عاجل.. بوعشرين يعلن انسحابه من المحاكمة وممثل النيابة العامة ينفجر غضباً: لقد هرب من الحقيقة    مصر تشتعل.. مظاهرات مطالبة برحيل السيسي والأخير يطير لنيويورك محتجون يسقطون صورة السيسي    التلفزيون العمومي التونسي: القروي سيشارك بمناظرات الجولة الثانية للرئاسية    المحليون ينهون استعداداتهم لمواجهة الجزائر    أولمبيك أسفي يتعادل مع الرفاع البحريني    الرباط.. توقيف شخص مبحوث عنه على الصعيد الوطني في قضايا تتعلق بالنصب والاحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد    المحمدية.. ضبط معمل سري لإنتاج الأكياس البلاستيكية الممنوعة    هجرة قياسية من التعليم الخصوصي الى العمومي تربك وزارة التعليم    الجيش يدعم صفوفه بلاعب برتغالي    طنجة.. وقفة احتجاجية بالمديرية الجهوية للضرائب    ثلاثي الزمالك المغربي خسروا رهان السوبر المصري    كأس محمد السادس.. الرجاء يطرح تذاكر مباراته أمام هلال القدس الفلسطيني    استئصال ورم سرطاني بالحنجرة بمستشفى طنجة‬    مديرية مراقبة التراب الوطني تكذب بشكل قاطع صحة وثيقتين مزورتين وتنسق مع النيابة للعامة للوصول إلى المتورطين    المغرب التطواني يواجه رجاء بني ملال    أخنوش: باقون في الحكومة.. وحزب حوّل شبيبته لعصا يضرب بها الآخرين    نجم برشلونة مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد    مدرب مفاجيء مرشح لقيادة ريال مدريد    "المصباح" يسبق القضاء بتجميد عضوية "فارس" بلدية الناظور !!    توقعات بإنتاج أزيد من 63 ألف طن من التمور بإقليم زاكورة الموسم الحالي    الجزائريون يصرون على التظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية رغم الحصار المفروض على العاصمة    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    يهمّ الشباب المغاربة.. الاتحاد الأوروبي يطلق مشروعا للهجرة الدائرية    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    تونس.. تحديد تاريخ الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية    تأملات في العمود الصحافي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    أمزازي : الدخول المدرسي والتكويني والجامعي الحالي كان سلسا    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    وردت أسماؤهم في تقرير جطو.. البام يجر مسؤولين ووزراء للمساءلة في مراسلة لأبودرار    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بفضل دعم صاحب الجلالة.. المغرب يضع العمل المناخي في صلب سياسته الوطنية
نشر في كواليس اليوم يوم 20 - 08 - 2019

أكدت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، اليوم الثلاثاء، في صونكدو بكوريا الجنوبية، أنه بفضل الدفع الذي قدمه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، فإن المغرب يضع العمل المناخي في صلب سياسته الوطنية.
وقالت الوفي في مداخلة ألقتها في اليوم الثاني لأشغال مؤتمر البرمجة العالمية لصندوق المناخ الأخضر، الذي انعقد من 19 إلى 23 غشت، “وعيا منها بأن التغير المناخي يشكل التحدي الأكبر في عصرنا، فإن المملكة المغربية، وبفضل الزخم الذي أعطاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تضع العمل المناخي في صلب سياستها على المستوى الوطني”.
وأبرزت كاتبة الدولة أن السياسة المناخية الوطنية تجد سندها المؤسساتي في الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي اعتمدها المغرب في يونيو 2017، والتي تمثل التقاطع بين مختلف استراتيجيات التنمية القطاعية للبلاد في مجال التنمية المستدامة ومكافحة التغير المناخي.
وأضافت أنه يتم العمل على إعداد استراتيجية للتنمية منخفضة الكربون في أفق 2030 و2050 ستشمل تنسيق أهداف التخفيف لكافة الاستراتيجيات ومخططات العمل القطاعية.
وبعدما ذكرت بأن المغرب قدم في شتنبر 2016 مساهمة محددة وطنيا طموحة بالنظر إلى إمكانات التخفيف في مجال الطاقات المتجددة التي تتوفر عليها المملكة وكذا إطارها الملائم في مجال الحكامة، أشارت السيدة الوفي إلى أن هذه المساهمة المحددة وطنيا، الذي تعتبر متوافقة مع هدف 1.5 درجة مئوية الذي حددته اتفاقية باريس، تندرج في إطار منظور مندمج يتجاوز ما يتعلق بالتغير المناخي، وينطوي على طموح لخفض إجمالي 42 في المائة من انبعاثات الغاز الدفيئة في أفق 2030 مقارنة بسيناريو العمل العادي.
وأبرزت أنه بخصوص التكيف، وضع المغرب في مساهمته المحددة وطنيا العديد من الأهداف المرقمة التي تغطي غالبية القطاعات الهشة، مشيرة إلى أن إجراءات التخفيف التي اتخذها المغرب تغطي عدة مجالات وخاصة الطاقة، والفلاحة، والنقل ، والسكن، والصناعة ، والغابات، والنفايات، والماء ، والبنيات التحتية.
وأشارت كاتبة الدولة إلى أن طموح المغرب في مجال التخفيف من انبعاثات الغازات الدفيئة يعتمد إلى حد كبير على تحول مهم في قطاع الطاقة (القدرة، والإنتاج، والاستهلاك، والابتكار..) ، مضيفة أن هذا التحول يتم بتصميم سياسي كبير ويهدف إلى تقليل الاعتماد الطاقي الكبير للبلاد على الواردات، وتوسيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية ورفاهية الساكنة.
وبخصوص علاقة المغرب بصندوق المناخ الأخضر، أشارت السيدة الوفي إلى أن المملكة بصدد استكمال برنامجها مع صندوق المناخ الأخضر، والذي يشكل وثيقة متطورة تحدد الأولويات الاستثمارية للبلاد في مجال التغير المناخي.
وذكرت أن المغرب أطلق أيضا، منذ بضعة أشهر، عملية شاملة لتحديث مساهمته المحددة وطنيا وتحديد الإمكانات المتاحة لرفع الطموح في القطاعات الرئيسية، مؤكدة أن هذه العملية ستمكن من تعزيز محفظة المشاريع الاستثمارية مع صندوق المناخ الأخضر.
ويشكل مؤتمر البرمجة العالمية لصندوق المناخ الأخضر منصة للحوار الرفيع المستوى حول خطط وبرامج البلدان لتطوير الشراكة مع الصندوق في مجال المناخ الأخضر، وكذا استعراض إنجازات بعض الدول و مقاربتها لتحدي التغير المناخي.
وكانت الوفي، قد عقدت أمس الاثنين، على هامش فعاليات هذا المؤتمر، جلسة عمل مع السيد أوسمان جرجو مدير قسم برمجة الدول بصندوق المناخ الأخضر، خصصت لبحث سبل تطوير التعاون المشترك والاتفاق على برنامج العمل للفترة القادمة في ضوء المكانة المتميزة التي يحتلها المغرب ضمن برنامج الصندوق في المنطقة والريادة القارية للمملكة إقليميا ودوليا في مجالات التنمية المستدامة و المحافظة على البيئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.