الاتحاد الإفريقي.. المغرب يدعو إلى اعتماد استراتيجية إفريقية للتعليم    حجم الاكتتاب في سندات الخزينة فاق 152 مليار درهم    طلب إبداء اهتمام موجه للمقاولات بسوس ماسة    توقيع اتفاقية لمحاربة معاداة إسرائيل والصهيونية في المغرب    البطولة الوطنية الاحترافية الثانية الدورة السابعة : يومه الجمعة، الكاك في خنيفرة والكوكب في الخميسات    أخبار الساحة    بطولة إفريقيا للمحليين (الشان) : يومه الجمعة،المنتخب المغربي يبحث عن ورقة التأهل أمام رواندا    المغرب التطواني يضع مدافعا نشَأ في ريال مدريد قيد الاختبار    حكم نهائي التشامبيانزليغ يدير "السوبر" السعودي    طقس الجمعة.. سحب كثيفة وأمطار بهذه المناطق    فيدراليو الصحة بالرباط ينتفضون ضد تعسفات المندوبة الإقليمية وتسييرها الانفرادي    المدربون والمستخدمون في القاعات الرياضية بالقنيطرة يحتجون: الإغلاق أضرنا    محمد عنيبة الحمري: تضميد الأشياء والأسماء    الحاج بوشنتوفْ، والصراع مع الأحجار والأشجار    الكتابة الروائية بين الحدود و القضايا    حريق في المصنع الهندي الذي ينتج لقاح «أسترازينيكا» المنتظر في المغرب    بعد قرار الإغلاق الذي شملهم.. تفاصيل اجتماع بين أرباب الحمامات ونائب عمدة الدار البيضاء    دار المناخ المتوسطية تعقد جمعا عاما استثنائيا وتصادق على المخطط الاستراتيجي    رومينيغه يؤكد اهتمام بايرن بالتعاقد مع أوباميكانو    كرة القدم.. الدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو يؤكد إصابته بفيروس كورونا    "التربية الوطنية" تنفي صرف مستحقات أطر الأكاديميات ومنح متدربي مراكز التكوين    خبراء: الموجة الثانية من كورونا أشد فتكاً في أفريقيا    فيديو حول قصر "القيصر" بوتين وثروته وفساده يحقق نسبة مشاهدة قياسية ويحشد الآلاف للتظاهر ضده    شركة بولونية تعلن عزمها الاستثمار في الأقاليم الجنوبية للمغرب    بوكرن يكتب: "قادة البيجيدي أيام زمان: جلسنا معه للحوار"-2    "أوبل" تطلق نسخة كهربائية من Combo Cargo    "الݣارة" ضواحي برشيد عاصمة الإجرام وقلعة المنحرفين + صور    برشلونة يعبر لثمن نهائي الكأس بسيناريو عجيب    "سامسونغ" تطلق القرص SSD 870 EVO الجديد    الطريقة الصحيحة لبدء تشغيل السيارة بمساعدة خارجية    خنيفرة: حسن بركة يقطع 1600 متر سباحة في المياه الجليدية ويحطم رقمه القياسي    قنطرة المصباحيات بالمحمدية .. الولادة القيصرية    فنانة مصرية تروي تفاصيل مثيرة عن وفاتها وعودتها للحياة مرة أخرى (فيديو)    تيفلت تودع بطلة القفز بالمظلات مليكة لحمر في موكب جنائزي مهيب (فيديو)    تساؤلات حول مقترح حذف لائحة الشباب    داعش يعلن مسؤوليته عن تفجيري بغداد    تشكيك رسمي في رقم رونالدو كأفضل هداف في تاريخ كرة القدم    سياح بدون كمامة يعاقبون بتمارين الضغط    رئيس النيابة العامة يصدر تعليماته لتخفيف الضغط على الدوائر الأمنية    زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان تدعو لحل 3 اتحادات إسلامية    اختفاء نص إعلان "ترامب" اعترافه بسيادة المغرب على صحرائه من الموقع الرسمي للبيت الأبيض، يثير الجدل، وهذه حقيقة الإختفاء.    رمضان يرد على ‘الفتنة' مع لمجرد: أخويا الكبير والغالي وابن أحب البلاد لقلبي    تغييرات هامة تطال الإستراتيجية الوطنية للتلقيح بالمغرب.    إحباط محاولة تصدير غير مشروع ل 200 كيلوغرام من القطع الجيولوجية المحظور تصديرها    التجاري وفابنك أول مساهم في آلية مواكبة ودعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة والصغرى    هذه تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة في المغرب    ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرين الانتحاريين في بغداد الى 32 قتيلا و110 جرحى    قبل النطق بالحكم..ما مصير عائشة عياش في "حمزة مون بيبي" ؟    زبناء المواقع والمحلات التجارية أدوا 6 مليار درهم بالبطاقة البنكية    "مرجان هولدينغ" تسرع تحولها الرقمي    مديرية الدراسات والتوقعات المالية تكشف تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا.. "انزعاج" حكومي من "المنتجات الحلال" ووزير الداخلية: أغلقنا 73 مسجدا لمكافحة "الإسلام المتطرف"
نشر في اليوم 24 يوم 21 - 10 - 2020

عبر وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانان، عن انزعاجه من وجود أقسام خاصة بالمنتجات الغذائية الحلال في المتاجر في بلاده.
وجاء ذلك في تصريحات، أدلى بها الوزير الفرنسي، أمس الثلاثاء، خلال مقابلة أجرتها معه إحدى القنوات المحلية، تأتي ضمن سلسلة تصريحات مناهضة لكل ما هو إسلامي في بلاده، بعد حادثة مقتل مدرس فرنسي على يد شاب، قالت السلطات إنه شيشاني.
وقال زير الداخلية الفرنسي، في تصريحاته، إن وجود أقسام المنتجات الغذائية الحلال في المتاجر يصدمه، وإنه منزعج بشكل شخصي من وجودها، مضيفًا: "يجب أن لا توجد في تلك المتاجر أقسام خاصة بتلك المنتجات وحدها"، وتابع: "فالمذهبية أو الطائفية تبدأ بهذا الشكل، والرأسمالية لها مسؤولية في هذا".
ودافع الوزير نفسه عن نشر الرسوم، التي تتضمن إساءة إلى الرسول، وعن عرضها في المدارس، مشيراً إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي دوراً مهما في "الإرهاب والأصولية".
وأوضح وزير الداخلية الفرنسي أن السلطات الفرنسية أغلقت، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، 358 محلا، من بينها مساجد، فضلاً عن ترحيل 428 أجنبياً، محذّراً من احتمال تنظيم هجمات جديدة في البلاد.
وخلال الأيام الأخيرة، زادت الضغوطات، والمداهمات، التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية في فرنسا، على خلفية الحادثة المذكورة.
وفي وقت سابق، كشف وزير الداخلية، دارمانان، إغلاق السلطات 73 مسجداً، ومدرسة خاصة، ومحلاً تجارياً، منذ مطلع العام الجاري، بذريعة "مكافحة الإسلام المتطرف".
ةمن جانبه، تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس، بحلّ "جماعة الشيخ أحمد ياسين" الفلسطينية في فرنسا، لشبهة تورطها في مقتل المدرس الفرنسي، صمويل باتي، يوم الجمعة الماضي.
وأفاد الرئيس الفرنسي أنه يعتزم اتخاذ قرار بحل جماعة الشيخ أحمد ياسين الفلسطينية في فرنسا، خلال الاجتماع الوزراي المزمع عقده، اليوم الأربعاء.
وأشار ماكرون إلى تورط الجماعة المذكورة في جريمة قتل المدرس الفرنسي، صمويل باتي، في منطقة كونفلان سان أونورين، شمال غربي باريس، الأسبوع الماضي.
وأكد الرئيس الفرنسي أن قرارات مماثلة في حق جمعيات، ومجموعات أخرى ستصدر، في الأيام، والأسابيع المقبلة.
التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا
في السياق ذاته، لجأت جمعية "التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا" (CCIF) إلى مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، بسبب موقف إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون تجاه المسلمين في البلاد.
وأشارت الجمعية نفسها، التي تقوم بأعمال بخصوص المسلمين، الذين يتعرضون للتمييز، والاعتداءات في فرنسا، في بيان، إلى أنها لجأت إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد القرارات الحاسمة، التي اتخذتها السلطات الفرنسية، أخيراً، والتي تتضمن إغلاق جمعيات، ومنظمات مجتمع مدني إسلامية.
وذكرت الجمعية ذاتها أن عملية ذبح مدرس فرنسي على يد شاب شيشاني، شكلت نفَساً جديداً لكل المبادرات، الهادفة إلى التضييق على الجاليات المسلمة في فرنسا.
وأعربت جمعية "التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا" (CCIF) عن استنكارها إعلان وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانان، أول أمس الاثنين، اعتزام السلطات الفرنسية إغلاقها في إطار القرارات، التي كُشف عنها، عقب الحادثة المذكورة.
وتابع البيان: "إلقاء وزير الداخلية مسؤولية هذه الحادثة الشنيعة دون دليل، إنهاء لدولة القانون في فرنسا"، مشدداً على أهمية إعطاء المسلمين، وجمعياتهم في البلاد حق الدفاع عن أنفسهم تجاه ما يُنسب إليهم من اتهامات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.