إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    كأس العرش: حسنية أكادير تستعد لنهائي العمر    الملتقى الدولي لسباقات الخيول: تتويج الفرس (راجح) بالجائزة الكبرى للملك محمد السادس الخاصة بالخيول العربية الأصيلة    رياض محرز يغيب عن مباراة الجزائر وبوتسوانا بسبب طلاقه من زوجته    جثة شخص متحللة تنبعث بروائح كريهة بطنجة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    مندوبية السجون: الاتصال الهاتفي بين السمسار المزعوم والسيدة المعتقلة كان من داخل المحكمة    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة    أزيد من 23 ألف مترشح لامتحانات توظيف أساتذة الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    جمهور قياسي في مباراة بوروندي والمغرب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    رفاق منيب يدعون إلى وقف التصعيد في ملف الريف والسراح لمعتقليه عقب زيارة مكتبه السياسي الى الحسيمة    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    الصور.. سفينة "الباندا الزرقاء" تحط الرحال بطنجة    العثماني يهاجم مستشاري “البام” بالرباط ويصفهم ب”البلطجية” ويبعث برسائل مشفرة لأخنوش    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس    ملاسنات تعكّر الاحتفالات بذكرى تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون مالية 2020.. الحكومة تواصل مسلسل الخوصصة
نشر في بيان اليوم يوم 23 - 10 - 2019

حدد مشروع قانون المالية لسنة 2020 ثلاث أولويات اعتبرها أساسية، وهي مواصلة دعم السياسات الاجتماعية، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وإرساء آليات الحماية الاجتماعية، بالإضافة إلى تعزيز الثقة وإعطاء دينامية جديدة للاستثمار ودعم المقاولة.
وأوضح محمد بنشعبون، خلال تقديمه لمشروع قانون المالية أمام مجلسي البرلمان، مساء أول أمس الاثنين، بالنسبة لدعم القطاعات الاجتماعية، أن الحكومة ستعطي الأولوية لتنزيل القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين باعتباره مرتكزا لتقليص الفوارق وإرساء مبدأ تكافؤ الفرص، وعاملا حاسما في تأهيل الشباب لولوج سوق الشغل، بالإضافة إلى تفعيل خارطة الطريق لتطوير التكوين المهني، ومواصلة تفعيل مخطط “الصحة 2025” الهادف إلى تحسين الولوج للخدمات الطبية والأدوية.
وفي السياق ذاته، قال بنشعبون إن “مشروع قانون المالية لسنة 2020 خصص ما مجموعه 91 مليار درهم لقطاعات التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والصحة، موازاة مع إحداث 20 ألفا منصب مالي منها 4000 منصب لقطاع الصحة وما يفوق 16 ألفا منصب مالي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، منها 15 ألفا لفائدة الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين”، مشيرا إلى أن الاعتمادات المرصودة لهذه القطاعات في إطار هذا المشروع ناهزت 30 في المائة من إجمالي الميزانية العامة للدولة دون احتساب الدين، وتمثل المناصب المالية المخصصة للقطاعات ذاتها 46 في المائة من مجموع المناصب المفتوحة والتي بلغت 46.676 منصبا ماليا بما في ذلك المناصب المفتوحة لأكاديميات التربية والتكوين.
وبحسب وزير الاقتصاد والمالية، فإن مشروع قانون المالية لسنة 2020 تضمن مجموعة من التدابير التي وصفها ب “الهامة” موجهة بالأساس إلى قطاع الصحة من خلال تمكين المواطنين من الحصول على اللقاحات الكافية، حيث سيتم بموجب القانون المالي إعفاء اللقاحات من الضريبة على القيمة المضافة، بالإضافة إلى تدابير أخرى من قبيل تخفيض سعر الضريبة على القيمة المضافة من 20 في المائة إلى 10 في المائة على عمليات بيع تذاكر الولوج للمتاحف وقاعات السينما والمسرح.
وبخصوص تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، خصص مشروع قانون المالية 2020 وفق إفادة محمد بنشعبون، ما يناهز 18 مليار درهم لتحسين الولوج إلى الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية الأساسية، حيث تم تخصيص 1.7 مليار درهم لبرنامج المساعدة الطبية “راميد” موازاة مع بداية تفعيل التأمين الصحي للمستقلين وتوسيع التغطية الصحية الإجبارية للطلبة، بالإضافة إلى تخصيص ما يفوق 3.5 مليار درهم في إطار تعزيز الدعم الاجتماعي للتمدرس، وتخصيص 2.2 مليار درهم لدعم المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
وأضاف وزير المالية، أن الحكومة ستعمل في إطار مشروع قانون المالية للسنة المقبلة، على مواصلة تنفيذ البرنامج الوطني لتقليص الفوارق عبر تخصيص حوالي 7.4 مليار درهم ما بين اعتمادات الأداء والالتزام، وتخصيص ما يناهز 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية خاصة بالنسبة للطبقة المتوسطة من خلال تنفيذ التزامات الحوار الاجتماعي التي يبلغ أثرها المالي برسم سنة 2020 ما مجموعه 11.3 مليار درهم، بالإضافة إلى تخصيص 14.6 مليار درهم لصندوق المقاصة في إطار مواصلة دعم غاز البوتان والسكر والدقيق، مع تخصيص 630 مليون درهم لدعم الأرامل و 200 مليون درهم لمساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة.
من جانب آخر، أفاد محمد بنشعبون، أن كل الالتزامات المالية الواردة في مشروع قانون المالية للسنة المقبلة، سينتج عنها تزايد الحاجة إلى تمويل الخزينة برسم سنة 2019 بما يناهز 16 مليار درهم، وهو ما يتطلب، يضيف الوزير، توفير موارد إضافية من أجل التحكم في مستوى عجز الخزينة، مشيرا إلى أنه في ظل هذه الوضعية، تم اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على التوازنات المالية من خلال التحكم في النفقات المرتبطة بالسير العادي للإدارة من خلال تقليصها بنسبة 1 في المائة، واللجوء إلى آليات التمويل المبتكرة في إطار الشراكة المؤسساتية مع القطاع الخاص والتدبير النشيط لأملاك الدولة مما سيمكن، بحسب بنشعبون من تعبئة 12 مليار درهم.
وفي السياق ذاته، ذكر الوزير أن الحكومة ستعمل على مواصلة عمليات الخوصصة التي ستمكن من تحصيل 3 مليار درهم، مع تكثيف الجهود على مستوى تعبئة المواد الجبائية عبر تقوية المراقبة وتقليص النفقات الجبائية، مشيرا إلى أن هذه التدابير ستمكن من تقليص عجز الخزينة من 4.8 في المائة إلى 3.5 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مع التأكيد على ضرورة مواصلة التحكم في عجز الميزانية وتقليص الميزانية، وهو ما يفرض في نظر الوزير، التفعيل السريع للإصلاحات الهيكلية لأنظمة التقاعد والمقاصة والمؤسسات والمقاولات العمومية.
ويتوخى مشروع قانون المالية 2020، حسب وزير الاقتصاد والمالية، تحقيق نمو اقتصادي في حدود 3.7 في المائة مع مواصلة التحكم في التضخم في أقل من 2 في المائة وضمان استقرار التوازنات المالية من خلال حصر العجز في 3.5 في المائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.