وزارة الصحة تكشف عن معايير جديدة لتسجيل الأطفال بالحالة المدنية    إسبانيا تعبر عن ارتياحها للمصادقة النهائية على اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي    مزوار:”لا وجود لأزمة أو تصدع داخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب”    عروض عمل مزورة تستهدف الشباب    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    ملك السعودية يختار هذه المدينة لقضاء عطلته الصيفية عوض طنجة    الجزائر بطلة إفريقيا للمرة الثانية على حساب السنغال    توقيف شخص في قضية تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت    800 ألف طفل وطفلة يستفيدون من التعليم الأولي بالمغرب    وزارة الثقافة تتجه نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى بتطوان    أسباب العطش أثناء النوم    مدرب الجزائر: اللاعبون هم الأبطال الحقيقيون.. أنا لا أساوي أي شيء دونهم    أكادير: بائع متجول يرسل عون سلطة إلى المستعجلات    “لعنة الفراعنة” ترعب علماء بعد نقل تابوت توت عنخ آمون لأول مرة منذ اكتشافه    إحباط تهريب 345 كلغ من الشيرا واعتقال إسبانيين بباب سبتة    نتخب الجزائر يتوج باستحقاق بكأس افريقيا للامم2019    الملك محمد السادس: هنيئا للشعب الجزائري.. تتويج الجزائر بكأس افريقيا بمثابة فوز للمغرب    مسلّح يهاجم مقر القناة الثانية بالدار البيضاء    هذه اللائحة الكاملة لأعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان المعينين وتعيين منير بن صالح مسؤولية الأمين العام    المكتب الوطني للكهرباء والماء يقر مخططا لاستثمار 5160 مليارا خلال أربع سنوات    من عجائب الدفاع.. بوعشرين تعرض لتعذيب «أبيض» و«ناعم»..!!    شاهد بالفيديو لحظة تتويج المنتخب الجزائري بكاس إفريقيا للأمم    المنتخب الجزائري يتوج بكأس إفريقيا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه    سجل المنتخبات الفائزة بكأس إفريقيا للأمم: من المنتخب المصري 1957 الى الجزائري 2019    مغاربة فرحانين بتتويج الجزائر: خاوة خاوة ومبروك لمنتخبنا الثاني    الوكيل العام للملك يكشف مستجدات قضية اغتصاب وقتل “حنان” بعد تداول شريط فيديو "مؤلم"    دعوات وسط «البيجيدي» إلى الدفع بعدم دستورية قانون التعليم    بنشماش يعرض خارطة طريق لتجاوز الازمة التي يعيشها "البام"    مكتب الكهرباء يقترض 50 مليون أورو لتوفير الماء الشروب بالحسيمة    حدث في بريطانيا.. تشخيص خاطئ يصيب سيدة بالسرطان    دفاع بوعشرين يطالب برقابة قضائية على النيابة العامة..الماروري: بوعشرين يتعرض إلى تعذيب أبيض    الشاب بلال ويوري مرقدي يحييان سهرات مهرجان «جوهرة» بالجديدة    الكشف عن أكبر حزام من الفضة في العالم بتيزنيت خلال حفل افتتاح النسخة العاشرة لمهرجان “تيميزار”    الحرس الثوري الإيراني يعلن “مصادرة” ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز    جلالة الملك يعين الأعضاء الجدد للمجلس الوطني لحقوق الانسان + "اللائحة الكاملة"    منير بنصالح رسميا أمينا عاما للمجلس الوطني لحقوق الإنسان    قادة في حركة الاحتجاج بالسودان يعلنون تأجيل مفاوضات الجمعة مع المجلس العسكري    الجريني حكم في برنامج مواهب عربي    نصائح لحماية أسنانك من “لون القهوة”    دراسة: بذور اليقطين تحمي من مرض السكري والتهاب المفاصل    الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر    ميركل تنتقد تعليقات ترامب تجاه أربع نائبات يمثلن الأقليات بأمريكا    الحرس الثوري: سننشر صورا تدحض ادعاء ترامب إسقاط طائرة إيرانية    أربع شقيقات توائم من القدس يحصلن على نتيجة التفوق في "التوجيهي    ملاحظات واقتراحات بشأن المعرض الجهوي للكتاب بالسعيدية    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    ممكنات أفول الكتابة لدى كارلوس ليسكانو    فاس تحتضن المهرجان الوطني ال17 لفن الملحون    نمو التجارة الإلكترونية يستمر في الارتفاع    شفشاون على موعد جديد مع مهرجان الشعر    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    هولندا تحظر النقاب في المدارس و المباني العامة وتغرم المخالفين “150 يورو”    « أونسا » تحجز 972 طنا من المنتجات الغدائية غير الصالحة    “هواواي” تعتزم عقد شراكات إستراتيجية مع المغرب    "فوربس"تكشف عن أكثر الشخصيات المؤثرة على الأنترنيت في العالم    بسبب التهرب الضريبي.. أمزازي يحذّر « لوبي المدارس الخاصة »    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقابة تعارض ضرب مجانية التعليم العمومي الجامعي
نشر في الصباح يوم 31 - 07 - 2012

لطفي: القرار يتنافي مع الدستور ويمس مجانية التعليم والمساواة بين المواطنين
أعربت المنظمة الديمقراطية للشغل عن رفضها التراجع عن مجانية التعليم العمومي الجامعي، وما أسمته "منطق التمييز بين المواطنين تحت ذرائع مشوهة ومغلوطة غير مبنية على حقائق ومعطيات صحيحة"، مطالبة بالتراجع الفوري عن هذا القرار الخطير الذي يتعارض مع حاجيات ومتطلبات الشعب المغربي في التعليم والمعرفة ومحو الأمية التي تطول أزيد من 34 في المائة من المواطنين. وأوضح علي لطفي ، الكاتب العام للمنظمة أنه "في الوقت الذي كانت فيه الأسر والمجتمع المغربي تنتظر تطبيقا حقيقيا ومنصفا للدستور، خاصة في شقه المتعلق بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما فيها الحق في تعليم عمومي جيد ومجاني وذي جودة يقوم على فلسفة ومبدأ التضامن الاجتماعي، وضمان الدولة لتكافؤ الفرص لجميع المواطنين، على اعتبار أن التعليم حق لكل المواطنين تكفله الدولة وتضمن مجانيته للجميع في مختلف مراحله، قرر وزير التعليم العالي، لحسن الداودي، الإجهاز على هذا المبدأ، معتزما فرض رسوم على التعليم الجامعي للفئات الميسورة".
ونبه المسؤول النقابي إلى أنه بعد "فضيحة مبادرة الإجهاز على صندوق المقاصة من خلال الزيادة الأخيرة في أسعار المحروقات وانعكاساتها السلبية المباشرة على أسعار المواد الغذائية، وبالتالي على القدرة الشرائية للمواطنين الفقراء وذوي الدخل المحدود والطبقات المتوسطة، يتم اليوم تنزيل توصيات وإملاءات البنك الدولي في ضرب مجانية التعليم، وجعل حق التعليم العالي لمن له القدرة على الدفع كما هو الشأن اليوم بخصوص عطالة خريجي الجامعات بسبب توصيات المؤسسة المالية الدولية ذاتها التي فرضت على بلادنا التقليص من مناصب الشغل داخل الإدارة العمومية، وحرمان خريجي الجامعات من حق التوظيف والإدماج رغم الخصاص والعجز المزمن الذي تعرفه الإدارة العمومية، ليأتي الإعلان الرسمي من طرف الحكومة عبر وزيرها في التعليم العالي والبحث العلمي عن تنفيذ مخطط مشروع حكومي يقضي بإلغاء مجانية التعليم، بدءا بكليات الطب ومدارس المهندسين، وصولا إلى تعميمه مستقبلا في كل المؤسسات الجامعية وتكوين الأطر"، مؤكدا أن هذا القرار سيفضي إلى الإجهاز على مكتسبات المجتمع المغربي الذي ضحى من أجل حماية حقوقه في مجانية التعليم ضدا على المقتضيات الدستورية وأهداف ومبادئ ميثاق التربية والتكوين الذي أقر بإجبارية التعليم وتعميمه ومجانيته، وتحقيق مبدأ المساواة بين المواطنين وتكافؤ الفرص أمامهم، وحق الجميع في التعليم".
وشدد لطفي على أن هذا القرار يعد سابقة خطيرة في تاريخ المغرب تهدف إلى التراجع عن مبادئ المنظومة التعليمية ومرتكزاتها الجوهرية، القائمة على التعميم والإجبارية والمجانية والجودة، معتبرا هذا القرار «يأتي في إطار مخطط مدروس يرمي إلى تدمير المدرسة العمومية والقضاء على الجامعة المغربية ليفتح المجال على مصراعيه ليس للجامعات الخاصة فقط التي بدأت تنبت جذورها وعروقها في النسيج التعليمي الوطني بل للأسر الغنية التي تتوفر على إمكانيات ولوج الجامعات والمعاهد العليا المتخصصة العمومية».
وأوضح أن نسبة 94 في المائة من الطلبة المسجلين بكليات الطب والصيدلة بالمغرب يتحدرون من الطبقات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة، خلافا لما يتم الترويج له لتبرير هذا القرار، وهي النسبة نفسها المسجلة بالمدرسة المحمدية للمهندسين، إذ "غالبا ما يتوجه أبناء الطبقة الميسورة إلى استكمال دراستهم بالخارج، معتبرين أن التعليم العمومي المغربي غير ذي جودة، والأكثر من ذلك فإنهم يستفيدون من منح الدولة».
إلى ذلك، نبهت المنظمة في بلاغ لها، أن إلغاء المجانية يعنى إلغاء المدرسة العمومية والجامعة المغربية وتفويتهما إلى الخواص، إذ عملت الحكومة على تهييء الظروف والشروط لذلك، بسبب غياب الإرادة السياسية الحقيقية والرغبة الصادقة في إصلاح الجامعة المغربية والمدرسة العمومية ومعالجة المشاكل وجوانب القصور والاختلالات، فضلا عن غياب سياسة وإستراتيجية تعليمية واضحة، بسبب الارتجال وغياب التخطيط والمتابعة والشفافية والتقييم الدوري ومحاسبة المسؤولين، وسيطرة البيروقراطية العقيمة على عملية اتخاذ القرارات وتنفيذها ومركزة القرارات وغياب الإشراك الفعلي لرجال التربية والتكوين في بلورة السياسة التعليمية والبيداغوجية التربوية وحرمانهم من أبسط الحقوق للقيام برسالتهم التربوية على أحسن وجه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.