الأزمي يستقيل من رئاسة فريق "العدالة والتنمية"    مخاض أول حكومة يسارية ائتلافية في إسبانيا    الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي - تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب    البيجيدي على صفيح ساخن…إدريس الآزمي يقدم استقالته من رئاسة الفريق    تعزية : المرحوم عبد السلام الكويري إلى رحمة الله    عاجل .. الأزمي يقدم استقالته من رئاسة فريق البيجيدي بالبرلمان بعد "لايف" بنكيران    بنشماش: الفاعل السياسي فشل.. والحل هو أن يأخذ الملك المبادرة (فيديو) قال إن السبب هو "غياب ملهمة"    رئيس الجزائر يقلّد "المحاربين" وسام الاستحقاق    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    بنكيران مهاجما قيادة حزبه: التنازل عن العربية “أضحوكة الزمان” و”فضيحة خايبة حتى للتعاويد” (فيديو)    أطفال من هؤلاء؟؟ومن أتى بهم إلى المخيم؟؟    جذور العنف ضد النساء على ضوء «قضية حنان»    "سيدي بومهدي" بعاصمة الشاوية .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الجزائر: استقبال شعبي ل”محاربي الصحراء”.. والرئيس المؤقت يمنحهم أعلى وسام وطني (فيديو)    المغرب والأردن.. تأكيد العزم على تنفيذ مخرجات القمة بين الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني    فيديو تعنيف نساء و شبان بباب سبتة يهز إدارة الجمارك    أمام صمت الرباط.. مسؤول تابع لحفتر يعزي العثماني إثر مقتل 9 مغاربة بليبيا (وثيقة) في قصف جوي لقوات حفتر    نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى    سعيدة شرف تحيي ليالي عيد البحر وتوجه طلبا لعناصر اﻷمن    الدويك: "نقدم أقصى مجهوداتنا في التداريب من أجل الإستعداد جيدا للموسم الجديد"    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دار الشعر بمراكش تحتفي بالشاعر محمد مستاوي
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 06 - 2019

“من قبيل إحقاق الحق، أن نعتبر دار الشعر بمراكش شمسا أدبية تطلع على مرابع الإبداع والمبدعين، وهي تصل بشعاعها مكامن المنسيين من الشعراء الموفقين والواعدين، ومن تجليات ذلك ما تم إنجازه باحترافية واقتدار بمدينة العلم والعتاقة والإبداع: تارودانت”، هكذا ختم الشاعر الحسن الحسيني، شاعر تارودانت لقاء “تجارب شعرية”، والذي نظمته دار الشعر بمراكش تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال وبتنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة بتارودانت، يوم الجمعة 14 يونيو، بفضاء رواق باب انزركان بتارودانت.
فقرة “تجارب شعرية”، والتي شهدت حضورا لافتا للفيف من المثقفين والكتاب والفنانين وساكنة وجمهور تارودانت العالمة، احتفت بأحد رواد الشعر الأمازيغي، تأليفا ونقدا وتحقيقا، الشاعر والباحث محمد مستاوي، صاحب أول ديوان شعري أمازيغي مطبوع “إسكراف” (قيود) سنة 1976. ورغم اختياره الأمازيغية لغة لإبداعه الشعري، “فإنه ظل حريصا بنفس المستوى على الكتابة بالعربية، لأنه متشبع بها كتابة ونطقا وذوقا..”، كما أشار الباحث أحمد بزيد الكنساني.
اختيار الشاعر الأمازيغي محمد مستاوي، يأتي بعدما احتفت دار الشعر بمراكش برموز الشعر المغربي : أحمد بلحاج آيت وارهام، محمد بنطلحة، محمد الشيخي، مليكة العاصمي. واختيار مدينة تارودانت، المدينة الرائدة في حركة الشعر المغربي، بالأسماء والهامات الشعرية السامقة التي أنجبت (فصيحا، وأمازيغية)، يؤكد الشاعر عبدالحق ميفراني مدير دار الشعر بمراكش: ” يأتي في سياق الانفتاح الذي تواصله الدار على فضاءات جديدة في عمق الجنوب المغربي، لترسيخ تداول أكبر للشعر بين جمهوره، ولمزيد من الانفتاح والإنصات لشعراء من مختلف التجارب والرؤى والحساسيات والأنماط”.
وسهر كل من الباحث أحمد بزيد الكنساني، والشاعرة والإعلامية خديجة أروهال، والشاعر الحسن الحسيني، على تقديم شهادتهم والتي استقصت بعضا من سيرة تجربة شعرية مائزة ورائدة، حققت حضورها القوي في المشهد الشعري المغربي، منذ ستينيات القرن الماضي. كما حضرت في مفتتح اللقاء فرقة تاسكيوين، هذه الرقصة الاحتفالية التي صنفت ضمن لائحة التراث الثقافي اللامادي للإنسانية من طرف (اليونيسكو)، إلى جانب الفنان سعيد عكرود، لإكمال احتفالية شعرية رسخت ل”ثقافة الاعتراف” لرواد الحركة الشعرية المغربية.
“محمد مستاوي”: تجربة متفردة ومسار طوي من العطاء:
وتوقف أحمد بزيد الكنساني، الشاعر والباحث في الفكر والثقافة والتاريخ والفنون الشعبية العربية والأمازيغية، عند “أطروحات” الشاعر محمد مستاوي من خلال دواوينه الصادرة. وقد وسمها بهذا التوصيف، اعتبارا لما تطرحه من دلالات وما تتميز به من طرائق الكتابة الشعرية. الباحث أحمد بزيد الكنساني، يعتبر “شخصية محمد مستاوي شخصية فاعلة في الثقافة والأدب المغربي الأمازيغي، لها امتدادات متعددة في حقول الأدب والثقافة المغربية، يمثل هذا التعدد حضورا فاعلا في التراث المغربي عموما، تجذرت امتداداته في الماضي مع أجيال متتالية من الشعراء والطلبة والفقهاء والعلماء السوسيين الذين كانوا يبدعون بالعربية والأمازيغية قبل اليوم بمآت السنين، وجمعوا بين اللغة العربية وآدابها، والعلوم الشرعية والأدب العربي، وبين اللغة الأمازيغية وآدابها وتراثها الشفوي، فجمعوا بين الثقافتين العربية والأمازيغية”.
وتوقف الباحث أحمد بزيد عند الأسلوب الأدبي، للشاعر محمد مستاوي، من خلال دواوينه الستة الصادرة، إذ يعتبرها تغوص عميقا “في أغوار مجتمع المناطق الهامشية، ليكشف للعالم واقعه المؤلم، ويقف على مصادر الألم ومنابع الأمل فيه، بصوت أدبي محتج غيور.. ولم يكن شاعرا يستلذ الحديث في مواقف الإنشاد، يتغنى بأوجاع الناس فحسب، بل كان خطيبا داعية إلى نفض الغبار، وكسر الأغلال، التي تشد الإرادة وتعتقل الفكر وتُعْمي العقل..”.
واعترفت الشاعرة والإعلامية خديجة أروهال، أحد أهم الأصوات الشعرية الأمازيغية اليوم، صاحبة دواوين “تيفراس” و”سمفونية الألم” و”أنين الصمت”، و”ملامح”، الإعلامية والفاعلة الجمعوية الدؤوبة محليا ووطنيا، بأنها تنتمي إلى جيل “تتلمذ على يد الشاعر محمد مستاوي” أحد رواد الشعر المغربي، والذي بصموا تاريخ الشعر الأمازيغي بالكثير من الاجتهادات، إبداعا وتوثيقا وتحقيقا ونقدا. واعتبرت أن لحظة انفتاح دار الشعر بمراكش، على تجربة رائدة مثل تجربة مسناوي الشعرية، دلالة رمزية مضاعفة للاحتفاء بالهوية المغربية المتعددة والمنفتحة”.
واتجه الشاعر الحسن الحسيني، صاحب العديد من الإنتاجات الأدبية والشعرية: “ومضات روح”، “إشراقات روح”، “على ضفة الأمل”، “عطر الخزامى”، “وجه الله وعيناي”، “هكذا الماء”، “لا تقصص رؤياي”، وأحد رموز القصيدة العمودية في المغرب، إلى تقديم شهادة شعرية عميقة. اختلط الشعر بصورة مستاوي وحضوره الإبداعي، وتناغم الإلقاء مع الإنشاء مع الغناء.
يقول الشاعر الحسن: “محمد مستاوي، قامة شعرية استطالت عن الهدم وتعمقت عن الاجتثاث، وكما يعتز به، يعتز بالحضور والمشاركة في تكريمه، خصوصا وأنه عنوان للألق والإبداع، والصبر والإنتاج والنجاح والمعاناة..”
الشاعر محمد مستاوي، هذا الصوت الشعري الذي ساهم في تقريب الشعر والثقافة الأمازيغية عموما إلى القراء والمهتمين عبر مسار طويل، منذ ستينيات القرن الماضي إلى اليوم، أغنى المكتبات الوطنية بالكثير من الإصدارات الإبداعية: “إسكراف”(قيود)، “تاضصاد ديمطاون”/الضحك والبكاء،”أسايس” (المرقص)، “تاضنكيوين”/ (أمواج)، “مازاتيت” (ما قولك)، والكثير من الإصدارات في النقد والبحث والأمثال الشعبية والحكايات والسير.. أعرب عن سعادته باحتفاء دار الشعر بمراكش، بتجربته، وخصوصا في المدينة التي رأى فيها النور، بين أهلها ومثقفيها وشعرائها المرموقين وأناسها. واعتبر أن أكبر احتفاء بالتجارب الشعرية، هو حين تكون لا تزال نابضة بالحياة، ولا تزال تمارس غواية الإبداع.
قرأ الشاعر محمد مستاوي مقاطع متفرقة من إبداعه الشعري، وشاركته الشاعرة خديجة أروهال والشاعر الحسن الحسيني، في ليلة تجارب شعرية، والتي اختارت دار الشعر بمراكش، أن تواصل من خلالها، استراتيجية الانفتاح على كافة أنماط الكتابة الشعرية في المغرب، وعلى التجارب والحساسيات والأجيال والرؤى والفضاءات، صورة مقربة لهوية القصيدة المغربية، في تعددها اللساني ومرجعيات الكتابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.