في ظل عجز عدد من دول القارة على تدبير الجائحة.. المغرب يقترح إنشاء منصة للخبراء الأفارقة لمكافحة الأوبئة    لأول مرة.. وفد إسرائيلي رسمي يزور السودان ويلتقي رئيس الدولة    التشكيلة المتوقعة للمنتخب المغربي المحلي ضد أوغندا    ديربي ميلان.. نهائي مبكر بين أنتر وميلان في ربع نهائي كأس إيطاليا    رشق بالحجارة ومواجهة بالسلاح...الأمن يطلق الرصاص في بني ملال لمواجهة 4 عناصر ضمنهم امرأة    إسبانيا تحتجز معتقلين سابقين على خلفية الحراك في مراكز المهاجرين وعائلاتهم تطلب التراجع عن ترحيلهم إلى المغرب    أوكسفام: أصحاب الثراء الفاحش استردوا الخسائر التي تكبدوها بسبب كورونا    إطلاق منصة "بلادي فقلبي" لتعزيز التواصل مع المغاربة المقيمين بالخارج    صحيفة عبرية: نتنياهو يضغط لحث الملك محمد السادس على زيارة "إسرائيل"    حامي الدين: العثماني لم يكن سعيدا بالتطبيع مع إسرائيل ولا راضيا على نفسه أثناء التوقيع    بسبب كورو نا .. أكثر من 16 % من المقاولات في حالة توقف نهائي أو مؤقت    برنامج جديد يدعم المقاولات الصناعية نحو الإنتاج الخالي من "الكربون"    "الماركا" تتوقع ارتفاع صاروخي للقيمة المالية للنصيري    الرجاء "فوق كلشي"…    برمجة 3 مباريات ودية قبل استئناف البطولة الاحترافية "إنوي"    كورونا ترخي بظلالها على معالجة السيارات ورواج المسافرين بطنجة المتوسط    البنك الدولي: القطاع الخاص بالجزائر يعيش أزمة خطيرة    شاهد… الأمن يتدخل بقوة لتفريق مسيرة أساتذة التعاقد بالبيضاء    ها الحملة بدات ضد اخنوش من خصومو. كيفاش دير الفايك نيوز باش توسخ صورة زعيم الاحرار. مدير عام "افريقيا": ماشي منطقي كاع تضاعف ارباح الشركة زمن الازمة راه الارباح نقصات حتى ل92 بالمائة واللي تنشر كذوب وراه البورصة كاينة    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة للإبداع والإنتاج في مجال الرسوم البيانية لإعادة تشكيل هويتها البصرية    مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية تحدث جائزة باسم الراحل نور الدين الصايل    تفاصيل وصول الدفعة الأولى من لقاح فيروس كورونا إلى جهة طنجة – تطوان – الحسيمة    الدفعة الأولى من اللقاح الصيني تصل المغرب    استنفار واسع بالمغرب لإنجاح حملة التلقيح ضد كوفيد 19    بالتصاور والفيديو. الڤاكسان ضد كورونا وصل للناظور وسط اجراءات أمنية و عملية التلقيح قريب تبدا    استنفار أمني فطنجة هاد الصباح بعدما لقاو جثة باكستاني وهي فوضعية متقدمة من التحلل    الحكومة الإسبانية تعترف بوجود خروقات كبيرة في عملية منح تأشيراتها بالمغرب    دورة استراليا المفتوحة لكرة المضرب.. نادال ينتقد ديوكوفيتش على خلفية شكاوى الحجر    سيريزو: سواريز أفضل رأس حربة في أوروبا    مزيان نقويو علاقتنا بالهند فهاد ليام. المغرب ولات عندو قنصلية فخرية فكالكوطا    مدير "البسيج" يكشف دور المغرب في وصول أمريكا إلى بن لادن    تونس.. المحتجون يحاصرون محيط البرلمان    قرض من البنك الأوروبي للاستثمار ب 10 ملايين أورو لدعم أنشطة القروض الصغرى في المغرب    تراجع الإصابات والوفيات بكورونا يسائل حقيقة الوضع الوبائي بالمغرب    اليونسكو تضع رهن إشارة المغرب سبعة أجهزة للإنذار المبكر بالزلازل    مدير ال BCIJ: لا تنسيق أمني مع الجزائر.. ومستعدون لردع أي خطر إرهابي يهدد المغرب    السفارة الإسبانية بالمغرب: رحلة بحرية جديدة باتجاه إسبانيا وها وقتاش – تغريدة    "لالة لعروسة" يختار منشطته للموسم الجديد.. بطلة "البرتقالة المرة"    مجلس الحسيمة طنجة يمدد العمل باتفاقية التعاون مع بريطانيا    فضيحة فساد جديدة بمدينة فاس.. إحالة رئيس جماعة من حزب الاستقلال على القضاء بسبب الاختلاس واستغلال النفوذ    أمغار الدغرني وإسرائيل.. دافع عن منظور آخر لعلاقة المغرب مع محيطه قائم على المشترك الإنساني ونابذ لعلاقات دولية مبنية على محاور دينية أو عروبية مؤمن بأن المتوسط وإفريقيا أرحب من هذا البعد الضيق    الهولنديون يعيشون ليلة من العنف وأعمال النهب    عملية طعن تخلف عددا من الجرحى في فرانكفورت بألمانيا    في برنامج مدارات : حديث في الادب والتاريخ مع الكاتب و الباحث المغربي المصطفى اجماهري    "القرطاس" يلعلع لتوقيف أخطر "كراب" رفقة مساعديه، خلال عملية خطيرة أصيب خلالها 3 من رجال الشرطة بالسلاح الأبيض و الحجارة    بنطيب يقود منتخب أقل من 20 سنة لهزم نهضة الزمامرة    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    هذه توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية لأحوال الطقس اليوم الثلاثاء    من ضمنها المغرب.. يوم خدمة OPPO ينظم في أكثر من 20 دولة    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحج والسكري.. نصائح وإرشادات..

إن مرض السكري من الأمراض المزمنة التي يجب على المريض التعايش معها، والانضباط بالقواعد الأساسية التي تحافظ على صحته وعافيته وتحافظ له على الأمان الصحي، ليتمكن من ممارسة واجباته كاملة على المستويين الحيوي والديني.وهذه بعض الترتيبات التي ينبغي لمرضى السكري الالتزام بها قبل أداء فريضة الحج.
أولا: يجب عليه مناقشة الأمر مع الطبيب المعالج حتى يتجاوز الصعاب ويتحمل مشاق السفر وأن يكون متمتعا بالاستقرار البدني والنفسي.
كما ينبغي عليه أن يقوم بالفحص الطبي السنوي المعتاد والشامل، كفحص العيون حتى يطمئن على شبكية العينين والتأكد من سلامتها، وسلامة العدسة من المياه البيضاء، كما عليه زيارة طبيب القلب لإجراء فحص كامل للقلب و الشرايين للتأكد من عدم إرتفاع ضغط الدم وسلامة القلب، وتقدير كمية تدفق الدم في العروق، ولاسيما تلك التي تغدي الأطراف السفلى والعروق التاجية التي تغدي القلب، مع إجراء فحوصات بيولوجية كاملة للتأكد من سلامة الكلى وكل المسالك البولية، أيضا بالمثل على مرضى السكري معاينة طبيب الأسنان لعلاج تسوس الأسنان و الأمراض المتعلقة باللثة، وعلى العموم يجب على المريض أن يصطحب معه تقريرا طبيا يشمل كل الفحوصات السريرية والبيولوجية والفحص بالأشعة مع نوعية العلاج، بالإضافة إلى تزويده بالنصائح والإرشادات اللازمة.
ثانيا: إن مرض السكري يضعف من جهاز المناعة في الجسم، فيصبح عرضة للفيروسات والمكروبات أكثر من الشخص العادي، ولذلك يجب التطعيم ضد بعض الأمراض الخطيرة والمنتشرة نتيجة الأعداد الهائلة من الحجاج، حيث الازدحام وانتشار العدوى ونذكر منها الأنفلونزا الموسمية والتهاب السحايا.
الاستعداد لأداء فريضة الحج
أولا- قبل السفر. يجب على مريض السكري إصطحاب ما يلي:
أ- بطاقة المريض التي يمكن الحصول عليها سواء عن طريق الانخراط في إحدى الجمعيات التي تهتم بمرضى السكري أو من الطبيب المعالج، والتي تحمل كل المعلومات الشخصية للمريض، مع الصورة والاسم الكامل والسن والعنوان ورقم الهاتف ببلده الأصلي، مع تحديد نوع المرض ونوعية الدواء المستعمل، ويجب إرفاق هاته البطاقة بتقرير طبي.
ب- كمية من الدواء تكفي لأكثر من شهر، وبالنسبة للمرضى الذين يعالجون بالأنسولين ينبغي اقتناء حافظة، توضع فيها بعض القطع الثلجية، لأن هرمون من البروتين لا يتحمل أكثر من درجة الحرارة المحددة له، ريثما يتم الوصول إلى مكان الإقامة حيث تودع فورا في الثلاجة.
ج- أخذ قطع من السكر أو الحلوى، بمجرد الإحساس بانخفاض نسبة السكر في الدم، وعند فقدان الوعي لا قدر الله، تحقن مادة الكليكاجون(هٌِّكفهَُ) تحت الجلد أو في العضلة.
د- جهاز قياس نسبة السكر في الدم، مع عدد كاف من الشرائط وإبر الوخز لقياس على الأقل ثلاث مرات في اليوم.
ه- علبة شرائط خاصة للكشف عن السكر والأصطون في البول.
و- كريم الفازلين لتدليك القدم حتى لا يحدث تشقق في القدم نتيجة الجفاف الذي يحصل في جلد المصاب، وكذلك نتيجة المشي لمسافات طويلة.
وبإمكان الحاج التزود ببعض الأدوية المعتادة كمسكن الألم، مخفض درجة الحرارة...
ويضع الحاج كل هذه المستلزمات في حقيبة اليد، ويستحسن عدم تركها في حقيبة الملابس، أما مواد النظافة فتوضع في كيس خاص به، كما يجب على الحاج التأكد من المواد المحظورة داخل الطائرة كالمواد السائلة : صابون الشعر، العطور....
ز- اقتناء ملابس قطنية واسعة ومريحة، مع عدد كاف من الملابس الداخلية لاستبدالها على الأقل مرة واحدة في اليوم.
ن- أحذية خفيفة من الجلد الناعم قد سبق استعمالها من قبل مع جوارب قطنية، ويوضع الحذاء في كيس من القماش أثناء دخول الحاج إلى المسجد الحرام حرصا عليه من الضياع.
ح- مظلة واقية من أشعة الشمس، ويستحسن أن تكون بيضاء، اللون حتى تعكس أكبر قدر من الأشعة الحارقة.
وقبيل السفر، يجب تنظيف البدن وتقليم الأظافر بعناية كبيرة وبطريقة مستقيمة كي لا يحدث أي جرح في الأصابع.
ثانيا - أثناء السفر: بعد الوصول إلى المطر وتسجيل الأمتعة والقيام بالإجراءات الإدارية، يحرص الحاج على حقيبة اليد التي تحتوي على الوثائق الإدارية و الطبية، كما يجب قياس نسبة السكر في الدم، قبل تناول وجبة خفيفة مع عدم الإطالة في الجلوس، واجتناب التدافع والتزاحم عند الصعود إلى الطائرة، وعند صعود الطائرة يحاول الحاج المصاب أن يمارس حركات خفيفة تشمل الأطراف السفلى، مع الحرص على المشي من حين لأخر حين يكون مسموح بذلك، وعلى المريض اجتناب الحلوى و المشروبات الغازية، والاكتفاء بكوب من القهوة أو الشاي بدون سكر مع الإكثار من شرب الماء.
أداء المناسك
أولا- الطواف والسعي: يتطلب الطواف والسعي مجهودا بدنيا كبيرا، ويصبح هذا الجهد أكثر إرهاقا بسبب الازدحام، و لذلك يتعين على مريض السكري:
- التحكم في الغداء و الدواء و الجهد العضلي لكي يتحقق التوازن في نسبة السكر في الدم.
- تناول الوجبات الرئيسية في موعدها المحدد قدر الإمكان.
- القيام بقياس نسبة السكر في الدم قبل الشروع في الطواف والسعي، والحرص على أن يكونا في وقت بارد نسبيا، و يحاول الحاج الابتعاد عن المناطق الشديدة الازدحام.
- الحرص على مرافقة شخص له معرفة و دراية بمرض السكري.
- خفض الأقراص أو الأنسولين بمقدار الثلث قبل الشروع في الطواف أو السعي.
- أخد قسط من الراحة عند كل شوط، وبين الطواف والسعي.
- يجب التوقف و الاستراحة وقياس نسبة السكر في الدم، وشرب كأس من العصير، أو أخد أربعة مكعبات من السكر، مع كمية من الماء، و بعد إعادة القياس الذي يجب أن يفوق الغرام الواحد، وذلك عند الإحساس بهبوط نسبة السكر في الدم، كأن يتعرق المريض أو يرتعش مع خفقان في القلب واصفرار في الوجه، أو عند الشعور بالجوع أو العياء الشديد، في الشوطين السادس والسابع يحرص الحاج على توسيع الدائرة تدريجيا حتى يسهل عليه الخروج من الطواف لأداء ركعتين، أما خلال السعي، فيجب على الحاج المصاب التأني والاستراحة عند كل شوط لطول المسافة، وتناول وجبة خفيفة، وفي حالة الإحساس بالعياء والإرهاق، يمكن الاستعانة بكرسي متحرك لإتمام الأشواط السبعة.
ثانيا- منى والوقوف بعرفة: سيقيم الحاج في خيم مكيفة تتسع لأكثر من عشرين شخص وفي محيطها توجد كل المرافق الصحية مع أماكن مخصصة للطبخ، يحرص الحاج آنذاك على أداء الصلاة في الخيمة، ولا يحاول أبدا الذهاب إلى جبل عرفة أو مسجد نمرة، نظرا للازدحام والتدافع الشديدين، لأن كل عرفة موقف، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. بعد الغروب تتجه قوافل الحجاج إلى مزدلفة، ينصح الحاج بعدم الانحناء لالتقاط ما يسقط منه حتى لا تدوسه الأقدام، كما ينبغي على الحاج أن يتذكر بأن الشارة و بطاقة المريض بجب أن تلازمه في كل تنقلاته، أما بالنسبة لرمي الجمرات، فيجب اختيار الوقت المناسب، أو يكلف شخص آخر لهذه المهمة.
ثالثا- مراقبة ضغط الدم: يعتبر المصابون بالسكري أكثر الناس عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم مما يرفع من احتمال الإصابة بالأزمات القلبية، وعليه ينبغي تناول الدواء في وقته، والتقليل من الملح والسيطرة على الضغوطات النفسية والتعامل معها بطريقة ايجابية، بالإضافة إلى التفكير بشكل هادئ في المشاكل و الصعاب.
رابعا- العناية بالقدم: قد يعمل السكري على تدمير أعصاب القدم، مما يؤدي إلى عدم الشعور بالألم في القدم أثناء جرح أو قرح، ونتيجة الضعف الذي يحدث في تدفق الدم نحو الأنسجة بسبب تصلب الشرايين، يجب الاعتناء بالقدم بشكل دقيق و فحصها باستمرار، وتجنب إصابتها وغسل القدمين بالماء الدافئ والصابون وتنشيفها جيدا، ولاسيما بين الأصابع، مع استخدام الكريمات المرطبة وتدليكها، لأن السكري يجعل الجلد جافا مما يسهل إصابتها، وعلى الحاج ارتداء جوارب قطنية وأحذية ناعمة من الجلد الخالص.
الأمراض المنتشرة في موسم الحج
أولا- أمراض الجهاز التنفسي: تظهر نتيجة استنشاق المواد الملوثة، وتنتشر في الأماكن كثيرة الازدحام، وتشمل
التهاب الحنجرة و اللوزتين، وكذلك الزكام و الأنفلونزا الموسمية، ومن أعراضها: ارتفاع درجة الحرارة وألم في الرأس، مع عطس مستمر وانسداد في قنوات الأنف واحمرار في العينين.
التهاب القصبة الهوائية والرئة، ومن أسبابها الرئيسية: الانتقال من الأماكن الباردة والجافة إلى أماكن ساخنة مع كثرة الازدحام، ومن أعراضها نذكر السعال،ارتفاع درجة الحرارة أو رجفة مع آلام يزداد أثناء الشهيق والسعال، ضيق في التنفس، وفي هذه الحالة ينبغي على الحاج أن يعرض نفسه على الطبيب.
ثانيا- التسمم الغذائي: يحدث بسبب تناول طعام أو شراب ملوث كالحليب أو مشتقاته، واللحوم أو الأسماك فيصاب، الحاج بنزلة معوية مع غثيان، وإسهال وألم في البطن، وفي جميع هذه الحالات ينبغي زيارة الطبيب.
وعند حدوث تسمم غذائي، يجب:
- الحرص على نظافة البدن والمكان، وغسل اليدين بالماء والصابون باستمرار. - تنظيف الأواني المستعملة لإعداد الطعام. - غسل الفواكه والخضر قبل تناولها.
- إجتناب الأطعمة المكشوفة والأطعمة غير المطبوخة كالسلطة. - التأكد من تاريخ صلاحية المعلبات. - تناول الطعام فور تحضيره والاحتفاظ بالأطعمة داخل الثلاجة.
-اجتناب المشروبات الغازية والمثلجات.
ثالثا- الأمراض الجلدية: من أهمها التقرحات الجلدية التي تحصل في أعلى الفخذين والخصيتين، نتيجة العرق والمشي لمسافات طويلة، وهي شائعة في موسم الحج، ويعاني المصاب من الألم والحروقات والإحمرار في مكان الاحتكاك، ولتجاوزها ينبغي تنظيف المكان بالماء والصابون وتجفيفه مع التهوية الجيدة وتغيير الملابس الداخلية عدة مرات في اليوم، ولاسيما في الأيام شديدة الحر مع استعمال بذرة أو كريم الفازلين.
رابعا- ضربات الشمس: تعد ضربة الشمس من المخاطر الحقيقية التي يتعرض لها الحاج، بل هي السبب الأول للوافيات هناك، خصوصا إذا تزامن موسم الحج مع فصل الصيف، وتحدث ضربة الشمس نتيجة تعرض الحاج للأشعة الحارقة التي تؤدي إلى اختلال وظيفة مركز تنظيم درجة الحرارة، الموجودة بالدماغ مما يؤدي إلى ارتفاع حاد في درجة الحرارة، ويساعد على الضربة الشمسية عدم تكيف بعض الحجاج مع المناطق الحارة، و كذا كبر السن، والإجهاد الشديد وعدم تناول كميات كافية من الماء والسوائل، فضلا عن ارتفاع ضغط الازدحام.
ومن أعراض ضربات الشمس، نذكر:
- ارتفاع درجة الحرارة مع الصداع الشديد. - جفاف الجسم مع سخونته . - احتقان الوجه. - التنفس العميق. - الإسهال. - التهيج العصبي وهديان ثم غيبوبة.
ولذا يجب تجنب التعرض لأشعة الشمس واستعمال الشمسية على أن تكون بيضاء اللون لكي تعكس قدرا كبيرا من الأشعة، وكذا الجلوس في أماكن مظللة وباردة، وتجنب القيام بمجهود بدني شديد، مع اختيار الأوقات أقل حرارة وأقل ازدحاما للقيام بالطواف، وارتداء الملابس القطنية الواسعة على أن تكون غير داكنة، بالإضافة إلى الإكثار من شرب الماء ومن الاستحمام بالماء البارد نسبيا، مع الحرص على تشغيل مكيف الهواء في الأوقات الحارة.
وكما بدء الحاج رحلة العمر بزيارة الطبيب واستشارته، ينصح الحاج المصاب بالمثل أثناء العودة، للاطمئنان على صحته بعد الرجوع إلى بلده.
وحج مبرور وسعي مشكور بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.