بنزين: فرنسا لا يمكنها تغيير دين الاسلام    مرض بوتفليقة «جمد» السفراء في الجزائر    السعودية تدعو إلى قمتين خليجية وعربية “طارئتين” لبحث “الاعتداءات” في الخليج    الجزائر: 3 شخصيات سياسية تدعو الجيش إلى حوار مع ممثلي الحراك    البابا يدعو الصحافيين إلى التحلي بالتواضع ويقول إنهم يمكن أن يفعلوا الخير كما يمكنهم أن يسببوا الشر    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    طاطا..تسجيل صوتي يدعوا للعنصرية ضد اصحاب البشرة السوداء يثير حفيضة الطاطويين ووكيل الملك يتدخل    مطار الناظور الرابع وطنيا من حيث ارتفاع عدد المسافرين خلال الشهر الماضي    نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام    التعادل ينهي مباراة الدفاع الجديدي والحسنية    مرتضى منصور يعد لاعبي الزمالك ب"أكبر مكافأة" في تاريخ كرة القدم!    مصرع شخص وإصابة ثلاثة في حادثة سير بطنجة    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    جريمة قتل تهز دوار "علونة" بنواحي بتاونات    الرجاء يحسم الديربي لصالحه    ميرور البريطانية: هذا المدرب سيكون خليفة أليجري في يوفنتوس!    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    والي جهة سوس ماسة سابقا زينب العدوي المرشحة الأولى لتولي وزارة الداخلية    بسبب حدائق مندوبية طنجة.. الأوقاف تقاضي شركة “سوماجيك”    انقلاب شاحنة محملة بالمساعدات الرمضانية بجماعة أيت عباس إقليم أزيلال    بطولة البرتغال : تاعرابت يفوز رفقة بنفيكا باللقب ال37 في تاريخ النادي    ماركا | زياش "صفقة مربحة" في الميركاتو    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال بمراكش    رحيل القطة الشهيرة “غرامبي” مخلفة ثروة تقدر ب 100 مليون دولار!    الموتى لا يموتون.. فيلم أمريكي ينافس في “الكان”    اللجنة التحضيرية للبام تنتخب رئيسا.. وتيار بنشماس ينسحب بعد خلافات حادة    الحسنية يعود بتعادل ثمين من الجديدة ويحافظ على آمال التأهل لكأس الكاف العام المقبل    طنجة.. محاولة قتل قائد دار الشاوي ب “شاقور”    العثور على جثة شاب غرق بواد ورغة قبل 5 أيام    توضيحات من بنك المغرب بشأن ورقة نقدية تحمل رقم60    غياب مرشحي الرئاسة يؤجل جمع المغرب الفاسي    وفاة المفكر السوري طيب تيزيني عن 85 عاماً    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة ربيع 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    رئيس مجلس النواب يُريد تركيب المزيد من الكاميرات لمراقبة البرلمانيين والبرلمانيات حتى داخل المراحيض    بنك المغرب: الورقة النقدية التذكارية الحاملة للرقم 60 غير قابلة للتداول    السعودية تدعو إلى قمتين خليجية وعربية "طارئتين" لبحث "الاعتداءات" في الخليج    مولاي حفيظ العلمي محرك في معرض “فيفا –تيك” بباريس    بعد دعوتها للعصيان المدني ..”المجلس العسكري” السوداني يعلن استئناف التفاوض مع المعارضة    بعد الفيديو المثير للجدل.. دوك صمد يخرج عن صمته ويوضح الحقيقة    “ثورة الوزيرات” تمنع التعديل الموسع    الحصيلة الحكومية.. الرؤية والمنهجية والتقييم العام    للمقبلين على الامتحانات ..هذه أنجح طرق المذاكرة والدراسة في رمضان؟    الفقه الغائب.. ليس دفاعا عن الصحفية    “صحتنا في رمضان”.. هل يؤثر صيام رمضان في مستوى الأداء الرياضي؟ – فيديو    باحثون : تناول الطماطم يخفض من خطر تطور سرطان الجلد    حلول لتجاعيد الجبهة وأطراف العينين بمركز2BZEN بتطوان    الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية تدق ناقوس الخطر: 20 ألف مغربية مصابة بمرض "الذئبة الحمراء"    مفتي القدس من الرباط : القضية الفلسطينية ليست صفقة تجارية للبيع والتصفية    بيبول: الزعيمي على “القنطرة المعلقة”    البرامج الأكثر انتقادا في صدارة المشاهدة    فلاش: بلحجام يعود إلى التلفزيون    دعاء الصائم مستجاب…    الدار البيضاء .. حجز وإتلاف أزيد من 56 ألف كلغ من المواد الغذائية الفاسدة    يوم يعادل شهرين.. قرية لن تغيب عنها الشمس إلا بعد 60 يوما    باطمة تعلن صلحها مع حلا.. وتقصف خصومها:” الرجال ولاو أكثر من العيالات في المعاطية”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعر والغناء والرقص عند «هوارة»
نشر في بيان اليوم يوم 17 - 07 - 2013

كاتب مسرحي وسيناريست وناقد، من أهم أعماله الدرامية مسرحية «قاضي حاجة» التي أنتجتها فرقة أكاديما بمراكش من إخراج حسن المشناوي وصورت للقناة الثانية 2M، ومسرحية «قايد القياد الباشا الكلاوي» إنتاج النادي الفني كوميديا والقناة الأولى SNRT إخراج حسن هموش، ومسرحية «رياض العشاق» إنتاج المسرح المفتوح بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس إخراج عبد الصمد دينية، ومسرحية «الروكي بوحمارة» إخراج حسن هموش لفائدة النادي الفني كوميديا.. ثم مسرحية «الجدبة» إنتاج مسرح الحال بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس فكرة وإخراج عبد الكبير الركاكنة. ومعظم هذه النصوص منشورة.
ساهم في كتابة سيناريوهات لحلقات مجموعة من السلسلات التلفزيونية كسلسلة «طالع هابط» القناة الأولى، «ناس الحومة» القناة الثانية.. ومسلسل «دموع الرجال» إخراج حسن غنجة إنتاج القناة الثانية. وكتب عدة أشرطة تلفزيونية منها «آسفة أبي» و»شهادة ميلاد» «الزمان العاك».. له إسهامات في مجال النقد المسرحي والسينمائي والأدبي ونشر عدة مقالات ودراسات بمختلف المنابر الصحافية الوطنية والعربية..
ومن قبائل هوارة هؤلاء بالمغرب أمم كثيرة في مواطن من أعمال تعرف بهم وظواعن شاوية تنتجع لمسرحها، في نواحيها، وقد صاروا عبيدا للمغارم في كل ناحية، وذهب ما كان لهم من الاعتزاز والمتعة أيام الفتوحات بسبب الكثرة، وصاروا إلى الاختراق في الأودية بسبب القلة والله مالك الأمر ونتقدم في التاريخ، وبعد أن عرف الانقسام دولة السعديين بعد وفاة المنصور الذهبي، يأتي الشرفاء العلويون من بلدة ينبوع النخل بأرض الحجاز، فأقاموا بها وشيدوا فيها القصور، وكان أول من نزح بسجلماسة جد العلويين، الحسن الداخل 1266 م /664 ه .
واشتهر منهم في القرن 17 مولاي الشريف بن علي المنقب – بأبي الأملاك – حدثت بينه وبين أبي حسون السملالي (أبي دميعة) المستولي على إقليم سوس عداوة فقبض عليه أبو حسون ونقله إلى سوس واعتقله بإحدى قلاعها.
فقام محمد بن مولاي الشريف علي وحرض العامة على سلطان أبي حسون كما جمع جيشا من أهل سجلماسة. وفي 1640 م/1050ه بايعه أهل سجلماسة.
ثم ظهر مولاي الرشيد بن الشريف ومالت إليه القلوب بسبب قتله لليهودي (ابن مشعل) وتحارب الأخوان حربا قتل فيها مولاي محمد (1664م/1075ه) فانضافت جموعه إلى جموع أخيه الرشيد، وبعد انتصارات عدة استولى على فاس تم فتح زاوية الدلاء (1668م) وغرب أهلها إلى فاس وتلمسان، وبعدما قضى على إمارات الشبانات بمراكش وإمارة السملاليين بسوس استأنف أعمال البناء والتشييد وأنشأ جيشا نظاميا من قبائل تلمسان التي نزعت إليه: (بني عامر – وأشجع (الشجع)- ومديونة – وهوارة – وبني سوس(20). (قبائل المغرب – عبد الوهاب بن منصور – ص : 138).
ونستنتج بأن شعب هوارة كباقي شعوب وقبائل المغرب لم يستقر بمكان واحد، بل تشعبت سلالاته كما سنرى ومواطنه ضمن برقه – الواحات الليبية تلمسانفاس – سوس.
وبما أن سكان المغرب هم البرابرة ويسكنون شمال إفريقيا قبل الفتح الإسلامي، هؤلاء ينقسمون إلى قسمين – البربر البتر، والبربر البرانس، فإلى أية فئة يا ترى ينتمي شعب هوارة؟ إلى الأولى أم إلى الثانية؟
والبربر البرانس، وهم المستقرون: وصفهم ابن خلدون أنهم كانوا على عهده من أوفر قبائل البربر وأكثر أهل المغرب أما شعوبهم فاتفق النسابون على أنها منحصرة في سبعة (21) (قبائل المغرب –عبد الوهاب بن منصور – ص : 301).
أوربه: بنو أورب بن برنس
أوريغ: بنو أوريغ بن برنس
كتامة: بنو كتام بن برنس
مصمودة: بنو مصمود بن برنس
صنهاجة: بنو صنهاج بن برنس
عحبسة: بنو عحبيس بن برنس
ازداجة: يعرفون ب (وزداجة) ويزعم بعض النسابين البربر أنهم من البتر ويقال بأن ازداجة من زناتة يعني: من البتر وأن وزداجة من هوارة البرنسية .
كانت مواطنهم بناحية وهران من المغرب الأوسط وكانت لهم كثرة عدد ووفور واعتزاز وآثار في الفن والحروب إلى أن استأصلهم يعلي بن أبي محمد اليفرني بأمر من الخلفية الناصر الأموي (443ه) وهجر الرؤساء منهم إلى الأندلس فلم يبق منهم إلاّ أوزاع تقيم على الحال من الذل والهزيمة ومن بطونهم:
أ- مسطاسة: يقال إنهم ولد مسطاس أخو ازداج منهم أوزاع بالمغرب الأقصى وأسرة شهيرة .
ب- بني مسكن لجيم: بدويون كانوا مجاورين لوهران.
نعود بعد هذا التعريف إلى أبناء برنس السبعة الذين سبق ذكرهم. ونأخذ منهم الابن أوريغ (رقم 2) حيث أصبح هو الجد لبني أوريغة حيث أصبح شعب أوريغة يقال لهم أيضا هوارة.. تغليبا وهم بنو أوريغ بن برنس.
زعم كثير من النسابين أن شعوب أوريغة وقبائلها من عرب اليمن وعندهم إن هوارة «صنهاجة» لمطة، كزولة، هسكورة) كلهم (إخوة) يعرفون جميعهم ببني ينهل وأن (المسور) جدهم جميعا، وقع إلى البتر وهم بربر طبعا ونزل على ابن زحيك بن مادغيس الأبتر وكانوا أربعة (اداس – خريس - لوا – نفوس ) فزوجوه أختهم تنيصكي العرجاء بن زحيكْ.
فهوارة إذن، فرع من بطون (أوريغة) والتي شعوبهم وقبائلهم كثيرة منها هوارة التي اندمجت فيها قبائل أداسة البترية هي الأخرى..
لكن بعد هذا الجرد كله، وبعد هذه الإشارات كلها والتي تبدو في غاية الأهمية، نعود لنتساءل: من أين جاءت هذه التسمية؟ ولماذا سموا بهوارة..؟
هذا يتطلب منا العودة إلى أبناء برنس السبعة السابق ذكرهم، والذي يهمنا منهم هو الابن الثاني (أوريغ) هذا الذي سيصبح جدا (لهوارة) فيما بعد، حيث سيخلف أوريغ هذا أربعة أبناء وهم كالتالي:
ملد بن أوريغ: يقال لقبائله بنو لهان
مقر بن اوريغ: وينطق ويكتب (مغر) على عادة أهل الصحراء الذين ينطقون القاف (غينا).
قلدن بن اوريغ
هوار بن اوريغ
وإلى الابن الرابع – هوار – تعود تسميتهم، وهكذا ستصبح جميع هذه الشعوب والقبائل الأوريغية، يغلب عليها اسم هوارة، لأن هوار بن أوريغ هو أكبر (7) إخوته سنا من جهة، ومن جهة أخرى كان أيسرهم ذكرا ونطقا وانتسبوا إليه جميعا. (قبائل المغرب عبد الوهاب بنمنصور ت ص 315/316).
وقليل من شعب صنهاجة التي تسكن الصحراء المغربية الملثمين:
قلنا قليل منهم ينتمي إلى شعب هوار وكلاهما من البرانس، وقد أعطى الشعب الهواري اسمه للصحراء الشرقية فصارت تسمى (بهكار) تحريفا لكلمة هوار سابق الذكر.
وتعتبر هوارة من القبائل البربرية التي انقادت للعرب المسلمين إبان الفتح فأطاعتهم بسهولة وسارت معهم تدلهم على الطرق وتبينهم على الروم الذين انحصرت فيهم المقاومة بالمدن لأول الفتح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.