زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    دعوة لفتح الحدود.. قافلة حاشدة من الجزائر تحط ببين لجراف غدا الأحد    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    عملية غش مصورة تجر مرشحاً للباكالوريا للتوقيف    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    نوير: أثبتنا مدى حماسنا وتعطشنا للألقاب    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    الراشيدية الحسيمة ورزازات وتطوان.. أربعة خطوط جوية داخلية إضافية تنطلق بداية الأسبوع    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    طقس الأحد.. موجة حر تجتاح عددا من مناطق المغرب    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    طنجة المتوسط.. إحباط محاولة تهريب 90 ألفا و600 يورو    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علماء يحذرون من ارتفاع حالات العمى عبر العالم إلى 115 مليون بحلول 2050
نشر في بيان اليوم يوم 10 - 08 - 2017

توقعت دراسة دولية حديثة أن ترتفع حالات العمى من 36 مليون شخص إلى 115 مليونا عبر العالم بحلول سنة 2050، وذلك في حال عدم توفير المزيد من الدعم والتمويل لتحسين طرق العلاج.
وأوضحت الدراسة، التي قام بها باحثون من جامعة أنجليا روسكين البريطانية، أن تحليل بيانات ب188 بلدا عبر العالم، كشف أن هناك أزيد من 200 مليون شخص يعانون ضعفا في الإبصار ما بين المتوسط والشديد، مشيرة إلى أنه يتوقع ارتفاع هذا الرقم إلى 550 مليونا بحلول سنة 2050.
وأظهرت أن مناطق جنوب وشرق آسيا تبقى الأكثر تأثرا بضعف البصر، كما أن أجزاء من إفريقيا جنوب الصحراء بها معدلات مرتفعة على نحو استثنائي، مشيرة إلى أن عدد المصابين بالعمى في جنوب آسيا بلغ 11.7 مليون شخص، فيما تراجع هذا الرقم إلى 6.2 مليون في شرق آسيا، ووصل إلى 3.5 مليون في جنوب شرق القارة.
أما في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء، فيعاني أكثر من 4 بالمائة من السكان من العمى، فيما لا تزيد هذه النسبة عن 0.5 في المائة بين سكان أوروبا الغربية.
وقال روبرت بورن قائد فريق البحث بجامعة أنجليا روسكين، إن ضعف البصر الخفيف يمكن أن يؤثر بشكل كبير على حياة الشخص. وقال ""على سبيل المثال، الحد من استقلالية الأشخاص، لأن ذلك غالبا ما يعني أن المصابين سيمنعون من القيادة". وأضاف أن الأمر يحد أيضا من الفرص التعليمية والاقتصادية للمصابين.
ودعا بورن إلى تحسين الاستثمار في طرق العلاج، كجراحة إعتام عدسة العين أو الماء الأبيض، وضمان حصول الناس على النظارات الطبية المناسبة لتصحيح الرؤية.
واعتبر أن "التدخلات العلاجية توفر عوائد أكبر للاستثمار، وأن بعض التدخلات تكون أكثر سهولة في المناطق النامية"، مشددا على أن طرق العلاج غير مكلفة ولا تتطلب بنية تحتية خاصة وتوفر للدول ما أنفقته حين يعود الناس إلى قوة العمل.
ويمثل ارتفاع متوسط أعمار البشر سببا رئيسيا في زيادة عدد حالات الإصابة. وأشارت الدراسة إلى تراجع نسبة الإصابة بضعف الإبصار في العالم حاليا، لكن نظرا لتزايد سكان العالم وارتفاع أعداد من يتمتعون بصحة جيدة في سن متقدمة، يتوقع الباحثون أن عدد الأشخاص الذين يعانون مشكلات في البصر سيزداد خلال العقود المقبلة.
وذكرت مؤسسة "سايت سافرز" الخيرية التي تعمل في أكثر من ثلاثين دولة في محاولة للقضاء على العمى الذي يمكن تجنبه إنها تشهد ارتفاعا في حالات مثل إعتام عدسة العين، حيث يحدث اعتام لعدسة العين.
وقال عمران خان من المؤسسة الخيرية "بسبب زيادة عدد كبار السن وزيادة في الأمراض المزمنة، نتوقع أن ينمو عبء العمى في أفقر بلدان العالم".
وأضاف "النظم الصحية في الدول النامية تحتاج إلى تحسين، ويجب تدريب المزيد من الجراحين والممرضين على تقديم الرعاية الصحية المستدامة للعين
مسببات يمكن تجنبها
وبحسب تعريف منظمة الصحة العالمية، فإن العمى هو الحالة التي تقل فيها حدة البصر لدى الشخص عن واحد على 20 أو يكون حقل النظر لديه محدودا بمستوى 10 درجات أو أقل. في حين أن القصور البصري الحاد هو حالة الشخص الذي تراوح لديه حدة البصر بين واحد على 20 وواحد على 10، والقصور المعتدل بين واحد على 10 و3.3 على 10.
وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن 65 بالمائة من الذين يعانون ضعف البصر في العالم تعدت أعمارهم ال50 سنة، وأن 4 من كل 5 مكفوفين يعانون فقدان البصر نتيجة إهمال فحص العين، وأن 80 من ضعف البصر يمكن تجنبه، وذلك بالوقاية أو العلاج المبكر.
والمؤكد أن أكثر مسببات العمى يمكن تجنبها والقضاء عليها، وذلك بفحص العينين وتجنب الكثير من الأمراض التي قد تحرم الإنسان أغلى نعمة لديه، ومن أهم تلك الأمراض:
– كسل العين عند الأطفال – الماء الأزرق (الغلوكوما) الذي تكثر الإصابة به عند سن الأربعين – اعتلال الشبكية بسبب داء السكري غير المنتظم – فقدان البصر بسبب القرنية المخروطية – تقرحات القرنية بسبب ارتداء العدسات التجميلية – أمراض العين المعدية – أمراض قد نسببها لأنفسنا بأخذ قطرة من الصيدلي دون وصفة طبية – تهتك الشبكية قبل انفصالها. سواء بوجود أعراض أو من دون أمراض العيون الشائعة – الماء الأبيض أو الساد، وهو عبارة عن إعتام عدسة العين بسبب التقدم في السن.
وكل هذه الأمراض يمكن تجنبها بالحرص على العناية بالعين وحماية واستشارة الطبيب عند ظهور أية أعراض غير طبيعية، بحيث يكون التدخل الطبي في أغلب الحالات بسيطا وفعالا.
متى يجدر بك القلق بشأن عينيك؟
رغم حرصنا على حماية أعيننا من الامراض، إلا أنه يمكن الإصابة ببعض الأعراض المفاجئة التي قد تكون عرضية وقد تستوجب ااستشارة طبية عاجلة حتى يمكن تجنب تفاقمها وإصابة العين بمضاعفات قد تتفاوت خطورتها. استشيري الطبيب فورا في هذه الحالات…
لذلك يتوجب استشارة الطبيب على الفور عند حصول فقدان مفاجئ وحاد في البصر في عين واحدة أو كلا العينين.، أو جحوظ العينين، باستثناء الحالات الخلقية،
باستثناء الحالات الخلقية، أو توسع البؤبؤين الذي قد ينتج عن تناول بعض الأدوية، أو احمرار العينين بسبب التلوث أو البكتيريا أو الحساسية.
كما يفضل استشارة الطبيب عند ظهور بقع في حقل الرؤية أو ما يسميه العامة ب" الذبابات الطائرة، خصوصاً إذا تزايد عددها بشكل مفاجئ أو إذا ترافقت مع لمع حاد. فقد تكون هذه العلامات منذرة بانفصال الشبكية. وكذلك لدى انخفاض الرؤية تدريجيا من دون أن تجدي النظارات نفعا.
ويفترض القيام بزيارات الروتينية لطبيب العيون ليتم الكشف عن هذه المشكلات في مرحلة مبكرة بحيث تتم معالجتها. وفي أغلب الأحيان، يمكن معالجة المشكلات بالأدوية أو بالجراحة.
وهناك أعراض مزعجة أكثر مما هي خطيرة، على راسها تعب العين والإحساس بسخونة أو وخز أو حرق في العينين، أو الإحساس بثقل في الجفنين أو بضغط في العين. وينجم تعب العين غالبا عن البيئة (مكيفات الهواء، دخان السجائر، الغبار الصناعي….) أو عن نشاطات معينة (مثل الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر أو شاشة التلفزيون لساعات طويلة…). قد يعزى تعب العينين أيضا إلى جفاف في العين الذي يسببه تضاؤل كمية الدموع. وترتبط هذه المشكلة (الجفاف) كذلك بالبيئة، أو بالتقدم في العمر، أو تناول أدوية أو أمراض جلدية. ويمكن استشارة الطبيب إذا ساورك الشك أو إذا شعرت بالكثير من الانزعاج. وتتوافر في الصيدليات مجموعة كبيرة من قطرات العين التي تحل هذه المشكلة.
خطر الهواتف الذكية والعدسات اللاصقة
من أجل حماية العين من ضعف النظر والعمى، يجدر أيضا الانتباه لتزايد التأثير السلبي للهواتف الذكية والحواسب اللوحية على النظر. إذ تحذر الدراسات من الزيادة الكبيرة في قصر النظر لدى مستعملي الهواتف الذكية والحواسب اللوحية، خاصة في صفوف الشباب".
وحذرت تلك الدراسات من أن عدد الأشخاص الذين يعانون من ضعف النظر سيتزايد مستقبلا. ومن بين الأسباب الرئيسية لذلك الاستخدام المفرط للهواتف الذكية من طرف الأطفال والمراهقين. وهذا يعني تراجع الوقت الذي يقضيه مستخدمو تلك الأجهزة في الهواء الطلق وفي وضوء النهار. وكنتيجة لذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف النظر تكون لديهم رؤية الأشياء البعيدة مضببة وغير واضحة.
ويقول العلماء إن إمعان النظر في الأشياء القريبة (كالهاتف المحمول أو الحاسوب اللوحي) يعطي إشارة للعين لتنمو. "كلما ازداد بعد بؤرة العين، ازداد طول مقلة العين. فيصير الأمر شبيها ببالون. وكلما زاد نفخ الهواء داخله أصبح أكثر سمكا. هذه الحالة تقود في نهاية المطاف إلى فقر في الدورة الدموية وضمور في شبكية العين"، يضيف مدير قسم طب العيون بجامعة روستوك. وبهذا يكون قصر النظر بمثابة مرض جديد منتشر على نطاق واسع ويهد سلامة المجتمع، يضيف الموقع الإلكتروني لمجلة "فوكوس".
ويشير الخبراء أيضا أن كثيرا من السيدات اللاتي يرتدين العدسات اللاصقة يقعن في خطأ كبير للغاية يؤدي إلى فقدان البصر على المدى البعيد، وهو عدم خلع العدسات اللاصقة قبل النوم، فارتداء العدسات في أثناء النوم يمنع مرور الأكسجين إلى العين، الأمر الذي يعيق عمل القرنية بشكل صحيح، ويوقف عملية التمثيل الغذائي للعين، ما يزيد من احتمال الإصابة بالعمى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.