مطار الناظور.. ارتفاع حركة النقل الجوي ب 109 في المئة خلال سنة 2021    جماعة الدار البيضاء: مباراة توظيف 10 مهندسين معماريين من الدرجة الأولى    الدريوش: عشرات التنظيمات المدنية تحذر وزير الصحة من تداعيات التأخر في فتح المستشفى الاقليمي    الأمم المتحدة تُحذر.. هناك إمكانية ظهور متحورات لكورونا أخطر من "أوميكرون"    بلماضي: سأكشف عن سر محرز.. وهذا اللاعب لم ينضج بعد    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم السبت    الأمم المتحدة تتبنى قرارا ضد إنكار ال"هولوكوست" ومعادة السامية    بعثة المنتخب المصري تصل إلى مدينة دوالا الكاميرونية    وزير الثقافة يؤكد أهمية الاستثمار في السياحة الثقافية بالصويرة    الرابور El grande toto يوجه رسالة للشباب حول الإدمان على التدخين...في "رشيد شو"    كورونا يتمكّن من منتخب تونس ويطال الكبيّر وأربعة موظفين    أطباء القطاع الحر في المغرب ينتقدون تنزيل ورش التغطية الصحية    بعد بريطانيا.. فرنسا تستعد ترفع قيود كورونا ابتداء من شهر فبراير    تهنئة أسرة ورينيش بالمولود الجديد    مقتل مواطنة فرنسية بأكادير.. فرنسا تصر على الدافع الإرهابي والمغرب ينفي    خطير: مقتل مغربي برصاصة في الرأس.. مافيا "مقهى لاكريم" أو ملائكة الموت تُصفي بارون شهير    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية    الكاظمي يتعهد بإطلاق عمليات عسكرية لملاحقة بقايا " داعش " بعد مقتل 11 جنديا عراقيا    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 21 يناير..    Netflix تنشر تريلر سلسلتها الجديدة حول الألمانية التي احتالت على فندق بمراكش    دولة أوروبية تعلن تحديد سلالة فرعية جديدة من متحور "أوميكرون".    سكيتش فكاهي حول أعمال الرابور El grande toto...في "رشيد شو"    إصابة مدرب المنتخب التونسي منذر الكبير بكورونا    الاتحاد المغربي للشغل: برنامج أوراش حل مؤقت ولن يسهم في خلق العمل الائق و المستدام    الجامعة المغربية لكرة السلة تعقد اتفاقية تعاون مع الاتحاد الإسرائيلي    الجامعة العربية: القمة العربية لن تعقد قبل متم شهر أبريل المقبل    نتائج الدور التمهيدي لتصفيات كأس أمم إفريقيا- كوت ديفوار 2023    أونسا يكشف نتائج تحرياته الأولى بخصوص ظاهرة اختفاء النحل    الفنانة ميريام فارس تصدر أغنية مغربية بإيقاعات أمازيغية بعنوان "معليش"...إليكم الفيديو كليب    أصحاب وكالات الأسفار يطالبون بإضافتهم ضمن المستفيدين من الدعم الحكومي لقطاع السياحة    المنتخب بدا يوجد لماتش مالاوي – تصاور    الموت يفجع الفنان نعمان الحلو    والمغرب مازال حتى مافتح الحدود.. حتى فرنسا غادير بحال بريطانيا: غادي تحيد قيود كورونا شوية بشوية ف 2 فبراير الجاي    البحرية الإسبانية تُعزز من تواجدها بسواحل الناظور لمنع المغرب من إقامة مزرعة أسماك أخرى    الداكي ل"كَود": افتتاح مركز قضائي فطرفاية غادي يحقق العدالة لبزاف من المواطنين    إقبال كبير على رواق المغرب بالمعرض الدولي للسياحة بمدريد وسط ترقب فتح الحدود الجوية والبحرية    ألباريس: الحكومة المغربية لم تذكر إسبانيا بالإسم حول مسألة الوضوح    محادثة تسيء للمغربيات.. هكذا رد الإعلامي الجزائري حفيظ الدراجي    أورنج المغرب تطلق جهاز DarBox Turbo بتقنية WiFi6    حصيلة الحالة الوبائية بالمغرب: ما يزيد على 30 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    مندوبية التخطيط تؤكد ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية خلال شهر دجنبر    عقب زيارة المبعوث الأممي للصحراء.."فيا غلوبال" تكتب عن تجنيد الأطفال بتندوف    التجاري وفا بنك والوكالة المغربية للتعاون الدولي تدعمان الطلبة والخريجين الدوليين في إطار التعاون بالمملكة المغربية    يونس ميكري يخرج عن صمته وهذا ما قاله عن ابن أخيه    نقابات: إضراب الأطباء الخواص يبلغ 80 بالمائة    إنهيار أوهام منتخب منفوخ عسكرياً وإعلامياً..السقوط الحر أمام الفيلة يعيد المنتخب الجزائري إلى حجمه الحقيقي    تجميد أنشطة حزب العمال الاشتراكي بالجزائر وإغلاق مقره    وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاما    دريدا شاهدًا على أحادية اللغة    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بفيروس كورونا    لوبي الفرماسيانات تفرش.. مفتشية الصحة لقات زعيمهم مخبي الأدوية وكيتشكا من الانقطاع ديالها وعليه حكم قضائي خايب    ايلي كوهانيم: الغاء إدارة بايدن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية "خطأ فادح" و الهجوم على الامارات أثبت أنهم إرهابيون    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة
نشر في الصحيفة يوم 30 - 11 - 2021

أعادت حادثة سقوط طائرة إسبانية كانت محملة بالمخدرات، اليوم الثلاثاء، إلى الواجهة موضوع مافيات تجارة الممنوعات العابرة للقارات التي تنشط بشكل كبير شمال المملكة، والتي لم تعد تتخذ من المعابر البحرية التقليدية وسيلة وحيدة لأنشطتها نتيجة تشديد المراقبة على مستوى الموانئ والشريط الساحلي، لكنها تطره أيضا علامات استفهام حول كيفية اختراق طائرة خفيفة للمجال الجوي المغربي دون أن يجري رصدها.
ووفق المعطيات التي حصلت عليها "الصحيفة" فإن الأمر لا يتعلق بطائرة كانت أساسا موجود في المغرب، وإنما دخلت تحت جنح الظلام إلى المملكة واستقرت بجماعة "الزينات" بإقليم طنجة أصيلة، إلى حين تحميلها بثلاث رزم من الحشيش، وما يؤكد ذلك هو أن سائقها إسباني كما كانت تحمل مواد غذائية تحمل علامات تجارية إسبانية، وكان يُفترض أن تعود أدراجها صباحا دون أن يوقفها أحد، لولا أن افتضح أمرها بسبب حادث اصطدامها بشاحنة لنقل النفايات ثم بسياج من الأسلاك.
الطريقة التي كانت تستعملها الطائرة كمدرج
وتحمل تفاصيل الواقعة الكثير من الغموض ومن علامات الاستفهام، فالطائرة تمكنت من تفادي رادارات المراقبة كما لم تلاحظها أعين عناصر الدرك، على الرغم من بقائها في المنطقة لساعات، والأكثر إثارة للدهشة هي أنها كانت تستعمل الطريق الإقليمي الرئيسي الرابط بين جماعتي الزينات وحجر النحل كمدرج للنزول وللإقلاع، علما أن المنطقة معروفة بكونها تحتضن العديد من مهربي المخدرات.
وكادت عملية التهريب أن تمر بهدوء لولا الأقدار، إذ تزامنت رحلة إياب الطائرة مع بدء نشاط الشاحنات التي تنقل النفايات إلى مركز الفرز، وأثناء إقلاعها اصطدمت مباشرة بشاحنة ليفقد الطيار سيطرته عليها قبل أن يسقط وسط أرض عارية، وهو الأمر الذي استنفر عناصر الدرك الذين حلوا بالمنطقة وقاموا باعتقال المعني بالأمر ومن ثم نقله إلى المستشفى نظرا لتعرضه لإصابات، كما عجلوا بجمع بقايا الطائرة من عين المكان.
وبدا الأمر مُربكا ومُحرجا لعناصر الدرك، وهو ما يظهر من خلال إصرارهم على منع الصحافيين من التقاط صور لبقايا الطائرة المحطمة لدرجة أن صحافيا أكد ل"الصحيفة" أنه تعرض للاعتداء الجسدي فيما قال آخر إن دركيا صادر هاتفه النقال رغم إخباره بأنه صحافي مهني، وكان المبرر حينها هو أن الأمر يتعلق ب"السرية التي يستدعيها التحقيق في جريمة عابرة للحدود".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.