الكشف عن آبار للغاز الطبيعي قرب ليكسوس بالعرائش    حركة النهضة تعلن دعم قيس سعيّد في جولة الإعادة برئاسيات تونس    تعيين حسام البدري مدربا للمنتخب المصري    ينحدرون من إمزورن.. خفر السواحل الاسبانية تنقذ 26 مرشحا للهجرة السرية    أمهات وآباء تلاميذ يحتجون أمام ثانوية بمراكش    العثور على جثة فتاة مهشمة الرأس بإقليم شفشاون يهز دوار “بوعادلين”    الصخيرات .. توزيع جوائز مسابقة هاكاثون لأفكار المشاريع الخلاقة    الجزائر: لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق الرئاسة    عقوبات مالية كبيرة وشيكة ضد شركات المحروقات    قضية “كازينو السعدي” تعود إلى الصفر والمحكمة تؤجلها مرة أخرى متابَع يعتذر عن حضور الجلسة القادمة    للمرة الرابعة.. المحكمة ترفض السراح المؤقت للصحافية هاجر    تعيين الدكتور مصطفى الغاشي عميدا لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    لقجع حسم نهائيا في أعضاء المكتب المديري للجامعة    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    فلاشات اقتصادية    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعر والغناء والرقص عند «هوارة»
نشر في بيان اليوم يوم 17 - 07 - 2013

كاتب مسرحي وسيناريست وناقد، من أهم أعماله الدرامية مسرحية «قاضي حاجة» التي أنتجتها فرقة أكاديما بمراكش من إخراج حسن المشناوي وصورت للقناة الثانية 2M، ومسرحية «قايد القياد الباشا الكلاوي» إنتاج النادي الفني كوميديا والقناة الأولى SNRT إخراج حسن هموش، ومسرحية «رياض العشاق» إنتاج المسرح المفتوح بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس إخراج عبد الصمد دينية، ومسرحية «الروكي بوحمارة» إخراج حسن هموش لفائدة النادي الفني كوميديا.. ثم مسرحية «الجدبة» إنتاج مسرح الحال بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس فكرة وإخراج عبد الكبير الركاكنة. ومعظم هذه النصوص منشورة.
ساهم في كتابة سيناريوهات لحلقات مجموعة من السلسلات التلفزيونية كسلسلة «طالع هابط» القناة الأولى، «ناس الحومة» القناة الثانية.. ومسلسل «دموع الرجال» إخراج حسن غنجة إنتاج القناة الثانية. وكتب عدة أشرطة تلفزيونية منها «آسفة أبي» و»شهادة ميلاد» «الزمان العاك».. له إسهامات في مجال النقد المسرحي والسينمائي والأدبي ونشر عدة مقالات ودراسات بمختلف المنابر الصحافية الوطنية والعربية..
ومن قبائل هوارة هؤلاء بالمغرب أمم كثيرة في مواطن من أعمال تعرف بهم وظواعن شاوية تنتجع لمسرحها، في نواحيها، وقد صاروا عبيدا للمغارم في كل ناحية، وذهب ما كان لهم من الاعتزاز والمتعة أيام الفتوحات بسبب الكثرة، وصاروا إلى الاختراق في الأودية بسبب القلة والله مالك الأمر ونتقدم في التاريخ، وبعد أن عرف الانقسام دولة السعديين بعد وفاة المنصور الذهبي، يأتي الشرفاء العلويون من بلدة ينبوع النخل بأرض الحجاز، فأقاموا بها وشيدوا فيها القصور، وكان أول من نزح بسجلماسة جد العلويين، الحسن الداخل 1266 م /664 ه .
واشتهر منهم في القرن 17 مولاي الشريف بن علي المنقب – بأبي الأملاك – حدثت بينه وبين أبي حسون السملالي (أبي دميعة) المستولي على إقليم سوس عداوة فقبض عليه أبو حسون ونقله إلى سوس واعتقله بإحدى قلاعها.
فقام محمد بن مولاي الشريف علي وحرض العامة على سلطان أبي حسون كما جمع جيشا من أهل سجلماسة. وفي 1640 م/1050ه بايعه أهل سجلماسة.
ثم ظهر مولاي الرشيد بن الشريف ومالت إليه القلوب بسبب قتله لليهودي (ابن مشعل) وتحارب الأخوان حربا قتل فيها مولاي محمد (1664م/1075ه) فانضافت جموعه إلى جموع أخيه الرشيد، وبعد انتصارات عدة استولى على فاس تم فتح زاوية الدلاء (1668م) وغرب أهلها إلى فاس وتلمسان، وبعدما قضى على إمارات الشبانات بمراكش وإمارة السملاليين بسوس استأنف أعمال البناء والتشييد وأنشأ جيشا نظاميا من قبائل تلمسان التي نزعت إليه: (بني عامر – وأشجع (الشجع)- ومديونة – وهوارة – وبني سوس(20). (قبائل المغرب – عبد الوهاب بن منصور – ص : 138).
ونستنتج بأن شعب هوارة كباقي شعوب وقبائل المغرب لم يستقر بمكان واحد، بل تشعبت سلالاته كما سنرى ومواطنه ضمن برقه – الواحات الليبية تلمسانفاس – سوس.
وبما أن سكان المغرب هم البرابرة ويسكنون شمال إفريقيا قبل الفتح الإسلامي، هؤلاء ينقسمون إلى قسمين – البربر البتر، والبربر البرانس، فإلى أية فئة يا ترى ينتمي شعب هوارة؟ إلى الأولى أم إلى الثانية؟
والبربر البرانس، وهم المستقرون: وصفهم ابن خلدون أنهم كانوا على عهده من أوفر قبائل البربر وأكثر أهل المغرب أما شعوبهم فاتفق النسابون على أنها منحصرة في سبعة (21) (قبائل المغرب –عبد الوهاب بن منصور – ص : 301).
أوربه: بنو أورب بن برنس
أوريغ: بنو أوريغ بن برنس
كتامة: بنو كتام بن برنس
مصمودة: بنو مصمود بن برنس
صنهاجة: بنو صنهاج بن برنس
عحبسة: بنو عحبيس بن برنس
ازداجة: يعرفون ب (وزداجة) ويزعم بعض النسابين البربر أنهم من البتر ويقال بأن ازداجة من زناتة يعني: من البتر وأن وزداجة من هوارة البرنسية .
كانت مواطنهم بناحية وهران من المغرب الأوسط وكانت لهم كثرة عدد ووفور واعتزاز وآثار في الفن والحروب إلى أن استأصلهم يعلي بن أبي محمد اليفرني بأمر من الخلفية الناصر الأموي (443ه) وهجر الرؤساء منهم إلى الأندلس فلم يبق منهم إلاّ أوزاع تقيم على الحال من الذل والهزيمة ومن بطونهم:
أ- مسطاسة: يقال إنهم ولد مسطاس أخو ازداج منهم أوزاع بالمغرب الأقصى وأسرة شهيرة .
ب- بني مسكن لجيم: بدويون كانوا مجاورين لوهران.
نعود بعد هذا التعريف إلى أبناء برنس السبعة الذين سبق ذكرهم. ونأخذ منهم الابن أوريغ (رقم 2) حيث أصبح هو الجد لبني أوريغة حيث أصبح شعب أوريغة يقال لهم أيضا هوارة.. تغليبا وهم بنو أوريغ بن برنس.
زعم كثير من النسابين أن شعوب أوريغة وقبائلها من عرب اليمن وعندهم إن هوارة «صنهاجة» لمطة، كزولة، هسكورة) كلهم (إخوة) يعرفون جميعهم ببني ينهل وأن (المسور) جدهم جميعا، وقع إلى البتر وهم بربر طبعا ونزل على ابن زحيك بن مادغيس الأبتر وكانوا أربعة (اداس – خريس - لوا – نفوس ) فزوجوه أختهم تنيصكي العرجاء بن زحيكْ.
فهوارة إذن، فرع من بطون (أوريغة) والتي شعوبهم وقبائلهم كثيرة منها هوارة التي اندمجت فيها قبائل أداسة البترية هي الأخرى..
لكن بعد هذا الجرد كله، وبعد هذه الإشارات كلها والتي تبدو في غاية الأهمية، نعود لنتساءل: من أين جاءت هذه التسمية؟ ولماذا سموا بهوارة..؟
هذا يتطلب منا العودة إلى أبناء برنس السبعة السابق ذكرهم، والذي يهمنا منهم هو الابن الثاني (أوريغ) هذا الذي سيصبح جدا (لهوارة) فيما بعد، حيث سيخلف أوريغ هذا أربعة أبناء وهم كالتالي:
ملد بن أوريغ: يقال لقبائله بنو لهان
مقر بن اوريغ: وينطق ويكتب (مغر) على عادة أهل الصحراء الذين ينطقون القاف (غينا).
قلدن بن اوريغ
هوار بن اوريغ
وإلى الابن الرابع – هوار – تعود تسميتهم، وهكذا ستصبح جميع هذه الشعوب والقبائل الأوريغية، يغلب عليها اسم هوارة، لأن هوار بن أوريغ هو أكبر (7) إخوته سنا من جهة، ومن جهة أخرى كان أيسرهم ذكرا ونطقا وانتسبوا إليه جميعا. (قبائل المغرب عبد الوهاب بنمنصور ت ص 315/316).
وقليل من شعب صنهاجة التي تسكن الصحراء المغربية الملثمين:
قلنا قليل منهم ينتمي إلى شعب هوار وكلاهما من البرانس، وقد أعطى الشعب الهواري اسمه للصحراء الشرقية فصارت تسمى (بهكار) تحريفا لكلمة هوار سابق الذكر.
وتعتبر هوارة من القبائل البربرية التي انقادت للعرب المسلمين إبان الفتح فأطاعتهم بسهولة وسارت معهم تدلهم على الطرق وتبينهم على الروم الذين انحصرت فيهم المقاومة بالمدن لأول الفتح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.