قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلال علينا حرام عليكم
نشر في الصباح يوم 03 - 04 - 2018

إخوان العثماني واجهوا مطلب البديل التنموي بالتشكيك ورفع شعار المؤامرة
أثار تحرك التجمع الوطني للأحرار أسئلة كثيرة في المشهد السياسي، إذ عقد تجمعات همت 12 جهة، وشهدت تفاعلا مع المواطنين، جراء إعادة هيكلة الحزب وإحياء مقاره التي كانت جامدة، ولا تنشط إلا في فترة الانتخابات، واعتقد قادة العدالة والتنمية، أن هذا الحراك السياسي، يخفي سيناريو ما، بل وزعوا اتهامات أن حزب "الحمامة" يتجه إلى عرقلة العمل الحكومي، واستغلال الصراع الداخلي ل"بيجيدي" الذي يقوده عبد الإله بنكيران، لأجل تفكيك الأغلبية، وإسقاط الحكومة، ومن ثم إجراء انتخابات سابقة لأوانها، قصد الانقضاض على رئاسة الحكومة.
وعوض أن يستوعب قادة "المصباح" أن للأحزاب واجبات إزاء المواطنين، والمنخرطين، وأن العمل يكون طيلة سنوات، وليس موسميا، وضعوا أسئلة ملغومة، ترتكز على أطروحة الكسل التي انتشرت في الوطن العربي بأن هناك مؤامرة خارجية، عبر رفع شعار المظلومية، ما اعتبر ترسيخا لثقافة "حلال علينا حرام عليكم"، علما أن الاشتغال مع المنتخبين، وتطوير عمل الهياكل المسيرة للحزب، والتفاعل مع مطالب المواطنين، أمر طبيعي وعاد، ووظيفة حزبية بامتياز، فإن العدالة والتنمية، كان أول حزب يرد بطريقة متشنجة، إذ لولا حكمة بعض القادة منهم، لكانت حكومة سعد الدين العثماني في مهب الريح، جراء هواجس داخلية أذكت الصراعات الداخلية رغم بعد تواريخ الانتخابات.
وتعد حكومة العثماني محظوظة، لأنها ستشتغل طيلة ولايتها دون أن تعكر صفوها أي انتخابات سواء بلدية أو غرف مهنية أو جهوية، أو برلمانية، لذلك عليها أن تسرع من وتيرة العمل، إذ يقع تنافس بين الوزراء والأحزاب لإعطاء أحسن ما يوجد من حلول، وإبداع أفكار خلاقة، ستكون محط مساءلة إبان تقديم حصيلة العمل الحكومي أشهرا قليلة على موعد نهاية الولاية، وبداية العملية الانتخابية ل2021.
وإذا كان "بيجيديون" يفكرون بمنطق المؤامرة، فإن قادة الحركة الشعبية، اعتبروا أنهم هم الأولى لفك العزلة عن القرى والجبال، لأنهم كانوا يحملون همها، وتم انتقادهم في سبيل تلك الممارسة، مقارنة مع الأحزاب التي كانت تنشط في المدن وتقدم نفسها أنها حضرية وحداثية.
واستفاق الحركيون متأخرين على ضعف استقطاب الأطر الكفؤة، جعلهم يفقدون كثيرا من المقاعد الانتخابية في القرى والجبال، ويكررون المعطيات السابقة، ويغيرون شكليا من بعض المصطلحات، لأنهم حاصروا الأطر، وهمشوها ورفضوا أن تظهر أسماء جديدة تنافس المعروفة، بخلاف ما يجري بشكل سريع في التجمع الوطني للأحرار، وبأقل سرعة في العدالة والتنمية.
أحمد الأرقام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.