المغرب وزيمبابوي يبحثان تعزيز العلاقات بين البلدين    المغرب يعود إلى توقيت غرينيتش في هذا التاريخ !    بحضور السيسي.. تشييع جثمان الرئيس المصري الراحل حسني مبارك    زوج يذبح زوجته من الوريد إلى الوريد ببرشيد !    عيشة عياش تنكر أمام الفرقة الوطنية بالدار بيضاء علاقتها بشبكة “حمزة مون بيبي”    كورونا .. برلمانيون يطالبون بعقد اجتماع عاجل و استدعاء وزير الصحة !    الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يؤكد ضرورة بناء النموذج التنموي على القيم الحقوقية الكونية    مسؤول في البيت الأبيض يصف « هواوي » ب »المافيا »    ممثلو الجمعية المغربية للمصدرين يقدمون تصورهم بشأن النموذج التنموي الجديد    الأمن يوقف قاتل زوجته بسكين في مدينة برشيد    اعمارة: دول إفريقية تقتدي بسياسة المغرب في محاربة حوادث السير    العثماني: قطاع العقار يطرح إشكالات عديدة ورثناها عن عهد الاستعمار    النيابة العامة تخرج بقرارها في حق والد دنيا بطمة    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    مطار طنجة – ابن بطوطة يرتقي للمرتبة الرابعة كأهم معبر جوي بالمغرب    حالة طوارئ "قصوى" تتفادى دخول فيروس "كورونا" إلى المملكة    بسبب كورونا…الرئيس الجزائري يأمر السلطات في بلاده بتوخي الحذر    احتواء "فيروس كورونا" يستنفر المسؤولين بالجزائر    لا فرج من محكمة تارودانت والأستاذ مازال في حالة اعتقال        من نابولي إطلاق بيتزا ميسي    نجم النصر السعودي حمد الله منتخب شباب المغرب في السعودية    دوري ما قبل الألعاب الأولمبية بدكار .. تأهل خمسة ملاكمين مغاربة    بين الفشل الحقوقي واستدعاء المعارضة.. لجنة بنموسى تستمع للإئتلاف    رئيسة مجلس النواب المكسيكي تشيد بمستوى التفاهم مع المغرب وتدعو لاستغلال الآفاق الواعدة بين البلدين    إيطاليا تعلن عن 12 حالة وفاة بفيروس كورونا وارتفاع الإصابات إلى 374    عمدة سبتة يطالب بتهميش المغرب والتوجه نحو أوروبا    نهضة بركان يصل إلى مصر ويحظى باستقبال مسؤولي المصري البورسعيدي    العثماني يشيد بدراسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول السياسة العقارية    تقرير رسمي : نصف المغاربة يشتغلون دون عقد عمل !    الطرق السيارة بالمغرب: 104 مليون درهم نتائج صافية إيجابية برسم 2018    السيتي يلتجأ إلى "الطاس" بعد قرار إيقافه أوروبيا    إسبانيا .. ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 7 أشخاص    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    الممثل جلال قريوا يتعرض للاعتداء عنيف وسط مدينة الدار البيضاء    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    فيروس كورونا يستمر في حصد الأرواح.. فرنسا تعلن وفاة أول مواطن فرنسي    جثة ثلاثينية معلقة في شجرة تستنفر الأمن بالجديدة    مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا في المغرب    كريستالينا: لا بد من هزم الفساد    فيروس كورونا.. تسجيل ثاني حالة وفاة في فرنسا    “غراندي كوسمتيكس” عند “يان أند وان”    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    أمين جوطي يهدي المرأة المغربية «كتاب الأميرة»    كورونا يصل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية. والاعلان عن إصابة أول عسكري    "تبون" هو الأكثر قطعا لخدمات الانترنيت عمدا عن أبناء شعبه    مستشار ترامب السابق: بيرني ساندرز سيعين إلهان عمر وزيرة للخارجية إذا فاز بالرئاسة الأمريكية    ليبراسيون: إسرائيل تحتفظ بجثث الفلسطينيين لاستغلالها في عملية تبادل مستقبلية    الدورة 10ال لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط تسلط الضوء على سينما المخرج البرتغالي سيرجيو تريفو    بنموسى تعتذر عن عمل رمضاني بسبب حالتها الصحية    حققت نجاحا كبيرا.. زهير البهاوي ينشر كواليس « لازم علينا نصبرو »    بسبب ما اعتبرته السياسة «الفردية المنغلقة» وعدم أهلية مدير المركز السينمائي المغربي : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع المهرجان الوطني للفيلم 21    الوداد الفاسي ينهزم في ميدانه أمام شباب المحمدية    حُمَاة المال العام يستنكرون التمييز في إعمال القانون وتدخل مبديع لدى جهات قضائية للإفلات من العقاب    حبل الكذب يلف عنق بوليف    "أنمزغلت" تحتفي بالفنان الراحل عموري مبارك    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" الرَّبيعُ الزِّيرَاوِي " .. نَفَسُ الثَّوْرَة الثَّقافِيَّة !


أَعُوذُ باللهِ
السَّميعِ العَليمِ،
أَعُوذُ باللهِ
مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ،
التَّحَرُّرُ وَ الكَرامَةُ
إِسْتِقامةٌ رائِدةٌ،
الصَّمَدُ يريدُ
إِسْقاطَ الأصْنامِ ..
نَفْسِي وَ أََنَا
رُوحٌ وَاحِدَةٌ!
لِسَانِي يُريدُ
إِسْقاطَ الكَلامِ ..
عَقْلِي و أنَا
غَفْلَةٌ جامدةٌ،
البَصيرَةُ تُريدُ
إسْقاطَ الأَوْهامِ..
حَبِيبَتِي و أنَا
سَكينَةٌ وَاعِدَةٌ،
الفُؤَادُ يريدُ
إشْهَارَ الغَرامِ..
الجُمُعَة و السَّبْتُ
أَوْرادٌ وَارِدَةٌ،
الأَحَدُ يريدُ
تَرَانِيمَ السَّلاَمِ..
الهَوَى و أَنَا
إِنْتِكَاسَةٌ عائِدةٌ،
الحَبِيبَةُ تُريدُ
مَوَدَّةَ الحَمَامِ ..
الحَدَاثَوِيُّ و الإخْوَانِيُّ!
تَزْكِيَّةٌ كَاسِدَةٌ،
قَلَمِي يُقَاطِعُ
صِلَةَ الوْصْلِ بِاللِّئَامِ ..

الأمَلُ مَعَ العَمَلِ!
رِسَالَةُ المُخِّ إِلَى المُخَيْخِ ،
مِنْ مَيْدَانِ التَّحْرِيرِ
إلَى السَّاحَةِ الخَضْرَاءِ ..
كُرَيَّاتٌ بيضاءٌ منْ هُنَا،
وَ حَشْدُ الكُرَيَّاتِ الحَمراءِ ..
كَبارِي العُرُوقِ مُغْلَقَةٌ!
حَظْرُ التِّجْوَالِ مَفْرُوضٌ ..
الرَّصاصُ الحيُّ مَرْفوضٌ..
هَاتَفَنِي تْرَامْب قائِلاً:
إِيَّاكَ أَنْ تَقْمْعَ الحُرِّيَّة
إِحْسَاسُ الجَسَدِ وَ حُمَّى الأَعْضَاءِ ..

رَبَّاهُ منْ يَا ترَى يَفْضَحُ
مَخْفِيَّاتِ نَفْسِ الإِنِسَانِ؟..
أنَا ضِدُّ أنَا ،
أَنَا نِدُّ أَنَا ،
أَنَا لَسْتُ أَنَا،
إنْ لمْ أَسْطُرْ بَديعَ البَيانِ ! ..

تَقُولُ قُصاصَةُ التَّايْمَزْ
الحَدَاثَةُ لاَ تَعْبُدُ الأَوْثانَ ..
إِفْتِتَاحِيَّة لُوفِيغَارُو
مُتَضَامِنَةٌ معَ تِلْكَ الأَمَّارَة،
الجزيرة ثَرْثَرَةُ الزَّمانِ ..
العَربيَّةُ كِذْبَةٌ حُرَّةً
وَ الدَايلِي خَرْبَشَةُ
فِي العُنوانِ ..
الوَعْيُ بِاللحْظَةِ
وَ بَعْدَ الرُّؤْيَا،
التَّمَرُّد الآنَ :
أَنَا لَسْتُ نَفْسِي !
البِيبِيسِي منْ عُيُونِ
المَكَانِ ..

رَبَّاهُ .. يَا رَبَّاهُ؛
هَرِمْنَا نَعَمْ هرِمْنَا ..
رَضَعْنَا وَ حَبَوْنَا ..
فَوَقَفْنَا ثُمَّ مَشَينَا ..
كَبُرْنَا وَ نَسِينَا! ..
تَكَبَّرْنَا وَ إِسْتَغْنَيْنَا..
فَوَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ!
لِمَاذَا و كَيْفَ تَنَاسينَا..

الله .. الله ؛
هَكَذَا صاحَ الضميرُ..
هَكَذَا ضاعَ الفقيرُ..
هَكَذَا حَقَدَ الصَّغِيرُ..
هَكَذَا ساءَ المصيرُ ..
هَكَذَا تَمَظْهَرَتِ اللَّوَّامَةُ!
هَكَذَا إِذَنْ :
سَقَطَ القَلَقُ الحَقِيرُ ..
هَكَذَا الفِطْرَةُ ثَائِرَةٌ،
هَكَذَا الإِرَادَةُ شَاخِصَةٌ،
العَزْمُ وَ الحَزْمُ و التَّغْييرُ ..
نَفْسٌ رَاضِيَّةٌ مَرْضِيَّةٌ،
مُطْمَئِنَّةٌ وَ العِيشَةُ هَانِيَّةٌ،
" الرَّبيعُ الزِّيرَاوِي "
هَكَذَا سَيُبْصِرُنِي الضَّرِيرُ !..

الحَدَاثَةُ الشَّعْبِيَّة !
جَاءَنِي البَيَانُ الآتِي :
بَيَانُ الثَّوْرَةِ الثَّقَافِيَّةِ!
مَقَامَاتُ النَّهَاوَنْد وَ البَيَاتِي ..
مَا بِنَفْسِكَ وَ مَا بِنَفْسِي !
إِيقَاعَاتُ " تَمَغْرَبِيتْ "
سَرْدِيَّاتُ الرَّبيعِ الذَّاتِي ..
"عَلِّي الصُّوْتَ .. عَلِّي الصُّوتْ"
"فِينْ لَخْوَاتَاتْ .. فِينْ لَخُّوتْ"
أَينَ أَنَا ؟
مِنْ نِظَامِ سَاعَاتِي..
أَين حَقِّي علَى نَفْسِي ؟
مَالِيَ لاَ
أَنْتَقِدُ سِيَّاسَةَ زَلاَّتِي ؟! ..
كَيْفَ لاَ
أُعَارِضُ ثَقافَةَ عِلَّاتِي؟! ..

آهٍ .. نَفَسُ الأَنَا
مِنْ صَمِيمِي أَنَا!
الغُرُورُ نَدِيمُ البَأْسِ..
العَيبُ حَالِي
وَ التَّفْكِيكُ قَعْدَةٌ،
الخٌيلاَءُ مِشْيَةُ النَّحْسِ..

فَكَفَى !
كَفَى منَ الكَسَل ..
منَ التَّبَوُّلِ علَى العَسَلِ..
كَفَى منْ إِعْتِنَاقِ الخُرَافَةِ!
كَفَى منَ اللَّغْوِ المُسْتَرْسَلِ..
وَ كُفَّ يَا أَنَا
عن قَوْلِ كَفَى !
بَلْ أَقْرِنْهَا بِالعَمَلِ،
وَثْبَةُ الثَّتْقِيفِ المُتَوَسَّلِ..

خَرَجَ مَانْدِيلاَّ مُتَأَلِّمًا
إِلْتَفَتَ فَنَصَحَنِي مُبْتَسِمًا:
كُنْتَ ثَائِرًا تُرِيدُ
تَغْييرَ نَعالمِ!
شَدْ لْعَاوْد .. فِينْ غَادِي ؟
يَا حَفِيظُ .. يَا سَتَّارُ !
كُنْ فَقْطْ كَمَا أَنْتَ،
كُنِ أَنْتَ
التَّغْييرَ الذِي تُرِيدُ ..
قَفلَ مَنْدِيلاَّ رَاجِعًا،
فَسُبْحَانَ
الذي يُخْرِجُ وَ يُعِيدُ ..
قَالَتْ لَكُمُ و قُلْنَا لَكُمُ؛
اللِّي دَارْ لْخِيرْ
يْصِيبُو !
اللِّي دَارْ لْعَارْ
يْقَدْ بِيهْ!
سُأَكَرِّرُهَا وَ أَنَا أُعِيدُ،
سُأَكَرِّرُهَا مَرَّاتٍ لاَمُتَنَاهِيَّة،
سَأَصِيرُ التَّغْييرَ الذِي أُرِيدُ ..
قَسَمًا علَى الرَّحْمَانِ!
سَأَصِيرُ نَفْسِي التِي أُرِيدُ ..
قَسَم الأشْعَثِ الأَغْبَرِ!
أنَا العَبْدُ وَ اللهُ المَجِيدُ ..

عبد المجيد مومر الزيراوي
شاعر و كاتب
رئيس تيار ولاد الشعب
Abdelmajid moumer Ziraoui


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.