صحف: تزوير وثائق يطيح بعون سلطة وموظفين، والارتفاع المتواصل لأسعار المحروقات يلهب جيوب المواطنين    البرلمان الإسباني يرفض مقترحا يدعو لفرض عقوبات على المغرب والجزائر وموريتانيا    إيرادات الجمارك تجاوزت 111 مليار درهم خلال سنة 2021    ملك الأردن: إذا لم تحل القضية الفلسطينية فإن علاقات العرب وإسرائيل تبقى خطوتان للأمام ومثلهما للخلف    شبح العراق يلاحق الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش.. وصف غزو بوتين ل"العراق" بالوحشي (فيديو)    الملاكمة المغربية خديجة المرضي تتأهل إلى نهائي بطولة العالم    مهرجان كان: توم كروز يحضر الحدث السينمائي للمرة الأولى منذ ثلاثين عاما    الفيلم الأمازيغي "ميثاق" .. "عشق أبدي" يواجه الأفكار الدينية المتشددة    فلحظة خاصة.. المانكان بيلا حديد هضرات على "قربها من الله"! – تدوينة وتصويرة    طقس حار في العديد من مناطق المملكة اليوم الخميس    النقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة تدعو إلى وقفة احتجاجية أمام رئاسة جامعة شعيب الدكالي    استاغل الحدث باش يروج للفيلم ديالو.. انتقادات لطوم كروز بسباب تصريحاتو فحفل خاص حاضرة فيه الملكة إليزابيث – فيديوهات    مزال الهضرة على "معايير الجمال".. فيكتوريا بيكهام: الرشاقة ولات موضة قديمة والعيالات دبا كيقلبو على الجسد العامر – تصاور وفيديو    ما الوقت الصحيح لتنظيف الأسنان.. قبل أو بعد الإفطار؟    برلماني يساءل الحكومة حول مآل مشروع الخط السككي بين وجدة والناظور    آخر خبر..تطورات درامية في ملف زياش و وحيد    رسالة حول عراقيل التكوين الاجباري للحصول على البطاقة المهنية على مكتب عامل الإقليم    من بعد غياب طويل.. عادل إمام بان فنهار عيد ميلادو ال82 – تصاور وفيديو    كلية الناظور...الطالب الباحث محمد كراط ابن مدينة بولمان ينال دبلوم الماستر في القانون    الجزائر تلعب ورقة حراك الريف من جديد لاستفزاز المغرب    المغرب يسجل مداخيل جمركية قياسية تجاوزت 11 مليار دولار بعد منع التهريب عبر سبتة ومليلية    برقوق يرفع العلم المغربي ويتوج رفقة فرنكفورت بكأس اليوروبا ليغ    دراسة: وفاة أكثر من 9 ملايين شخص بالتلوث حول العالم سنويا    انقطاع الماء بمجموعة من الأحياء بأرفود    تبلغ سنتين من العمر .. طفلة تتعرض لهجوم من كلب مسعور بمدينة الحسيمة    "حريق العيون" يخلف وفاة إضافية    باحثون يضعون حضور قضية الصحراء المغربية في الإعلام تحت المجهر    مناطق التسريع الصناعي بالمغرب    زعيم كوريا الشمالية وقف بيديه على وصفة خاصة لإنتاج الحليب ديال الدراري صغار    متظاهرون بتطوان ينددون باغتيال شيرين أبو عاقلة ويطالبون ب"إسقاط التطبيع" (صور)    حيازة السلاح وترويج أقراص الهلوسة تسقط " القنيطري " في قبضة درك السوالم + صورة    تارودانت: تدهور الأوضاع الأمنية بمستعجلات مستشفى أولاد تايمة يخرج الأطر الصحية للإحتجاج.    طنجة : افتتاح معرض "طنجة هناك شيء ممكن" لمنير فاطمي وغييوم دور سارد    هذا هو الحكم الصادر في حق المدير السابق لوكالة الماء والكهرباء،أطاحت به رشوة 2 مليون في قبضة رجال الشرطة.    إيداع رئيس جماعة السجن بسبب اختطاف منافسه خلال انتخابات 8 شتنبر    مرض نادر في أوروبا.. تسجيل أكثر من 40 حالة مشتبه بها لجدري القردة في إسبانيا والبرتغال    حرب الفطرة    المعرض الدولي للكتاب بالرباط.. ما بين 2 و12 يونيو 2022    مطالب بتعليق العمل بإجبارية الإدلاء بجواز التلقيح وفرض ارتداء الكمامات بعد قرار إلغاءَ اعتماد فحص "PCR"    جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    حكيم زياش يرفض لقاء خليلوزيتش والعودة الى المنتخب الاّ بشرط !! والمفاجأة    تراجع أسعار العقار ب4.9 في المائة خلال الربع الأول من 2022    سفير المغرب لدى الأمم المتحدة يبرز الرؤية الإنسانية للملك في مجال الهجرة    الجامعة المغربية لحقوق المستهلك: ردو البال مع الكوميرس فمواقع التواصل الاجتماعي راه ماشي مقنن وفيه الريسك وعامر تخلويض    الدراجي يعلق على نهائي "دونور" والكاف يحدد للأهلي عدد الجماهير    بعثة نهضة بركان تسافر إلى نيجيريا لخوض نهائي الكونفدرالية    5 مليارات دولار..هل تكون قطر بديلا للجزائر لتلبية حاجيات إسبانيا من الغاز!    بوتين يطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبان من روسيا    الحكومة المغربية تلغي اعتماد اختبار "PCR" للدخول إلى الأراضي المغربية    تركيا تُحَاوِلْ منع فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو    هذه خارطة الوضعية الوبائية في المغرب    دراسة: وفاة أكثر من 9 ملايين شخص بالتلوث حول العالم سنويا    مع بدء تعافي قطاع السياحة..الحياة تعود إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    البيجيدي يطالب بالكشف عن حقيقة اختفاء تلاميذ مغاربة بسلوفاكيا    توقيف نائب بريطاني بشبهة الاغتصاب والاعتداء الجنسي    وزير الأوقاف يتحدث عن تكلفة الحج ويطمئن الحجاج المغاربة    وزير الأوقاف: أسعار مناسك الحج معقولة وننتظر رد السلطات السعودية لتحديد تكلفة الخدمات    "رابطة علماء المسلمين" توضح عددا من الأمور المتعلقة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجهل التكنولوجي، نسخة متحورة للأمية
نشر في دوزيم يوم 17 - 01 - 2022

أصبحت التكنولوجيا جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية للإنسان، إذ يتفق الجميع أن التطور التكنولوجي، ساهم بشكل كبير في تحسين ظروف عيش البشرية، خاصة بإقحام التكنولوجيا في جميع المجالات دون استثناء، من تسهيل و تيسير الأنشطة اليومية للفرد، وصولا لكواكب قصد البحث عما قد يفيد البشر.
ساهمت التكنولوجيا بشكل أساسي في تسريع كل الإنجازات، و بالتالي أضحت ركيزة العديد من المجالات، كالاقتصاد، الصحة و الهندسة، مجالات تعتبر ضامنة لاستقرار وضع الإنسان، و إحدى محركاته صوب التقدم و الازدهار.
نعيش حاليا، بداية نهاية فترة الإدماج، فمن مظاهر جائحة كورونا، إبراز أهمية الاستئناس بالتكنولوجيا على المستويين، الفردي و الاجتماعى، إذ ظهر الفرق بين فئة تستند على التكنولوجيا من أجل اقتناء حاجياتها عبر خدمات التوصيل و الأداء الإلكتروني، و فئة استهلكت الكثير من أجل تعقيم النقود و الالتزام بالتدابير الاحترازية من اجل اقتناء حاجياتها اليومية، رغم توفرها على حساب بنكي، إذ لا تحبذ الأداء إلكترونيًا، خشية التعرض للنصب، على الرغم من أن البنوك تعمل جاهدة على تحصين حسابات الزبناء، و تتأكد من هويتهم بشتى الوسائل، لتؤمن كل عملية إلكترونية يقوم بها الزبون.
كما يقر طلبة التعليم العالي و بعض التلاميذ، بضرورة التوفر على جهاز حاسوب، لمسايرة البيداغوجية العالمية للتعليم، و ذلك من أجل تدبير برنامجهم الدراسي، و تصميم بحوث و عرضها بسلاسة، و مشاركتها بمرونة، مع إمكانية التعديل، الإضافة أو الحذف. هي أمور قد يراها البعض بسيطة، إلا و أنها في الماضي القريب، كان الأمر شبه مستحيل و مستعصي على الباحثين عامة، و الطلبة بصفة خاصة.
تعاني المجتمعات منذ القدم من الأمية، غير أنها ستتراكم بعد ظهور متحور، يعتبر أشد خطرا، الجهل الالكتروني، أو "الأمية 2.0"، تعمل المجتمعات جاهدة من أجل التصدي لهذا الجيل الجديد من الأمية، بإدراج مادة الإعلاميات ضمن مقررات التعليم الابتدائي، الإعدادي و الثانوي التأهيلي، و بإضافة وحدة التكنولوجيا الجديدة للإعلام و التواصل NTIC، بمختلف مسالك التعليم العالي، قصد مسايرة العصر، و تعميم الإستفادة. لكن هذا لا يكفي، بل يتطلب دمج غير المتمدرسين، من شباب و كُهَّل، من خلال تنظيم تكوينات، سواء من طرف جهاز التعليم بأصنافه، أو هيئات المجتمع المدني. فقد أصبح من الضروري إعداد ورشات مكثفة بهذا الخصوص، تفاديا لانتشار ظواهر متعلقة بالجرائم المرتكبة إلكترونيًا، بعدما أصبحت هذه الشريحة العريضة، نوعا ما، مضطرة لاستعمال الوسائل التكنولوجية، دون الوعي بأبعادها، التي قد تعود بالضرر على المستعمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.