اتفاقية شراكة لتثمين وتاهيل المدينة العتيقة القصر الكبير بتكلفة31.5مليار سنتيم    جمعيات مدنية بمدينة طنجة تطالب بإدماج الإعاقة في النموذج التنموي الجديد    طول القامة يخيم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية    مترجي بالمشفى عقب انفعاله في اجتماع مع الرئيس    المحليون يتعرفون على منافسيهم في الشان    ملاطي: هذه ملامح "النموذج المغربي" في مكافحة الاتجار بالبشر‬    برنامج انطلاقة: شكرا جلالة الملك    وفاة طفل بعد نشوب حريق داخل شقة سكنية    مراكش ليست مرتعا للبيدوفيليا.. إنها تهمة لا تليق بمدينة العلم والعلماء    وفيات كورونا المستجد تتخطى 1800    كيف تجاوزت التنسيقيات الإطارات النقابية التقليدية؟    “الحركات الإسلامية” والمشاركة في الحكم    رئيس "النواب الشيلي" يثمّن مقترح الحكم الذاتي    المغرب يسعى لشراء أطنان من القمح الأمريكي    بنجلون:برنامج دعم وتمويل المقاولات يعرف إقبالا من حاملي المشاريع    المسؤولية الحكومية وغياب الحكامة الديبلوماسية للأفكار الحزبية    شلالات سكورة امداز ببولمان.. وجهة سياحية عذراء يكتنفها النسيان    الصورة في كتاب اللغة الأمازيغية.. المستوى الأول نموذجا    مقترحات من أجل ملاءمة مدونة الأسرة مع دستور 2011    نقطة نظام.. باب سبتة    انتقاء فيلم “أمغار” للطبيب المسعودي ضمن مسابقة المهرجان الوطني للفيلم بطنجة المسابقة الوطنية للفيلم الوثائقي    شَجرَة الويستِريَا    مشاعر فى سلة المهملات    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    فيروس "كورونا" يتخطى 1800 حالة وفاة بالصين    الرئيس التونسي يهدد بحلّ البرلمان إن لم يصادق على حكومة الفخفاخ التي رفضها حزب النهضة    ميسي يحصل على جائزة فريدة كأول لاعب في التاريخ    في يوم واحد.. اليابان: لا نعترف بجمهورية وهمية في الصحراء. والشيلي: ندعم الحكم الذاتي    نتنياهو: إسرائيل تقيم علاقات مع الدول العربية باستثناء ثلاث    الوداد يحتفظ بديسابر.. يمنحه آخر فرصة ويطالب اللاعبين بالانضباط    السلامي يمنح لاعبي الرجاء يوم راحة قبل مواجهة رجاء بني ملال    إحداث ما بعد ضربة عين الأسد في العراق .......    هذه تفاصيل أوامر هدم مبان بالمحطة السياحية الجديدة "تغازوت"    البام ينتزع رئاسة مجلس جماعة المضيق من الحركة الشعبية بعد تبادل للضرب! – التفاصيل    طاقم تحكيم ايتيوبي لمباراة الرجاء ومازيمبي    شركة طيران هولندية تربط الحسيمة بملقة وبرشلونة خلال الصيف المقبل    بسبب فيروس كورونا.. منظمة الصحة العالمية تحذر    بعد الحصول على تصريحٍ لتعويض ديمبلي .. من هو المهاجم الأقرب لبرشلونة؟    إعلامييون وفيسبوكيون يجلدون بوليف ويصفونه ب”المتناقض” في أقواله    الشيلي تجدد دعمها لمخطط الحكم الذاتي بالصحراء المغربية    بالصور .. شاهد القوات الخاصة المغربية في تدريب ''فلينتلوك'' العسكري بالسنغال    اتصالات المغرب ترتفع ب 36,5 مليار درهم في 2019    تستلهم مذبحة نيوزيلندا.. ألمانيا ترصد مخططات لمهاجمة المساجد    عاجل.. المركز السينمائي المغربي يعلن عن أفضل 15 فيلم لهذه السنة    الرقص بدون ترخيص وببدل غير قانونية والغناء دون تصريح يجر عدد من المغنيين إلى المحاكم.. والمنع يطال محمد رمضان    الوزير “الإسلامي” السابق نجيب بوليف يعارض مشروع الملك بتقديم قروض للشباب لإنشاء مقاولات ويعتبرها ربا    عشرة أرقام مثيرة عن الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني    الاتحاد الأوروبي يبدأ مراقبة “بحرية” لحظر الأسلحة على ليبيا    وثيقة.. زيادات جديدة في تسعيرة « الطاكسي صغير » بالرباط    دار الشعر بمراكش تطلق “الشاعر ومترجمه”و”شعراء بيننا”    جبهة « سامير » تطلق سلسلة من الاحتجاجات وتطالب الحكومة بالتدخل    إشهار لمستشفى صيني للعلاج بالطب البديل يتسبب ل”يوتوبرز” مغربية بالشلل النصفي    في العلاقة بين السياسة والأخلاق    حوالي 500 الف زائر طيلة 10 أيام من معرض الكتاب بالدار البيضاء    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    نتفليكس تقتحم مهرجان السينما بمراكش !    بعد حصده لمئات الأرواح.. الصين تعلن إنتاج أول دواء ل”كورونا” أكثر من 1700 قتيل بسبب كورونا في الصين    عدد ضحايا فيروس كورونا في الصين يتجاوز 1770 قتيل و 70548 مصاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظرية النسبية: كلام جميل
نشر في بني ملال أون لاين يوم 03 - 12 - 2014


المغرب هو أجمل بلد في العالم...كلام جميل.
المغرب هو بلد الفوارق الطبقية بامتياز...كلام واقعي.
المغرب هو بلد الانتقال الديمقراطي الاستثنائي...كلام مقبول.
يحير المرؤ منا في تصنيف المغرب، هل هو بلد الرخاء ورغد العيش أم بلد الفقر والجهل وهلم جرا.
فالحمد لله على نعمة الإسلام الذي علمنا أن القناعة كنز لا يفنى وأن الصبر مفتاح الفرج وأن المكتوب والمقدر لا مفر منه. فعسى أن نكره شيئا وهو خير وعسى أن نحب شيئا وهو شر.
لكن دعونا نتشاءم قليلا، فقد علمونا ذلك منذ الصغر.
لماذا ابتلينا بطبقة سياسية ذات مواقف ومبادئ رخوة؟
لماذا يتحكم في مصيرنا مسؤولون لا يعلمون عن المسؤولية سوى تعويضات آخر الشهر؟
لماذا نتقدم إلى الوراء كلما عقدنا العزم على تغيير حالنا؟
فالحمد لله على نعمة الإسلام الذي علمنا أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، والحمد لله على نعمة القرآن الذي قال لنا فيه عز من قائل: "ولنبلونكم بشيء من الخوف و الجوع ونقص من الأموال و الأنفس والثمرات وبشر الصابرين" البقرة 155.
فاللهم لك الحمد على ما ابتليتنا به.
لكن مهلا أيها السادة، لماذا كل هذه النظرة القاتمة؟
ألم يمن علينا الله بنعمة الاستقرار و العيش في سلام بعيدا عن الحروب والنزعات الطائفية؟
ألم يهبنا الله البحر والصحراء والجبال و الفصول الأربعة فوق أرض واحدة؟
أفينا من يموت جوعا في بلدنا هذا؟
فاللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى.
كل شيء يظل نسبيا: قراءتنا لواقعنا و نظرتنا لمستقبلنا.
حتى أحلامنا نسبية:
منا من يتطلع إلى القمة ومنا من يتطلع إلى عدم السقوط.
منا من يصنع الأمل ومنا من يصنع الألم.
كلاهما ينتج، ولكن شتان ما بين الاثنين.
هكذا هو إسقاط نظرية النسبية على واقع الحال المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.