غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الحميد القضاة: تأخرنا كثيرا في موضوع التثقيف الجنسي للأبناء
نشر في التجديد يوم 06 - 05 - 2013

احتضن المجلس العلمي المحلي بفاس، مساء الجمعة الماضية محاضرة لعبد الحميد القضاة، المدير التنفيذي لمشروع وقاية الشباب من الأمراض المنقولة جنسيا والأيدز في الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية، حول «التثقيف الجنسي آدابه وضوابطه»، بتنسيق مع جمعية تحت العشرين، التي تستضيف عبد الحميد القضاة في برنامج تكويني يستمر لمدة أسبوع بمدينة فاس، في إطار حملتها السنوية حول القيم.
واعتبر عبد الحي عمور، رئيس المجلس العلمي المحلي أن ظاهرة العزوف عن الزواج، «ظاهرة خطيرة على المجتمع الإسلامي عامة والمجتمع المغربي خاصة»، وقال أن «هناك عزوف مقلق عن الزواج من الرجال والنساء، مما يتلافى مع شرع الله الذي جعله قربة وعبادة يتقرب به العبد إلى الله عز وجل، حين يكون القصد منه الإحصان والعفاف»، وذكر رئيس المجلس العلمي أنه تقرر فتح هذا الورش داخل المجلس العلمي، من أجل التوعية والتحسيس، وذلك بالتنسيق مع جمعيات «لها حركة جلية مشكورة في هذا الموضوع»، وذكر منها جمعية «تحت العشرين».
من جهة أخرى، قالت فدوى توفيق، رئيسة جمعية تحت العشرين، أن أسبوع الرقي بالقيم الذي تنظمه جمعيتها، ارتأت أن ينطلق من المجلس العلمي المحلي، مشيرة إلى أن «مسألة القيم من جوهر القضايا التي يشتغل عليها المجلس العلمي المحلي»، وتحدثت فدوى توفيق عن اهتمامات جمعيتها التي تهتم بالشباب، وذكرت المتحدثة آليات الاشتغال التي تعتمد عليها الجمعية، منها «إنشاء مراكز استماع للشباب وورشات للحوار والحملات التوعوية والتثقيفية»، مؤكدة أن الشباب يعاني كثيرا من التنصير والمخدرات والأمراض، ودعت فدوى توفيق إلى «التعاون على الخير ووضع اليد في اليد من أجل نهضة الشباب».
واعتبر عبد الحميد القضاة، خلال عرضه بعد كلمتي كل من رئيس المجلس العلمي ورئيسة جمعية «تحت العشرين»، أن التثقيف الجنسي هوعملية تزويد الأبناء بشكل متدرج بكل ما يحتاجون من معلومات صحيحة حول الأجهزة التناسلية في أجسامهم وتطوراتها وتأثيراتها عليهم جسميا وفكريا ونفسيا وعاطفيا، في جومن الجدية والاحتشام حسبما تمليه القيم الدينية والاجتماعية مع مراعاة قدراتهم في الاستيعاب. وشدد المتحدث على وجود تأخر كبير في موضوع التثقيف الجنسي، وقال «تأخرنا كثيرا ظنا منا أننا إن تحدثنا في هذا الموضوع نختلق في الدين، وتأخرنا هومن عدم فهمنا لديننا»، وأفاد القضاة بأن التدخل الآن أحسن من عدم التدخل، يقول القضاة، «لأن الأنترنيت والفضائيات أصبحت في غرف نوم أبنائنا، والذي لم نقله لأولادنا تقوله الفضائيات والمواقع الإلكترونية»، وشدد المتحدث على أن «التدخل البشري أفشل الفطرة وحصل إنضاج مبكر»، وقال، «هذا نموغير متوازن، وهذه المعرفة من المؤثرات والمهيجات التي قصرت مدة الطفولة».
وذكر القضاة أن من حسن التربية أن نربط الأبناء بالله عز وجل، وقال «لابد أن نسرع الخطى ونبحث موضوع التثقيف الجنسي بمنتهى الوضوح والصراحة حتى ننقذ فلذات أكبادنا»، واستعرض القضاة الأهداف المتوخاة من التثقيف الجنسي، نذكر منها «بناء فهم صحيح ومتدرج تصح وتكتمل معه عبادة الشاب»، و»المحافظة على التصور الإسلامي الصحيح للحياة وأهدافها من عبادة وإعمار للكون»، و»تجنيب أبناء المسلمين الفهم الخاطئ وما يترتب عليه من آفات»، و»حماية الشباب من الأمراض النفسية والجنسية».
ويزور عبد الحمد القضاة، الدكتور المتخصص في علم تشخيص الأمراض الجرثومية والأمصال ومتخصص في علم البكتيريا والفيروسات، المغرب للمرة الرابعة، بدعوة من جمعية تحت العشرين بمدينة فاس، من أجل إلقاء مجموعة من المحاضرات، كما اختتم القضاة مساء أمس الأحد، تأطير دورة تكوينية لحوالي 110 مستفيدا ومستفيدة، سيحصلون في نهاية الدور على شهادة من الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية، تشهد أنهم أصبحوا قادرين على إلقاء محاضرات للطلاب في المدارس للتوعية والتحسيس، وتطلب من كل واحد منهم أن يقوم في العام الواحد ب10 محاضرات، ويسعى الاتحاد العالمي إلى تدريب 100 ألف متطوع ومتطوعة في العالم، بهدف الوصول إلى رقم مليون محاضرة سنويا تلقى للتوعية والتثقيف والوقاية لفائدة الشباب.
ومن تنظيم حركة التوحيد والإصلاح، يؤطر القضاة مساء غد الثلاثاء محاضرة علمية حول موضوع «التربية الجنسية، لماذا وكيف؟»، ستحتضنها القاعة الكبرى لقصر المؤتمرات بفاس، على الساعة الخامسة والنصف مساء، ومن المرتقب أيضا أن يحاضر القضاة في ضيافة جمعية أطباء العدالة والتنمية وجمعية أطباء القطاع الخاص..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.