأثير، 1500 متر، فضلا عن سرورهم الكبير بتتويج العداء المثير صلاح حيسو بذهبية سباق 5 آلاف متر، وتتويج زهراء واعزيز بفضية سباق 5 آلاف متر، وعلي الزين بنحاسية سباق 3 آلاف متر موانع. وسار الجميع يقول يا له من حصاد مهم، ومثير للغاية.
ولم تمر دورة 2001 لبطولة العالم دون أن تأتي بالخبر السار للمغاربة، إذ فاز كل من هشام الكروج بذهبية سباق 1500 متر، وفازت مواطنته نزهة بيدوان بذهبية سباق 400 متر حواجز، ونال علي الزين فضية سباق 3 آلاف متر موانع. وكان بإمكان الغلة أن تكون أكبر، لولا أن عددا من العدائين الآخرين إما أنهم لم يوفقوا، أو لم يتأقلموا مع الأجواء.
في دورتي 2003 سيكون الذهب الماراثوني من نصيب عداء مغربي اسمه جواد غريب، كما أن الكروج سيكرر إنجازه في دورة باريس، بإحراز ذهب سباق 1500 متر. وبينما سيتمكن غريب من معاودة الكرة في دورة هيلسينكي، بإحرازه ذهبية سباق الماراثون، فإن حسناء بنحسي، صاحبة الاختصاص في سباق 800 متر، ستفوز بالفضية، وهو المعدن نفسه الذي سيحرزه عادل كاوش في سباق 1500 متر بدورة هيلسينكي الفنلندية.
ولم تتوقف عجلة القوى المغربية عند تلك الدورة، بل واصلت الحضور. غير أن المعطيات على مستوى العدد، فضلا عن الميداليات، راحت تتراجع شيئا فشيئا؛ سواء تعلق الأمر ببطولة العالم داخل القاعة أو في الهواء الطلق، ولم يبرز في السنوات الأخيرة سوى العداء سفيان البقالي، الذي صار يحمل لواء الأمل بالفوز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.