توقعات أحوال الطقس اليوم السبت 1 أكتوبر 2022    القنيطرة..ايقاف ثلاثة أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية خطيرة    ممارسة الرياضة عند الإصابة بالإنفلونزا أو الزكام.. مفيدة أم خطيرة؟    درك سرية برشيد يطيح بأحد أكبر تجار المخدرات    الرجاء فشل فتحقيق أول رباح واخا بدل المدرب وسالا بتعادل مع المحمدية    ماطا يعود في نسخته العاشرة بحلة جديدة    إياك وقلة النوم.. هذا ما تفعله بخلاياك    الإطاحة برئيس المجلس العسكري في بوركينا فاسو وتعليق العمل بالدستور    "أمسنور" والهيئة التنظيمية النووية للجمهورية السلوفاكية توقعان مذكرة تفاهم    ملثمون يعترضون سبيل حارس فريق كرة القدم ضواحي الناظور ويعتدون عليه    كوفيد-19: رفع العمل بالقيود الصحية لدخول التراب الوطني ابتداء من اليوم الجمعة    أركمان : دوريات أمنية بمحيط الثانوية التأهيلية مقدم بوزيان اثر تفاعل سريع مع نداء جمعية الأباء    المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا ينفي انتحار طبيبة داخل قسم الولادة    مراكش.. الرقم الأخضر يطيح برجل سلطة    لماذا تصرف "البوليساريو" رواتب عناصرها بعملة موريتانيا؟    الفنان الستاتي يحذر جماهيره من النصب والاحتيال باسمه -صورة    بعد سحب الCAF تنظيم كأس إفريقيا من غينيا.. هل يدخل الجزائر على خط الصراع مع المغرب لتنظيم البطولة الإفريقية؟    بسبب عدم التبليغ.. مجلس المنافسة ينزل عقوبات مالية على شركتين    جودار مرشحا للأمانة العامة للاتحاد الدستوري    في خطوة تصعيدية جديدة.. بوتين يعلن ضمّ 4 مناطق أوكرانية لروسيا، وزيلينسكي يتخذ "إجراء حاسما"    الإعلان عن انطلاق الدورة ال 20 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة برسم سنة 2022    تقدم مشروع "مدينة محمد السادس طنجة تيك" المخصصة للمصانع الصينية بالمغرب    بعد 4 جولات.. الرجاء يفشل في تحقيق انتصاره الأول في الدوري المغربي    بنعلي تكشف عن موعد الشروع في استغلال الغاز بالعرائش    فيديو مرعب.. غصن شجرة يكاد "يقتلع" مراسلاً على الهواء!    البنك الإفريقي للتنمية يقرض المغرب 200 مليون يورو لدعم الأمن الغذائي    بوتين يضم 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا وزيلينسكي يطلب الإنضمام إلى الناتو    وفاة العلامة المغربي محمد بنشقرون مترجم القرآن إلى الفرنسية    فريق الجيش الملكي يتفوق على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي    منتدى الصحافيين الشباب يطالب مجددا بمراجعة شاملة للقانون المنظم للمجلس الوطني للصحافة    بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للنفقات    دليلك لمشاهدة مباريات اسود العالم    خبير فرنسي: الجزائر تخلت تماما عن مخيمات تندوف "في ظروف مشينة"    القرض الفلاحي يتسلم علامة إشهاد المعهد الفرنسي للتدقيق والرقابة الداخلية    مدرب إشبيلية يرد على الركراكي بخصوص يوسف النصيري    حارث يعترف بعدم جاهزيته الكاملة    إحسان بنعلوش تفوز بجائزة أفضل شخصية مؤثرة عبر التواصل الاجتماعي بالعالم العربي        انطلاق ملتقى دار الضمانة الدولي الثاني للذكر والسماع بوزان    مطالب بمثول وزير النقل أمام البرلمان لتقييم دعم المحروقات للمهنيين    نشرة إنذارية.. زخات رعدية ورياح قوية ل 3 أيام متتالية بعدد من مناطق المملكة    تسجيل 10 إصابات جديدة ب"كورونا" مقابل تعافي 6 أشخاص خلال ال24 ساعة الماضية    حكومات العالم تواصل خفض أسعار النفط وحكومة أخنوش تتمادى في عنادها    إنتخاب رئيس جديد لنادي شباب المحمدية    العالم يعيش حالة توتر خطير بعد اتهام روسيا للغرب بتفجير خط أنابيب الغاز    الاتحاد الاشتراكي يفوز بمقعدي جرسيف والدريوش في الانتخابات الجزئية    في معنى رئاسة المغرب لمجلس السلم والأمن الإفريقي    وزارة الصحة تعلن تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا    27 عضوا في الكونغرس الأمريكي يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر    تباطؤ نمو الاقتصاد المغربي عند 2 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2022    المرحوم الداعية العياشي أفيلال و مسيرته في قضاء حوائج الناس والصلح بينهم (الحلقة التاسعة)    سر لن تتوقعه وراء الثقب في أغطية أقلام الحبر الجاف!    انطلاق الموسم الفلاحي.. الشروع في عملية الحرث وتقليب الأراضي    رشيد العلالي يكشف حقيقة توقف برنامجه "رشيد شو" ويتوعد -صورة    وصفي أبو زيد: القرضاوي أبٌ علمني بكيته حتى جف دمعي    د.بنكيران يعلق على نشر أخطاء الشيخ القرضاوي -رحمه الله- في هذه الأيام    فقه المفاصلة والمصالحة مع أنظمة الاستبداد حركة حماس مع النظام السوري أنموذجا    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



 محمد بوتخريط يكتب : لقاء آيث يخلف التواصلي بكبدانة : حفل مميز وليلة ملهمة من الوحدة والعمل الجماعي...
نشر في أريفينو يوم 14 - 08 - 2022

– لقاء آيث يخلف التواصلي بكبدانة : حفل مميز وليلة ملهمة من الوحدة والعمل الجماعي...
مهما تباعدنا بغير إرادتنا بفعل العمل والاسفار والمسافات نتجمع كلما اتيحت الفرص بصفاء قلوبنا..
كما جرت العادة على امتداد السنوات السابقة و طبقا للبرنامج السنوي الذي تسطره الجمعية و تأكيدا منها لوحدة أهل اولاد يخلف والعزم على الوقوف متحدين للرفع من مستوى التنمية في المكان ..أحيت جمعية اولاد يخلف للتنمية بكبدانة مساء يومه الجمعة 12 غشت ، لقاءً تواصليا لأهالي دُوَّار اولاد يخلف التابع لجماعة أركمان، إقليم الناظور،والمنتمي لحضارة البوعلاتيين، في اطار سعيها الى ربط أواصر التواصل بين الأهالي .. كما في إطار الكشف والإخبار عن مجموعة من برامجها التنموية .وتخلل اللقاء وجبة عشاء للاهالي وضيوف اللقاء والمعدة بهذه المناسبة.
وبدأ الحفل الذي أقيم في مسجد الدوار بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الشاب ابن الدوار رضوان شوراق,
بعد ذلك ألقى رئيس الجمعية السيد سعدالدين فائز كلمة ترحيبية رحب في مستهلها بالحضور.. وتم بعد ذلك التطرق وبإيجاز لأهم أنشطة الجمعية و التذكير بأهدافها والمشاريع المنجزة خلال السنة المنصرمة .. كما التذكير بالبرنامج السنوي لأنشطتها المصادق عليه في آخر جمع عام ...
وخلال عرضه لملخص لابرز اعمال الجمعية وانجازاتها طوال السنة المنصرمة...لفت إلى أن هناك اجتماعات ومشاورات جارية بين اعضاء الجمعية كما الاهالي ستتضح بناء عليها ملامح الخطط الخاصة بالمرحلة المقبلة، وطبيعة المشاريع التي سيجري التركيزعليها كأولوية، وتلك التي سيتم إرجاء العمل بها لمراحل مقبلة... منها المرتبطة أساسا بإشكالية التمدرس أو ببعض المشاكل الاخرى المتعلقة بدعم التلاميذ المعوزين منها على سبيل المثال توزيع الكتب المدرسية على المحتاجين من أجل دعمهم..أو تسهيل و تيسيرعملية تنقل التلميذات والتلاميذ نحو المؤسسات التعليمية ، المدارس منها أوالجامعات.. من اجل المساهمة في التخفيف على الأسر من عناء نفقات التمدرس، ثم من أجل التشجيع على التمدرس وتمتيع الجميع بحقهم في التعليم..وهو التوجه الذي تعتزم الجمعية تبنيه في مشاريعها القادمة ...مشاريع تستثمر في العنصر البشري لا تتوقف عند حد وإنما هي متجددة متدافعة وحسب الاولويات .
الحفل وعلاوة على كونه فرصة لتلاقي أعضاء الجمعية ومنخرطيها بالساكنه وتدارس مشاريعها فهو يبعث الفرحة في نفوس الاهالي وعائلاتهم كما يشكل فرصة لتلاقي الأجيال.. فهي بادرة اجتماعية رائعة لجمع أبناء أولاد يخلف.. و ملتقى يهدف الى بث روح الألفة والمحبة الصادقة بين الاهالي و زيادة أواصر المحبة بينهم، ولتعريف الأجيال الحاضرة بما كان يتمتع به آباءنا وأجدادنا من تكاتف وتعاضد وتواصل ومدى ما يتميز به الماضي الجميل لاولاد يخلف من عادات جميلة والتفاف صادق بين العائلات..ومن أجل توطيد أواصر المحبة والعمل الجماعي لتذليل الصعاب التي قد تمر منها بعض المشاريع المزمع انشائها ..
ولعل ما ميز الاحتفالية هذه السنة كمّ الانشطة وتنوعها..و تنوع فقراتها وخصوصا الفقرة المتعلقة بالتكريمات ..و رد الاعتبار لاشخاص يشتغلون في صمت ونكران الذات منهم على سبيل المثال لا الحصر قيدوم المتطوعين السيد محمد بوتخريط "محمذ ن عزِّي احمذ "، كما اسمه منقوشا في ذاكرتنا ..
كما تم تكريم عدد من أبناء آيث يخلف من المتطوعين الذين يسخّرون أنفسهم طواعيةً لمساعدة ومؤازرة الآخرين ، تقديراً لجهودهم ومساهمتهم في العمل التطوعي وخدمة اولاد يخلف .
فقد تم تكريمهم في الحفل وهي التفاتة جيدة وبادرة طيبة تحسب للجمعية ، على الاعتراف الجميل لهؤلاء الاشخاص وعلى ماقدموه ويقدمونه ... هؤلاء الذين امنوا بالعطاء ونكران الذات..يشتغلون بتفان وصمت منقطعي النظير.. لا يكلون ولا يملون، شعارهم التحدي ونكران الذات وخدمة الآخر..أخلصوا ولا يزالون مخلصين لعملهم لا يبتغون من وراء ذلك جزاء ولا شكورا...
لم تتوقف التكريمات عند هذا الحد فكان للاطفال المتفوقين من التلاميذ نصيبهم كذلك من الكريم لتُشجيعم على النجاح والتقدم الدائم، بجانب إعطاء الحماس لهم ليكونوا نماذج مُشرفة يقتدى بها، ويشجعون باقي التلاميذ على النجاح وبذل أقصي ما في جهودهم للتفوق والوصول لما يرغبون فيه من التفوق في الدراسة....وتميز الحفل بتوزيع مجموعة والجوائز على التلاميذ المتفوقين .
كما تم كذلك تكريم الاعضاء السابقين للجمعية ومهندس مشروع المسجد السيد احمد تعزييوت وامام المسجد الفقيه حسن بوتخريط .
وكان ختام التكريمات مسكا حيث كرمت الجمعية الاساتذة والمعلمين ابناء الدوارو الذين سبق لهم وان درَّسوا في اولاد يخلف من الذين قضوا حياتهم في خدمة العملية التربوية والتعليمية وإعداد أجيال المستقبل...نذكر منهم الاستاد ميمون بوتخريط ، الاستاد فائز مسعود والاستاد فائز أحمد فيما غاب عن التكريم الاستاد عبدالله بوتخريط.
وجاء هذا التكريم تقديراً لدورهم في إعدادنا على مرّ الزمان، وتأكيداً على الاهتمام الذي يحظون به كأهم مكونات المنظومة التعليمية والتربوية، لا سيما الرعيل الأول الذي وضع اللبنات الراسخة للصرح التعليمي في كبدانة ... وفي اولاد يخلف على الخصوص..وتميز التكريم بتوزيع مجموعة من الشواهد التقديرية والجوائز على المكرمين.
نقلت الجمعية في كلمتها للمعلمين ، تحيات الجميع عائلات وأفراد وتمنياتها لهم بالتوفيق والسداد، وتثمينها لعطائهم ومسيرة عملهم..
طبعا ، فكلمة شكر لا تفي بحقهم ولا ترتقي لقدرهم ومكانتهم،فعطائهم فياض لا حدود له فهم المجد والرفعة والقدوة الحسنة التي يُقتدى بها.
فلكم منا أيها الأجلاء عظيم الثناء وجزيل التقدير على تفانيكم في تأدية واجباتكم المهنية، في حمل الأمانة، وتأدية هذه الرسالة المقدسة، فقد أعطيتم وأجزلتم العطاء، وكنتم على الدوام رمزا للبذل ومنهلاً للعلم وقدوة لنا جميعا، فكل عام وأنتم بخير.
وشمل هذا التكريم ، أيضا تقديم شهادة حية في حق المحتفى بهم ، إضافة الى تقديم مجموعة من الشواهد التقديرية لهم ، تقديرا لجهودهم..
وتناوب على إلقاء الكلمة مجموعة من المتدخلين أشادوا بمبادرات الجمعية على مدار سنوات عبر محطات من الإنجازات القيمة ،كما أشادوا بهذه البادرة التي سعت من خلالها الجمعية الاعتراف بما قدمه المكرمون كل في ميدانه من تضحيات وتفان في العمل .
وإنتهى الحفل وسط أجواء روحانية عظيمة، وختم الحفل بكلمة ختامية للامام عيسى المدغري الذي تم تكريمه هو الاخر ثم تناول الكلمة فقيه وامام مسجد اولاد يخلف بالدعاء الصالح للجمعية والاهالي والخير للجميع وأن ينعم اولاد يخلف بالسكينة والطمأنينة والرخاء.
ومن ثم تناول الجميع وجبة العشاء التي أقيمت على شرفهم .
وشهد ختام الحفل الذي حضره أكثر من 600 شخص ،ومن مختلف لشرائح والأعمار اشادة واسعة من قبل الحاضرين ..
كان فعلا حفلا مميزا جدا..وكانت أمسية مميزة وليلة ملهمة من الوحدة والعمل الجماعي..
والحرص الذي اجمع عليه الجميع هو أن يصبح تقليدا سنويا لتقوية أواصر الالفة والمحبة وإعطاء دينامية جديدة للفعل الجمعوي.
ونحن بدورنا نثمن المجهود الذي تقوم به الجمعية سواء على مستوى تاهيل المنطقة و تنميتها ،كذلك للمجهود الذي تقوم به للحفاظ وتعزيز أواصر المحبة وتوطيد الترابط الاجتماعي..
فشكرا للساهرين على هذه الجمعية و ديمومتها و مزيد من التالق و النجاح..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.