قضية الصحراء المغربية.. اليابان تجدد سحب اعترافها بالبوليساريو    البام ينتزع رئاسة مجلس جماعة المضيق من الحركة الشعبية بعد تبادل للضرب! – التفاصيل    عبد النباوي ينبه إلى ضرورة التصدي لجرائم الفساد    شركة طيران هولندية تربط الحسيمة بملقة وبرشلونة خلال الصيف المقبل    هذه تفاصيل أوامر هدم مبان بالمحطة السياحية الجديدة "تغازوت"    مصر تستعد لاستقبال الملك    قرعة كأس أمم إفريقيا للمحليين تضع المغرب على رأس المجموعة الثالثة    طاقم تحكيم ايتيوبي لمباراة الرجاء ومازيمبي    فخر الدين بن يوسف: الإسماعيلي كبير ومباراة العودة أمام الرجاء صعبة    السلطات سلا: رجال الإطفاء وصلوا لمكان الحريق خلال 5 دقائق    انسحاب دفاع الشابة ليلى والمحكمة تؤخر الجلسة لتعيين محاميين جدد    حكومة مليلية المحتلة تثني على شرطة الناظور    العمري: العقلية الذكورية تزداد توحشاً في الواقع    بسبب فيروس كورونا.. منظمة الصحة العالمية تحذر    ديسابر ينفي رحيله عن الوداد والناصيري يقدم على هذه الخطوة    رئيس برشلونة دفع مليون يورو للإساءة لميسي وبيكيه وغوارديولا    بالصور .. شاهد القوات الخاصة المغربية في تدريب ''فلينتلوك'' العسكري بالسنغال    في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد    فتوى الريسوني حول "قروض المقاولات" تقسم صفّ الدعاة المغاربة    صفعة جديدة ل”البوليساريو”.. الشيلي تعلن دعمها لمقترح الحكم الذاتي عقب لقاء بوريطة بإيفان فلوريس    إعلامييون وفيسبوكيون يجلدون بوليف ويصفونه ب”المتناقض” في أقواله    بعد الحصول على تصريحٍ لتعويض ديمبلي .. من هو المهاجم الأقرب لبرشلونة؟    الاقتصاد السعودي يواصل الانهيار والمملكة تلجأ لرفع أسعار البنزين    اتصالات المغرب ترتفع ب 36,5 مليار درهم في 2019    فيديو.. بحضور تبون.. بكاء رئيس الوزراء بسبب فيديو يثير جدلا    الأمن والجمارك يحبطان محاولة لتهريب أطنان من المخدرات عبر ميناء طنجة المتوسط    وزارة الصحة تتكلف بعلاج طفل ضحية كلاب ضالة    مسيرات "20 فبراير" تضفي "ملح السياسة" على ملف "المتعاقدين"    إسبانيا تشكر المغرب: بفضل التعاون معكم انخفض ‘الحراكة' في أراضينا ب50%    عاجل.. المركز السينمائي المغربي يعلن عن أفضل 15 فيلم لهذه السنة    الرقص بدون ترخيص وببدل غير قانونية والغناء دون تصريح يجر عدد من المغنيين إلى المحاكم.. والمنع يطال محمد رمضان    تستلهم مذبحة نيوزيلندا.. ألمانيا ترصد مخططات لمهاجمة المساجد    موسكو تبرّر الدعم العسكري الروسي للجيش السوري    عشرة أرقام مثيرة عن الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني    تغييرات هامة في أحوال الطقس ابتداء من يوم غد الثلاثاء    زلزال يضرب المدينة المنورة.. وهيئة سعودية تكشف التفاصيل    الوزير “الإسلامي” السابق نجيب بوليف يعارض مشروع الملك بتقديم قروض للشباب لإنشاء مقاولات ويعتبرها ربا    الاتحاد الأوروبي يبدأ مراقبة “بحرية” لحظر الأسلحة على ليبيا    وثيقة.. زيادات جديدة في تسعيرة « الطاكسي صغير » بالرباط    طاليب ل”لكم”: جمهور الجيش لا يستحق “الويكلو” ولا نلعب على اللقب    مؤسسة “نور للتضامن مع المرأة القروية” تستعد لتنظيم مؤتمر دولي للقيادات النسائية العربية و الإفريقية    أسعار الأدوية تواصل انخفاظها في المغرب    دار الشعر بمراكش تطلق “الشاعر ومترجمه”و”شعراء بيننا”    بعد تسببه في حادثة سير .. الإفراج عن الفنان رضا الطالياني    جبهة « سامير » تطلق سلسلة من الاحتجاجات وتطالب الحكومة بالتدخل    ما أسباب الإمساك لدى الأطفال؟    إشهار لمستشفى صيني للعلاج بالطب البديل يتسبب ل”يوتوبرز” مغربية بالشلل النصفي    بعد صدمة الفيديو الجنسي.. مرشحة جديدة لمنصب عمدة باريس    حوالي 500 الف زائر طيلة 10 أيام من معرض الكتاب بالدار البيضاء    في العلاقة بين السياسة والأخلاق    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    نتفليكس تقتحم مهرجان السينما بمراكش !    بعد حصده لمئات الأرواح.. الصين تعلن إنتاج أول دواء ل”كورونا” أكثر من 1700 قتيل بسبب كورونا في الصين    قرار يقضي بتعقيم الأوراق النقدية وتخزينها للحد من انتشار فيروس كورونا    في لقاء وفاء لشاعر عبر جسر الحياة خفيفا . .الخوري: بنداوود قصيدة نثرية ناطقة ومنثورة فوق رؤوسنا وداخل آذاننا الصماء    نتنياهو: شرعنا في التطبيع مع السودان    عدد ضحايا فيروس كورونا في الصين يتجاوز 1770 قتيل و 70548 مصاب    مبروك.. لقد أصبحت أبا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزوار: يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية الذي أطلق ديناميته جلالة الملك
نشر في كواليس اليوم يوم 18 - 06 - 2019

أكد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، السيد صلاح الدين مزوار، أمس الاثنين، في تونس العاصمة، أن القطاع الخاص ينبغي أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، الذي أطلق ديناميته جلالة الملك محمد السادس، والذي تناقشه حاليا القوى الحية للأمة.
وقال السيد مزوار خلال جلسة حول موضوع: “قمة الحكومات والشركات: تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية من أجل الاستثمار والنمو”، نظمت في إطار أيام منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إنه “في ما يتعلق بهذا النموذج الجديد للتنمية، حمل جلالة الملك الفاعلين والقوى الحية بالبلاد المسؤولية وحثهم بخصوص عدد من النقاط الحساسة، وخاصة أبعاد النمو الشامل، والتنمية الترابية، وإشراك الشباب، وروح المقاولة، ودور القطاع الخاص في تحفيز النمو والاستثمارات، والعديد من المواضيع الأخرى على غرار التعليم والتكوين والصحة”.
وأشار إلى أن تسريع الاستثمارات المحلية والأجنبية وإدماج التقنيات الحديثة في البرنامج الجديد للنمو، ضروريان لتحقيق انتعاش حاسم للاقتصاد.
وأوضح مزوار في معرض رده على أسئلة المشاركين في الجلسة، أن هذا النموذج الجديد للنمو ينبغي أن يستند على مبادئ كبرى، تتمثل في إعادة بناء القطاعات الإنتاجية من خلال محاربة القطاع غير المنظم، وحالات الريع، مع التركيز على قطاعات التصدير.
وأضاف أن الأمر يتعلق أيضا بإعادة تركيز دور الدولة كمقنن للأسواق والتخطيط الترابي، فضلا عن العمل بقوة على التبسيط، وفعالية الإنفاق العام، ومرونة الإطار الماكرواقتصادي من أجل الانتعاش.
وأشار إلى أن النموذج الجديد، يجب أن يرتكز في الأخير، على إعادة بناء القطاعات الاجتماعية من خلال تعايش ذكي بين القطاعين العام والخاص في قطاعات مثل التعليم والصحة، موضحا أن إعادة بناء أنظمة الشبكات الاجتماعية، والانفتاح الثقافي، وتطوير أدوات جديدة للنمو، والإصلاحات المحددة للدولة، ومواصلة الدينامية الجيدة للبنيات التحية، وجعل العنصر البشري في قلب هذا النظام، هي من المكونات التي يدعو إليها الاتحاد العام لمقاولات المغرب.
وأضاف مزوار “سنعمل من أجل أن يكون النموذج الجديد شاملا أكثر ويندرج بانسجام مع مكتسبات ومؤهلات المملكة”.
وبخصوص الأولويات الرئيسية التي ينبغي أن يركز عليها برنامج التنافسية لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كمبادرة إقليمية، خلال السنوات الخمس المقبلة، أبرز رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن هذا البرنامج يستجيب تماما لتطلعات القطاع الخاص المغربي وفي المنطقة.
واعتبر مزوار في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأولوية الأولى التي ينبغي أن تركز عليها هذه المبادرة الإقليمية هي الإدماج الاقتصادي للشباب، مشيرا إلى أنه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث يمثل الشباب أغلبية مهمة من السكان، وهي أيضا الفئة الأكثر هشاشة، فإن إدماجها الاقتصادي يصبح أولوية مطلقة.
وأشار إلى أن “روح المقاولة، والمبادرة الذاتية وتعزيز المقاولات الصغرى والمتوسطة، والمقاولات المتناهية الصغر، يمكن أن تمثل أداة جيدة لتسريع عملية إدماج الشباب، مضيفا أن القطاع الرقمي والمقاولات الناشئة تعد مجالا نقوم حاليا بهيكلته في المغرب وداخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وهو يمثل رافعة غير مستغلة، مع أنه يسمح بإدماج الشباب بشكل سريع وفعال ضمن الدينامية الاقتصادية”.
وفي ما يتعلق بالاندماج الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو يمثل أولوية أخرى، قال السيد مزوار “إننا كاتحاد لأرباب العمل، مدعوون لتعزيز علاقاتنا وهو الحال بالنسبة لعلاقتنا مع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، من أجل تعزيز التبادل بين المقاولات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.
يذكر أن أيام منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، انطلقت بتونس العاصمة، بمشاركة المغرب، وتهدف إلى تقاسم الأفكار حول المبادرات التي يتعين القيام بها من أجل بلوغ نمو اقتصادي أكثر استدامة، وخلق فرص الشغل.
ويهدف المؤتمر، المنظم على مدى ثلاثة أيام، تحت شعار “أيام منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2019: شراكة من أجل الرخاء المشترك”، إلى تحديد الإصلاحات الهيكلية الضرورية لخلق فرص الشغل ولاقتصادات أكثر مرونة على المديين المتوسط والبعيد، تعود بالنفع على كافة أفراد المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.