وزيرة: المهاجرون المغاربة تتقاذفهم جائحة العنصرية والإسلاموفوبيا في بلدان الاستقبال    إحداث منصة رقمية لتقديم الخدمات القضائية عن بعد لمغاربة العالم    "السكك الحديدية" تقدم عروضا استثنائية للجالية المغربية    شركة "لارام" تعلن نفاذ تذاكر شهر يوليوز    "الأسد الإفريقي".. وفد عسكري أمريكي مغربي يزور المستشفى الميداني بتافراوت    تصرف بسيط لرونالدو يتسبب في خسائر كبيرة لشركة "كوكا كولا" بلغت 4 مليار دولار    البطولة الإحترافية 1: الرجاء ينزل ضيفا ثقيلا على إتحاد طنجة    رغم التعليمات الملكية لتسهيل سفرهم.. أفراد الجالية بأوروبا مستاؤون من الخطوط الجوية المغربة    رسميا .. فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامات في الخارج وحظر التجول    وزارة الصحة تقدم حصيلة وفيات ومتعافي كورونا    في ظرف 24 ساعة .. تسجيل 500 إصابة و 4 وفايات بكورونا في المغرب    محكمة النقض تبثُّ في أحكام معتقلي "حراك الريف" اليوم    العثماني يُرحب بزيارة اسماعيل هنية إلى المغرب ويؤكد دعم المملكة للقضية الفلسطينية    صور ووثيقة: بعد فضيحة "فاتورة هنية"..فضيحة جنسية جديدة تهز حركة "حماس" وتكشف علاقاتها "المشبوهة" و"الملتبسة" مع "إيران"!    فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامات في الخارج وحظر التجول    فنادق "أكور" تقدم خصما نسبته 30 في المائة لمغاربة الخارج    منحة مهمة للاعبي نهضة الزمامرة لهزم الوداد    أمرابط يحاول لفت أنظار خاليلودزيتش ولهذا السبب تم إبعاده    السعودية تجدد الدعم للحكم الذاتي في الصحراء    نشرة خاصة: زخات رعدية محليا قوية اليوم الأربعاء وغدا الخميس    حكم مشدد في حق منفذي عملية السطو على محل المجوهرات بطنجة    محمد آدم يلوح الى الانتحار ويكتب: أنا عييت وكانتمنى أنكم تلقاو راحتكم دابا    22 قتيلا و2338 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    الصين تولي أهمية بالغة للنموذج التنموي الجديد الذي أطلقه جلالة الملك    خلفيات زيارة إسماعيل هنية رئيس حركة حماس المغرب    سياسي نمساوي: الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي جوهرية وبالغة الأهمية    الصحة العالمية تسجل انخفاض منحى كورونا حول العالم    بعد إعادة فتح المجال الجوي.. المكتب الوطني المغربي للسياحة يطلق عملية "مرحبا بعودتك"    فضيحة الغش في الامتحانات تهز جامعة ابن طفيل ورئاسة الجامعة تتملص من تحمل المسؤولية    جيل جديد لمشاريع التجميع الفلاحي.. إجراءات أكثر مرونة    بغياب كومارا وسكومة وعودة كركاش.. البنزرتي يستدعي 21 لاعبا لمواجهة نهضة الزمامرة    الملك يتصل بحاتم عمور للاطمئنان على الوضع الصحي لزوجته    الجزائريون يقاطعون الانتخابات بشكل غير مسبوق ويفضحون نظام الجنرالات أمام العالم    الريال قد يفاجئ الريفي حكيم زياش!    4 قتلى في إطلاق نار جماعي بمدينة شيكاغو الأمريكية    من ضمنهم رئيس لفرقة مكافحة العصابات.. كش24 تكشف هوية المسؤولين الأمنيين الجدد بمراكش    السموني: من غير المتوقع أن يقطع المغرب غاز الجزائر عن إسبانيا    قمة بوتين-بايدن: زعيما الولايات المتحدة وروسيا يعقدان أول قمة بينهما لبحث قضايا خلافية بين البلدين    ثلاثة أندية إنجليزية مهتمة ب"ياسين بونو"    نشرة إنذارية من المستوى البرتقالي.. تساقطات مطرية ورياح قوية بالدريوش والحسيمة    افتتاح كلية الطب والصيدلة بالعيون في شتنبر المقبل.. ستستقبل 100 طالب وطالبة    ذراع "العدالة والتنمية" الدعوي يدين أحكام الإعدام بحق قياديين بجماعة الإخوان بمصر    ليلى التريكي تشرع في تصوير فيلمها السينمائي "وشم الريح" بين طنجة وبوردو    "مسرح سعد الله ونوس" بدمشق يستضيف الحفل السنوي لقسم الرقص في "المعهد العالي للفنون المسرحية"، وتضمن عدداً من الرقصات جمعت بين الحداثة والإبداع    أشرف حكيمي يختار وجهته القادمة وإنتر ينتظر الحسم    إدغار موران: البشر مرعوبون من الموت لكنهم يتقربون منه لأسباب دينية    «الثابت والمتحول في الثقافة الشعبية المغربية» إصدار جديد لمؤسسة «باحثون»    «آيس كريم .. رجاء» منتخبات قصصية قصيرة جدا للمغربي عبدالله المتقي    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    مخرجات نموذج التنمية تلم شمل باحثين ومفكرين    الوحدات الفندقية تعتمد تخفيضات ب 30 % لاستقبال أفراد الجالية المغربية    مانهارت تجري تعديلات على بي إم دبليو M3 وM4    العمل المنزلي يرفع خطر الإصابة بالاحتراق النفسي!    مناقشة اول دكتوراه في اللغة العربية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور تحت اشراف الدكتور علي صديقي    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    الناظور : ذ.فريس مسعودي يكتب ..قصيدة شعرية بعنوان (العرض)    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    رابطة حقوق النساء: النموذج التنموي لم يكن حاسما في تناول حقوق النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مديرة اليونسكو: أكثر من مجرد شجرة، الأركان هي "حضارة" و"نموذج" لعلاقة الإنسان بالطبيعة
نشر في دوزيم يوم 11 - 05 - 2021

قالت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، أودري أزولاي، اليوم الاثنين، إن شجرة الأركان هي أكثر من مجرد شجرة، فهي أيضا حضارة ونموذج للعلاقة القائمة بين الإنسان والطبيعة.
وأكدت المسؤولة الأمميةن في كلمة عبر الفيديو بمناسبة أول احتفال باليوم العالمي لشجرة الأركان، أن "هذه الأخيرة هي شجرة تأتي من أعماق التاريخ، والتي يتيح نظامها الجذري المتطور تعايشا فريدا مع المنطقة المختارة حيث تنمو، حيث أن جذورها هي أفضل حصن ضد تآكل التربة، وزحف الرمال، وهي الدعامة التي تجعلها تتحمل الجفاف والرياح، كما أنها متواضعة جدا من حيث استهلاك المياه وتنتج ثمارا ذات خصائص فريدة".
وأشارت السيدة أزولاي إلى أن خصائص هذا "الكنز"، لاسيما من خلال زيت الأركان، "غزت العالم"، سواء في الطب التقليدي أو الطبخ بطبيعة الحال، ولكن أيضا بشكل متزايد في صناعة مستحضرات التجميل.
وأوضحت أيضا أن محمية المحيط الحيوي التابعة لليونسكو في جنوب-غرب المغرب "تأتي لصيانة هذا التكامل الفريد" بين الطبيعة، النشاط الاقتصادي المستدام والبحث العلمي.
وبحسب السيدة أزولاي، فإن شجرة الأركان هي أكثر من ذلك، لأنها أيضا "حضارة" تحملها الكثير من النساء اللواتي يشتغلن في إعداد فاكهتها، مشيرة إلى أن شجرة الأركان تشكل بالنسبة لهؤلاء النسوة تحررا من خلال العمل في كثير من الأحيان داخل التعاونيات.
وقالت المديرة العامة لليونسكو إن "الأمر يتعلق بعمل يدعم الأسر، ويمكن من إحراز تقدم في الاعتراف بدور المرأة داخل المجتمع ودعم تحررها". فهؤلاء النساء غالبا ما يقمن بعمل "مذهل" مصحوبا بأهازيج وأزياء وطقوس وثقافة فريدة من نوعها، مؤكدة أن منتجات شجرة الأركان لا يتم الحصول عليها إلا من خلال أعمال جرى صقلها عبر قرون من المعرفة المتراكمة.
وأضافت "لهذا السبب تم الاعتراف بهذه الممارسات والمعارف وإدراجها من طرف اليونسكو ضمن الموروث اللامادي للبشرية".
وتابعت المسؤولة الأممية "يتعين علينا إذن أن نحترم ونقدر هذه الأعمال، وأن نحترم أيضا كل ما تمنحنا إياه الطبيعة، من خلال الأركان، وحماية هذا الصنف الأصيل الاستثنائي من الخروقات التي لا تحترم وتيرة حياتها"، مشيدة بالعمل المنجز من طرف مؤسسة محمد السادس للبحث والحفاظ على شجرة الأركان، التي تقوم انطلاقا من الصويرة، مدينة اليونسكو بامتياز، ب "تعزيز وإعطاء دفعة لكل ما من شأنه حماية وتثمين أركان المغرب".
وأكدت المسؤولة الأممية أن "حضارة الأركان هاته تقدم لنا رسالة عالمية غاية في الحداثة، هي رسالة بشأن الخدمات الهائلة التي تمنحنا إياها الطبيعة، ما دامت هناك علاقة احترام تنعكس من خلال الموروث الثقافي، والتي تحمي من السلوكيات المفترسة التي نتعامل بها للأسف في كثير من الأحيان مع المنظومات البيئية".
ومن وجهة نظرها، فإن درس شجرة الأركان هو درس بيئي، ولكنه أيضا اقتصادي، ثقافي، اجتماعي وأخلاقي، مضيفة أنه أيضا درس يجب تضمينه في التربية، والذي "ينبغي أن نطبقه ليس فقط لحماية شجرة الأركان، ولكن بشكل عام لعلاقتنا مع تنوع الحياة، سواء تعلق الأمر بالمحيطات أو الغابات".
وانطلقت اليوم الإثنين بأكادير، فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي الأول لشجرة الأركان.
وترأس حفل افتتاح هذا الحدث الرفيع المستوى، الذي ينظم بمبادرة من المغرب والأمم المتحدة، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز أخنوش.
وتتابع هذه التظاهرة، التي تنظم بشكل مختلط، عبر العالم، مباشرة على القناة الإلكترونية "ويب تيفي" التابعة للأمم المتحدة، وكذا على موقع "يوتيوب" وشبكات التواصل الاجتماعي.
ويشارك في هذه التظاهرة ثلة رفيعة من المتدخلين، من بينهم، السفير الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة، عمر هلال، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، فولكان بوزكير، ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أمينة ج. محمد، ونائبة المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، أنيتا باتيا، والمديرة المساعدة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، ماريا هيلينا سيميدو، والمدير التنفيذي للصندوق الأخضر للمناخ، يانيك كليماريك.
ويأتي هذا اليوم العالمي بعد اعتماد اقتراح قدمه المغرب للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو القرار الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع من طرف الدول الأعضاء بنيويورك يوم 3 مارس 2021، حيث حاز المغرب بموجبه على دعم المجتمع الدولي لحماية هذا الموروث الطبيعي وتنمية مجاله الحيوي.
ويكرس هذا القرار الأممي، أيضا، الدور الفعال لسلسلة الأركان في تنفيذ الأهداف ال 17 لأجندة 2030 وفي تحقيق التنمية المستدامة ضمن أبعادها الثلاثة، الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. كما يسلط الضوء على دور هذا القطاع في التمكين الاقتصادي للمرأة القروية وتعزيز الاقتصاد التضامني والتنمية البشرية، من خلال دعم وإنعاش دور التعاونيات ومختلف التنظيمات المهنية الفاعلة في سلسلة الأركان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.