بركة: الأغلبية الحكومية تعيش إشكالات متعددة    أكادير.. إيقاف سائق شاحنة بحوزته أزيد من نصف طن من الحشيش    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    وزارة الصحة تكشف حقيقة إصابة طالب إفريقي بالناظور بفيروس كورونا بالكلية المتعددة التخصصات    آيت الطالب يطالب البلدان الإفريقية بتضافر الجهود ضد "فيروس كورونا"    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    العصبة الاحترافية تستجيب لطلب الرجاء وتعهد رئيسه المكتوب للجامعة    أياكس يبرم إحدى أكبر الصفقات في تاريخه    الناظور تحتضن حفل اختتام وتتويج الفائزين في رالي الصحراء    ريال مدريد يخسر خدمات البلجيكي هازارد من جديد    الملك يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاد ناروهيتو    الإستخبارات الأمريكية ترفع السرية عن وثائق حساسة حول المسيرة الخضراء !    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    الدار البيضاء.. مغاربة يرفعون شعار “تقهرنا” ويطالبون بإطلاق سراح المعتقلين    طعنات قاتلة تردي متشرداً باولاد تايمة !    الجيش المغربي يحبط تهريب مخدرات على الحدود الجزائرية !    أمزازي: اعتمدنا مقاربات عديدة للتصدي لظاهرة العنف المدرسي    “عشاء سياسي” يكرس تطبيع علاقة “البام” و”البيجيدي” ويمهد لتحالف جديد    بنك المغرب : سوق الصرف سجل ارتفاع الدرهم ب 0,53 في المائة مقابل الأورو    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    كاهنة بهلول تؤم مصلين مسلمين لأول مرة في مسجد مختلط بباريس    زيارات الجهات تعطي معنى عمليا لتنزيل الجهوية المتقدمة    أمرابط يتعرض لإصابة منعته من إتمام مقابلة فريقه بنادي الحزم    أمير قطر يستجيب لدعوة تبون لزيارة الجزائر ويستثني المغرب من جولته العربية    وفاة الشاعرة اليونانية "كيكي ديمولا"    نعمان لم يصف سينا بالعاهة، وهذا ماقاله بالتحديد    مرتضى منصور يُلوح ب"الانسحاب" من الدوري المصري    الماروري: نأمل عفوا ملكيا على بوعشرين يجعل نهاية لقضيته مثل قضية هاجر الريسوني -حوار    المنتخب النسوي يتوج بلقب بطولة شمال إفريقيا بتونس    بوطازوت تُرزق بمولودها الأول وتختار له هذا الاسم    إيطاليا تغلق 11 بلدة وتفرض حضر التجوال بسبب تفشي فيروس كورونا    الهند.. تحطم طائرة عسكرية أثناء رحلة تدريبية    خامنئي يتهم الإعلام الأجنبي باستخدام "كورونا" لمنع الإيرانيين من التصويت!!    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    طائرة خاصة تقل المنتخب المغربي إلى أفريقيا الوسطى من مطارالرباط سلا    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    فيروس كورونا.. تسجيل 648 حالة إصابة مؤكدة جديدة و97 حالة وفاة جديدة بالصين    تسببت في غبار كثيف.. رياح وعواصف رملية تثير الرعب بجزر الكناري تم إغلاق مطار "غران كناريا"    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    بالفيديو.. تبون يقر 22 فبراير يوما وطنيا ويمنع شعبه من الاحتفال به!!    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    فاس.. توضيحات بشأن دخول معتقلين في إضراب عن الطعام    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    كورونا” يحصد أرواح 2442 صينيا    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    الفريق الحركي بالجماعة الحضرية للقصر الكبير وموقفه من النموذج التنموي الجديد    بين المقايضة والابتزاز    فيروس "كورونا" يسجل 96 وفاة جديدة بالصين    إيطاليا تعزل بلدات عرفت تفشي "فيروس كورونا"    أيلال يتهم الرسول محمد بالكذب ويسخر منه، والجمعية المغربية للسلام والبلاغ تصرح ل"كواليس": لنا كامل الثقة في النيابة العامة    جريدة مغربية: من حق المتزوجة أن تزني بكل حرية ومغاربة يردون: هل ترضون هذا لأخواتكم وأمهاتكم؟!!!    إقامة صلاة مختلطة بإمامة إمرأة في باريس تثير ضجة واسعة في صفوف مسلمي فرنسا    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلال علينا حرام عليكم
نشر في الصباح يوم 03 - 04 - 2018

إخوان العثماني واجهوا مطلب البديل التنموي بالتشكيك ورفع شعار المؤامرة
أثار تحرك التجمع الوطني للأحرار أسئلة كثيرة في المشهد السياسي، إذ عقد تجمعات همت 12 جهة، وشهدت تفاعلا مع المواطنين، جراء إعادة هيكلة الحزب وإحياء مقاره التي كانت جامدة، ولا تنشط إلا في فترة الانتخابات، واعتقد قادة العدالة والتنمية، أن هذا الحراك السياسي، يخفي سيناريو ما، بل وزعوا اتهامات أن حزب "الحمامة" يتجه إلى عرقلة العمل الحكومي، واستغلال الصراع الداخلي ل"بيجيدي" الذي يقوده عبد الإله بنكيران، لأجل تفكيك الأغلبية، وإسقاط الحكومة، ومن ثم إجراء انتخابات سابقة لأوانها، قصد الانقضاض على رئاسة الحكومة.
وعوض أن يستوعب قادة "المصباح" أن للأحزاب واجبات إزاء المواطنين، والمنخرطين، وأن العمل يكون طيلة سنوات، وليس موسميا، وضعوا أسئلة ملغومة، ترتكز على أطروحة الكسل التي انتشرت في الوطن العربي بأن هناك مؤامرة خارجية، عبر رفع شعار المظلومية، ما اعتبر ترسيخا لثقافة "حلال علينا حرام عليكم"، علما أن الاشتغال مع المنتخبين، وتطوير عمل الهياكل المسيرة للحزب، والتفاعل مع مطالب المواطنين، أمر طبيعي وعاد، ووظيفة حزبية بامتياز، فإن العدالة والتنمية، كان أول حزب يرد بطريقة متشنجة، إذ لولا حكمة بعض القادة منهم، لكانت حكومة سعد الدين العثماني في مهب الريح، جراء هواجس داخلية أذكت الصراعات الداخلية رغم بعد تواريخ الانتخابات.
وتعد حكومة العثماني محظوظة، لأنها ستشتغل طيلة ولايتها دون أن تعكر صفوها أي انتخابات سواء بلدية أو غرف مهنية أو جهوية، أو برلمانية، لذلك عليها أن تسرع من وتيرة العمل، إذ يقع تنافس بين الوزراء والأحزاب لإعطاء أحسن ما يوجد من حلول، وإبداع أفكار خلاقة، ستكون محط مساءلة إبان تقديم حصيلة العمل الحكومي أشهرا قليلة على موعد نهاية الولاية، وبداية العملية الانتخابية ل2021.
وإذا كان "بيجيديون" يفكرون بمنطق المؤامرة، فإن قادة الحركة الشعبية، اعتبروا أنهم هم الأولى لفك العزلة عن القرى والجبال، لأنهم كانوا يحملون همها، وتم انتقادهم في سبيل تلك الممارسة، مقارنة مع الأحزاب التي كانت تنشط في المدن وتقدم نفسها أنها حضرية وحداثية.
واستفاق الحركيون متأخرين على ضعف استقطاب الأطر الكفؤة، جعلهم يفقدون كثيرا من المقاعد الانتخابية في القرى والجبال، ويكررون المعطيات السابقة، ويغيرون شكليا من بعض المصطلحات، لأنهم حاصروا الأطر، وهمشوها ورفضوا أن تظهر أسماء جديدة تنافس المعروفة، بخلاف ما يجري بشكل سريع في التجمع الوطني للأحرار، وبأقل سرعة في العدالة والتنمية.
أحمد الأرقام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.