أزيد من 500 ألف مهاجر مغربي يحصلون على تصاريح الإقامة بفرنسا سنة 2020    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الأحد    المغرب..يسجل 13 وفاة و5482 اصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية    بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    النيران تسلب حياة طفل بمدينة أكادير    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    منظمة: مصرع ثلاثة مهاجرين مغاربة بداخل مركز احتجاز في ليبيا    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية تستعرض حصيلة إنجازاتها برسم سنة 2021    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأفلام الروائية الطويلة والأفلام الوثائقية الفائزة في المسابقة الرسمية بمهرجان سلا الدولي لفيلم المرأة
نشر في بيان اليوم يوم 17 - 11 - 2021

اختتمت الدورة الرابعة عشر للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، مساء السبت 13 نونبر الجاري بقاعة سينما هوليوود، بالإعلان عن الأفلام الفائزة بجوائز 2021. وقد جاءت النتائج على الشكل التالي:
جوائز المسابقة الدولية للأفلام الروائية الطويلة:
منحت لجنة تحكيم المسابقة الدولية للأفلام الروائية الطويلة، برئاسة المخرجة السويسرية دومينيك دي ريفاز وعضوية المخرجة المغربية خولة أسباب بن عمر والممثلة والمخرجة البوركينابية ميمونة ندياي والمخرجة الفرنسية هيلين ميلانو والمخرجة البرازيلية أليس دجي أندرادي، جوائزها الخمس كما يلي:
الجائزة الكبرى لفيلم "كويسيبان" للمخرجة ميريام فيريولت (كندا)، جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم "كلارا سولا" للمخرجة ناتالي ألفاريز ميسين (إنتاج مشترك بين كوستاريكا وبلجيكا وألمانيا والسويد)، جائزة العمل الأول لفيلم "كوستا برافا" للمخرجة اللبنانية مونية عقل، جائزة التشخيص إناثا لماريجا سكاريسيش عن دورها في فيلم "مار" للمخرجة أندريا ستاكا (كرواتيا/سويسرا)، جائزة التشخيص ذكورا لصالح بكري عن دوره في فيلم "كوستا برافا" للمخرجة اللبنانية مونية عقل.
أما الأفلام الأخرى التي خرجت من المسابقة بخفي حنين فهي: "امرأة في الظل" (2020) للمخرج المغربي جمال بلمجدوب، "إذا هبت الريح" (2020) للمخرجة الأرمينية نورا مارتيروسيان، "أشباح" (2020) للمخرجة التركية أزرا دنيز أوكياي، "ضباب الصيف" (2020) للمخرجة الصينية هان سواي، "آية" (2021) للمخرج سيمون كوليبالي جيلار بلجيكا/فرنسا/الكوت ديفوار)، "فريدا" (2021) للمخرجة الهايتية جيسيكا جينيوز).
جائزة الفيلم الوثائقي:
منحت لجنة تحكيم المسابقة الدولية للأفلام الوثائقية، برئاسة المخرجة التونسية فاطمة الشريف وعضوية المخرجة والكاتبة المغربية صونيا التراب والمخرجة اللبنانية سارة فرانسيس، جائزة الفيلم الوثائقي للمخرجة الفلسطينية سماهر القاضي عن فيلمها "كما أريد" (2021)، وهو إنتاج مشترك بين مصر والنرويج وفرنسا وفلسطين وألمانيا، وخصت الفيلم المغربي "لمعلقات" (2021) لمريم عدو بتنويه خاص. باقي الأفلام المشاركة في هذه المسابقة هي: "نا شاينا" (2020) للمخرجة الفرنسية ماري فوانيي، "العثور على سالي" (2020) للمخرجة الكندية/الإثيوبية تمارا مريم داويت، "لم أعد أخاف من الليل" (2020) للمخرجتين الفرنسيتين ليلى بورشي و سارة كيومي).
جائزتي الجمهور الشبابي:
أعلنت لجنة تحكيم جائزة الجمهور الشبابي، برئاسة الممثلة إيمان المشرفي وعضوية المخرجة زينب الزيتوني والمخرجة والسيناريست وجدان خالد، عن فوز الفيلمين المغربيين القصير "جنة" (22 د) لمريم عبيد والطويل "مباركة" (2018) لمحمد زين الدين بجائزتي الجمهور الشبابي. أما باقي الأفلام المتبارية على هاتين الجائزتين، فكان عددها خمسة أفلام قصيرة، هي: "العصا" (15 د) لفاطمة أكلاز، "إكاروس" (12 د) لسناء العلاوي، "أخو" (11 د) لآسية الإسماعيلي، "سراديب الغضب" (30 د) للينا اعريوس، "لقاء مع الروح" (14 د) لكوثر بنجلون، وثلاثة أفلام طويلة هي: "هلا مدريد، فيسكا بارصا" (2019) لعبد الإله الجوهري و"بركاج بالمغربية" (2019) لأحمد الطاهري الإدريسي و"كبرو ومبغاوش يخويو الدار" (2019) لنور الدين دوكنة.
تجدر الإشارة بشكل عام إلى أن الأفلام المتوجة في مختلف المسابقات كانت بالفعل أقوى إبداعيا من باقي الأفلام الأخرى المتبارية معها على جوائز الدورة الرابعة عشر للمهرجان.
تكريم الممثلتين المغربيتين سامية أقريو وثريا العلوي
* سامية أقريو: هذا التكريم حافز لي على المزيد من العطاء
حظيت الممثلة سامية أقريو بتكريم في حفل افتتاح الدورة الرابعة عشر للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، الذي احتضنته قاعة فضاء هوليود السينمائي والثقافي بحي كريمة الشعبي، بحضور محمد مهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل، الذي سلمها ذرع التكريم تحت تصفيقات الحاضرين، وشخصيات أخرى وثلة من ضيوف المهرجان من فنانين ونقاد وصحافيين وجمهور متنوع.
وقبل فقرة التكريم تم عرض فيديو تضمن مشاهد من عينة من الأفلام السينمائية الروائية الطويلة، التي شاركت فيها المكرمة كممثلة، وهي على التوالي: "أصدقاء الأمس" (1998) لحسن بنجلون و"كيد النسا" (1999) لفريدة بن اليازيد و" علي، ربيعة والآخرون" (2000) لأحمد بولان. وتلته شهادة في حق المكرمة ألقتها صديقتها الفنانة رفيقة بنميمون، التي تحدثت فيها عن مواهب صديقتها المتعددة في التشخيص والغناء والرقص منذ مرحلة الطفولة معتبرة أن سامية ولدت نجمة وستظل كذلك.
وفي كلمتها شكرت سامية أقريو، الممثلة وكاتبة السيناريو والمخرجة المسرحية والسينمائية والتلفزيونية، إدارة المهرجان على هذه الالتفاتة التكريمية مشيرة إلى أن هذا هو أول تكريم لها في مهرجان سينمائي دولي كبير من عيار مهرجان سلا، وتمنت أن يكون هذا التكريم حافزا لها على المزيد من العطاء مستقبلا، كما شكرت صديقتها ورفيقة دربها رفيقة بنميمون على شهادتها الصادقة.
تجدر الإشارة إلى أن أول فيلم سينمائي روائي مغربي طويل شاركت فيه سامية أقريو بدور مهم هو الفيلم الروائي الطويل "لالة حبي" (1996) لمحمد عبد الرحمان التازي وتلته الأفلام المذكورة أعلاه بالإضافة إلى الفيلم الطويل "السر المطروز" (2000) لعمر الشرايبي والفيلم القصير "مقهى الشاطئ" (1998) لمحمد أولاد محند وبعض الأفلام الأجنبية المصورة بالمغرب. وبما أن المخرجين السينمائيين المغاربة لم يعطوها فيما بعد فرصا أخرى لتفجير طاقاتها في التشخيص، فضلت التفرغ إلى المسرح والتلفزيون أساسا، حيث شاركت في كتابة أو تشخيص أو إخراج مجموعة من الأعمال المسرحية والتلفزيونية الناجحة نذكر منها بالخصوص العناوين التالية:
مسرحيات: "بنات لالة منانة" و"كيد الرجال" و"مرسول الحب" و"حراز عويشة".
الأعمال التلفزيونية: أفلام "البكمة" لفريدة بن اليازيد و"راس المحاين" و"صفية والحسين" لمحمد عبد الرحمان التازي ومسلسلات "بنات لالة منانة" و"سر المرجان" و"باب البحر".
كما تجدر الإشارة أيضا إلى أن سامية أقريو هي خريجة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط والكونسيرفاتوار الوطني للفن الدرامي بباريس، وهي حاصلة أيضا على شهادة الميتريز في الدراسات المسرحية من جامعة السوربون بفرنسا وشهادة الماجستير في التربية الجمالية وإدارة مهن الفن والثقافة.
* ثريا العلوي: العمل السينمائي عمل شاق وممتع
تميز حفل اختتام هذه الدورة بتكريم الممثلة المغربية ثريا العلوي، عرفانا بمسارها الفني المتميز وبإسهاماتها في الرقي بمستوى السينما المغربية.
وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد مدير المهرجان، عبد اللطيف العصادي، أن هذه الدورة عرفت كسابقاتها، توطيد وتكريس البعد الثقافي للمهرجان، وذلك من خلال تنظيم ندوات ولقاءات وورشات لتحفيز الشباب على الاهتمام بقضايا الإنصاف والمناصفة والمساواة بين المرأة والرجل، مبرزا أن السينما «سلطة ناعمة» ذات تأثير قوي في الأفراد والمجتمعات.
قال إنه «إذا كانت المرأة تعد رمزا للخصوبة والعطاء وضمان الاستمرار، فإن سينما المرأة رافد فني من روافد إخصاب الذاكرة التي نحيا بها"، مشيرا إلى أن هذا المهرجان يعد فرصة لنشر وتوطيد ثقافة الاعتراف، وهو ما "تعكسه تكريماتنا لعطاءات النساء في مجالات السينما، التي طبعتها المرأة المبدعة في المغرب بكل ما تمتلك من إصرار".
من جهتها، عبرت ثريا العلوي عن سعادتها العارمة بالتكريم الذي حظيت به خلال هذه الدورة، وبعودة المهرجان في دورته الرابعة عشر بعد غياب قسري بسبب جائحة كورونا.
وقالت، في كلمة بالمناسبة، «إن العمل السينمائي عمل شاق وممتع في نفس الآن، وقد لمسنا أهميته بشكل كبير خلال فترة الجائحة»، داعية إلى "مزيد من الاهتمام بالفنون والثقافة لأنها ليست ترفا وإنما ضرورة من الضروريات".
**********
السينما السويسرية ضيف شرف المهرجان
تميزت الدورة الرابعة عشر للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا باختيار السينما السويسرية ضيف الشرف احتفاء بمرور 100 سنة على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا، حيث جرى عرض أربعة أفلام سويسرية هي: "أحبني بحنان"، لكلوديا رينيك، و"أختي الصغيرة" لستيفاني شوات وفيرونيك ريموند، و"الريح تدور" لبيتينا أوبرلي، و"وراء الأفق" لدلفين ليريسي.
وبالمناسبة أعلن السفير السويسري في المغرب، غيوم شيرور، عن مبادرة عرض خمسة أفلام سويسرية في خمس مدن مغربية، وهي الرباط، والدار البيضاء، وأكادير، وطنجة، وبنجرير، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 23 و27 نونبر الجاري.
وقال شيرور في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش ندوة "لقاء السينما السويسرية"، إن الأمر يتعلق بعرض خمسة أفلام طبعت تاريخ السينما السويسرية والدولية على حد سواء، دون أن يكشف أن عناوين الأفلام المعنية.
وأشار الدبلوماسي إلى أن بلاده تنتج سنويا العشرات من الأفلام بثلاث لغات (الفرنسية، الألمانية، الإيطالية)، مبرزا أن ذلك يعزى إلى التنوع اللغوي والثقافي الذي تزخر به.
كما استحضر شيرور المدارس السينيمائية السويسرية، التي "لعبت دورا مهما في الإنتاج على الصعيد العالمي، بفضل التمويل والتشجيع الذي تقدمه الدولة لأصحاب هذا القطاع".
وفي سياق متصل، أعرب السفير السويسري عن سعادته بحلول بلاده ضيف شرف على دورة هذه السنة لمهرجان فيلم المرأة بسلا، الذي حقق نجاحا من خلال إلقاء الأضواء على موضوع طالما شكل مدار اهتمام المتخصصين في مجال السمعي البصري والسينما، وهو قضية المرأة.
ودعا شيرور إلى تبني مقاربة النوع ومراعاة المساواة بين الجنسين، معتبرا أن المغرب له باع طويل في هذا الباب.
من جهتها، توقفت الكاتبة والمخرجة السويسرية، دومنيك دوغيفار، في مداخلتها خلال هذا اللقاء، عند تجربتها في مجال السينما وصناعة الأفلام، معربة عن سعادتها بكون انطلاقة مسارها السينمائي كانت المغرب.
وقالت المتحدثة "كانت انطلاقة مساري السينمائي من المغرب، لقد غرس أبواي في وجداني حب هذا البلد، وقمت بإنتاج أولى وأروع أفلامي بفاس حول الصناعة التقليدية، حيث توجد صناعة الجلود بكثرة، وحظيت بترحاب منقطع النظير من قبل أهل هذه المدينة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.