جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية الدومينيكان بمناسبة العيد الوطني لبلاده    كونفدرالية إسبانية تدين الهجوم على شاحنة مغربية    وزارة الصحة تقصي وسائل إعلام وطنية من ندوة صحافية حول فيروس “كورونا”!    حادثة سير خطيرة تخلف مقتل سيدة وحفيدها بضواحي الحاجب    اعمارة متفائل : المغرب يقارب المعدل الأوروبي فيما يتصل بعدد قتلى الطرق    خطير.. عقوبات حبسية صارمة ضد من يروج لانتشار “كورونا” بالمغرب    السردين غني بالفيتامينات    البرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة الفخفاخ    “أبناء مبارك” ينعون وفاة قائدهم    من وكيف يتم ترويج الشماريخ؟    مباراة الموسم    المنخرطون يؤجلون الجمع العام السنوي للحسنية    جامعة كرة القدم تحتفي بالمنتخب النسوي المتوج ببطولة شمال إفريقيا    مزراوي لا يفكر في الرحيل عن أياكس خلال الصيف    الذكرى 50 لمعاهدة الأخوة وحسن الجوار والتعاون بين الرباط ونواكشوط .. الحسن الثاني والمختار ولد داداه ينتصران للمستقبل يوم 8 يونيو 1970    بنعبدالقادر: اختزال النقاش حول الإثراء غير المشروع شعبوية جنائية لا تحقق سوى الأصوات الانتخابية    مجموعة OCP تطلق المحطة التاسعة من آلية “المثمر المتنقل” بشفشاون    استفادة 2317 شخصا من قافلة طبية بالعرائش    وزارة العدل تبسط تدابيرها لمحاربة الاستيلاء على عقارات    قاضي أم جلاد؟.. حقيقة تبرئة عائشة عياش لدنيا بطمة من “حمزة مون بيبي”    “سويز” تفوز بعقدين لتدبير نفايات رونو و “ب س أ” ب 17,6 مليون أورو    الحبابي ل « فبراير »: ثمن « الكمامات » وصل إلى 129 درهما للواحدة    بسبب كورونا.. حزب الاستقلال يدعو إلى اجتماع عاجل بالبرلمان    بعد يوم واحد من رسم مندوبية التخطيط صورة قاتمة عن سوق الشغل بالمغرب وزير الشغل يقول: إحداث مناصب الشغل عرف ارتفاعا و نسبة البطالة تراجعت!!!    تأهل 4 ملاكمين مغاربة إلى أولمبياد طوكيو    أخنوش يستنفر مسؤولي المياه والغابات لتنزيل “غابات المغرب” اجتمع بهم في الصخيرات    رفضوا للمرة الثانية استقبال وزيرة الخارجية الإسبانية.. التحالف الاستراتيجي بين الرباط ومدريد يثير حكام الجزائر    في يوم دراسي حول: «موقع الحدود في النموذج التنموي الجديد، جهة الشرق نموذجا» .. خولة لشكر: الدولة القوية تدافع عن مصالحها الوطنية    5 قتلى في إطلاق نار بمصنع للخمور بأمريكا    سابقة في تاريخ الجزائر … محاكمة ابن الرئيس عبد المجيد تبون !    مسؤولون يناقشون محاربة العنف في فضاءات المدن    40 ملف فساد أمام جرائم الأموال    «الجسد في المجتمعات العربية » ضيف السيدة الحرة بالمضيق    قصة قصيرة : «أمغاري»    الفرقة الوطنية بالبيضاء تواجه دنيا بطمة بعائشة عياش بسبب حساب “حمزة مون بيبي”    من تنظيم شعبة القانون العام بجامعة الحسن الأول بسطات .. ندوة علمية حول «النموذج التنموي الجديد: قراءة في السياق وسؤال التنمية بالمغرب»    الصحراء المغربية .. مجلس النواب الإسباني يدعو إلى "حل عادل ودائم ومقبول "    بعد انتشار شائعات دخول “كورونا” للمغرب.. العثماني يطمن المغاربة    تقرير أسود عن سوق الشغل في المغرب .. 76 % من الطبقة العاملة محرومة من التغطية الصحية 79 % لا حق لها في التقاعد و 55 % تشتغل بدون عقد عمل و 95 % بدون انتماء نقابي    رسميا.. السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة بسبب كورونا إلى حين توفير إجراءات الحجر الصحي    مانشستر سيتي يقلب الطاولة على ريال مدريد في عصبة الأبطال    السعودية تُعلّق دخول المملكة لأداء مناسك العمرة بسبب فيروس “كورونا”    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    المغرب.. الحالات 17 المحتملة لفيروس كورونا المستجد “خالية من هذا الفيروس”    في ذكرى رحيل والده .. أنور الجندي يصرخ في وجه الحسن عبيابة    إغلان يرهن تكوين "مجتمع المعرفة" ب"مواطن قارئ"    "كورونا" يحصد أرواح 2744 شخصا بالصين    صراع المغرب والجزائر ينتقلُ إلى "حلبات" الدّبلوماسية بمنطقة الخليج‬    طنجة : توقيف مشتبهين لتورطهما في ارتكاب سرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض من داخل وكالة لتحويل الأموال        انسجام الخطاب الشعري في ديوان "أسأتُ لي" للشاعر "ادريس زايدي"    "تلوث الهواء" يبوئ نيودلهي "صدارة" المدن بالعالم    بسبب كورونا.. وزارة الحج تعلق بالسعودية إصدار تأشيرات العمرة    جمعية فلكية: فاتح شهر رمضان بالمغرب سيصادف هذا التاريخ    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دار الشعر بمراكش تحتفي بالشاعر محمد مستاوي
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 06 - 2019

“من قبيل إحقاق الحق، أن نعتبر دار الشعر بمراكش شمسا أدبية تطلع على مرابع الإبداع والمبدعين، وهي تصل بشعاعها مكامن المنسيين من الشعراء الموفقين والواعدين، ومن تجليات ذلك ما تم إنجازه باحترافية واقتدار بمدينة العلم والعتاقة والإبداع: تارودانت”، هكذا ختم الشاعر الحسن الحسيني، شاعر تارودانت لقاء “تجارب شعرية”، والذي نظمته دار الشعر بمراكش تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال وبتنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة بتارودانت، يوم الجمعة 14 يونيو، بفضاء رواق باب انزركان بتارودانت.
فقرة “تجارب شعرية”، والتي شهدت حضورا لافتا للفيف من المثقفين والكتاب والفنانين وساكنة وجمهور تارودانت العالمة، احتفت بأحد رواد الشعر الأمازيغي، تأليفا ونقدا وتحقيقا، الشاعر والباحث محمد مستاوي، صاحب أول ديوان شعري أمازيغي مطبوع “إسكراف” (قيود) سنة 1976. ورغم اختياره الأمازيغية لغة لإبداعه الشعري، “فإنه ظل حريصا بنفس المستوى على الكتابة بالعربية، لأنه متشبع بها كتابة ونطقا وذوقا..”، كما أشار الباحث أحمد بزيد الكنساني.
اختيار الشاعر الأمازيغي محمد مستاوي، يأتي بعدما احتفت دار الشعر بمراكش برموز الشعر المغربي : أحمد بلحاج آيت وارهام، محمد بنطلحة، محمد الشيخي، مليكة العاصمي. واختيار مدينة تارودانت، المدينة الرائدة في حركة الشعر المغربي، بالأسماء والهامات الشعرية السامقة التي أنجبت (فصيحا، وأمازيغية)، يؤكد الشاعر عبدالحق ميفراني مدير دار الشعر بمراكش: ” يأتي في سياق الانفتاح الذي تواصله الدار على فضاءات جديدة في عمق الجنوب المغربي، لترسيخ تداول أكبر للشعر بين جمهوره، ولمزيد من الانفتاح والإنصات لشعراء من مختلف التجارب والرؤى والحساسيات والأنماط”.
وسهر كل من الباحث أحمد بزيد الكنساني، والشاعرة والإعلامية خديجة أروهال، والشاعر الحسن الحسيني، على تقديم شهادتهم والتي استقصت بعضا من سيرة تجربة شعرية مائزة ورائدة، حققت حضورها القوي في المشهد الشعري المغربي، منذ ستينيات القرن الماضي. كما حضرت في مفتتح اللقاء فرقة تاسكيوين، هذه الرقصة الاحتفالية التي صنفت ضمن لائحة التراث الثقافي اللامادي للإنسانية من طرف (اليونيسكو)، إلى جانب الفنان سعيد عكرود، لإكمال احتفالية شعرية رسخت ل”ثقافة الاعتراف” لرواد الحركة الشعرية المغربية.
“محمد مستاوي”: تجربة متفردة ومسار طوي من العطاء:
وتوقف أحمد بزيد الكنساني، الشاعر والباحث في الفكر والثقافة والتاريخ والفنون الشعبية العربية والأمازيغية، عند “أطروحات” الشاعر محمد مستاوي من خلال دواوينه الصادرة. وقد وسمها بهذا التوصيف، اعتبارا لما تطرحه من دلالات وما تتميز به من طرائق الكتابة الشعرية. الباحث أحمد بزيد الكنساني، يعتبر “شخصية محمد مستاوي شخصية فاعلة في الثقافة والأدب المغربي الأمازيغي، لها امتدادات متعددة في حقول الأدب والثقافة المغربية، يمثل هذا التعدد حضورا فاعلا في التراث المغربي عموما، تجذرت امتداداته في الماضي مع أجيال متتالية من الشعراء والطلبة والفقهاء والعلماء السوسيين الذين كانوا يبدعون بالعربية والأمازيغية قبل اليوم بمآت السنين، وجمعوا بين اللغة العربية وآدابها، والعلوم الشرعية والأدب العربي، وبين اللغة الأمازيغية وآدابها وتراثها الشفوي، فجمعوا بين الثقافتين العربية والأمازيغية”.
وتوقف الباحث أحمد بزيد عند الأسلوب الأدبي، للشاعر محمد مستاوي، من خلال دواوينه الستة الصادرة، إذ يعتبرها تغوص عميقا “في أغوار مجتمع المناطق الهامشية، ليكشف للعالم واقعه المؤلم، ويقف على مصادر الألم ومنابع الأمل فيه، بصوت أدبي محتج غيور.. ولم يكن شاعرا يستلذ الحديث في مواقف الإنشاد، يتغنى بأوجاع الناس فحسب، بل كان خطيبا داعية إلى نفض الغبار، وكسر الأغلال، التي تشد الإرادة وتعتقل الفكر وتُعْمي العقل..”.
واعترفت الشاعرة والإعلامية خديجة أروهال، أحد أهم الأصوات الشعرية الأمازيغية اليوم، صاحبة دواوين “تيفراس” و”سمفونية الألم” و”أنين الصمت”، و”ملامح”، الإعلامية والفاعلة الجمعوية الدؤوبة محليا ووطنيا، بأنها تنتمي إلى جيل “تتلمذ على يد الشاعر محمد مستاوي” أحد رواد الشعر المغربي، والذي بصموا تاريخ الشعر الأمازيغي بالكثير من الاجتهادات، إبداعا وتوثيقا وتحقيقا ونقدا. واعتبرت أن لحظة انفتاح دار الشعر بمراكش، على تجربة رائدة مثل تجربة مسناوي الشعرية، دلالة رمزية مضاعفة للاحتفاء بالهوية المغربية المتعددة والمنفتحة”.
واتجه الشاعر الحسن الحسيني، صاحب العديد من الإنتاجات الأدبية والشعرية: “ومضات روح”، “إشراقات روح”، “على ضفة الأمل”، “عطر الخزامى”، “وجه الله وعيناي”، “هكذا الماء”، “لا تقصص رؤياي”، وأحد رموز القصيدة العمودية في المغرب، إلى تقديم شهادة شعرية عميقة. اختلط الشعر بصورة مستاوي وحضوره الإبداعي، وتناغم الإلقاء مع الإنشاء مع الغناء.
يقول الشاعر الحسن: “محمد مستاوي، قامة شعرية استطالت عن الهدم وتعمقت عن الاجتثاث، وكما يعتز به، يعتز بالحضور والمشاركة في تكريمه، خصوصا وأنه عنوان للألق والإبداع، والصبر والإنتاج والنجاح والمعاناة..”
الشاعر محمد مستاوي، هذا الصوت الشعري الذي ساهم في تقريب الشعر والثقافة الأمازيغية عموما إلى القراء والمهتمين عبر مسار طويل، منذ ستينيات القرن الماضي إلى اليوم، أغنى المكتبات الوطنية بالكثير من الإصدارات الإبداعية: “إسكراف”(قيود)، “تاضصاد ديمطاون”/الضحك والبكاء،”أسايس” (المرقص)، “تاضنكيوين”/ (أمواج)، “مازاتيت” (ما قولك)، والكثير من الإصدارات في النقد والبحث والأمثال الشعبية والحكايات والسير.. أعرب عن سعادته باحتفاء دار الشعر بمراكش، بتجربته، وخصوصا في المدينة التي رأى فيها النور، بين أهلها ومثقفيها وشعرائها المرموقين وأناسها. واعتبر أن أكبر احتفاء بالتجارب الشعرية، هو حين تكون لا تزال نابضة بالحياة، ولا تزال تمارس غواية الإبداع.
قرأ الشاعر محمد مستاوي مقاطع متفرقة من إبداعه الشعري، وشاركته الشاعرة خديجة أروهال والشاعر الحسن الحسيني، في ليلة تجارب شعرية، والتي اختارت دار الشعر بمراكش، أن تواصل من خلالها، استراتيجية الانفتاح على كافة أنماط الكتابة الشعرية في المغرب، وعلى التجارب والحساسيات والأجيال والرؤى والفضاءات، صورة مقربة لهوية القصيدة المغربية، في تعددها اللساني ومرجعيات الكتابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.