البيغ: "الشعب مقتلاتوش كورونا قدما قتلتوه بالإحباط"    معركة وادي المخازن في ذكراها 443    العثماني: خطاب العرش "تاريخي" والمغرب الكبير لا يمكن أن يبنى إلا بتعاون مختلف دوله    جامعي تونسي: الدعوة الملكية لفتح الحدود مع الجزائر تعبر عن طموحات الشعوب المغاربية    معاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهممعاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهم    النتيجة الصافية لبنك المغرب تصل إلى 1,68 مليار درهم    جائحة كوفيد تستنفد قدرة التونسيين على الاحتمال    بعد فوزه بالإنتخابات.. خامنئي ينصب الرئيس الجديد لإيران    البقالي يكشف أسرار انسحابه من سباق 1500 متر    المغرب التطواني.. من العالمية إلى القسم الاحترافي الثاني    أولمبياد طوكيو : تأهل المغربي صديقي إلى نصف نهاية سباق 1500م وإقصاء الساعي والبقالي    عقد البنزرتي مع الوداد انتهى.. هل يجدد مقامه أم يختار الرحيل؟    أولمبياد طوكيو: نجمة الجمباز الأمريكية بايلز تختتم مشاركتها ببرونزية عارضة التوازن    إطلاق الرصاص بالبيضاء لإيقاف سارق هاجم عناصر الشرطة بسكين    الوكيل العام الجديد لمحكمة الإستئناف بأكادير يدشن عمله بإعتقال شاهد زور في ملف معروض أمام قاضي التحقيق بذات المحكمة    فيلم "سلاحي" ينافس في مهرجان بنتونفيل السينمائي 2021    عاجل .. وزارة الصحة تتوقع بلوغ المنحى الوبائي ذروته في الأيام المقبلة    كوفيد يعود إلى ووهان والمخاوف من المتحورة دلتا تتصاعد    سعد الدين العثماني: المغرب يمر بمرحلة حرجة ونعول على وعي المواطنين في تجاوزها    أمام ارتفاع الإصابات بكورونا.. مندوبية الصحة بالصويرة تستغيث بالمهنيين المتقاعدين وخريجي المعاهد لتخفيف الضغط    منصة "لي بغيتو" تطلق خدمتها الجديدة Libghitout.ma    الترشيح لدورة الحسيمة من برنامج مضائف ECO ما يزال مفتوحا    مندوبية التخطيط: 71,3% من العاطلين يتمركزون ب5 جهات و الدار البيضاء في الصدارة    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. رياح قوية في هذه المناطق    مندوبية السجون تفند ادعاءات "من يعتبرون أنفسهم    تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بولاية أمن بني ملال    أيام تحسيسية بشفشاون لتنزيل مقتضيات إعلان مراكش للقضاء على العنف ضد النساء    بالصور.. تنصيب الرئيس الأول الجديد لمحكمة الاستئناف بمراكش والوكيل العام للملك لديها    هيومن رايتس ووتش تدعو إلى متابعة السلطات اللبنانية "جنائيا" جراء انفجار مرفأ بيروت    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى البطل الأولمبي سفيان البقالي بمناسبة تتويجه بالميدالية الذهبية    صحيفة فرنسية: "انتهى الأمر.. كيليان مبابي سيبقى في باريس هذا الصيف"    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تصل المغرب.    الصيادلة غاضبون من سحب اختبارات كورونا من الصيدليات وتداولها بالمقابل في المصحات الخاصة    نداء عاجل.. الفنانة الريفية المقتدرة لويزة بوسطاش تعاني وتحتاج للمساعدة    خلال 24 ساعة..13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم    في زمن كورونا مندوبية الصحة بالصويرة تستنجد بمتطوعين    خلاف ينشب بين الفنانتين فاتى جمالي ودنيا بوطازوت    التشطيب على حامي الدين والسكال.. العثماني: اختصاصات دستورية لا يجب تسييسها    منظمة العمل المغاربي تشيد بالدعوة الملكية لإقامة علاقات مغربية-جزائرية مبنية على الثقة والحوار وحسن الجوار    رسمي.. ارتفاع معدل البطالة إلى 12,8% مقارنة مع السنة الماضية    684 ألف شخص ممنوع من إصدار الكمبيالات البنكية في المغرب    كوفيد 19: تأجيل تنظيم مهرجان"فيزا فور موفي" بالرباط    الجواهري أصدر سندات الخزينة لسد تدهور الميزانية خلال الجائحة أكثر مما فعل منذ 2016 بحوالي النصف    تمديد فترة التقديم للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج    الفنان مصطفى حوشين في حالة صحية حرجة    جريمة بشعة.. العثور على شخصين مذبوحين بطريقة وحشية    الصين.. إطلاق حملة اختبارات واسعة إثر عودة ظهور إصابات بكوفيد    تاريخ عودة أمرابط غير معروف.. وهذا ما ينتظره    العثور على ناشط بيلاروسي مفقود مشنوقا في أوكرانيا    قيس سعيد يعترف بتلقيه دعماً أمنياً ومالياً من دول وصفها ب"الشقيقة"    صندوق النقد الدولي يخصص 650 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد العالمي    تويتر يتعاون مع رويترز وأسوشيتد برس للتصدي للمعلومات المضللة    90 صحافيا وصحافية يتنافسون على جوائز الدورة 3 من الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغاربة في ليلة القدر.. ذكر وصلاة وإطعام واحتفاء بالأطفال
نشر في التجديد يوم 06 - 09 - 2010

دأب المغاربة على تخليد ليال بعينها، لما يرون فيها من فضائل تميزها على باقي ليالي سائر الشهور، ومن تلك الليالي التي تتربع على عرش العناية والاهتمام، وتحظى بقدسية خاصة، وتخليد واحتفاء قد لا يتكرر عند الاحتفال بأي مناسبة أخرى، ليلة القدر والتي ارتبطت في عرف المغاربة بليلة السابع والعشرين من رمضان، رغم ما جاء في الأحادث النبوية من أنها تختفي في الليالي الوترية من العشر الأواخر. ففي هاته الليلة التي يغمر نورها قلوب الكبار والصغار، وتلبس القلوب والأمكنة لباس التقوى والفرحة، تتعدد العادات والتقاليد في إظهار قدسيتها والاحتفاء بما حازته من شرف الخيرية عن ألف شهر.. وإن كان من الناس، رغم قلتهم، من له في هاته الليلة مآرب أخرى بحكم الجهل والبعد عن الدين وتصديق الأساطير والخرافات.
ليلة المكافأة
رغم تزامن الأيام الأخيرة للشهر الفضيل، مع الدخول المدرسي، وما يتطلبه من مستلزمات تثقل كاهل المواطن، محدود ومتوسط الدخل، لا تتوانى الكثير من الأسر في اقتناء الملابس التقليدية للأطفال استعدادا للاحتفال بليلة القدر، فبين مظاهر النقش بالحناء، وتزيين الطفلات والأطفال على الطريقة التقليدية، كما يزين العرسان ليلة زفافهم.. تتعدد العادات وطرق إدخال السعادة على القلوب الغضة، وتحبيبها وترغيبها في شعيرة الصيام، ففي بعض الأسر كما تتذكر سعاد (أستاذة)، عندما تصوم الفتاة أو الطفل لأول مرة، يحتفل بهما في هاته الليلة، فبالنسبة للفتاة، يتم نقش الحناء على يديها ورجليها، وتلبس اللباس التقليدي وتزين بالحلي والمجوهرات، وقد تستعين والدتها بنكافة، لتظهر الطفلة في أبهى حلة في ليلة مباركة، كما تختلف طريقة الإفطار كذلك، حسب المتحدثة نفسها، فبعض الأسر تطعم الفتاة العسل بإبرة، حتى يكون كلامها حلوا طيبا، وفي أخرى، يوضع خاتم زواج الأم تحت لسان الطفلة، ثم تسقى الحليب، اعتقادا منها أن ذلك سيساعد الطفلة على التعود على الصوم، وبعد الإفطار يتم اصطحاب الأطفال بلباسهم التقليدي في جولة إلى المساجد والزوايا حتى ساعة متأخرة.
ومن الذكريات الأخرى، التي ما زالت تحتفظ بها سعاد، أن الطفل قديما مهما كان الوضع الاجتماعي للأسر، كان يحظى بنصف بيضة على مائدة الإفطار، وفي تلك الليلة -خصوصا إذا صام- فإنه يحظى ببيضة كاملة، دليلا على كبره ونموه. كما يقدم له بعض المال مكافأة له على صبره.
في حين ترى ح أ، أم لطفلتين، أن ليلة القدر، وما يسبقها من أيام -خصوصاً العشر الأواخر- أصبحت مناسبة للكسب لبعض التجار وأصحاب المهن الحرة، كالنكافة والنقاشة والمصورين.وانتقدت ح أ الأجواء التي باتت ترافق طريقة الاحتفال بالأطفال، من نصب للخيام في الشوارع لالنكافات والمصورين، وما يرافق ذلك من موسيقى صاخبة أحيانا، إذ رأت في ذلك إلهاء للعديد من الأسر عن التعبد خلال العشر الأواخر من رمضان، وحيادا برمضان عن المعاني الكبيرة التي شرع من أجلها. مؤكدة أن الأمر إذا زاد عن حده، انقلب إلى ضده.ومن جانب آخر، وحتى تعم بشائر هاته الليلة معظم الأطفال، أدخلت بعض الجمعيات ضمن برامجها الرمضانية، تخصيص، ليلة السابع والعشرين، لنقش الحناء وتوزيع بعض الملابس التقليدية على الأطفال الصغار، وخصوصا اليتامى والمعوزين منهم. وتنظيم فطور جماعي لفائدتهم.
ليلة القران
يجتهد المغاربة خلال رمضان بالتبرك بنفحاته، وفي ليلة القدر، يحرص بعض المغاربة، على جعلها، بداية الدخول إلى الحياة الزوجية، إذ تعمد بعض الأسر إلى عقد قران أبنائها في هذه الليلة، رغبة في البركة. تقول رحمة س مزينة عرائس، أن مجموعة من الأسر تختار ليلة القدر لإقامة حفلات عقد القران، وأنها تتولى تزيين العرائس، موضحة أن الزينة تكون خفيفة، كما تكون الحفلات مغايرة للحفلات التي تقام خلال باقي أيام السنة، بل تكون بسيطة في معظمها، ويكتفي المدعوون وأهل العروسين بالزغاريد والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
صلاة وذكر وإطعام
تزداد في ليلة السابع والعشرين، لدى المغاربة عموما، وثيرة العبادات من صلاة وذكر وقرآن، وقبل ذلك، تستعد المساجد وتتزين لاستقبال أفواج المصلين، الذين يعتكفون فيها إلى ما بعد صلاة الصبح، إذ تطيب بيوت الله بمختلف أنواع الطيب، وتنظف الفرش، وتشعل الأنوار، ويحافظ المغاربة خلال هاته الليلة على بعض العادات التي توارثوها جيلا بعد جيل، إذ يصطحب الآباء أبناءهم إلى المساجد التي تضيق بمرتاديها خلال تلك الليلة، وبعد صلاة التراويح، تزداد الركعات تلو الأخرى لختم القرآن، وبين الركعات، تخصص فترات للدروس والمواعظ والأذكار والراحة. كما تشهد المساجد خلال تلك الليلة، إطعام الطعام، كما تحرص مجموعة من الأسر، على اختلاف وضعها المادي، على إعداد أطباق الكسكس، وتقديمها عشاء لضيوف الرحمن والمحتاجين، وهي عادة، تعتبر داخل بعض الأسر وقفا في سبيل الله، حسب ع ل.
مآرب أخرى
تعرف تجارة البخور والعطور بأنواعها، انتعاشا ملحوظا خلالا العشر الأواخر من رمضان، ويقبل بعض المغاربة على اقتناء هذه المواد، لاستخدامها ليلة القدر، وقد ارتبط في أذهان البعض، حسب ما توارثوه من عادات، أن الملائكة، والمؤمنين من الجن، ينتشرون ليلة القدر، ويفرحون عند شم الطيب. أما فئة عريضة من النساء فإنهن يحرصن على اقتناء أنواع من البخور والطيب وبعض الشموع الملونة، ليلة القدر، وإشعالها في جميع مرافق المنزل، لطرد الأرواح الشريرة والشياطين، التي -حسب معتقداتهن- يطلق سراحهم خلال تلك الليلة.
وإذا كانت الأجواء الإيمانية والروحية تغمر ليلة القدر، وتعكس مظاهر التدين لدى المغاربة، وتشبثهم بالنفحات الربانية التي تضاعف فيها الأجور، ويزداد خلالها المؤمن قربا من ربه، طمعا في رحمته ونيل رضاه، فإن فئة أخرى من الناس، تحرص على إحياء هاته الليلة ليس بالصلاة والذكر وقراءة القرآن وصلة الرحم، بل يستغلون هاته الفرصة الذهبية للقيام بأعمال السحر والشعوذة، حسب ما ترسخ لديهن من أساطير ومعتقدات شعبية، مفادها أن الجن والشياطين، الذين يتم إطلاق سراحهم في هذه الليلة، يكونون متلهفين للقيام بالأعمال الشريرة، فيكون أي عمل من أعمال السحر، ساري المفعول، ويدوم سريانه إلى الليلة المماثلة من العام القادم. وأوضح أحد بائعي الأعشاب ومواد الشعوذة لالتجديد، أن بعض المواطنين من الجنسين، يقبلون بكثرة على اقتناء مواد السحر، لأغراض مختلفة، كالمواد الخاصة بوصفات القبول، أو الإخضاع، كما تنشط أعمال السحر الخاصة بين الزوجين. مضيفا من جهة أخرى، أن هناك من يقبل على شراء الشموع بألوانها الحمراء والبيضاء والسوداء، حسب مدلول كل لون من الألوان. وبالمرور بين الأزقة والدروب ليلة السابع والعشرين من رمضان، يشم المرء ألوانا من الروائح التي تنبعث من المجامر، كالفاسوخ الذي يبقى أكثر استعمالا في تلك الليلة، لما يحمل في الموروث الشعبي من دلالات رفع التابعة والعكس والتقاف، والعين.
الطابع الغالب
الدعاء والصلاة وإحياء الليلة إلى بزوغ نسائم الصباح الأولى، تبقى المظاهر الغالبة التي تطبع ليلة القدر لدى المغاربة، وفي كل المناطق؛ سواء بالقرى أو المداشر أو المدن، لما تحمله هذه الليلة من دلالات إيمانية وروحية جليلة، ورغم اختلاف طرق الاحتفال والاحتفاء، يبقى الرجاء واحد، نيل رضا الرب، والفوز بأجر ليلة خير من ألف شهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.