خوسي بالاثون: أغلب الشباب يريدون الهروب من المغرب (حوار)    أمن طنجة يوقف قاصرا صدرت في حقه مذكرات بحث وطنية    أخنوش من أبيذجان: مغاربة افريقيا مدعوّون لطرح مقترحاتهم وآراءهم في تنمية المغرب    الصين: ارتفاع وفيات "كورونا" إلى 80 شخصا    شيبا: "هزيمتنا أمام الجيش الملكي جاءت بسبب قلة تجربة لاعبينا"    رشيد حموني : التهديد والوعيد يلاحقني من بعد التصريحات اللي خرجت بيها فالبرلمان والإعلام وماغاديش نسكت    دورة تكوينية في المشاركة الديمقراطية للشباب ببني ملال    فيروس كورونا.. سفارة المغرب ببكين: حكومة الصين ستقوم بمواصلة جهودها لتأمين الظروف الأمنية والصحية للمغاربة    التزوير و تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية يقود 5 أشخاص إلى الإعتقال    هذه حقيقة إصابة سائحين صينيين بفيروس كورونا و فرارهما من مستشفى ميدلت    فرنسا تقرر إجلاء مواطنيها من مدينة ووهان الصينية    رأس ناتشو تفسد مغامرة بلد الوليد وتمنح الريال صدارة الدوري الإسباني    كأس الكاف.. حسنية أكادير يتعادل مع إنيمبا النيجيري ويبلغ دور الربع    الأمن العراقي يطلق الرصاص الحي والغاز على المحتجين بعد انسحاب أنصار الصدر من الميادين    الفتح الرياضي ينتصر على الدفاع الحسني الجديدي بثنائية    البرلماني أشرورو يستعد لإعلان ترشحه في السباق نحو الأمانة العامة لحزب “البام”    الملك يهنئ ديفيد هيرلي الحاكم العام لكومنويلث أستراليا بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    حاليلوزيتش يدفع الجامعة لفسخ عقد بوميل    رسميا.. إتحاد طنجة يتعاقد مع المدرب خوان بيدرو بنعلي    تفاصيل مقتل مغربي في ليبيا.. صاروخ ‘غراد' تموله مصر والإمارات استهدف سوقًا    السجن لفنانة مغربية وطردها من الإمارات    وفاة نجم كرة السلة الأمريكية السابق كوبي براينت في تحطم مروحية    بلاغ/الصين تؤكد للخارجية المغربية رعاية المواطنين المغاربة المقيمين فوق أراضيها    فلسطين تهدد بالانسحاب من اتفاقات أوسلو في حال إعلان خطة ترامب    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب 0,18 % مقابل الأورو    اتفاق جزائري تركي غير مسبوق    انهيار سقف ثانوية بسيدي الطيبي يستنفر المديرية الإقليمية بالقنيطرة    لأول مرة.. اسرائيل تسمح رسميا لمواطنيها بزيارة السعودية    تجديد الثقة في الدهدوه على رأس الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير    محمد علي “يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى التظاهر”    الطاقم التقني للرجاء يقرر إراحة متولي في المباراة المقبلة أمام فيتا كلوب    منافسة شديدة بين حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب ''البام'' للفوز برئاسة جماعة البئر الجديد    مقتل مواطن مغربي في قصف لقوات حفتر لمسجد قرب العاصمة الليبية طرابلس    ترسيم الحدود البحرية.. إسبانيا تهدد المغرب باللجوء للأمم المتحدة صادق عليه مجلس النواب    وجدة: إحالة 5 أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في التزوير واستعماله في تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية    معبر الكركرات يقود وفداً أمنياً موريتانياً رفيعاً إلى المغرب !    ليست كأعراض الزكام.. العلامات الأولى للإصابة بفيروس كورونا    التساقطات المطرية.. طنجة الأعلى على مستوى جهة الشمال    طقس مستقر مع سماء صافية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين ؟    مصدر صحي ينفي إصابة صينيين زارا ميدلت بفيروس “كورونا”    تطور جديد في قضية “قتيل منزل نانسي عجرم”.. مكالمة بين زوجها والقتيل من شأنها إظهار الحقيقة    شركات تُعلن إفلاسها بجهة طنجة تطوان الحسيمة    رجل المطاحن يتسلم قيادة “الباطرونا”    سلمى رشيد تجر أيت باجا إلى الكليبات    العروسي و”التغيير في الملامح”    “رباب فيزيون” تغني”أفلاح”    عاجل.. الصين تعلن عن مفاجأة كبيرة بخصوص فيروس “كورونا”    قافلة منتدى FITS تقف على المؤهلات السياحية لإقليم تنغير (صور) في إطار النسخة الثامنة للمنتدى    أونسا: إتلاف وإرجاع 17 ألفا و641 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019    تحفظ عن كشف الثروة المعدنية.. رباح: ترسيم الحدود تحصيل حاصل في حوار تلفزيوني    الONE وشركة (طاقة المغرب) يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر    كيم كارداشيان متهمة بالسرقة.. وها العقوبة اللي كتسناها    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذاكرة: ثانوية القاضي عياض بتطوان أنجبت علماء ورجال دولة
المعهد الرسمي للثانوية جعل التعليم وسيلة للدفاع عن استقلال المغرب
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

تعتبر ثانوية القاضي عياض من أعرق وأقدم الثانويات في تطوان وشمال المغرب ومعلمة تاريخية ما تزال تلعب دورها التربوي والتعليمي، إذ تستقطب عددا كبيرا من التلاميذ في كل سنة.
ويعود تأسيس هذه المعلمة إلى سنة 1940 تحت اسم المعهد المغربي للدراسة الثانوية ببناية المدرسة الصناعية بباب العقلة، وأشرف عليها عدد من الشخصيات الوطنية من أبرزها عبد الخالق الطريس ومحمد المكي الناصري والفقيه محمد الطنجي والحاج محمد بنونة.
ويعد افتتاح المعهد الرسمي (ثانوية القاضي عياض) حدثا تعليميا وثقافيا مهما باعتباره أول مؤسسة ثانوية بالمنطقة الشمالية على عهد الحماية.
وارتبط هذا التأسيس بصدور الظهير الخليفي ل31 دجنبر 1940 وبموجبه تم تدشين المعهد الرسمي للدراسة الثانوية بجوار مدرسة الصنائع بباب العقلة. وفي الموسم الدراسي 1944 1945 انتقل المعهد من مقره المؤقت إلى الموقع الحالي تحت اسم المعهد الرسمي المغربي للدراسة الثانوية، وفي مارس 1960 سميت المؤسسة بثانوية القاضي عياض بعدما كان اسمها "المعهد المغربي الرسمي للدراسة الثانوية".
وتحتل ثانوية القاضي عياض مساحة شاسعة تقدر ب 12519 مترا موزعة بين المباني والملاعب الرياضية والمساحات الخضراء، وتتوفر على جناح علمي يحتوي على أربع حجرات علمية ومختبرين. وجناح تكنولوجي يضم ثلاث حجرات ومختبر وقاعة للمعلوميات ومكاتب إدارية منها 6 مكاتب وقاعة للأرشيف وقاعة للأساتذة ومسجد.
وكان الافتتاح الرسمي لمكتبة الثانوية في 23 أبريل 1952 بمناسبة عيد الكتاب، إذ أشرف عليه كل من الخليفة السلطاني والمقيم العام الإسباني. وتعتبر المكتبة قبلة للتلاميذ و الباحثين، إذ كانت تضم مختارات من الأدبين العربي والإسباني وضعت رهن إشارة الأساتذة والتلاميذ.
كما تتوفر الثانوية على فضاء رياضي متميز استفاد في الآونة الأخيرة من إصلاحات مهمة بفضل الشراكة التي عقدتها المؤسسة مع إحدى جمعيات المجتمع المدني (جمعية حي المستشفى الاسباني).
و تضم الثانوية مسبحا وهو معلمة فريدة من نوعها، أدى دوره في وقت من الأوقات، حيث كان يسع عشرات السباحين. والمؤسسة بصدد البحث عن شريك كي ترجع له الحياة ويعود إلى حيويته التي افتقدها منذ سنين طويلة.
وأول سجل يتوفر عليه ثانوية القاضي عياض إلى الوقت الراهن هو 57753 تلميذ، منهم الآلاف من الأطر والأسماء المشهورة، نذكر منهم على سبيل المثال الحصر المرحوم عبد السلام البقالي الكاتب والدبلوماسي ومحمد العربي المساري الصحافي ووزير الاتصال الأسبق، ومحمد بن عيسى وزير الخارجية السابق، والروائي عبد القادر الشاوي، سفير المغرب في الشيلي، كما تخرج من بين صفوفها عدد لا يحصى من رجال السياسة والعلماء والأطباء والمهندسين والأطر العليا التي برزت في شتى المجلات.
يذكر أن المعهد (القاضي عياض) استقبل الدفعة الأولى من التلاميذ في بداية التأسيس وكان عليهم أن يقضوا في رحابه سبع سنوات على غرار التعليم الإسباني إذ قسمت الدراسة على مرحلتين الباكالوريا أولى بعد ثلاث سنوات، ثم باكالوريا عليا بعد ثلاث سنوات أخرى.
واعتبر المعهد الرسمي أكبر معلمة ومؤسسة تعليمية بالمنطقة، من حيث الحجرات المجهزة، وتوفره على مركب رياضي. وهدفت السلطة الاستعمارية من خلاله إلى تكوين أطر لخدمة مصالحها، في حين اعتبره سكان المنطقة بارقة أمل لاستكمال التعليم العصري بعد المرحلة الابتدائية، واسندت إدارته في البداية إلى المرحوم الفقيه العلامة الحاج أحمد بن محمد الرهوني الذي سعى إلى خدمة التعليم و اللغة العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.