انتصار أممي في الذكرى الأولى لاختطاف الناشطين الصحراويين    السلطات الصينية تعتقل استاذا انتقد شي جينبينغ بشأن كوفيد-19    الغموض يلف انفجار موقع نطنز النووي وإيدي كوهين يعلن مسؤولية إسرائيل عن الحادث    فيروس كورونا يضرب لاعب جديد في الزمالك قبل مباراة الرجاء    أنا مصدوم.. النجم العالمي فان دام ينعى الراحلة رجاء الجداوي    تسجيل 114 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا والحصيلة ترتفع إلى 14329 حالة    تجار ومهنيون يناشدون عامل قلعة السراغنة بالترخيص لهم باستئناف أنشطتهم    أمكراز برر فضيحة عدم تسجيل المستخدمين فCNSS: وقعت ف"المخالفة" ماشي الخطأ.. والمحامي فاش كيبدا ماكايكونش عندو حتى باش يخلص الكرا.. ودابا سوينا الوضعية كاملة    السلامي مرتاح لهذا السبب    أرقام صادمة تبرئ ريال مدريد من تهمة ركلات الجزاء    عناصر أمنية في الدار البيضاء توقف الصحافيين عمر راضي وعماد استيتو    الأمم المتحدة: كل أهداف خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 تتأثر بجائحة كوفيد-19    صاحب أشهر روائع السينما العالمية.. الموسيقار الإيطالي إنيو موريكوني يرحل عن عالمنا    العثماني: هناك من يتصيد بعض هفواتنا    علماء: الهواء يحمل فيروس كورونا !    آسفي.. استبعاد 12.055 حالة اشتبه في إصابتها بفيروس كورونا    قائمة حكام "الكاف" تثير غضب وقلق مغربي مصري    توقعات بالإعلان عن تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة اليوم الإثنين    قنطرة الموت بأكادير.. مواطنون: إيمتا غادي يديرو حل لهاد القنطرة راها كتقتل فالناس    في أجواء "صارمة".. انطلاق امتحانات "الباك" للمسالك العلمية والتقنية والمهنية    طقس الاثنين.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة مع سحب منخفضة    تقرير رسمي يكشف صورة قاتمة عن الاقتصاد الوطني بسبب الجائحة    الحج في زمن "كورونا".. السعودية تمنع تقبيل الحجر الأسود أو لمس الكعبة    الفيلم المغربي "معجزة القديس المجهول" يعرض بكوريا الجنوبية    نداء من أجل السلامة    تاج الدين الحسيني: الأزمة الليبية تؤثر على المصالح الحيوية للمغرب بما فيها قضية الوحدة الترابية -حوار    خاليلودزيتش يتواصل مع فوزي لقجع    الرجاء يفتقد خدمات نجميه في مبارياته المؤجلة    متطوعون مغاربة وأجانب ينخرطون في حملة نظافة لشاطئ أكادير    دمنات : ماذا يجري بجماعة أمليل ؟    واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    العثماني قطع لفرانات ولا كيخرف: أنا بحال التيار الكهربائي مكنعرفش السلبية ديما إيجابي    المغربي عثمان الكبير يخطف الأضواء في الدوري الروسي بهدف رائع (فيديو)    صحف: السلطات ترفع الراية البيضاء أمام البؤر الوبائية لفيروس كورونا ، ومواجهات دامية سببها الأزمة الحادة للمياه الجوفية.    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    مندوبية التخطيط: الاقتصاد سينكمش 13.8% في الربع الثاني من 2020.. ومعدل االنمو سجل 0.1% في الربع الأول    تسجيلات لتهديدات بالقتل، تفضح شبكة للاستيلاء على عقارات بالملايير بسوس ماسة .    تفكيك شبكة مختصة في دعارة الخليجيين    الدلاح يقتل طفلا، ويرسل أسرته إلى المستعجلات في حالة حرجة.    إسبانيا.. إعادة الحجر الصحي بجهة كتالونيا بعد ارتفاع عدد المصابين ب"كورونا"    النجم الرجاوي الدويك يستعد للعودة إلى التداريب بعد انتظام علاجه بالدوحة    نجم موسيقا الرّاب كاني ويست يُعلن ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة    طانطان: التحليلات المخبرية تؤكد تسجيل 11 حالة جديدة مصابة بكورونا    رئيس الحكومة يتباحث مع برلمانيي جهة فاس-مكناس حول كارثة البَرَدِ "تبروري"    زوج الممثلة كارداشيان يتحدى ترامب ويترشح لرئاسة الولايات المتحدة    موجة حر شديدة إلى غاية الثلاثاء المقبل بالعديد من مناطق المملكة    بعد وفاة الممثلة المصرية رجاء الجداوي الفنان محمد صلاح ادم يعلن بدوره الاصابة بكورونا    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    ارتفاع احتياطات المغرب إلى أزيد من 290 مليار درهم    رحلات جوية جديدة بتطوان    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    الملك محمد السادس للرئيس الجزائري: نؤكد على روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري    المغرب يحل في المركز 12 عالميا بأفضل بنية تحتية للقطار فائق السرعة    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإسلام الإخواني، النفاق والغش
نشر في كواليس اليوم يوم 10 - 06 - 2019

ها الإخوان المسلمين المغاربة متورطين من جديد فى فضيحة أخلاقية، شحال سمعنا من فم هادا أوْ لاخور شعارات عذبة، كولها عسول أو مستقبل زاهر حتى تبدى فرانسا براسها أو جميع الدول المتقدمة يبغيوْا يستفدوا من تجربة الإخوان اللي واردة غير فى موخ هاد الناس، من قبيل: طهارة اليد والروح، ترشيد النفقات، الحكامة الجيدة، المساواة بين جميع أولاد أو بنات الشعب، حتى بدينا كانقراوْا عليهم هنا أو تمّا، ها اللي خطف لمرى ألْهادا، ها اللي بدا كايكتشف الحب أو الحنان فى سن الشيخوخة غير أتّطرطق "الكونت" بالمال العام السّايب، أمّا الوظائف لا تسوّل عليها، ما كاين غير تهلا ّ فى أولاد الحومة، هاد الورم السرطاني ما يمشي حتى إعادي الذات كولّها، الله إرحمك آ دريس البصري، بالرب إيلا أوليداتك ناجحين اللي ربّيتي أو سهرتي على تأطيرهم أو تربيتهم باش تهزم بيهم الحداثيين، الإسلام الإخواني، الإديولوجي غادي ديما يبقى خطر محدق، ورم سرطاني يمكن ليه إشلل، يقضي على البلاد كولّها بحال اللي طرى فى مصرى.

هادي غير شي 10 سنين مللي تبدّل أوجه المغرب أو رجع من أوجه مشرق لوجه مظلام حالك حتى بداوْا اللي كايتباهاوْا بالصلاة أو العبادة كثر من اللي باغي غير راحتو، خديمة أو طرف ديال الخبز لوليداتو، ما تستغربش اليوما إيلا قطعوا عليك الطريق أو ما خلا ّوش البومبية ولا ّ لانبيلانص حتى تدوز باش إعتقوا الروح، علاش؟ بكل بساطة، لأنهم كايصلّيوْا فى أوسط الطريق، دايرين سطر من الطروطوار ليمني حتى الطروطوار ليسري، ما كاتبقاش فى المظاهر، ولاكن فى الأفعال، أو الإسلام الإخواني أحسن نموذج للهاد الشطط، النفاق، الغش أو دغدغة مشاعر أو إثارة غرائز الطيبين، الطاما الكبرى هي أن حتى الطبقة الوسطى تبعاتهم فى حماقهم، بالأخص فى المدون، فى عوط ما نطلعوا إلى ما هو أحسن، بدينا كانمجّدوا الماضي أو التخلف، فى عوط ما نتحرّروا من الرهبان أو أهل الدين، بدينا كانفضلوا نثيقوا بخرايف، بعنتريات الإسلام الإخواني بأن الغرب باغي يقضي على الهوية الإسلامية، لذلك كل أمّا حاولات وزارة التربية الوطنية تجدد، تمشي مع الوقت، تبتكر، ترفع من معنوية الشعب أو لغتو، كايرفع الإسلام الإخواني ورقة الفيتو أو كايقول ليك: حنا دولة إسلامية، فى أول الأمر المغرب دولة مدنية، قبل من دولة إسلامية، الدول الإسلامية هوما إيران، السعودية أو أفغانيستان، أو اللي بغى إعيش تمّا الله إعاوْنو، يخوي البلاد، لأن المغرب غادي ديما يبقى منفتح على جميع الديانات كيف ما كان نوعها، حتى اللي ما عندو دين مرحبا بيه، إيلا ما كايآدي حدّ.

الإسلام الإخواني مستمد شرعيتو، حماسو أو قوتو من مواجهتو مع الغرب، يمكن لينا نلوموا الغرب بالأخص سياستو العمياء تجاه إسرائيل اللي فى العمق دولة عنصرية بامتياز، ولاكن هادا ما كايدلش على أننا خصّنا نرفضوا كولشي اللي جا من تمّا، حقوق الإنسان أحسن دليل اللي كايتغناوْا بها الإخوانيين غير كاتكون فى صالحهم، شحال من واحد شاف فيهم البديل الوحيد اللي غادي يمكن ليه يقضي على المفسدين أو الفساد، ولاكن ها هوما تجبّدوا معاه أو شركوا معاه الطعام، الملحة أو بداوْا حتى كايتناسبوا معاه، حتى قال زعيمهم المخلوع، بالفعل "المخلوع" من هراوة البصري شحال هادي: "عفا الله عن ما سلف"، صكوك الغفران يا حسرة!

ها هي الولاية الثانية أو هوما كايسييّروا الحكومة بلا ما تتبدل أحوال جل المغارة ولا ّ نشوفوا شي تطورات، قفزة نوعية، الإنجازات اللي كانشوفوا أو كانلاحضوا بالملموس هوما المشاريع اللي كايسهر الملك على تنفيذها، أمّا الأحزاب المغربية ملهية غير فى القيل أو القال، النميمة أو هاك أو أرى، أو الملك براسو كايخويوْا بيه، حتى كايغضب عليهم أو كايرجع فى نهارو للدارو، أغلب المواطنين دياولنا فنيانين، ما قدّموا حتى شي حاجة للهاد البلاد أو حالّين عاد فومّهم، أو المدمنين على الإسلام الإخواني ما هوما غير تكريس للقاعدة ماشي للاستثناء، غير الشفوي "أو بس".

فاين ما كان الإسلام الإديولوجي طاغي على الوضع، على السياسات العمومية إلا ّ أو خنق الناس، الفكر، الإبتكار، الإزدهار المعرفي أو الإقتصادي، فى السعودية، إيران أو أفغانيستان على سبيل المثال، لا هاد البلدان لا أتباع الإسلام الإخواني مهووسين بحركة الوحدة الإسلامية ديال جمال الدين الأفغاني، كون كان كايعيش هادا اللي غش، سرق فى هاد البلدان كون قطّعوا ليه اليد، لأن القرآن واضح فى هاد الحالة: "والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا"، سورة المائدة، آية 38، يحمد الله اللي كايعيش فى دولة مدنية ماشي فى دولة إسلامية، جميع عمليات الغش يمكن لينا نعتابروها سرقة، خيانة بالثقة اللي عملناها فى هادا ولا ّ هادي.

ما حدّ الإسلام الإخواني ما تبرّاش من الجهاد أو مفهومو الخطئ غادي ديما يبقى خطر أو قنبلة موقوتة، هاكدا كايكون بينهم أو بين الإهرابيين الإسلاميين شبييّر واحد، أو ولائهم للسيد قطب، الأب الروحي ديال جميع الإخوان أحسن دليل، المرحلة اللولة هي تحويل الدولة من دولة مدنية للدولة إسلامية أو من بعد "نهج النموذج الصالح" أو زرع الإسلام السياسي المتزمت فى جميع أرحاب المملكة، زرّيعة هاد النبتة الخبيثة بانت فى زاكورا، تيزنيت، فى عين اللوح أو بعض الأحياء الشعبية فى بعض المدون، اللي رجعوا المقرقبين من قبل أئمة، مرشدين دينيين أو حتى "علماء"، ولو ما عند هاد الناس حتى شي علاقة بالعلم، العلم هو العلم المفيد اللي كايرجع بالنفع على البشرية جمعاء، ماشي علوم الدين اللي كاتخدم غير فئة معينة من الناس.

الإسلام الإخواني ما كايحترمش الشخص، الفرد، لا! باغي إدخّل الناس جميع فى قالب واحد بحال الأنظمة التوتاليتارية، الشمولية، القمعية، كورية الشمالية، الفيتنام أو اللي ملقّم عليهم، بحالو بحال تيار المسيحيين المتشددين اللي بجوجهم كايعاتبوا الناس على تدهور أو نحطاط الأخلاق، ولو كانكتاشفوا من بعد أنهم براسهم عندهم مشكل مع الأخلاق، بحال الرهبان اللي غتاصبوا دراري صغار بالمياوات ولا ّ بعض الإخوان اللي كايمتاهنوا الغش، التدليس أو تبدير المال العام، بجوجهم باغيين إسوّقوا صورة للنفوسهم اللي ما عندها حتى شي علاقة بالواقع، أو حتى إيلا قام الإسلام الإخواني بتفريق الطحين أو الزيت على الناس، هادا ما كايدل غير على خدعة نتخابية على طول العام، ما كايقولوش ليك بحال مول الشكارة بكل وقاحة ها 200 درهم عطيني صوتك، لا! نهار الإنتخابات إدوق عليك، بالطبع ما غاديش تنساه، لأنه ما نساكش، لذلك ضروري على الدولة المغربية تضمن لقمة العيش، حد أدنى من المال للمحتاجين باش ما إكونوش فريسة ساهلة لَنياب صحاب الهموز السياسية اللي عزيز عليهم الطايب أو الهاري، الإسلام الإخواني ديما كايدفع صاحبو يتملق للحكام باش يكسب ثيقتهم أو يخدعهم من بعد، إيلا عملنا شي ستطلاع الرأي العام شفاف والله حتى نلقاوْا بأن 80 فى الميا ديال المغاربة غادي إقولوا ليك بأن المنافقين الكبار ما تقلقاهم غير فى الجوامع، عجباتني واحد القولة قريتها فوق واحد الكنيسة فى نايروبي: "هاد الكنيسة عامرة منافقين، ولاكن باقية بلاصة اللي بغى"، أكيد أن هاد الكنيسة بغات تقضي على هاد الظاهرة بنبرة ساخرة، بنوع من النقد الذاتي، أو هادا بوحدو اللي غادي ينقدنا، ماشي الهضرة اللي ما نقدّوش عليها، النفاق، الغش، لأن هادا كايزييف الحقائق ماشي بالكلام ولاكن بتصرفاتو اللي ما مطابقاش مع الصورة، لوجه اللي باغي إبان بيه.

الإسلام الإخواني باقي ليومينا هادا دايخ، حاير فى الحداثة، أو حتى نمط عيشهم كايبان بحال إيلا "مديكونيكتي" مع العالم الخارجي، مع العلوم الحديثة، على داك الشي كل حاجة كانت جديدة على تقاليدهم، عواطفهم، طقوسهم، كانت حتى مطالب مشروعة كايعتابروها ستفزاز، الإسلام الإخواني ديما محارب مع الذات، كايتحرّك فى العالم المعاصر ديما بين المعصية أو طاعة الله أو الرسول، الخيانة أو النفاق المغلف بالبراغماتية، أو إيلا حصّلوا شي واحد منهم فى الإمتحان كاينقل هادا ما كايدل غير على أزمة خانقة فى صفوف الإخوان اللي كايدّاعيوْا الطهرانية، حتى بعض البحوث كايتبثوا بأن العاطفة كاتغلب ديما على العقل، العقل كايقول للاتباع الإسلام الإخواني ما تغش، ولاكن العاطفة صرعاتهم أو عرّات ليهم على الا ّص، حسب كتشافات طب الدماغ الحديثة جميع الناس اللي عانوْا من إصابات فى بعض مناطق المخ المسؤولة على توجيه التقديرات العاطفية فى غالب الأحيان عندهم مشكل تقييم الأعمال الأخلاقية اللي كايقوموا بيها.


جل المغاربة أو المغربيات كايتصدموا إيلا سمعوا هاد الناس اللي كايداعيوْا الطهرانية أو الأخلاق الحميدة بأنهم قاموا بأعمال غير أخلاقية، لأن كل واحد منا إيلا ّ أو شعر باشمئزاز، خيانة كان مصدرها عملية غش أو تدليس بحال إيلا لبّسوه صحّة لباس شي قتّال ولا ّ فرضوا عليه إمدّ يديه للشي واحد كايكره المسلمين، ما كرهش يشرب دمهم، هادوا كولهم اللي كايستعملوا الغش، الخدع، المكر، النفاق كايسوڭوا بلا فرانات، اللي مقطّعينهم أصلا ً باش دغية إوصلوا، إيلا حتاجوا قرانهم 30 عام، باغيين إوصلوا هوما فى تلت إيام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.