"كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    ترامب يقطع مؤتمرا صحفيا بالبيت الأبيض فجأة بسبب إطلاق نار قرب البيت الأبيض    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    اعتراضان في مباراة الجديدة والجيش    بين استعادة الصدارة والهروب من المنطقة المكهربة .. الحسنية تستقبل الرجاء في "قمة" الجولة 21    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    روسيا تسجل أول لقاح لفيروس كورونا المستجد وبوتين: اجتاز جميع الاختبارات اللازمة    منظمة الصحة العالمية تُعلن عن بشرى بشأن لقاح كورونا    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    التكني ل"فبراير": هذه أسباب انفجار مرفأ لبنان    تمديد حالة الطوارئ الصحية: "لارام" تمدد العمل بالرحلات الخاصة    بعد ارتفاعه القياسي .. تراجع أسعار الذهب بعد احتفاظ الدولار بمكاسبه    تقرير المنتخب: الجيش يخطف نقطة ثمينة في مباراة ال100 دقيقة!    طقس الثلاثاء..درجات الحرارة العليا تصل إلى 44 درجة ببعض المناطق    عندما يتدخل الحشيش في صياغة علاقاتنا الجيوسياسية مع الملك خوان كارلوس    نقابة تعري أوجاع التعليم في الخميسات وتطالب بالشفافية في التدبير    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    بيروت: المستشفى العسكري الميداني المغربي يشرع في تقديم خدماته للبنانيين    بيروت: رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومته    توضيح من المديرية الجهوية للصحة حول المستشفى الميداني بسيدي يحيى الغرب    رئيس مجلس عمالة فاس تصاب ب"كورونا".. العبادي ل"كود": يمكن تقاسيت فالبرلمان    لمضيق : لقاء تواصلي مع الجالية المغربية المقيمة بالخارج المحتوى    الرجاء يعرض رحيمي ومبلغ مالي على الزمالك مقابل استمرار أحداد مع النسور الخضر    فصيل "الوينرز" يثور في وجه الناصيري ويحمله مسؤولية فقدان الوداد للصدارة    النجمة الإباحية مايا خليفة تدعم وطنها لبنان بهذه الطريقة    في زمن كوفيد- 19.. الأطباء يعودون للاحتجاج من جديد    لعدم احترام تدابير الوقاية.. إغلاق أربع مقاهي بمكناس    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع الجديدي والجيش    فاقم الإصابات بكورونا بالمغرب يستنفر الأوروبيين    بعد مرور 12 سنة على التأسيس.. «البام» لم يغفر للبيجيدي محاربته والبيجيدي لم ينس خطاياه    بسبب العطلة السنوية وحالة الطوارئ.. القضاة المتابعون بسبب "تدوينات" يطلبون تأجيل الاستماع إليهم    انهيار المغربي سعدان لإضاعته ضربة جزاء في الدوري السعودي (+فيديو)    حكم بإعدام مطرب في نيجيريا بتهمة التجديف    العلماء يجيبون..ما سبب ظهور أعراض فيروس كورونا على بعض المرضى دون غيرهم؟    مثير.. لص بطنجة يسرق 14 مليونا ويتوجه إلى مركز للمساج    ما الهدف من تفريخ جمعيات "الطبالة"    بسبب ارتفاع إصابات كورونا.. استنفار صحي بجهة فاس    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    صور مثيرة لزوجة الفنان محمد عساف    صحف:غرامات مالية تهدد آلاف هواة الصيد على السواحل والشواطئ، و الوضعية الصحية للعديد من المصابين بفيروس "كورونا" أضحت مقلقة    مشاهير لبنان يشكرون الملك على دعمه لبيروت بهاشتاغ: ‘#شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس'    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    الرابور المغربي "الحر" يحقق أعلى نسب مشاهدة في زمن كورونا    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فاتي جمالي تنشر نتائج تحاليل كورونا.. وتنفي تسبب احتفال عيد ميلادها بإصابتها    الوباء يعصف بنصف مليون منصب عمل    صندوق النقد الدولي: "كورونا أثرت على اقتصادات الدول الصاعدة بدرجة تجاوزت بكثير تأثير الأزمة المالية العالمية"    16 فيلمًا دوليًا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي    رسالة من محمد الشوبي إلى الوالي.. هذا فحواها!    الزاير يدخل على خط أزمة مجلس المنافسة    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ايت بوازار: بولتون احد اعداء الوحدۃ الترابية في المملكة المغربية
نشر في الصباح يوم 23 - 09 - 2019

شعرت عدۃ دول بارتياح كبير من بينها المغرب بعد إقالۃ مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب لشؤون الأمن القومي جون بولتون من منصبه , باعتباره رمزا للمعسكر المناوئ لمصالح المملكة في ملف الصحراء المغربية .
فجون بولتون ساهم في تغيير إيقاع النزاع منذ تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بين المغرب و"جبهة البوليساريو" سنة 1991 .
كما شارك سنوات بعد ذلك في "جولات مفاوضات غير مثمرة " , نظمت بوساطة كاتب الدولة الأمريكي الأسبق جيمس بيكر , كما أعلن بمجرد أن تولى مهامه بالبيت الأبيض أن مهمة المينورسو "تعد مثالا للفشل ".
وكان وراء فكرة إصدار مجلس الأمن لقرارين في السنة , ومارس الكثير من الضغط في ملف الصحراء , و كان يريد أن يكون الفاعل الوحيد داخل الإدارة الأمريكية في ملف الصحراء، وقد هدد في وقت سابق من هذه السنة , بأن بعثة الأمم المتحدة في إقليم الصحراء لن تستمر إلى ما لانهاية , وهو ما اعتبرته البوليساريو والجزائر وكذا المراقبون ضغطا على المغرب .
وبإقالته تتغير العديد من الأمور , فالبوليساريو والجزائر يفقدان ورقة أخرى .
وليس المغرب وحده من اعرب عن عدم تحمسه للتعامل مع بولتون بل هناك عشرات الدول اعربت عن عدم رضاها بتصرفاته وان كل الملفات التي تدخل فيها باءت بالفشل ,
فبعد يوم من إقالته من منصبه كمستشار للأمن القومي وصف ترامب بولتون بال”كارثة” وأسلوبه ب”المتعنت الفظ” .
كما يعد من أهم المحرضين على الحرب وتغيير الأنظمة في كوبا والعراق وليبيا واليمن والسودان وكوريا الشمالية وفنزويلا و إيران وافغانستان وسوريا , ويعتبر من أبرز الصقور في إدارۃ ترامب وأكثرهم تشددا كما يصنف من المحافظين الجدد .
ففي ملف كوريا الشماليۃ ضغط بولتون على الرئيس ترامب كي لا يتخلى عن الضغط على كوريا الشمالية رغم الجهود الدبلوماسية .
وكانت كوريا الشمالية قد وصفت بولتون بأنه “مولع بالحرب” و”حثالة البشر” ورفضت التعامل معه .
اما الملف الايراني فقد أشاد بقرار ترامب “الممتاز” الانسحاب من الاتفاق النووي , ويعتقد خبراء أنه قام بحملة لقصف إيران على مدى سنوات .
ويعتقد بولتون أن إيران كانت وراء الهجمات على أربع ناقلات نفط قبالة السواحل الإماراتية قبل أسابيع , وحاول إقناع ترامب باتخاذ موقف متشدد , لدرجة أن ترامب نفسه قال الشهر الماضي “أنا في الحقيقة أهدئ جون وهو أمر مدهش” .
كما عارض بولتون، المهندس الرئيسي لموقف ترامب الصارم من إيران، اقتراحات الرئيس بعقد اجتماع محتمل مع القيادة الإيرانية .
اما في الشان الفينزويلي فقد زاد ضجر ترامب مع الفشل في الإطاحة برئيس فنزويلا الاشتراكي نيكولاس مادورو من خلال حملة عقوبات ودبلوماسية قادتها الولايات المتحدة وكان بولتون القوة المحركة فيها.
وفي ملف طالبان وافغانستان فقد عارض بولتون خطة وزارة الخارجية الأميركية للتوقيع على اتفاق سلام مع حركة طالبان ، معبرا عن اعتقاده أنهم حركۃ ارهابيۃ , كما دعا إلى اتباع نهج أكثر صرامة بشأن روسيا .
وعلي عكس تشدد بولتون فان ادارۃ ترامب كانت تسعى إلى سحب القوات من أفغانستان , وذلك بالإضافة إلى صفقة نووية طموحة مع كوريا الشمالية ومفاوضات محتملة مع الرئيس الإيراني حسن روحاني .
اضافۃ لكل ذلك فمنذ توليه هذا المنصب في أبريل 2018 خلفا لإتش ار مكماستر ، كان على خلاف دائم مع وزير الخارجية , مايك بومبيو ، المعروف بولائه لترامب.
لكن القشة التي قصمت ظهر البعير هي فشل المفاوضات الامريكيۃ مع طالبان وعودۃ طالبان للعنف وقصف القواعد الامريكيۃ مما ادي هذا الاسبوع الي خسائر في صفوف الجنود الامريكيين الشيء الذي ادي الي غضب ترامب .
ويشير تحليل نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية قبل اسبوع إلى غياب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون عن الاجتماع الذي حضره كبار مسؤولي الرئيس دونالد ترامب منتصف الشهر الماضي بشأن أفغانستان في منتجع كامب ديفيد , واكدت الصحيفۃ ان غياب بولتون يعتبر لافتا خاصة في أعقاب التقدم الكبير الذي يجري في المحادثات بين وفدي الولايات المتحدة وحركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة .
لذلك حسب رأيى قام ترامب باقالته لان سياسته في جميع الملفات لم تودي الا للفشل ويعد ذلك انتصار لوحدتنا الترابيۃ وخيبۃ امل للجبهۃ الوهميۃ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.