كوت ديفوار: الحكم الذاتي "سبيل براغماتي وواقعي ومثالي" لتسوية قضية الصحراء    الشهبي: إعادة فتح ملف حامي الدين ضد التوجهات الملكية.. لن تحقق الأمن القضائي    “طلبة الطب” يؤجلون الحسم في مستقبل السنة الجامعية    "طيران الإمارات" تعزز ربط دبي والدار البيضاء    الأمم المتحدة: أدلة كافية تربط ولي العهد السعودي بقتل الصحافي خاشقجي    أكثر من 70,8 مليون نازح في العالم عام 2018    المالي موسى تراوري يعزز صفوف أولمبيك خريبكة    نيمار نادم على الرحيل من برشلونة.. ويوجه رسالة الرحيل إلى الخليفي    ندوة لتكسير العظام تنتظر رئيس الكاف    الكشف عن قميص الأسود في الكان (صورة)    عائلات معتقلي “حراك الريف” تنبه للوضع الصحي الخطير للفحصي والغلبزوري وتتهم إدارة سجن فاس برفض علاجهما    فنانون من 14 جنسية لإحياء 58 حفلا موسيقيا بمهرجان “جازابلانكا”    تسجيل حالة إصابة بالمينانجيت باسفي    هل تنقذ ذكرى «إنزال النورماندي» العلاقات الفرنسية الأمريكية؟    مغاربة ينسفون ندوة “سماب إيمو” .. ويتهمون شركات عقار ب”النصب” افتتحها الوزير عبد الأحد الفاسي الفهري    فاجعة .. قتلى بحادث سير خطير باقليم بن سليمان    منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا    حجز 14 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    أمزازي ولعنة الفشل !    في لقاء حزبي بمدينة أكادير عبد الحميد جماهري يبسطالخطوط العريضة للمرحلة التنظيمية الراهنة، ويحدد المهام التي تستدعيها الظروف الداخلية والخارجية    دار الشعر بمراكش تحتفي بالشاعر محمد مستاوي    التفكير في المتوسط مع محمد أركون    فلاش: الفيلالي يغادر إيموراجي    جائزة “السلطان قابوس” في حلة جديدة    جمهور فاس يتحول إلى كورال لمارسيل    لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الإفريقي تعقد بأديس أبابا دورتها ال 38 العادية بمشاركة المغرب    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    الولايات المتحدة تهدد بلدا آخر بعقوبات بسبب “هواوي”    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة    انتقد بشدة تأويل مؤاخذات الاتحاد الأوروبي حول الأنظمة الجبائية المغربية : الإبراهيمي: القطب المالي للدار البيضاء ليس ملاذا ضريبيا    لفتيت: مشروع الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية يمتع ذوي الحقوق من خيراتها    بتنسيق مع “الدسيتي” .. الأمن يوقف سائق حافلة ومساعده متورطين في ترويج المخدرات    طقس الأربعاء .. استمرار حرارة الجو بعدد من المناطق    منتدى التعاون العربي -الصيني يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس ودعم صمود الشعب الفلسطيني    للا حسناء تترأس افتتاح المركز الدولي الحسن الثاني للتكوين في مجال البيئة    إطلاق سراح بلاتيني بعد استجوابه عدة ساعات في فرنسا    “كان 2019”.. بعثة المنتخب المغربي تصل لمصر    كوپا أمريكا: ثلاثية بيروفية    بعثة المنتخب تحل بالقاهرة    «الذئاب على الأبواب» لأحمد خلف    «فلسفة التاريخ: بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسلام»    النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعقد مؤتمرها الثامن    آلاف السودانيين يؤدون صلاة الغائب على مرسي في الخرطوم    سحب رقائق بطاطس “لايز” من المتاجر    إطلاق السوق الكهروضوئية متوسطة الجهد في المغرب    “ليبرا” فمواجهة “البيتكوين”… “فيسبوك” اكشف على العملة الرقمية الجديدة ديالو    الجديدة تحتضن الدورة الأولى لليوم السنوي للمحار بمشاركة فاعلين مغاربة وأجانب    صحف الأربعاء: البحري يعد مفاجأة للملك محمد السادس،و شن حملة واسعة للتخلص من السيارات المهملة بأكادير، وارتفاع كبير في عدد قضايا الطلاق، و    فصل من دستور أولياء النعمة الجدد إلى روح المجاهد الشهيد محمد مرسي/ أحمد منون    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    القطاع غير المهيكل والتعقب الضريبي يثيران مخاوف التجار والمهنيين    مقتل 38 شخصا في هجمات استهدفت قريتين في مالي    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    قصة : ليلة القدر    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آثار مفتوحة منذورة للانهائي
نشر في بيان اليوم يوم 04 - 10 - 2015

الفنان رضوان خويي مبدع منفتح على الحوار والتبادل، فهو ينتصر بكل تأكيد إلى السلم الداخلي والانسجام في مواجهة الوحشية الحديثة وفقدان المعالم والقيم. إنه يفصح لنا عن عالم ذاتي يرقى بالإنسان نحو مدارج السمو، ويوقظ فيه النزوع الرغبي نحو الصفاء والفكر المسالم. يشتغل رضوان خويي معرفيا على " فعل التصوير الصباغي الحركي " أو " التصوير الصباغي الحركي " ، فاسحا مجال الحرية لمفاجأة المواد و جزافية الحركة مع رفض التصور التقليدي للتصوير الصباغي ومسلكه الذي يتدرج من الفكرة إلى الأثر النهائي، مرورا بالمخططات الأولية والرسومات التمهيدية.
إننا بصدد أثر مفتوح بإمكان المتلقي أن يقرأه بحرية. لقد استطاع الفنان أن يضع في الصدارة القوة الهادئة للحركة على هدي بعض الفنانين التعبيريين التجريديين الذين عاشوا بنيويورك : بولوك، ودوكونينغ، وبارنيت نيومان ، ومارك روثكو...
في هذا الإطار، تحيل اللوحة – المنجزة (performance) لدى رضوان خويي من الناحية المرجعية على " الفعل الصباغي الحركي " (action painting) بوصفه تقنية تصويرية تنشطها الطاقة الحيوية، والنزعة النفسية للفنان.
للإشارة ، فإن هذا المبدع الموهوب استطاع أن يحقق منعطفا نوعيا بالمقارنة مع المسلك التقني الذي ارتضاه بولوك المعروف ب " التقطيرات "( Drippings) : فبدل بسط القماش على الأرض للقذف بالصباغة دون وسيط أداتي يستسعف رضوان بالريشة لتصوير انطباعاته وحالاته الاستبطانيةاللحظوية. ليس للأثر، إذن، أي مركز أو نقط محورية مفضلة. يصبح الأثر" ساحة للمصارعة "، حيث يلعب عامل التلقائية دورا رئيسا. في تصويره الغنائي، يباشر رضوان سيناريو الفعل الجسدي للصباغة ، إضافة إلى كل الآثار الإيحائية الناتجة عن حدس اللحظة ومختلف سلوكات اللون ، وذلك بالموازاة مع الموسيقى، والشعر، والارتجال التأويلي.
بفعل إسقاط اللون على القماش واستثمار التعبيرات الجسدية، تمكن الفنان من إنجاز حقوله الرمزية المستوحاة من الفن الموسيقي اللاشكلي ، ومن التمسرح الصباغي الذي يتسم بالخصائص التشكيلية الآتية : تلقائية الحركة ، الاستعمال التعبيري للمادة، تجربة المعيش والفكر ، الأثر هو المكان المفضل الذي يلتقي فيه الفنان مع ذاته، ويتكاشف، ويشيد بالقيم النبيلة لحقوق الإنسان .
بناء على هذا المنظور ، تنشأ انبجاسات اللحظة باعتبارها محركا من تصور عميق للذات. يشكل زمن الفكر الحدسي ، وحركية الجسد كحالة جذبية ، والعلاقة الإشكالية مع العالم معطيات أساسية. إن المبدأ الذي يعزز اللوحة الفريدة لرضوان هو التعددية المرجعية للأثر. فهو بمثابة خصيصة الوسيط الذي يحرر التصوير الصباغي من إكراهات التشخيص للدنو أكثر من الموسيقى والصفائية.
يبحث الفنان عن تأويل الإيقاع والانسجام. فقوة التجريب والصورنة (conceptualisation) هي التي ترتقي بجمالية شبه تجريدية أو" شبه شكلية " لترجمة الانطباعات والمواقف .
من باب التذكير، فإن رضوان خويي من الفاعلين المتخصصين في مجال التواصل الرقمي الذي يهم أنظمة اليقظة، والاستراتيجية، ومخططات التواصل الفعالة على الويب ، ووسائط التواصل الاجتماعي، والأطراف المتحركة .
(ناقد فني)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.